PDA

View Full Version : خطايانا



رمادوثلج
24-11-2011, 02:36 PM
كم من الدموع ذرفنا؟؟؟
وكم من الاوجاع ضممنا؟؟؟؟
وكم من الاهات اطلقنا؟؟؟؟
اكان هناك ما يستحق؟؟!!!!...
اصبحت مدركا ان النهايات السعيدة
هي لقصص لم تنته بعد
وما نحن الا اوراق خريف
نتساقط بعد ان تمّلنا الحياة
ونتوه من رصيف الى كعب حذاء
ومن مستنقع الى كومة نفايه
واخيرا نذوب في التراب وكأننا ما خُلقنا
هكذا بدأت....وهكذا سانتهي
لن اسميها دورة حياه
فهي حياة واحدة اعيشها
وما زلت انا المذنب
تتقاذفني الايام بالامنيات ...
فتستفيق الاحلام من غفوتها...
تلك القابعة في طيات كتبي القديمه...
فتتوه في زحمة الاماني
والاحلام المتناثره على اطلالات كل صباح ..
فيأوي الليل الى فراشه مثقلا متثاقلا ..
ويهرع الفجر من سباته كصبية جميلة ..
يقف امام مرآة الصباح مجربا كل ثيابه
ويلملم ضياءاته متأهبا نحو سفر طويل
فتصحو ارواحنا الغارقة في احلام اليقظة..
لتوقظ معها كل الخطايا
خطايانا الصغيرة التي ارتكبنا
وخطايانا الكبيرة
وخطايانا التي ما ارتكبنا ولكن قدر لها ان تلقى على عاتقنا
خطايا ما ألفانها...ما صنعناها..ما اقترفناها...
خطايا تجلسنا مجلس المذنب ...
وتصعد على منابر ارواحنا المتعبة ...
ارواحنا شحيحة الضوء
لتخطب فينا على ضوء قنديل شحيح خافت ...
فتخر ارواحنا راكعة ...باكية ..
رافعة رايات الهزيمة ..
ملوحة بأيدي الرحمة ..
وتأتي الرحمة ممن لم يّمل العفو
ويبقى سبحانه جالسا على عرشه
مبتسما ..باسطا يده
فلقد استحققنا عمارة الارض بما فينا من جهل
وحمق وضيق افق

حبيبة عراقي
24-11-2011, 02:47 PM
جميل يا رماد شكرا لك بحكم السكينة التي شعرت أنها تنزلت هنا

أعجبني أيمانك بنا أننا من الجنون بأن نجرب جميع ثيابنا قبل أن نستفيق جيدا من ركام النوم الذي علينا

رمادوثلج
24-11-2011, 04:34 PM
جميل يا رماد شكرا لك بحكم السكينة التي شعرت أنها تنزلت هنا

أعجبني أيمانك بنا أننا من الجنون بأن نجرب جميع ثيابنا قبل أن نستفيق جيدا من ركام النوم الذي علينا
اهي سكينة لحظية كما أشعر بها واعيشها؟؟
ام سكينة المقتنع باتساع افاق العفو الرحيم؟؟
....كم أتمنى ان تعود لي حياتي السابقة..فقد كنت اكثر جنونا من الصبايا... أجرب كل ملابسي صباحا.... اجربها جميعا واوبخ من والدتي لاخراج كل هذه الثياب من الخزانة وتركها على السرير .
دمتي.

حبيبة عراقي
24-11-2011, 05:05 PM
بالنسبة لي أنا أعلم أن الله شديد العقاب
وكم نبهني إلى خطاياي بما أسميه (قرصة أذن) ورغم هذا مازلت أقع
ودائما أدعوه بأن يجعلني تحت مسمى (خير الخطائين التوابون)
أن تشعر بسكينه فهي بحد ذاتها إقرار بذنب مثل أمام الشخص في لحظتها وأن تتذكر عظمته وقدرته عليك وضعفك أمامه فتشعر بذل الولد أمام عصا أبيه وانتظهاره لأن تنفجر شفاهه عن عفو تام

جميعنا نستمتع بلحظات الطيش والجنون التي كنا نعيشها ومازلنا بطريقة أو بأخرى ربما عدت لموضوعك لأني أحاول أن أقنع نفسي بشيء ما وقد .... المهم شكرا لك لاستقبالنا هنا
لا يهم ما هو المسمى المهم هو ان تستمع بالسكينه ولو كانت لحظية

رمادوثلج
24-11-2011, 05:27 PM
بالنسبة لي أنا أعلم أن الله شديد العقاب
وكم نبهني إلى خطاياي بما أسميه (قرصة أذن) ورغم هذا مازلت أقع
ودائما أدعوه بأن يجعلني تحت مسمى (خير الخطائين التوابون)
أن تشعر بسكينه فهي بحد ذاتها إقرار بذنب مثل أمام الشخص في لحظتها وأن تتذكر عظمته وقدرته عليك وضعفك أمامه فتشعر بذل الولد أمام عصا أبيه وانتظهاره لأن تنفجر شفاهه عن عفو تام

