PDA

View Full Version : غيمة القطر !



عبداللطيف بن يوسف
01-01-2012, 05:40 PM
http://1.bp.blogspot.com/_KhdK_V7sVgY/SdSyHgroUMI/AAAAAAAAAxc/ic768d_ABZ4/s320/ziad_rahbani.jpg



قال المسافـــر من فقرٍ إلى قفرِ:
تأخـــر الموت فاستعمـــل يد الكفرِ
.
تعملق الجـــوعُ واسودتْ مخالبُهُ
وصارَ يتبعنـــي مــن أولِ السَطْرِ
.
عرفــتُ من مدنِ الدنيا مفاتنها
وحين أمعنتُ لم أبصر سوى قبري
.
تصوَّف القلبُ لكن شدَّ خرقته
معاند الإثم في دوَّامةِ السُكرِ
.
صليتُ في معبدِ الأوطان مصطحباً
كل المعاجم لكن لم أجد جذري
.
يقولُ شيخـــي: دَعْ الأوهامَ يا ولداً
والوهـــمُ يأكلهُ، والشيخُ لا يدري
.
ما أصدق الظنَّ شكٌ لا يقين بهِ
لولاه ما أصبح الإشراقُ في الصدرِ
.
مللــتُ أنـزع منــي كل أقنعتـــــي
فأين وجهــي بين الكسـِـرِ والجَبـرِ
.
عبدَاللطيفِ أما زالت لديك يدٌ
تغازل الصفحة البيضاءً بالشعرِ
.
عبدَاللطيفِ مضى فينا الزمانُ ولمْ
نعرفْ من البحرِ إلا شاطئ البحرِ !
.
مخرتُ فيك عباب المستحيلِ هوىً
يغري الزمان بآياتٍ من العطرِ !
.
علــى الخليـــج نرى السيـــاب مكتئباً
حتى قتلناه بالتهميــش والقهرِ
.
ما أسخـــف الشعر هل كانت منابتُهُ
إلا على المدحِ والتشبيبِ والفخرِ
.
ما أكذبَ الشعر آمنـــا بهِ زمناً
والدمــع أصدق من أسطـــورةِ الشعرِ
.
يا متــرعَ الخمر إنَّ العمرَ تعتعــةٌ
بالمــوتِ فاسكبْ لنا كأساً من الجمرِ
.
كفُّ الغيابِ إلى النسيانِ تحملنا
طُعْماً من الحــزنِ يغوي شهوةَ الدهرِ
.
نهوي سراعاً فلا وقتٌ سيسعفنـــا
شــــمَّ الزهور، فعزُّوا ساقيَ الزهْرِ
.
قال المســـافرُ: دربي لست أعرفهُ
لكننــي سأخـــوضُ البحــرَ بالبحرِ
.
هذي الطريــق ضياعٌ لا وصــول لها
إلا إلى المــاءِ فاتبعْ غيمةَ القطرِ

عبداللطيف بن يوسف
الظهران- رجب 1432
*الرجل الذي في الصورة هو زياد الرحباني

هبةُ الشِّعر
01-01-2012, 05:49 PM
يقولُ شيخـــي: دَعْ الأوهامَ يا ولداً
والوهـــمُ يأكلهُ، والشيخُ لا يدري
-*
*
*
وهذا بمفرده همٌ وهمٌ وهمُ
كان هنا الشعر بتميّز

عبداللطيف بن يوسف
01-01-2012, 05:54 PM
يقولُ شيخـــي: دَعْ الأوهامَ يا ولداً
والوهـــمُ يأكلهُ، والشيخُ لا يدري
-*
*
*
وهذا بمفرده همٌ وهمٌ وهمُ
كان هنا الشعر بتميّز


حضورك أنت أهم من حضور الشعر .. فأنت هبته

شكراً لك

صالح سويدان
02-01-2012, 07:47 AM
الحبيب عبد اللطيف الجميل بن يوسف
تفديك الروح يا صديقي
جمالٌ على جمالٌ

