PDA

View Full Version : بكاء تحت الظلال



الأمير نزار
30-11-2011, 01:53 PM
بكاء تحت الظلال



حزنٌ يذوِّب وجهَ الشمس في كُتُبِي

بين الســـطورِ انهماراتٍ من الذَّهَبِ



ضمي يديَّ أمام الشعر سيدتي

حــتى أسَطِّرَ تاريخاً من الأدَبِ



لا تتـــــــركيني بكفِّ الريح قافيةً

بين المنــافي تعاني لوعةَ الطَّرَبِ



لم تؤوِني قبلُ من أنثى سوى لغتي

فعانقيني لأنســـــــــى رحلة التَّعبِ



عمرٌ من الشِّـعر لم أطرب بقافيةٍ

إلا وغصَّ نشيجُ اليتم في قَصَبِي



بكاءُ طفلٍ من الماضي يحاصرني

عينـــاك نافذتي من عالم الصَّخَبِ

هنا رميتُ ظـلالي عــند راحلةٍ

هنا اختنقتُ وصوتي مُرْهَقٌ بأبي



هنا لثـــــــــمتُ جراحَ الفقدِ منكسراً

هنا دفنت الرؤى في مذبح الغَضَبِ



مازلتُ أســـأل عرَّافاً بذاكرتي

علام تُصلَب أحلامي بلا سَبَبِ!



كل الذين حَبَوْنِي الدفء قد رحلوا

والبرد طــــوقني في حفلةِ العَتَبِ



قولي أحبكَ فالهجرات تسكنني

مذ أجْلَبَتْ بدمي خيَّالةُ الشهبِ



قولي أحبكَ علَّ الأرض تقبلني

حتى أطهِّرَ أشيائي من الشَّغَبِ





يا أنتِ فوقَ هضابِ الحلمِ داليةٌ

وبين أخيــــــلتي كرمٌ من العِنَبِ



يا كل وعدي ووعد السعد في وجعي

يا نفـــــخةَ الروحِ في إغفاءةَ الخشبِ



ذاب الغناء بدمع الروح فاستمعي

لعزف حـزني على قـيثارة الهُدُبِ



أمدُّ كفي لوعدٍ عاشَ مغترباً

تعود خاويةً إلا من الخِيَبِ



أمٌّ، حنــــــانٌ، طريقٌ لا يُضَيِّعُني

دفءٌ، أبٌ.... كلُّها أحلام مُغْتَرِبِ



يقطّعُ اليأسُ أشجـــارَ المنى حطباً

لموقد الحزنِ في قلبٍ من الحطبِ



مادام يسكنني في داخلي تعبٌ

مالي أحاول أن أرتاحَ من تعبي!!



ذاتَ الأمانِ هبيني الأمنَ في وطنٍ

لا يرجم الشعر بالتهميش والكَذِبِ



ذات الأمان... متى أجتاحُ ذاكرتي؟!

ما عــــادَ ينفعنا الإمعانُ في الهَرَبِ

أنا داري
30-11-2011, 02:04 PM
مثلك سيفرح يا هذا ... وحقّ له أن يفرح !!

ثم هذه قد انسابت بسلاسة يحبها القوم الأناداريين ... فهل ستطرب لسماع هذا !

حبّك غير حبّي وحزنك غير حزني ولكننا التقينا على بوابة واحدة أحسبني ... وقد دفشتك كي تدخل أولا .

في القلب لك مطرحا ...

و ... أنا داري

سالي
30-11-2011, 02:12 PM
أغصان القصيدة .. تتلظى حزناً .. يا نزار الأمير .. لله درّ أحزانك ..!


مازلتُ أســـأل عرَّافاً بذاكرتي

علام تُصلَب أحلامي بلا سَبَبِ!

لطالما ندهت .. بأن قولوا لهم .. أن يعتقوا أحلامي .. !
ولكن عبثاً .. ظلت الأحلام أهدافاً مغرية .. لسهام الخيبة ..

نزار .. ما أجمل الأزرق خاصتك .. حين يولد على بياض الورق ..!
فيض أمنيات .. وياسمين .. لروحك ..

سالم عبد العزيز
30-11-2011, 05:13 PM
كنت سأقتبس بعض الأبيات .
ولكن يبدو أن هذه قصيدة لا تجزأ
ومع ذلك سحرني هذا

بكاءُ طفلٍ من الماضي يحاصرني

عينـــاك نافذتي من عالم الصَّخَبِ

ارجو ان أقرأ لك شعرا فرحا
دم بخير

المعكرش
30-11-2011, 06:24 PM
أتيت بهدوء وقرأتها بهدوء, وقبل الرحيل, شكراً لك بقدر روعتها.