جميعنا نستمتع بلحظات الطيش والجنون التي كنا نعيشها ومازلنا بطريقة أو بأخرى ربما عدت لموضوعك لأني أحاول أن أقنع نفسي بشيء ما وقد .... المهم شكرا لك لاستقبالنا هنا
لا يهم ما هو المسمى المهم هو ان تستمع بالسكينه ولو كانت لحظية
هل يمكنني ان اسأل مجددا؟؟
هل السكينة لديك شعور ام حضور ام كلاهما؟؟
وهل مبعثها الايمان المطلق بعفو الخالق ام هي عفوية التفكيروعدم الاكتراث ؟؟
منا من يبكي عمرا كاملا لذنب لا يستحق ومنا من لا يكترث لعمر كامل من الطيش والضياع فمن ذا الذي يشعر بالسكينة ؟؟؟
أضن ان السكينة كالفرح ...تحضر متبرجة ..مزهوة .متألقة وتختار جلسائها ممكن يتقنون فن التقرب منها.
دمتي

حبيبة عراقي
24-11-2011, 05:40 PM
دعني أقل لك أني تهت معك لكني سأحدثك بما في القلب
السكينة لدي تسارع في نبضات القلب وبسمة مع دمعه أشعر لحظتها وكأن الله يهدهدني وكأب حاني يمسح على شعري ويخبرني أنه جنبي وأنه لا داعي للقلق طالما أنا إلى جواره أتتبع نصائحه

أكثر ما يسعدني وأشعر بسكينة بعدها عندما يقارب ذنب على الإنكشاف وأجده يسترني أشعر وكأنه فقط يقول لي لا تبتعدي عني وإلا ....

حينها أرتمي بين يديه فرحه باكية لأنه مازال يذكرني ويعيدني إلى نفسي الصالحة

من يبكي عمرا كاملا لذنب لا يستحق فهم في درجة أعلى مني لا أعرف شعورهم
ومن لا يكترث لعمر كامل من الضياع فهو مازال يبحث عن الله

أما من هو بين بين فهو من يخطئ ثم يتوب ثم يمارس الخطيئة أعواما وتتداركه رحمة الله ليعود ثم وثم وهكذا إلى أن يأتيه الممات وأرجوا أن يختم لي بخير حال فأنا وإن كنت أعصيه فإني أشهده وحده أني أحبه

بالفعل السكينة فرح وتختار جلسائها ممن يتقنون فن التقرب بها والتشبث بأطراف فستانها الممتد ليشتمل جميع العائدين

مازلت أبحر هنا

رمادوثلج
24-11-2011, 05:47 PM
دعني أقل لك أني تهت معك لكني سأحدثك بما في القلب
السكينة لدي تسارع في نبضات القلب وبسمة مع دمعه أشعر لحظتها وكأن الله يهدهدني وكأب حاني يمسح على شعري ويخبرني أنه جنبي وأنه لا داعي للقلق طالما أنا إلى جواره أتتبع نصائحه

أكثر ما يسعدني وأشعر بسكينة بعدها عندما يقارب ذنب على الإنكشاف وأجده يسترني أشعر وكأنه فقط يقول لي لا تبتعدي عني وإلا ....

حينها أرتمي بين يديه فرحه باكية لأنه مازال يذكرني ويعيدني إلى نفسي الصالحة

من يبكي عمرا كاملا لذنب لا يستحق فهم في درجة أعلى مني لا أعرف شعورهم
ومن لا يكترث لعمر كامل من الضياع فهو مازال يبحث عن الله

أما من هو بين بين فهو من يخطئ ثم يتوب ثم يمارس الخطيئة أعواما وتتداركه رحمة الله ليعود ثم وثم وهكذا إلى أن يأتيه الممات وأرجوا أن يختم لي بخير حال فأنا وإن كنت أعصيه فإني أشهده وحده أني أحبه

بالفعل السكينة فرح وتختار جلسائها ممن يتقنون فن التقرب بها والتشبث بأطراف فستانها الممتد ليشتمل جميع العائدين

مازلت أبحر هنا
لم اكن ابحث عت الاجابات ...بل كنت ابحث عن معنى اجمل للسكينة..لم تذكريه لكنني وجدته في كلامك وشعورك بالرضى والثقة التامة...
بالنسبة لي اؤمن ايمانا يتخطى افق الخيال بالعفو التام من الخالق .. لكن العفو الذب ابحث عنه هو من نفسي...اريد ان اغفر لنفسي خطيئة الظلم التي تسببت بها لانسان ..هي صفحت وسامحت لكنني لا اجد السكينه...
دمتي

حبيبة عراقي
24-11-2011, 06:22 PM
الآن فقط أخبرك بما تريد
لن تجدها هذه السكينة لا نستطيع أن نجلبها لنفسنا بعض الصور لن تغادر الذاكره مهما فعلنا بها وعدم مغادرتها سيظل يشعل نيران الألم في أنفسنا حتى وإن غفروا هم فلن أستطيع حاول أنت ربما يكن نصيبك من النسيان أوفر ومن السكينة أكثر

حبيبة عراقي
24-11-2011, 06:24 PM
أردت أن أشكرك فأنت لفت نظري إلى معنى جميل أعتقد أني سأبحر الليلة معه قد أعثر على ما أريده وقد أظل أبحر إلى أن أجده شكرا لك كثيرا يا رماد وثلج

رمادوثلج
24-11-2011, 09:38 PM
أردت أن أشكرك فأنت لفت نظري إلى معنى جميل أعتقد أني سأبحر الليلة معه قد أعثر على ما أريده وقد أظل أبحر إلى أن أجده شكرا لك كثيرا يا رماد وثلج
شكرا لحوارك الجميل ....ارجو منك ان تعاودي طرح اية افكار جديده
دمتي