كانت الحكمة هنا بكامل أناقتها
لك الخير يا صديقي

عبداللطيف بن يوسف
02-01-2012, 08:19 AM
الحبيب عبد اللطيف الجميل بن يوسف
تفديك الروح يا صديقي
جمالٌ على جمالٌ

كانت الحكمة هنا بكامل أناقتها
لك الخير يا صديقي

الحبيب صالح .. روحك أهم من كل الشعر وخاصة أنها تحولت فينيقاً مع الرفاق هناكْ

شكراً بحجم قلبك :rose:

الغنوصي
02-01-2012, 12:46 PM
أبيات رائعة وجميلة استاذنا الكريم تقطر حكمة وجمال :i:


تصوَّف القلبُ لكن شدَّ خرقته
معاند الإثم في دوَّامةِ السُكرِ


سؤال هل يجوز قبض فاعلن هنا إلى فاعلُ في الحشو .. ؟:cwm15:
مودتي

نايف اللحياني
02-01-2012, 08:08 PM
لم أقرأ قصيدة منذ زمن بهذا الشعر و الجودة و الفكر

تستحق صلبها في أعلى الصفحة و بقوة

سلم البوح يبن يوسف

الإنسان أولاً
03-01-2012, 11:20 AM
جميل يا عبداللطيف .
شكراً لك .

دور البطولة
03-01-2012, 01:40 PM
عبد اللطيف يا عبد اللطيف ..

مذهل ما هنا
ما أصدق البوح يا عبد اللطيف .. ما أصدقه
بصراحة هذا البيت كلام ثاني :


عبدَاللطيفِ مضى فينا الزمانُ ولمْ
نعرفْ من البحرِ إلا شاطئ البحرِ !



تصدق كأنك تقصدني
شعرك هذا يصلح لكل زمان وكل مكان !!

ماذا فعلت بنا
بدأت أحس أن كل الشعر الذي نكتبه لا فائدة منه
سامحك الله يا مبدع

ولكن ..
لا تحرمنا طلتك
منذ زمن لم نتذوق من شهد شعرك !!

سالي
03-01-2012, 01:57 PM
الشعر هنا يا عبداللطيف .. ألقى عنه المظلة .. ووقف رافعاً كفّيه .. يلتقط مطر غيمة القطر ..
رائع .. جداً .. جداً ..

الأمير نزار
03-01-2012, 02:49 PM
بل أنت الذي يتعملق شعرا يا عبد اللطيف
جميل جدا هذا التمازج الرائع بين المدارس الأدبية في نصك
حيث ملامح من الواقعية الجديدة والرومانتيكية وخيوط كلاسيكية أنيقة
أيضا إعمال الفكر بصورة فنية جعل النص ثريا
عبد اللطيف
جميل جدا
وإلى الأجمل..

حبيبة عراقي
03-01-2012, 05:11 PM
شكرا لك

أحمد القرشي
03-01-2012, 06:01 PM
نص جميل ..أخي عبد اللطيف
بارك الله بك .. وسلّمك
تحياتي

عبداللطيف بن يوسف
04-01-2012, 09:50 AM
أبيات رائعة وجميلة استاذنا الكريم تقطر حكمة وجمال :i:



سؤال هل يجوز قبض فاعلن هنا إلى فاعلُ في الحشو .. ؟:cwm15:
مودتي

شكراً أيها الغنوصي...

ما يجعل الحكمة حكمة، هو من يفهمها لا من يقولها
أما عن التفعيلات ففي الأدب متسع

عبداللطيف بن يوسف
04-01-2012, 09:52 AM
لم أقرأ قصيدة منذ زمن بهذا الشعر و الجودة و الفكر

تستحق صلبها في أعلى الصفحة و بقوة

سلم البوح يبن يوسف

شكراً لك يا نايف
..
وشكراً لك مرةً أخرى لأنك علمتني كيف أحسن الظن في الصلب

عبداللطيف بن يوسف
04-01-2012, 09:54 AM
جميل يا عبداللطيف .
شكراً لك .