أحمد القرشي
30-11-2011, 06:38 PM
يا كل وعدي ووعد السعد في وجعي
يا نفـــــخةَ الروحِ في إغفاءةَ الخشبِ
......
مادام يسكنني في داخلي تعبٌ
مالي أحاول أن أرتاحَ من تعبي!!
...................
ذاتَ الأمانِ هبيني الأمنَ في وطنٍ
لا يرجم الشعر بالتهميش والكَذِبِ
.................
يالقصة الفقد التي تطاردك في أينما حضور !
يا سيدي هذا شعر غزير متين اللغة والمعنى ،
يترجم واقعاً أشبههُ بواقع الطفل الذي يصحو ولا يرى أمه أمامه !
دمتَ أنيقاً ونجيباً يا محمد ،
واعذر برود دمي أمام جميلتك هذه ،
ف (الإنفلونزا) تجعلني غريب الاطوار !
محبتي

أنستازيا
30-11-2011, 07:08 PM
،


يقطّعُ اليأسُ أشجـــارَ المنى حطباً
لموقد الحزنِ في قلبٍ من الحطبِ

ليست الأجمل ، فالقصيدة كلها جميلة ، ولكنها الأكثر وجعا.


الله يرضى عنك ويرضيك يا رب.

محمد حسن حمزة
30-11-2011, 08:54 PM
حفظك الله ايها الاخ الكريم من كل حزن ومن كل وجع
نقي أنت يانزار .. ربما لا يفوقك في النقاء شيء سوى شعرك الرائع
لقد عزفت على وتر الحزن بألم وبعذوبة متناهيه

فشكرا لهذا العزف الراقي على وترالشجن الحزين
دمت مورقا ودمت قلما يهز المشاعر وتنتشي به الحنايا

مودتي وأعذب تحيتي :rose:

سهير السميري
30-11-2011, 09:00 PM
نونٌ وزين ثم ألفٌ وراء ... سلامٌ عليك



ما زلت لا افهم ..! كيف بوسعك أن ترتشف القهوة وتمسك بالقلم


بهذه العفوية !

فيندلق قمح القصيدة ,, ويطير الـِشعر اليك حماماً

حماما !

أنـين
30-11-2011, 09:12 PM
يا الله ..
و كأنك استحلت ناي لا يبوح إلا أنينا من يوم أقتطعت منه عنه !!

لمثل قلبك .. و على عتبات حرفك تنثر الورود

شكراً لأنك تبوح يا أمير

كهربائي
30-11-2011, 10:23 PM
قصيدة جميلة سوف اعود الي قرائتها ثانيا
سلمت يداك اخي الشاعر والاستاذ الأمير نزار
تحياتي الطيبة

الأمير نزار
30-11-2011, 11:28 PM
الحبيب أنا داري
ما أسعد القلب يا صديقي بأن تكون أول الواصلين

صديقي إن القوم المش دارين لا يعلمون مكانك في القلب
فتعال خذ مطرحك!
ثم
أن تروق لك القصيدة فهذا ثناء كبير من لدن جميل
شكرا لك

خولة
01-12-2011, 01:12 AM
من الشعر ما يقتل قارئه عن طيب خاطر
وهذه مما يفعل بأناقة طاغية .. وكبر وغرور ..

لم تترك لا حبا ولا يأسا ولا حزنا ..
لم تترك أملا ولا وفاءً ولا حلما ..
إلا وسكبتهُ من ذهب هنا
كأني بك مددتَ يدك وانتزعتها من شغاف قلبك ثم دونتها
قصيدة مشحونة بجُل المشاعر الانسانية ..


حزنٌ يذوِّب قرصَ الشمس في كُتُبِي
بين الســـطورِ انهماراتٍ من الذَّهَبِ
بيت مدهش التصوير كعادةِ مطالعك ..
وممتة لإبقائك على ذهبية اللون بعد التذويب ولم تطفئه
كونهُ يفتح أبواب واسعة جدا للدلالة والتأويل ..


لا تتـــــــركيني بكفِّ الريح قافيةً

بين المنــافي تعاني لوعةَ الطَّرَبِ
نعم للطربِ لوعة تلمعُ كالنجمِ في لجة عتم


مازلتُ أســـأل عرَّافاً بذاكرتي

علام تُصلَب أحلامي بلا سَبَبِ!


كل الذين حَبَوْنِي الدفء قد رحلوا

والبرد طــــوقني في حفلةِ العَتَبِ
هذان ينفذا إلى قرارة نفس المتلقي كسهم


يقطّعُ اليأسُ أشجـــارَ المنى حطباً
لموقد الحزنِ في قلبٍ من الحطبِ
قتلتَ الحزن والأماني والقلوب..في معول اليأس ..
ولعمري ليس أسوء ولا أقسى من اليأس القادر المتمكن !
كفاكَ الله شره ...وأبعده عنك يا شاعر
ولو أنك جعلت منه تحفة جديرة بالتأمل .. في هذا البيت


أمير الشعر الأبهى

ما انتقيتُ على جمال ولا تفضيل ..
كل بيت فيها قصيدة يستحوذ على النفس
يعاد تكرارا .. ويقرأ صمتا وجهرا بشجى


