PDA

View Full Version : تلميذتي



محمد حمدي
05-12-2011, 11:19 AM
تلميذتي

وأراكِ مِن بينِ النساءِ أميرةً، وثِمارُ حُسنِكِ تَستثيرُ شَهيّـتي
عيناكِ خَجلاوانِ، نَبعُ بَراءةٍ، بِهما نداءٌ يَستغيثُ رُجولتي
فظننْتُ أنكِ في الغرامِ غَريرةٌ، وطَفِقْتُ أحلمُ أن أحوزَ جميلتي
واختلتُ كالطاووسِ حَولَكِ مُنشِدًا عَذبَ الكلامِ، شَدوتُ: أنتِ حبيبتي
حاصرتُ قلبَكِ بالشِّبَاكِ بخبرةٍ، ووَثِـقتُ أني قد أَسَرْتُ طَرِيدتي
وغَفَوْتُ أُوهِمُني بِنَصْرٍ ساحقٍ، أَخْتالُ في وادي الخَيالِ بِحُنكتي
فأنا الذي رَوّاكِ من نَبعِ الهَوَى، ومَشَِيْتُ مَعْـكِ على دُروبِ الرَّوعةِ
علّمتُ قلبَكِ كيفَ يَخفُقُ لَوعةً، وسَرقتُ من عينيكِ طَعْمَ الغَفْوةِ
وأَرَيتُ ثَغرَكِ في دُروسِ العشقِ كيفَ يَظلُّ يَشدو من فُتونِ صَبابتي
ونَظَمْتُ مِن دمعاتِ شوقِكِ لُؤلؤا، وصَـقَلتُ دُرَّكِ في لَظَى التنهيدةِ
ونَهِلتُ من عينيكِ شِعرًا صافيًا، وقَطَفْتُ من خَدّيكِ عاطرَ زهرتي
وسَكَبتُ في شَفَتيكِ شلالَ ابتساماتٍ، يَبوحُ غِناؤها بمَحبّـتي
ووثِقتُ أنكِ قد تَعلّمتِ الجَوَى، وثَمِلتُ فَخرًا: هذه تلميذتي
وصَحَوتُ أبحثُ عنكِ، لكنْ هالني أنّي وحيدٌ في صحاري وَحدتي
أَتُرَى سرابًا كنتُ أسعى خلفَه؟.. أم أنتِ وهمٌ راعني في سَكْرتي؟
حَسَنٌ.. رَويدا يا مَكيرةُ.. إنما يَحلو الطِّرادُ لفارسٍ بمهارتي
مهما بَدَوْتِ على المَنالِ عَصِيّةً، لا شَكَّ أنّي سوفَ أُحكِمُ قَبضتي
ورحلتُ، تَحدوني بُحيراتُ السرابِ إلى دَلالِكِ، والعِنادُ مَطِيَّـتي
يَشتدُّ بي عطشي: أسيرُ، يُمِضُّني قيظُ الفلاةِ،: أقولُ إنّكِ واحتي
لأَسُوخَ في بَحرِ الرمالِ بِغَفلةٍ، والقلبُ يَغرَقُ في جحيمِ شَقاوتي
وأراكِ قُربي تَضحكينَ شَماتةً، بِكِ أستغيثُ، فَمَا هُرِعْتِ لنجدتي!
وأَهَبْتُ: "ضُميني إليكِ".. فقلتِ: "لا.. سأحبُّ غيرَكَ يَرتَقي لمكانتي"!
فنظرتُ مذهولا إليكِ، كأنّما زالَ العَشَا وأراكِ أولَ مَرَّةِ!
أأنا الذي سَمَّاكِ غِرَّا قلبُها؟!.. ومتى بِربِّكِ قد كَبُرتِ صغيرتي؟
هل كنتِ مِصيدةً لمغرورٍ، سَعَى لَهَفًا لأسْرِكِ قَلبُه؟.. يا وَيلَتي!
يا خُدعةً مَحبوكةً ما نَالني من حُبِّها إلا جراحُ كرامتي!
فالآنَ أشهدُ أنكِ الأنثى التي سَحَرَتْ فؤادي واستَبتْ حُرّيّـتي
أنتِ التي بينَ الحِسانِ مَلَكْتِني، وغَلَبْـتِني في الحُبِّ يا أستاذتي!
محمد حمدي غانم
5/12/2011

ظافر البغدادي
05-12-2011, 06:19 PM
المعاني هنا رائعة جداً يا محمد
راقت لي قصيدتك كثيرا حقاً
أنا لست بناقد وليس عندي خبرة صدقاً..لكن

ومَشَِيْتُ مَعْـكِ على دُروبِ الرَّوعةِ
هذه هل يمكن أن تكون هكذا( و مَعْـك مَشَِيْتُ على دُروبِ الرَّوعةِ)
هو مجرد شعور يا محمد
وشكراً لما سكبت من جمال ساحر
مودتي أيها الشاعر الجميل

محمد حمدي
05-12-2011, 08:58 PM
شكرا لك أخي ظافر.. سعدت أنها أعجبتك..
بالنسبة لما أشرت إليه، البيت موزون والتعديل المقترح يكسر الوزن.. ربما شعرت بمشكلة لأنك تنطق معك محركة العين، بينما سكّنتها أنا وهي ضرورة جائزة
شاكر لتفاعلك واقتراحك..
تحياتي

cells
06-12-2011, 02:22 AM
جميل يا محمد....

نيالكم يا ايها الشعراء.... تشربون ماء و تنتجون شعرا :)

Cells

محمد حمدي
07-12-2011, 12:58 AM
cells:
شكرا لك أخي الفاضل.. ولكنا نشرب المر لإنتاج هذا الشعر لو تدري :)
تحياتي

cells
07-12-2011, 02:15 AM
و الله و نحن نتجرعه يا صاحبي و لا ننتج الا صراجا و ألم...

اما و مر الحب فسيبقى و ان كنت تحتسي حلاه كل يوم.... و سلامتك من المر

Cells

حبيبة عراقي
07-12-2011, 11:48 AM
الله يسعدك يا محمد
قصيدك جميل وربي يزيل المرار ويجمع الأحباب

محمد حمدي
07-12-2011, 11:21 PM
cells:
سلمك الله.

حبيبة عراقي:
جزاك الله خيرا، وشكرا لتقديرك.

تحياتي