PDA

View Full Version : هاجس



هبه رواشده
19-12-2011, 10:45 AM
ينتابني هاجس....
كلما على أطراف الأصابع عبرتَ.....
انك القصيدة الأخيره
والنفس الأخير
وانك آخر الأحجار في مسبحة العمر
وآخر الأدعيه

ينتابني هاجس
كعجوز يخشى النوم وحيداً
يشعل في ليله عود ثقاب
ليبقى على قيد يقظه
كَتَلٍ يزعجه انحداره .وصخرة في الخاصره
يأوي اليها الصاعدون نحو نجمة عذراء
كهَرَم مقلوب
والأقدام تغرس رأسه في الوحل بلا هواده

ينتابني هاجس
وانت رجل يعاند العمر
لم تكبر منذ التقيتك ولو ساعه!!
قلت اهديك بوصلةً للوقت .....هل تراني؟
فللعمر غليون ينفث دخانه الكثيف حولي!!
قلت أهديك قصيده
و على لغةٍ شائكه نحو عيدك زحفت
ومدمية عبرتُ معجم المفردات
واللعنة كاللبلاب تتسلق القافيه
كخطٍ متعرج على كف اليد اليمنى
يتبع مسار الحلم نحو نهايات الأصابع

أأحبك ؟
أم أُُمعن في الكُره؟؟
القلب يترنح.....
والعقل مُنَجِمٌ كاذبٌ وان صدق!!
والحنجرة الخائفه تقضم أطراف الكلام
وتخترع حروفاً بلا زوايا حاده
والحلم الرخو يستلقي بعيداً عن ضوضاء التمني

هذي ليلة تزيح الفجر ساعه!
وتتكئ كأرملة على باب دار
تحصي اقدام الماره
اثنتان ...اربعه...سبعه!!
لأحدهم قدمٌ ثالثه
والطريق المعبد بالصبر يضج بأصحاب العاهات
فيحملني سلم الرذاذ إليك
انضو مشنقة الوقت لأغافل اغماضة موتٍ
تشدني الأرض إليها....أشدني إليك
فَيُسمع صكيك الأضلع المتكسرة
وقدماي تضبطان إيقاع الخطوات
كي لا ترتعش الكواكب البارده
واسألني
هل اصحو الآن ام حين تتم الارض تلاشيها؟؟
اسألني
كم يلزمني من الوقت لأعبر الى ذلك اليوم؟؟
كم يلزمني من الأكف لأصفع بحراً خالف جزره المد؟؟
واني اناديني...
وحفيف يندس في لحن النداء
وفي الربع الخالي من الذاكره
إحدى عشر كوكبا يتحلقون حول القبر
وامرأةٌ ترتدي قفازا ابيض اللون
ترقص فوق ترابه الرطب
وعاشق أمي يغمس إصبعه في محبره
لا يملك سوى بصمة إبهام ليباغت رسالته المحتمله

أحاصرني بسور من الاسئله
وللباب ثلاثون قفلا ونافذة واحده
عالقة انا اذاً كالشوكة في حلقي
كناسكة تصطاد التوبة بصنارة حلم
ارواد العودة عن منبر وخطاب
أأمسوخة فكرتي حين اعود؟؟
ولم يبقَ لي مشجب وجوه
وهلال الشفتين فوق بياض الشاش يذوي
وتميمة امي ينخرها الدود
ينتابني هاجس
ويغمرني هاجس أخير
وأنا اعد الايام السبعه
كي ارجم فكرتي الناشز بالحصى
كي اتوج رأس الكلام
ياالله ..............مرآة النرجس تلفظ وجهي بعيدا
ريثما تولد القصيده

الضبع
19-12-2011, 03:08 PM
ينتابني هاجس أنك ستزينين هذا الرصيف كثيراً ,, فلا تبخلي

جميل كلامك ,,

هبه رواشده
19-12-2011, 03:25 PM
اشكر مرورك الطيب دمت بود

يهماء
19-12-2011, 06:18 PM
وانا ايضا ينتابني هاجس ان ما كُتب هنا جميل للغاية يا هبة
كتابتك هادئة وادعة ..تحيتي

النوار
19-12-2011, 07:15 PM
رائعة هبة ،
وكأنك الحلم .....
لغة قوية وصور رائعة .
تباشير جمال تميس مع ندى حضورك

كل الود .

هبه رواشده
20-12-2011, 09:55 AM
وانا ايضا ينتابني هاجس ان ما كُتب هنا جميل للغاية يا هبة
كتابتك هادئة وادعة ..تحيتي


اشكر مرورك العطر

هبه رواشده
20-12-2011, 09:57 AM
رائعة هبة ،
وكأنك الحلم .....
لغة قوية وصور رائعة .
تباشير جمال تميس مع ندى حضورك

كل الود .



كل الود لللمرور بنصي المتواضع

trachman
21-12-2011, 12:02 PM
يــاأنتِ
كل هذه الهواجس وما وضعت في العنوان غير "هاجس"
ثمة صور جميلة هنا
ولغة عذبة السكب، ولكن أستطرد وأسأل عن فكرة تتوه بين هذا" الهاجس"
فبدت كما الهواجس ضربا من حقيقة بين الظن والواقع ... لمّا تصلني
اني هاو
شوكرن

حبيبة عراقي
24-12-2011, 12:05 PM
نار
خجلى
صامتة
تأكلني وتفيض
وكأس جليد
بين سطوري يحترق
(معن سمارة)


أعتقد أنه كان أصدق ما يقال هنا