قصيدة يقال فيها الكثير
والصمت يفرض ُ نفسه في حرمها

سلمت للشعر مُبدع

حبيبة عراقي
01-12-2011, 11:32 AM
بعض الأبيات هنا أشعرتني وكأنك تقول "ياموت زرني الآن لأن الموت يجمعنا"
حماك الله يا محمد
ودع مايثري شعرك وترثيه يرثي لنا أحبتنا فكلنا يتيم شخص ما


ما أعذب فؤادك هنا والدمع يسيل على أحرفك

:1))0:
هل يسمح أن أغار من أنثاك؟

الأمير نزار
01-12-2011, 12:32 PM
سالي
حارسة الياسمين
تبلغ هذه الزرقاء حد التوهج حين تعمدها حروفك بماء الياسمين
كل شيء هنا دمشقي بشكل مثير
شكرا لحضورك العريق
ودمت والوطن ولتكن الحرية لنا

مرة أخرى
لك حضور لا يشببه شيء إلا ربيع شعري استثنائي

الأمير نزار
01-12-2011, 03:27 PM
الحبيب سالم عبد العزيز
بل هي روحك الجميلة التي ترى الجمال في كل شيء
لله أنت من شاعر رقيق وقارئ أنيق
دمت لي

ترتيل حرف
01-12-2011, 03:48 PM
مؤلمٌ أنت يانزار حين تبكي
ومبهج مطربٌ حين تتغنى بالحب ..
قرأتُ هنا لك ..
لكني - وعذراً - لم أقرأك هنا ..
لا أعرف ألأنك لم تتقن فن البكائيات والرثاء ؟
أم لأنك قد غرفت من بحر الحب حتى صرت تنطق حباً ؟؟
أم هو وهمٌ وتقديرٌ خاطئ ..
أكرر اعتذاري فلست بالناقد ولا الشاعر المتمكن ..
لكنه ما اختلج في الصدر فحسب ..
.
.
.
( ترتيل حرف )

الأمير نزار
01-12-2011, 04:12 PM
المعكرش
وكم أشكرك أيها النبيل لأنك لم تمض إلا بعد أن تركت توقيعك هنا
اعلم يا صديقي أنني لمن هم بجمال روحك ونبلك أعزف!
دمت قريبا

الأمير نزار
01-12-2011, 06:54 PM
الحبيب أحمد القرشي
أولا
سلامة روحك وشعرك وأناقتك
ثم
كيف أهرب من الفقد والحنين يتربص بي من كل ذكرى

صديقي
تعرف كم أحسدني عليك
دمت لي
وبانتظار نزف شعري أنيق من نوتاتك الجميلة

areej hammad
01-12-2011, 07:38 PM
كل الذين حَبَوْنِي الدفء قد رحلوا


والبرد طــــوقني في حفلةِ العَتَبِ
موجعة !
لن أجد ما يليق يإبداعك من كلمات !
فرحة أنا ... وصلت مبكرة هذة المرة
دمت متألقا

شاعر الورد و النار
01-12-2011, 08:13 PM
أكتب رعاك الله
فشعرك استراحة لنا بين مشاهد الحياة
حتى لو كان شعرك مؤلما

الأمير نزار
01-12-2011, 10:01 PM
آنستازيا
أيتها الكاتبة الأكثف أناقة فكرية
تعلمين أن مقعدك في الصف الأول أمام محجوز دائما باسمك
فالشاعر لن يلقي الحزن بشكل يليق بالحمائم إن لم يلمح الرضا في قسمات استماعك
شكرا لأنك هنا

الأمير نزار
01-12-2011, 11:30 PM
الشاعر الحبيب محمد حسن
تغمر القصيدة أنت بنقاء روحك
وتجعلني عاجزا إلا عن الغرق مودة لك
دمت قريبا أيها النقي
ودمت بشعر

الأمير نزار
02-12-2011, 12:47 AM
سهير الراقية
أيتها الكاتبة المبدعة إلى حد مفرط
بعض الردود مثل ردك هذا تجعل الشاعر يرتبك!
لله أنت ما أجمل حرفك!

الأمير نزار
02-12-2011, 01:27 AM
أنين
أيتها الغائبة حد توجع أرواح الكلمات
متى تعودين لنثر الحرف الجميل هنا!
ثم
أما حضورك في هذه الصفحة فتعلمين ما يفعله بالغاردينيا الباكية
شكرا بعمق لحضورك

الأمير نزار
02-12-2011, 11:39 AM
كهربائي
أيها الجميل الروح الخيف الظل
والله سعدت بحضورك هنا وابتسمت كثيرا
شكرا لأنك نبيل ونقي

أحمد القرشي
02-12-2011, 05:40 PM
الحبيب أحمد القرشي
أولا
سلامة روحك وشعرك وأناقتك
ثم
كيف أهرب من الفقد والحنين يتربص بي من كل ذكرى