الشكر لك على الصلبْ
وسأعتبر نفسي أول بشري يبتسمُ على خشبِ الصليب :)

عبداللطيف بن يوسف
04-01-2012, 09:58 AM
عبد اللطيف يا عبد اللطيف ..

مذهل ما هنا
ما أصدق البوح يا عبد اللطيف .. ما أصدقه
بصراحة هذا البيت كلام ثاني :


عبدَاللطيفِ مضى فينا الزمانُ ولمْ
نعرفْ من البحرِ إلا شاطئ البحرِ !



تصدق كأنك تقصدني
شعرك هذا يصلح لكل زمان وكل مكان !!

ماذا فعلت بنا
بدأت أحس أن كل الشعر الذي نكتبه لا فائدة منه
سامحك الله يا مبدع

ولكن ..
لا تحرمنا طلتك
منذ زمن لم نتذوق من شهد شعرك !!

لا أخفيك أنا لا أحب الأسماء المستعارة
ولكنني أحببت ما كتبت هنا!
..
فهذا النوع من الردود هو قصيدة بحد ذاته
..
فشكراً على كرمك
وشكراً على القصيدة

ليتني معي !!
04-01-2012, 07:13 PM
جميل جدا أخي الكريم عبدالللطيف
لن أقتبس شيئا لأن أبيات كثيرة أعجبتني
سامحك الله سأحفظها في جهازي و سأقرئها يوميا لمدة لا يعلمها إلا الله
فمن إحدى عيوبي أنه عندما يعجبني نص (أطب فيه) فأقرأه إلى أن يملني

شكرا لك
دمت بخير

سعيد الكاساني
04-01-2012, 08:52 PM
عبداللطيف أيها الشاعر الشاعر ..
أنت مكانك هناك ، بين النجوم ونحن سنأتي لنقرأ شعرك !

لك يابن الخليج محبتي
:rose: :)

ساري العتيبي
04-01-2012, 11:19 PM
لله أنت !
شاعرٌ متخمٌ بالمفاجآت يابن المبارك ، هذه وثبةٌ من قياسيةٌ على الزانة ياصاحبي
قلبت الشعر في مربع الشعر هنا فاخضرت شفتاي من ترديده .. أمتعتني ياجميل .. أمتعتني متعك الله بالعافية

أحمد الأبهر
05-01-2012, 09:15 AM
وإنك لغيمةٌ
بل سماءٌ صيبها شعراً يروي عطش الظامئ
ويبلل غلّة الصادي لسحر البيان
وصدق العبارة وأعذب ما يجري من النفوس


لأجعلنها هجيراي سائر اليوم والليلة

عظيم ودادي

محمد التـركي
06-01-2012, 04:07 AM
وتبّعنا من أول السطر .. ومن شطر لـ شطر ..
السبابة تحت كل كلمة .. والعين تستبق ..
كنا رفقتك في هذا الجمال .. نتهجّاه .. كالصغار ..
وننبهر ونصفق ..
جميل يا عبداللطيف .. جميل للغاية ..

محمد حسن حمزة
06-01-2012, 03:49 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا شلت يمينك ولا جف لك يراع ياعبد اللطيف
صياغة محكمة ومشاعر معبرة نُسجت بعبقرية الشاعر المتمكن
دمت جميلاً كما أنت

تحية معطرة بدهن عود درجة أولى :rose:

ظافر البغدادي
07-01-2012, 06:45 PM
رائع وجميل شاعرنا الكبير
قصيدة غاية في الروعة
فشكراً لما سكبت من جمال المعاني

قس بن ساعدة
08-01-2012, 07:51 AM
جميل يا عبد اللطيف ككل مرة !
حياك الله

الحارث بن مشاجر
08-01-2012, 07:55 AM
جميل
كنت سأقتبس منها للرد
لكن حرت رائع وحسب

رشأ كردي
08-01-2012, 12:45 PM
مللــتُ أنـزع منــي كل أقنعتـــــي
فأين وجهــي بين الكسـِـرِ والجَبـرِ

