PDA

View Full Version : عَيْناكِ نُور كَأنّ الشمْس فِي الحدَقِ .. لاَ تغمَضيها



يحي تونس
19-12-2011, 10:51 PM
عَيْناكِ نُور كَأنّ الشمْس فِي الحدَقِ *** لاَ تغمَضيها فَغَضُّ الطَّرْفِ كالغَسَقِ

يُزِيلُ عنَّي جَمَالاً كُنتُ آمُلهُ **** كَالشّمس تَخْفَى لمنْ يرنُو إلى الشَّفَقِ

لله دَرُّ عُيون الحسنِ مَا نَظرت *** إلا اخْتمرْتُ لَِأيّامٍ وَلم أُفِقِ

يَا نَظْرَة نَفَذتْ في القلب راشقةً *** عشْقا سَينبضُ حتَّى آخِر الرّمَقِ

لمْ أَحْنِْ يَوْمًا فكيف الضّعْفُ أوْهَننِي *** منْ عَيْنِ فَاتِنَة خَلقًا عَلَى خُلُقِ ؟

ما كنت أحسب أن الطَّرف يأسِرُنِي *** كيف الفتُور أحَال الدِّرْعَ كَالخِِرقِ ؟

سَبْحَانَهُ جَمعَ الأضْداد في مُقَلٍ *** فزَان فِيهَا جَمَالُ الضِّدِ فِي نَسَقِ

يُفْشينَ فِي السِّتر أسْرارًا تُسَافر بِي *** إلى أَواخِر مَا وَارَى قَفَا الأفُقِ

أسْرارُها بُعِثَتْ فِي لَحْظِهَا ... قِصَصًا *** تزيد حَيرةَ سَاعَاةٍ مِنَ الأرَقِ

أُخَاطِبَ اللَّيْلَ لِلْأسْحَارِ أَسْأَلهُ *** حتَّى أجَابَ السُّهَى خَفْقًا من الفُرُقِ

عَجِبت منِّي؟ يَزِيدُ الحبُّ مَعْنفتِي *** فَلاَ أَتُوبُ وَقَدْ زَادَ الأذى وَمَقِي (*)

فَمَِنْ عجِيبِ الهَوَى بُؤسٌ على فرحٍ *** يحلو به نصَبٌ قدْ عَادُ كالفَنَقِِ (*)

مَا عَلَّنِي دوُنه لَمْ أَحْفلْ بِه أبَداً *** وما يشقُّ من الأحباب فَليَشُق

تَنْهى وتَأْمُر فِي الألحاظ عابثة *** كأنَّهُ الحُكْمُ من يعصيه فَلْيَذُقِ

جَوًا لعِصْيانِه ، إنَّ الهَوَى مَلِكٌ *** وَجندُه عَبَراتُ الوَجْدِ فِي المَأَقِ (*)

في كل قَطْرةِ دَمعٍ ذابَ نَاظِرُهَا *** فَكيْفَ إِنْ عَدَّهَا سَيْلا مِنَ الغَدَقِ ؟

سَاح الفُؤادُ فِيهَا فَارحمِيه لقَدْ *** تَقطَّر الشِّعر مِنْ رُوحِي على الورقِ




المَأَقُِ : شِدَّةُ البكاء
الوَمَقُ : الحب الأقرب إلى التودد من العشق
الفَنَق : التّنَعُّمُ

trachman
19-12-2011, 11:13 PM
يسرني أن اكون من أول العابرين في أثر هذه الرائعة
بوح يستحق الشكر

فاطمة البتول
19-12-2011, 11:21 PM
رائعة!
شوقتنا لرؤية عينيها!:)

ميلاد الكلمات
20-12-2011, 06:35 AM
ماشاءالله تبارك الله
راقتني القصيدة

ملحوظة بسيطة ..