صديقي
تعرف كم أحسدني عليك
دمت لي
وبانتظار نزف شعري أنيق من نوتاتك الجميلة
.............................
سلّمكَ الله يا صديق المعاني النبيلة ،
أجل ،
ذكراهم عزيزة موجعة ،
وثق ،
فقد الوالدة لا يعوّضه أي شيء في الكون ،
رحمهم الله جميعاً يا اخي ،
وأحسن مثواهم ، وألحقهم بالأنبياء والصالحين ،
وحسُنَ أولئك رفيقا ،
.............
أما بشأن الشعر ،
فلا أخفيك ، هناك واحدة باردة -كالحال- في الطريق ،
محبتي

فيصل الجبعاء
02-12-2011, 06:19 PM
أمٌّ، حنــــــانٌ، طريقٌ لا يُضَيِّعُني
دفءٌ، أبٌ.... كلُّها أحلام مُغْتَرِبِ
يقطّعُ اليأسُ أشجـــارَ المنى حطباً
لموقد الحزنِ في قلبٍ من الحطبِ

وتلومني إذ أقسو عليكم وعلى نفسي؟!

أعرني قلمك ياصديقي ولا تنتظره

الأمير نزار
02-12-2011, 08:27 PM
الشاعرة والناقدة الراقية خولة عبد الكريم
لا تصابي بالغرور إذا أخبرتك أني أعشق نصوصي التي تمارسين فعل القراءة عليها
لأن قراءتك لا تشبه إلا مغازلة فراشة لزهرة استثنائية

خولة
حضورك أناقة كله
شكرا لك

الدم الأبيض
02-12-2011, 09:14 PM
حياك الله دكتور محمد
أعتقد انك وصلت الى تلك المرحلة عندما تصرخ فيها قصائدك باسمك اينما كانت
تلك المسكونة بالارواح المعذبة .. التي تتراقص بهدوء لتُغرينا بتذوق الجمال المعذّب وتنجح كل مرة
وفي قرارة النفس امنية بأن تدعها ترحل بسلام
دعها ترحل ايها الامير ... فقط دعها ترحل

الأمير نزار
02-12-2011, 10:57 PM
حبيبة عراقي
بلى أيتها الراقية
أنا أرثي كل من تحبونهم
أنا لا أرثي أبي وحده
أرثي والد جيلان ووالد هناء ووالد نبراس ووالدة الصمصام وأخا الدم الأبيض
أنا أرثي كل الراحلين فاتركوا الحزن يشاركني الشعر على مائدة مفتوحة على كل احتمالات البكاء
وعليكم فقط أن تصلوا لأجلي كي لا ينهار القلب أسرع مما أتوقع!
ثم
ليت الحرف يستطيع أن يكون أكثر من مجرد حرف
حبيبة
شكرا لأنك هنا
وكوني قريبة دائما...

cells
03-12-2011, 12:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم...
المحبة في الله ثم كل التقدير و الاحترام ارفعهما لجميل كأنت.

ان تكون صائما لوجه الله و مُصِرَّا على اتمام صيامك و انت تعمل تحت شمس الله, لن يضاهيه شعور بعد سماع ذكر الله و إذهاب الظمأ بكأس من الماء نداه يجعل الكأس كرستاليا.

بكاء تحت الظلال هو ذلك الكأس المنتظر... فلا حُرمنا هكذا ينبوع ..

لا اخفيك يا صديقي , كنت منذ سنين امسك بالقصيدة و احلل اجزاءها ما بين المفردة و الصورة , و لكن لم لكن ادخل في نفسية الشاعر و اكتفي بما لدي. فلن اخفيك اني في هذه القصيدة جالستُ النصَّ و قمت بما كنت اقوم به و زيادة و كأن هذا النص ردّ الروح الى جسدها و اعاد اليّ تلك اللازمة. اما الزيادة فهاي اني كنت اراقب الامير نزار و انا اقرأ القصيدة, و في كل مرة قمت بقراءتها رأيت الامير يزداد تألُّقا. لكن ما سوف اخفيه هو ما خلصت اليه من "شوية" تحليلات, ليس لأنانية, انما لسببين آخرين, الاول انها جاءت بعد انقطاع و تحتاج الى العمل من جديد فنص كهذا لا بد من التمرن مرارا و تكرارا لنفيه بعض حقه. و الثاني هو انني اضعت جزءا كبيرا منه عندما " علٌّق الجهاز و انا اعمل save" و راح اللي راح.
لكن يكفي ان القصيدة ستبقى ان شاء الله
كل الحب يا صديقي

Cells

ظافر البغدادي
03-12-2011, 12:14 PM
للشعر معك نكهة مختلفة أيها الأمير
لاحرمنا الله هذا الجمال الباذخ
دمت بحفظ الرحمن