رائعة ! ولا مزيد!
تقديري؛

خولة
09-01-2012, 12:01 AM
قال المسافـــر من فقرٍ إلى قفرِ:
تأخـــر الموت فاستعمـــل يد الكفرِ


هذي الطريــق ضياعٌ لا وصــول لها
إلا إلى المــاءِ فاتبعْ غيمةَ القطرِ

المقابلات في متن النص كثيرة جميلة تحثُ على التأمل
لكن حلل السفر بين المدخل والمخرج أعجبني جدا على نحو مختلف
الكفرُ بالفقر وأسبابه ..
ثم اتباع غيمة القطر في الخاتمة ايماؤه متفائل، رمزية الماء /في الذهن اجملا بغض النظر عمّا أردتَ تحديدا/ مرتبطة بالحياة
كانا /مدخلا ومخرجا / منسجمين بجمال

نص ممتع القراءة جميل التوجع والتفكر

شكرا لك ياعبد اللطيف
سلم يراعك

عبداللطيف بن يوسف
09-01-2012, 08:38 AM
الشعر هنا يا عبداللطيف .. ألقى عنه المظلة .. ووقف رافعاً كفّيه .. يلتقط مطر غيمة القطر ..
رائع .. جداً .. جداً ..

سالي:

إذن من حسن حظي أن ألقى الشعر مظلته .. فأنا أحب الحقيقة العارية،

شكراً على كرمك وردك وحضورك وأسلوبك وصياغتك الجميلة !

عبداللطيف بن يوسف
09-01-2012, 08:40 AM
بل أنت الذي يتعملق شعرا يا عبد اللطيف
جميل جدا هذا التمازج الرائع بين المدارس الأدبية في نصك
حيث ملامح من الواقعية الجديدة والرومانتيكية وخيوط كلاسيكية أنيقة
أيضا إعمال الفكر بصورة فنية جعل النص ثريا
عبد اللطيف
جميل جدا
وإلى الأجمل..

أميري العزيز /

لن أقول صدقت، فأنا كما عدتني لا أعرف من النقد إلا اسمه !
ولكن ما أستطيع أن أدركه بين هذي السطور، أن النص أعجبك
وهذا يكفيني لأرقص شعراً !

عبداللطيف بن يوسف
09-01-2012, 08:54 AM
حبيبة عراقية،
أحمد القرشي،
ليتني معي،

أيها الأصدقاء، قراءتكم لي هي المبتغى، وتعليقكم هنا هو الشرف المرتجى

فشكراً لكم ثم شكراً لكم

تأبط فكراً
09-01-2012, 07:08 PM
صُدمت لمعرفتي بأنك شاعر . . وان كانت غير مستغربةٍ على من أنت منهم . . لكن لأني ربما أعرفك ولم أعلم بموهبتك . .


تبارك الذي أعطاك يا عبداللطيف . .



احترامي . .

طَــلّ
10-01-2012, 12:01 AM
تأخّرَ الموتُ .. فاستعملْ يدَ الكفرِ
يا للأسى !

شكرًا لحُرقتكِ أيهّا الشاعر
شكرًا لها .. فقد أشعلتْ هذا الجمال الفريد !

ميلاد الكلمات
10-01-2012, 08:53 AM
اعاطفة الصادقة حتمًا ستولج قلوب القراء وتؤثر بهم دونما اسئذان

الجميل أنه جمع بين كل شئ ، روعة خيال ، ورزانة ، وحكمة وكما أني لمستُ زهدا وعدم الجري وراء دنيا فاتنة بين ثنايا الأبيات

ماأعمق هذه الابيات ..


.
عرفــتُ من مدنِ الدنيا مفاتنها
وحين أمعنتُ لم أبصر سوى قبري
.
تصوَّف القلبُ لكن شدَّ خرقته
معاند الإثم في دوَّامةِ السُكرِ


عبدَاللطيفِ مضى فينا الزمانُ ولمْ
نعرفْ من البحرِ إلا شاطئ البحرِ !
.
مخرتُ فيك عباب المستحيلِ هوىً
يغري الزمان بآياتٍ من العطرِ !