تزيد حَيرةَ سَاعَاةٍ مِنَ الأرَقِ

أظن ساعاتٍ تُكتب بالتاء المبسوطة وليست المربوطة
بوركتَ

يحي تونس
20-12-2011, 08:35 AM
مسرور بمروركم ،
أجل تكتب مفتوحة للأسف أكثر السهو
وأخطاء الرسم عند الكتابة.
شكرا*

يحي تونس
20-12-2011, 06:00 PM
لم أنتبه للبيت الأخير مكسور :
سَاح الفُؤادُ فِيهَا فَارحمِيه لقَدْ *** تَقطَّر الشِّعر مِنْ رُوحِي على الورقِ

وأصلحه :
ساح المتيّمُ فِيهَا فَارحمِيه لقَدْ *** تَقطَّر الشِّعر مِنْ رُوحِي على الورقِ

خولة
20-12-2011, 06:21 PM
شعر جميل
بناء كلاسيكي قوي وعاطفة مؤثرة شفيفة
ابيات ماتعة يا شاعر
سلمت

ظميان غدير
20-12-2011, 06:47 PM
يحيى تونس
سحرتني الموسيقى والانطلاقة وأعدتنا لأزمنة الشعر الجميل بالكلاسيكة الانيقة
تحيتي

يحي تونس
21-12-2011, 10:49 AM
سعدتُ كثيرا بتعاليقكم ،
وأعتذر عن الأخطاء

تحياتي

نايف اللحياني
21-12-2011, 06:02 PM
يَا نَظْرَة نَفَذتْ في القلب راشقةً *** عشْقا سَينبضُ حتَّى آخِر الرّمَقِ

لمْ أَحْنِْ يَوْمًا فكيف الضّعْفُ أوْهَننِي *** منْ عَيْنِ فَاتِنَة خَلقًا عَلَى خُلُقِ ؟



رعاك الله يا يحيى

للإبداع معك حكاية أخرى

حبيبة عراقي
24-12-2011, 08:24 AM
سجن عينيك وظلك في الهوى
قد حاصراني
أقفلا أبواب سجني
قيداني
خلف قضبان الوفاء
(إحسان البني)

الليل غريب
وخليج الأعين فيه نذوب
وجبين كان نديا تدق منه اللهفة
كانت ... كنا
لكنا
عدنا نهتز بلا شرفة
للقاء في غيم الصدفة

اعتقد (أمل دنقل)
شكرا وكما قالوا شوقتنا لنعرف أي عيون تلك التي استحقت هذا الجمال

يحي تونس
27-12-2011, 12:18 PM
البناء الكلاسيكي هو نتاج قرون من تطور الشعر و الأدب , سيبقى جميلا إن حاولنا النسج على منواله و إن تطورت الافكار. وهذه محاولة متواضعة أمام الجمال العتيق.
أعتذر إن لم أجب على كل تعليق على حدة.

تخبط سرا
28-12-2011, 05:43 AM
تحية لابن الأرض التي استجاب القدر لنبض الحياة بها
أبدعت
لا كبا لك قلم

خالد عباس
30-12-2011, 12:34 AM
اسجل حضوري وإعجابي بنصك هذا

فهو ذاخر بالكثير والكثير من الجمال

تحيتي لك

يحي تونس
30-12-2011, 10:38 AM
تحية لابن الأرض التي استجاب القدر لنبض الحياة بها
أبدعت
لا كبا لك قلم

أهلا بالمتخبط :) مرحبا بك

يحي تونس
30-12-2011, 10:39 AM
اسجل حضوري وإعجابي بنصك هذا

فهو ذاخر بالكثير والكثير من الجمال

تحيتي لك

شكرا لمرورك أخي , أنت الجميل بذوقك

أحمد القرشي
30-12-2011, 02:45 PM
أعتذر أخي يحيى للمرور المتأخر ،
ثم إن النص جميل وفيه من الكلاسيكية ما ذكره الأصدقاء هنا ،
بناء قوي .. أقوى من العاطفة المتخللة في روح النص ..
شكراً يحيى