الأمير نزار
03-12-2011, 12:18 PM
ترتيل حرف
سعيد والله أي سعادة بحضورك ومتابعتك لقصائدي
ربما هذه القصيدة فيها شعور مضطرب إذ تمتزج فيها عاطفتا الحب والرثاء فتارة تنصهران وتارة تنفصلان
والجو الشعوري العام للنص مرتبك بينما إنما يحافظ على دفئه
ولعل هذا ما جعلك تشعر بشيء ما غريب تجاه النص
أيا كان الأمر
فمازال لدي بكاءات أخرى كانت هذه القصيدة لتبدو صغيرة جدا أما أناقة أخواتها
فأرجو أن تتابعني في النزف القادم
دمت لي ودمت صادقا فبمثلك يصبح طريق الشعر أكثف ضوءا

الأمير نزار
03-12-2011, 03:26 PM
أريج الراقية
أن تصلي مبكرة فهذا يعني أن تزدحم الفراشات على نبع القصيدة
وأن تحدث عدة انقلابات مناخية لصالح الشعر الجميل
فشكرا لأنك هنا
وشكرا للسحاب على الظلال وعلى المطر

النوار
03-12-2011, 04:18 PM
ياأمير،
لستَ ممن يكتب له الرد جزافا ، كما أنني لستُ ممن يقرؤون لماما ،
أيها الأمير ،
في الساعات الأولى لهبوط ندى حرفك على بستان السطور ، كنتُ هنا ، وسامحك الله لأنك تحجب عن قارئك الثقة في قدرته على الرد فيخرج حائرا بين إقبال وإدبار ، بين حرف خجول ومشاعر تفتك بجوفه ترغمه على الحديث ولسانه عنه أبكم .
أيها الأمير ،
مثلك من وعى حق اسم ارتضاه لنفسه وكان قادرا على أن يبر به ،
أتدري ؟؟
كثيرا ما وضعت اسمك على محك البلاغة ، أيهما أكثر بلاغة أن نقول :
نزار الأمير ، أم ، الأمير نزار ؟
فأجدني أعجب لاختيارك الصفة قبل الموصوف وكأني بك تقصرها على موصوفها فلا تتعداه لغيره ، فلا أمير سوى نزار
ولا نزار إلا أمير
يا أمير ، أي بيت تريدني أن أختار ؟؟
أنت تعلم أن قصيدتك عصية على الاختيار ،
يا أمير ، هل آليت على نفسك إلا أن تذيب المهج وترهقها بين منافي حزنك ؟؟
يا أمير ، أما ترأف بمن آلت على نفسها الأحزان ألا تفارقه .
أتدري ،
كلما بطشت بي يد الألم جئت إلى دالية حزنك علّي أشرب نبيذها قبل القطاف .
كم أنت مسرف في نزع القلوب وجائر في سجنها خلف قضبان جمال حرفك .
أيها الأمير بعد عشرة أيام سأنتظرك في حفل تأبين طيري ، وأنا أعلم وعلى يقين من شاسع البون بين بكاء تحت الظلال ، وظلال قد تبدو باهتة للبكاء . ومع ذلك هوحرفي الذي به أحتفي وأحب أن يزوره الأمير .

كل الود وكبير التقدير

الأمير نزار
03-12-2011, 07:58 PM
الحبيب شاعر الورد والنار
سأكتب يا صديقي
مادام هناك أرواح كأنت غارقة في الصدق معمدة بالأناقة
كن قريبا دائما ولن يتوقف المطر

هشام حربى
03-12-2011, 08:55 PM
صور مكررة تجترها ايها الرجل نرجوا الافاقة من هذه الدروشة الشعرية

الأمير نزار
03-12-2011, 09:35 PM
الحبيب فيصل
أيها الشاعر المبدع حد الدهشة
لا تحتاج إلى قلمي فأنت لديك من الأوتار ما يكفي قبيلة
دمت قريبا من قلب أخيك

الأمير نزار
03-12-2011, 09:51 PM
الدم الأبيض
وأنت من العمق بما يكفي لجعلي أترقب مرورك على أي قصيدة لي
كطفل ينتظر هدية العيد
شكرا لأنك هنا توزعين الخبز على أطفال الحروف الجائعين
دمت بسعادة ونقاء

الصـمـصـام
04-12-2011, 11:30 AM
وكما قال المتنبي يا صديقي المبدع
لا تعذل المشتاق في أشواقه
حتى يكون حشاك في أحشائه

فمن لم يجرب نار الفقد فلن يشعر بنار الحزن المستعرة في الأحشاء

وكأنك كما قال الأول
بكت عيني اليسرى فلما زجرتها
عن الغي بعد الحلم أسبلتا معا

وقد بكيت وأبكيت

ورحم الله والديك ووالديك ورحمك ورحمنا

لك أصدق التحايا

مريخية الهوى
04-12-2011, 12:11 PM
مازلتُ أســـأل عرَّافاً بذاكرتي

علام تُصلَب أحلامي بلا سَبَبِ!

بوركت ايها الامير
كتبتني ها هناك...

