PDA

View Full Version : عِنْدَما يَبكي النَخيل



صالح سويدان
05-12-2011, 01:30 PM
.. .. .. .. .. ..



مِنْ رُوحِ الروحِ ذَكَرْتُ أبي
وَدُموعي تَسْقُطُ كالشُهُبِ


نَاجَيتُ صَبابة أَفكاري
فَنَزيفي في جَوْفِ العَصَبِ


ولأنَّكَ أَصْدَقُ مِنْ عِشْقي
وَأَصالَةُ طُهْرِكَ تَسْكُنُ بي


ولأنَّكَ أَنْبَلُ مَنْ عَرَفَتْ
صُحُفُ التَأريخِ مِنَ العَرَبِ


ولأنَّكَ بَدْرٌ وَضَّاءٌ
نَادَيْتُ الكَونَ وَقُلتُ أَبي


آهٍ يا حُبي يا سَبَبي
آهٍ يا جُرْحَ المُنْتَحِبِ


وَجْدٌ قَدْ مالَ إلى قَبَسٍ
وَدُمُوعٌ تَسْرَحُ كاللهَبِ


بُرْكانٌ يَغْمُرُ بُرْكاناً
حِمَمٌ وَدَمارٌ في الهُدُبِ


إِني أَحْتاجُكَ يا أَبَتي
كَيْ أُدْرِكَ تَعريفَ السُحُبِ


عَاقَرتُ حَنينكَ في لَهَفٍ
فاخْضَوْضَرَ وِجْدانُ العِنَبِ


تاريخٌ يَكْتُبُ اسْمَينا
بَشُعورٍ مِنْ حِبرِ الأَدَبِ


الشِعْرُ يَثُورُ بِلا سَبَبٍ .. وَلَهيبُ الفَقْدِ بِلا حَطَبِ


قِرَبٌ وَمَعازِفُ مُدَّكِرٍ
تَتَرَّنَمُ مِنْ فَرْطِ الوَصَبِ


فَحَبيبةُ قَلْبي قَدْ ماتَتْ
وَسُعالي مِنْ ثَغْرِ الغَضَبِ


أَشْياءٌ تَجْرَحُ أَشْيائي
وَرَبِيعُ الشِعْرِ على النُصُبِ


أَحْزانٌ تَفْهَمُ أَحْزاني
وَتَخُطُ القَهْرَ على كُتُبي


وَنَخيلٌ يَذْرِفُ أَوْجاعي
مِنْ أَفْخَرِ أَنواعِ الرُطَبِ


وَبِلادي تَسْكَرُ في لَهَفٍ
في ثَورَةِ تَتْويجِ الكَذِبِ


أَبَتي والخَوْفُ يُعَذِبُني
لَمْ أُنْصَفْ في عَصْرِ الشَغَبِ


وَلِهذا جِئْتُكَ يا أَبَتي
والروحُ على كَفِّ التَعبِ


فَدُموعي تَشْرَحُ إِنْساني
وَجُرُوحُ الرُوحِ تَقولُ أَبي

صالح سويدان
05-12-2011, 01:31 PM
محمد صلى الله عليه وسلم هو أنبل العرب والعجم
ولكنه نزق الشعراء فعذرا على ما ورد

الغنوصي
05-12-2011, 01:50 PM
كثُر الحنين إلى الأباء والأمهات في أفياء حتى حسبت أن الشعر ينبثق منهما !

جميلة كالبدر يأتلق روحا وإبداعا

دمت للشعر والجمال. تسطع

شكرا

ظافر البغدادي
05-12-2011, 06:01 PM
رائعة جداً أيها الصالح وجميلة ..
جميلة ..بمعاني الوفاء فيها ورشاقتها ولون سمائها
شكراً لكل من يكتب بوفاء وصدق وبحزن
وشكراً أيها الموقد في ليل الورق نوراً ونارا

حبيبة عراقي
07-12-2011, 11:41 AM
صالح
كنت ناعم الملس هنا ومناجاة قصيدتك كان دافئ
هل يمكن أن أناج أباك حين أريد أن ابث حزني لأحدهم

صالح سويدان
09-12-2011, 11:03 AM
الغنوصي الكبير
مرورك ظمأنينة وسكونٌ للروح

لك الخير يا أخي

صالح سويدان
09-12-2011, 11:25 AM
رائعة جداً أيها الصالح وجميلة ..
جميلة ..بمعاني الوفاء فيها ورشاقتها ولون سمائها
شكراً لكل من يكتب بوفاء وصدق وبحزن
وشكراً أيها الموقد في ليل الورق نوراً ونارا


ظافر الخير بل الشكر لك لأنك تمنحني الجمال دائماً
شرفني مرورك يا أخي

صالح سويدان
10-12-2011, 01:53 PM
حبيبة الخير
لبيك لبيك في أي وقتٍ يا أختاه
هنالك متسع للنزف

لك الخير دائما وأبدا
وأبعد الله عني وعنك كل حزن

دور البطولة
10-12-2011, 07:09 PM
صالح يا صالح

يبدو أن الأمير نزار قد وسوس لك هذا
ما أحزنك يا صاحبي ما أحزنك
رحم الله أباك وأسكنه فسيح جناته
وأعظم لك الأجر


وَلِهذا جِئْتُكَ يا أَبَتي
والروحُ على كَفِّ التَعبِ


فَدُموعي تَشْرَحُ إِنْساني
وَجُرُوحُ الرُوحِ تَقولُ أَبي


وجروح الروح تقول أبي
وجروح الروح تقول أبي

دم بحفظ الله ورعايته

صالح سويدان
10-12-2011, 07:40 PM
حبيبي دور البطولة
هو لم يمت بعد (:
حفظه الله ورعاه

ثم إنني لو بذلت ما عندي
فلن أبلغ مُدَّ الأمير ولا نَصيفه
فالأمير رثاءٌ يَدبُ على الكون

لك الخير كثيراً يا صديقي

دور البطولة
10-12-2011, 07:44 PM
فلتقبل أسفي الشديد يا صديقي
العتب على الفهم
فأنت تعرف العقل من ربك

أطال الله بعمره
ورزقك بره
وحفظكما لبعضكما

صالح سويدان
10-12-2011, 07:47 PM
لا عليك يا أنا
تفديك الروح كم أنت جميل

فيصل الجبعاء
12-12-2011, 09:01 AM
الشِعْرُ يَثُورُ بِلا سَبَبٍ .. وَلَهيبُ الفَقْدِ بِلا حَطَبِ

حفظه الله ورزقك برهُ

قلمك جذاب وأحرص ألّا يفوتني منك شيء ياجميل

صالح سويدان
12-12-2011, 08:07 PM
فيصل الحبيب
تفديك الروح
والله يشرفني جداً يا جميل

لك الخير

عبدالله المشيقح
13-12-2011, 02:20 AM
أخي الجميل صالح .
أتيت للسلام عليك وتقبيل خديك ومن ثم ارتشاف قهوة شعرك .



حفظ الله والدك وأطال بعمره وعمرك .
ودمت بخير .