وهنا تتجلَّى الحكمة ، بل لأقل الحكمة في القصيدة استولت على أغلب الأبيات


ما أسخـــف الشعر هل كانت منابتُهُ
إلا على المدحِ والتشبيبِ والفخرِ
.
ما أكذبَ الشعر آمنـــا بهِ زمناً
والدمــع أصدق من أسطـــورةِ الشعرِ
.
يا متــرعَ الخمر إنَّ العمرَ تعتعــةٌ
بالمــوتِ فاسكبْ لنا كأساً من الجمرِ
.

والخاتمة الأروع


.
قال المســـافرُ: دربي لست أعرفهُ
لكننــي سأخـــوضُ البحــرَ بالبحرِ
.
هذي الطريــق ضياعٌ لا وصــول لها
إلا إلى المــاءِ فاتبعْ غيمةَ القطرِ

أغبطُ قلمك ، وتمنيتُ هنا أنْ أصل لمستواك
أخي الفاضل / عبد اللطيف
زادك الله حكمة وورعا وتقى وجعلك الله كما يرضى .

أعذب التحايا لكم


ميلاد الكلمات

ميلاد الكلمات
10-01-2012, 09:03 AM
اعذرني للرد الثاني أخي
لكني اقتبستُ أحد ردودك على الأعضاء ..


ما يجعل الحكمة حكمة، هو من يفهمها لا من يقولها

للتو أعي معنى الحكمة وعمقها
لاحرمك الله جنة الفردوس

أنا داري
14-01-2012, 03:33 PM
عمّان تملي يا عواصم فاكتبي ... من كان يعصفه الهوى فليهرب

لا تعتبي إن الرياح شديدة ... وإذا أردت سكونها فلتعتبي

حزّمتُ قلبي واقتحمتُ مخاوفي ... وصرختُ يا خيل البطولات اركبي

الآن حصحصت الحقائق كلها ... عبد اللطيف ؟؟ .. أجل : تمني واطلبي

لا شيء !! إلا أنني في حيرة ... فالله يخلق ما يشاء ويجتبي

هل لي بتوقيع يطيّب خاطري ... أو صدفة أخرى !! فطيفك ضرّ بي

وإذا به يرمي إليّ بنظرة ... ما زلت ضيفا يا فتى فتأدب

فعلمت أني قد خطفت مكانه ... وتركته خلفي ولست بمذنب

وبأنه رغم الهزيمة قادر ... لا يهدأ القرصان إن لم يغلبِ

عمّان يا وطن المسافر أعلني ... أني بأرضك قد تبدل مذهبي

قد كنت أهتف بالصديق أ (يا هلا) ... واليوم أصفعه بقولي (وش تبي !)

و ... أنا داري

أنستازيا
15-01-2012, 05:31 PM
،

قوية ، قوية ، قوية .!
وجميلة..

بوركت عبد اللطيف.

الإنسان أولاً
16-01-2012, 02:37 AM
للروائع .

سالم عبد العزيز
16-01-2012, 12:02 PM
الشاعر الكريم
ذوق رفيع واحساس بديع
والصورة اغنت الموضوع
دم بخير

علاء زهير كبها
16-01-2012, 06:07 PM
عبدَاللطيفِ مضى فينا الزمانُ ولمْ
نعرفْ من البحرِ إلا شاطئ البحرِ !

أخي عبداللطيف

جمال على جمال

من أجمل ما قرأت لك وكله جميل

أهنئك أيها الشاعر

مع عاطر تحياتي

عبداللطيف بن يوسف
20-01-2012, 12:12 PM
عبداللطيف أيها الشاعر الشاعر ..
أنت مكانك هناك ، بين النجوم ونحن سنأتي لنقرأ شعرك !