حسان اللغبي
04-12-2011, 12:32 PM
الشِّعر/ نزار
لا تظن أنِّي نسيتُ الألف في (الشِّعر) وكنت أريد الشاعر.. !
لا .. فأنت تعديتَ مستوى (الشاعر) وأصبحت أنت الشعر

بحق.. أنت ظاهرة كونية غريبة.. جمعت بين القديم -من ناحية الوزن- وبين الحديث .. فكنتَ جمالاً ينشِأُ جمالاً

لغةٌ.. ألفاظ.. حزن.. طرب.. ماذا؟؟


طلبي هو.. هل لكَ ديوان؟؟

أجبني... كي تروي عطشي!


شكراً!

الأمير نزار
04-12-2011, 03:35 PM
الحبيب خلايا
لو أنت أتيت فغرست شوكة في قلب النص لفاض العطر من كل الزوايا
فكيف وأنت تزرع الورد والفكر الجميل والشعور النبيل
لله أنت من رجل شهم وقارئ متذوق حصيف
دمت أيها النبيل لأخيك
محبتي

الأمير نزار
04-12-2011, 03:36 PM
الحبيب ظافر البغدادي
ولحضورك أنت يا صديقي طعم الكرز
ولشعرك الجميل ذاكرة العطر
فشكرا لأنك هنا
ودمت بكل أناقة

الأمير نزار
04-12-2011, 06:56 PM
النوار
أعترف لك
أني وقفت أمام ردك أكثر من مرة
وتاهت مني المفردات
فأي كلمة ستبلغ من الأناقة ما يكفي لأزرعها وردة في تبر عباراتك
أما قلب طيرك فسأعد الليالي الثمانية الباقية لأقيم تحت ظلاله حفلة بكاء
دمت بكل خير
واعلمي أن حضورك من التميز لدي بما يكفي لأصاب دونه بالاحباط

الأمير نزار
04-12-2011, 07:10 PM
النبيل هشام الحربي
أن تكون حاضرا هنا فهذا لوحده جمال كبير
وأن تشير بملاحظاتك إلى القصيدة فهذا ثراء أشكرك عليه
كن قريبا دائما فبحضورك تكتمل الأناقة

هناك في السماء
05-12-2011, 11:36 PM
ما أجملك هنا يا أمير
إن الذي يرجم الشعر بالتهميش و الكذب
لم يقرأ للأمير نزار بعد
شكراً كثيراً

روح رحالة
07-12-2011, 01:58 PM
كان العنوان السابق مخيفاً ( أبي متى تموت ) فلم أخبرك كم هو جميل ألمك <عذراً لكن بحق ..كم هو جميل.

صفاء الحياة
07-12-2011, 02:22 PM
ما عــــادَ ينفعنا الإمعانُ في الهَرَبِ
اي والله
ما أبدع قوافيك أيها الكريم
دمت للشعر

نبراس الأمل
08-12-2011, 08:17 PM
الصديق القريب والشاعر الجميل محمد
أشتقتُ لمربعك ... فوجدتني أمكث تحت ظلال هذه الحبيبة
عسى أن يرفق بنا الله وسط هذا الكم الهائل من الحزن والفقد
دمتَ بخير ودامت روحك الندية

نايف اللحياني
09-12-2011, 06:58 PM
حزنٌ يذوِّب وجهَ الشمس في كُتُبِي

بين الســـطورِ انهماراتٍ من الذَّهَبِ


أنبأني عن الآتي , هذا البيت الفذ ... جدا .

الأمير نزار
09-12-2011, 10:02 PM
الصمصام الحبيب
الآن أصبح النص قصيدة
ليس قبل تشريفك أيها الكريم الجميل
ثم
ما لكم يا أهل أفياء تبخلون علينا بشعركم المثير
البارحة نستفز القرشي ليطربنا واليوم نستفزك أنت
فمتى تكرمنا ببوح شجي من قيثارتك الأنيقة؟؟؟

خالد عباس
10-12-2011, 01:36 AM
مازلتُ أســـأل عرَّافاً بذاكرتي

علام تُصلَب أحلامي بلا سَبَبِ!


كل الذين حَبَوْنِي الدفء قد رحلوا

والبرد طــــوقني في حفلةِ العَتَبِ


قولي أحبكَ فالهجرات تسكنني

مذ أجْلَبَتْ بدمي خيَّالةُ الشهبِ

شعر أنيق كهذا لا يأتي به إلا أمير مثلك

لله درك يا فتى ما أروعك

الأعرابـي
10-12-2011, 03:45 AM
يا أنتِ فوقَ هضابِ الحلمِ داليةٌ

وبين أخيــــــلتي كرمٌ من العِنَبِ



يا كل وعدي ووعد السعد في وجعي

يا نفـــــخةَ الروحِ في إغفاءةَ الخشبِ



ذاب الغناء بدمع الروح فاستمعي

لعزف حـزني على قـيثارة الهُدُبِ
nter]


يالله يانزار ..
العثور عليك بعد هذا الليل الكئيب
شيء لا تشبهه الأشياء
إنه يشبه المطر عند الصباح
في أول لحظات الوصال بعد طول غربة ..
ليهنك الشعر أبا الشعر ..
ولن أنسى ما نسيت
تلك الغجرية فارعة الجمال بين القصائد
( وقد تبكي النوارس )

تحية تشبه قصائدك

دور البطولة
10-12-2011, 07:24 PM
يا أمير ..
أغيب قليلاً فأعود لأجد ردي يقبع في الصفحة الثالثة من الموضوع
ولكني أراك أجمل في الحزين الأسيف

فلتغفر تأخري وغيابي يا سعادة الأمير

عبدالله المشيقح
13-12-2011, 02:16 AM
حين أمسك بالقلم لأكتب قصيدة أي قصيدة ثم أتهور وأدخل على إحدى نصوصك أجدني والقلم منكسرين .
صديقي الأمير محمد لقد تهافت الجميع على هذا النص كتهافت الأكلة على قصعتها وهذا ليس بغريب .
فإن الطبق الذي تقدمه لا يصنعه إلا شيف واحد يرضي جميع الأذواق .

بكاءُ طفلٍ من الماضي يحاصرني


عينـــاك نافذتي من عالم الصَّخَبِ

قال أحد الفلاسفة حينما اريد أن أشاهد أجمل لوحة فإني أفتح النافذة على السماء .

وها أنت تكتب فلسفة أخرى .. تفتح النافذة على عينيها .

أما أنا فأفتح نافذتي على نصك .


دمت بكل محبة يا مدهش حد الثمالة .

الأمير نزار
14-12-2011, 08:33 AM
مريخية الهوى
يسعدني كثيرا أن يختصر قلمي شيئا من عميقة فكر وشعور كأنت
دمت قريبة دائما يا نقية

الأمير نزار
14-12-2011, 08:35 AM
الحبيب حسان اللغبي
أنت شاعر أنيق جدا
ردك هذا لا يكفيه رد واحد ولا حتى ردون! "ردون= عدد غير منتهٍ من جمع كلمة رد"
أما عن الديوان فلعل ذلك يكون حين أكتب برأيي أنا ما يستحق
وأما حضورك هنا
فأطمع أن يكون دائما بكل نصوصي فبمثلك يصبح الجمال أكثر سلطة
دمت لي

الأمير نزار
14-12-2011, 08:36 AM
هناك في السماء
ايها الحبيب
كم سرني أن راق لك نصي هذا
وسرني أكثر وأكثر حضورك
دمت لي يا أخي الأحب

الأمير نزار
14-12-2011, 08:37 AM
روح رحالة
أيتها الشاعرة الشاعرة
أما جمال وجعي فربما ليس بيدي حيلة
الأمر كله متعلق براحلة مثيرة وراحل عميق
لله هما
ألن يعود أحدهما يوما!
دمت بكل خير

الأمير نزار
14-12-2011, 08:39 AM
نبراس الأمل
لا أدري
لا أدري تماما
هل سوف يفعلها الدهر يوما ويرحمني برصاصة غير طائشة
أما أنت
لتحرسك السماء ولتكن أيامك أجمل...

الأمير نزار
14-12-2011, 08:40 AM
الشاعر الحبيب نايف
وأنبأني اسمك أن العطر سوف يعصف بالمكان
وقد فعل!

شكرا لأنك هنا

الأمير نزار
15-12-2011, 12:27 AM
الحبيب خالد عباس
يا شاعر الحب والرقة
حضورك هنا دلالة جمالية لا تحتاج إلى تفسير أكثر من وردة أهديها لروحك
دمت بخير أيها الحبيب

الأمير نزار
15-12-2011, 12:29 AM
الحبيب الأعرابي
يا أيها العابر النقي كأنك الضوء ينثال على الكريستال
الحق اقول لك
للذين هم بأناقة روحك وجمال أخلاقك أعزف الشعر
وأعدك القصيدة القادمة ستجعلك تنسى وقد تبكي النوارس
كن قريبا ليصبح الشعر أرقى
محبتي لك

الأمير نزار
15-12-2011, 12:33 AM
الحبيب دور البطولة
أيها الشاعر الواعد جمالا وأدبا وحسنا
لله أنت
متى حضرت يحضر مع الياسمين
وترقص لك الزنابق
ولك في ذمتي حزينة أسيفة تجعل ذائقتك ترضى
دمت وسماء ورد تمطرك

مريخية الهوى
15-12-2011, 11:05 AM
ضمي يديَّ أمام الشعر سيدتي

حــتى أسَطِّرَ تاريخاً من الأدَبِ

أخبرني يا امير ماذا علي أن أكتب؟؟؟
هذا ليس مروري الاول من هنا
فلك تحيات هائلة بكبر جمال ماكتبت...