لك يابن الخليج محبتي
:rose: :)


سعيد يا سعيد ..

أما عن النجوم إذا ظهر البدر لم يبق منهم خاتم
..
فلا تقلق وكن قريباً فأنا أحبك!

عبداللطيف بن يوسف
20-01-2012, 12:15 PM
لله أنت !
شاعرٌ متخمٌ بالمفاجآت يابن المبارك ، هذه وثبةٌ من قياسيةٌ على الزانة ياصاحبي
قلبت الشعر في مربع الشعر هنا فاخضرت شفتاي من ترديده .. أمتعتني ياجميل .. أمتعتني متعك الله بالعافية

أن أمتع شاعر مثلك يا ساري .. !

فهذا والله مطلبي ومرادي .. وحق لي الآن أن أتيه على الدهر!

عبداللطيف بن يوسف
21-01-2012, 08:57 PM
وإنك لغيمةٌ
بل سماءٌ صيبها شعراً يروي عطش الظامئ
ويبلل غلّة الصادي لسحر البيان
وصدق العبارة وأعذب ما يجري من النفوس


لأجعلنها هجيراي سائر اليوم والليلة

عظيم ودادي

لا أدري كيف يمكن أن نرد على الطيبين .. ولكنهم بتأكيد يشعرون بكم الامتنان الذي نشعر به حين نقرأ حروفهم!

شكراً أيها الأبهر

عبداللطيف بن يوسف
21-01-2012, 08:59 PM
وتبّعنا من أول السطر .. ومن شطر لـ شطر ..
السبابة تحت كل كلمة .. والعين تستبق ..
كنا رفقتك في هذا الجمال .. نتهجّاه .. كالصغار ..
وننبهر ونصفق ..
جميل يا عبداللطيف .. جميل للغاية ..

محمد يا صديقي .. !

الجمال يكمن في عينيك التي أرى في التماعتهما بريق القصائد كلها

جابر عثرات الكرام
27-01-2012, 04:10 PM
http://1.bp.blogspot.com/_KhdK_V7sVgY/SdSyHgroUMI/AAAAAAAAAxc/ic768d_ABZ4/s320/ziad_rahbani.jpg




عرفــتُ من مدنِ الدنيا مفاتنها
وحين أمعنتُ لم أبصر سوى قبري
.
تصوَّف القلبُ لكن شدَّ خرقته
معاند الإثم في دوَّامةِ السُكرِ
.
صليتُ في معبدِ الأوطان مصطحباً
كل المعاجم لكن لم أجد جذري
.
ما أصدق الظنَّ شكٌ لا يقين بهِ
لولاه ما أصبح الإشراقُ في الصدرِ
.
[/center]

شعْرٌ جَزْلٌ ، مسبوكٌ (بحرفنة) !!

ولكن !
هل قلتَ ما قلتَ عن اقتناع ، و(فهم) لـ : (صليت / معبد / الصوفية / الشك / الظنّ / الإشراق) ؟!
لن أستعجل ... فالشعراء في كل وادٍ يهيمون ، ويقولون ما لا يفعلون !!

نهر الفرات
31-01-2012, 12:05 AM
هذه من القصائد التي يؤرّخ فيها للنزف..
وكل بيت فيها يوحي بتجربة زرعت تحت الشاعر وطنًا ليستوي على سوقه
ربما نقول بعدها: ما قبل الغيمة.. وما بعد القطر
وما دام المسافر قرر أن يخوض البحر، ويتبع ماء السماء
فمُبلل طريقه بالوصول ولاريبْ

أ.عبد اللطيف..
طابت روحك وحرفك

ahmed_elia
22-02-2012, 04:01 PM
أخي عبد اللطيف...

كلمات خرجت من قلبك... وأستقرّت في قلوبنا...

جميل ما قد غزلته...

جزاك الله خيرا...

أبونواف البكاري
23-02-2012, 04:29 AM
الله ما أجملك ياعبد اللطيف


حزن يطرب القارئ لك الله
دمت شاعرا