الأمير نزار
15-12-2011, 08:28 PM
عديل الجن
شاعر السكري
النخلة الاسمى في بريدة
شاعر القصيدة المجنونة
عبد الله المشيقح
كم لقب أنيق علي أن أناديك به قبل أن أستجمع ما يكفي من الجمال لأنطق باسمك

حضورك هنا فكر وعمق ثم أناقة ووفاء
وهذا أجمل ما في الأمر
أنك لا تحضر إلا ومعك إثراء
دمت لي يا صديقي

مرزوقي عبد الحكيم
16-12-2011, 02:02 PM
بكاء تحت الظلال

حزنٌ يذوِّب وجهَ الشمس في كُتُبِي
بين الســـطورِ انهماراتٍ من الذَّهَبِ

ضمي يديَّ أمام الشعر سيدتي
حــتى أسَطِّرَ تاريخاً من الأدَبِ

لا تتـــــــركيني بكفِّ الريح قافيةً
بين المنــافي تعاني لوعةَ الطَّرَبِ

لم تؤوِني قبلُ من أنثى سوى لغتي
فعانقيني لأنســـــــــى رحلة التَّعبِ

عمرٌ من الشِّـعر لم أطرب بقافيةٍ
إلا وغصَّ نشيجُ اليتم في قَصَبِي

بكاءُ طفلٍ من الماضي يحاصرني
عينـــاك نافذتي من عالم الصَّخَبِ
هنا رميتُ ظـلالي عــند راحلةٍ
هنا اختنقتُ وصوتي مُرْهَقٌ بأبي

هنا لثـــــــــمتُ جراحَ الفقدِ منكسراً
هنا دفنت الرؤى في مذبح الغَضَبِ

مازلتُ أســـأل عرَّافاً بذاكرتي
علام تُصلَب أحلامي بلا سَبَبِ!

كل الذين حَبَوْنِي الدفء قد رحلوا
والبرد طــــوقني في حفلةِ العَتَبِ

قولي أحبكَ فالهجرات تسكنني
مذ أجْلَبَتْ بدمي خيَّالةُ الشهبِ

قولي أحبكَ علَّ الأرض تقبلني
حتى أطهِّرَ أشيائي من الشَّغَبِ


يا أنتِ فوقَ هضابِ الحلمِ داليةٌ
وبين أخيــــــلتي كرمٌ من العِنَبِ

يا كل وعدي ووعد السعد في وجعي
يا نفـــــخةَ الروحِ في إغفاءةَ الخشبِ

ذاب الغناء بدمع الروح فاستمعي
لعزف حـزني على قـيثارة الهُدُبِ

أمدُّ كفي لوعدٍ عاشَ مغترباً
تعود خاويةً إلا من الخِيَبِ

أمٌّ، حنــــــانٌ، طريقٌ لا يُضَيِّعُني
دفءٌ، أبٌ.... كلُّها أحلام مُغْتَرِبِ

يقطّعُ اليأسُ أشجـــارَ المنى حطباً
لموقد الحزنِ في قلبٍ من الحطبِ

مادام يسكنني في داخلي تعبٌ
مالي أحاول أن أرتاحَ من تعبي!!

ذاتَ الأمانِ هبيني الأمنَ في وطنٍ
لا يرجم الشعر بالتهميش والكَذِبِ

ذات الأمان... متى أجتاحُ ذاكرتي؟!
ما عــــادَ ينفعنا الإمعانُ في الهَرَبِ

رائعٌ جدّاً ..جدّاً ، نظمُك سيّدي
والإعجاب الكبير ، أنّك تتحكّمُ في الحرفِ...قبل الكلمات
راقني ما تكتب كثيرا أخي

الأمير نزار
16-12-2011, 06:25 PM
الأنيقة فكرا ولغة مريخية الهوى
وللقصيدة أن يزورها الربيع كل ما مر موكبك الملكي من هنا
سعيد جدا بحضورك
كوني بخير دائما

الأمير نزار
14-01-2012, 11:54 PM
الشاعر الجميل مرزوقي
إعجابك بالنص يزيد ثقتي به
وحضورك هنا ثمين جدا بالنسبة لي
دمت قريبا

هبةُ الشِّعر
15-01-2012, 12:12 AM
ذاتَ الأمانِ هبيني الأمنَ في وطنٍ
لا يرجم الشعر بالتهميش والكَذِبِ

لو كان الشعر يباع كما تباع اللوحات الزيتية لاشتريت هذا ولعرضته ثانية في المزاد العلني ثمّ زايدت حتّى لا يباع ثانية..
الله..كم هو رائع و أنتَ.:rose:

الأمير نزار
15-01-2012, 12:57 PM
هبة الشعر:
ولو كان لي أن أبيع ما أوحت به إلي تلك المسافرة
لبعتك هذا البيت مقابل حضورك الأنيق هنا !

يا الله ما أروع بعض العابرين على جراحنا \حروفنا...!