PDA

View Full Version : قصيدة (حبيبتي) _ الرياني



أبو عبد الله الرياني
09-01-2012, 07:44 AM
السلام عليكم ..



"حبيبتي"

لامَ أحدُهم الشيخ (علي الطنطاوي) -رحمَه الله- في تكلّمِه عن الحبّ .
فقال الشيخُ (علي الطنطاوي) - رحمه الله - :
"أما قُمتَ مرةً في السحر، فأحسست نسيم الليل الناعش،
وسكونه الناطق... وجماله الفاتن، فشعرت بعاطفة لا عهد لك بمثلها،
ولا طاقة لك على وصفها؟".اهـ

قلتُ وما من امرئٍ إلا وشعر بهذا ، والقلبُ نابضٌ بحبّ ولا بُدّ ، والشعرُ إن شعَر بالحبّ أرسلَ قوافيه على مصراعيه، فكانَ رويُّه (كافَـ)ـها ، ومطلعُهُ طلْعتَها له، والقصيدةُ حبيبة :)

أسميتُها .. "حبيبتي" :

توقّفَتِ القلوبُ عن الحَراكِ *** فقالوا : ما دهاكَ وما دهاكِ؟
فقلتُ لهم: دهاني ما دهاها *** كِلانا واقعٌ تحتَ الشِّباكِ
وأحلى من عيونِ الشّعر عَيْنٌ *** تغنّى الشعرُ فيها وافتداكِ
رويُّ قصيدتي يَروي عِطاشًا *** وأروى منْهُ فيها من رَواكِ
ومَنطِقُكِ الرّخيمُ أزجَّ سمْعي*** وطلعتُكِ البهيّةُ كالمَلاكِ
وحاجاتُ الأنامِ إلى هواءٍ *** كحاجةِ قلبي الشاكي هواكِ
طلبْتُ يديكِ مِنْهُ فردّ أنْ " لا" *** ثكلتِ أيا حبيبَتنا أباكِ
وإنّي عاشقٌ فأقولُ ماذا *** وكلُّ العاشقين لديّ شاكِ
أغارُ عليكِ من ثوبٍ رُقاقٍ *** إذا لمسَ الحريرَ به يداكِ
ومن شِعْرٍ إذا يحدوهُ راعٍ *** ففنّشَ سمعكِ الغالي سَباكِ
ومن ماءِ الوَضوءِ أغارُ لمّا *** توضّأتي ومن عودِ الأراكِ
أغارُ عليكِ مِنْكِ إذا ألِفْتِ الْـ***ـمَحبّة بيننا ممّا اعْتراكِ
أغار عليكِ من نفسي ومنّي *** ومن عيني -أغارُ- إذا تراكِ
صباحَكِ مُطرقًا ولديّ طبْعٌ *** يُقِضُّ مَضاجعًا لي في مساكِ
ولولا في الصبابةِ ذَوْقُ وَجْدٍ *** لأبديتُ المحبّةَ في غلاكِ
ولكنّي أحِبُّكِ ثمّ أُخفي *** لكيلا أن يكونَ به أذاكِ
فإنّ العِشقَ نارٌ معْ رياحٍ *** تهِبُّ فكيفَ إن شَمِلتْ غَضاكِ
وأعلمُ أنّ في قلبي لهيبًا *** وأعلمُ أنّ عندَكِ مثلَ ذاكِ
ولكنّ التّعفّفَ حالَ بيني *** وبينَكِ بل دوائي في دواكِ
فمحتارٌ أنا أدنو فأهوى *** وآهاتي ستَنْبُتُ في حَشاكِ
أمَ اجْفوْ والجَفاءُ به جُروحٌ *** فأنكأُها وجَفْوي قد شجاكِ
رهينٌ بين قطعٍ دونَ وصلٍ *** ووصلٍ ثمّ قطعٍ وانفكاكِ
فما بالُ القطيعةِ لازمَتنا *** وعانَقْنا المصيبةَ باشتراكِ
ظَفِرْتُ بغيمةِ الأشواقِ ليلا *** ولم أظفرْ بفجْري من نَدَاكِ
وقد مرَّتْ بنا الأيامُ تترى *** تعلّمُنا التّضاحُكَ والتّباكي
ألمّ بقلبِي المُضنى بلاءٌ *** فأبكي إن عجِزتُ عن التّشاكي
وأثقلَ دهرِيَ الجِسْمَ المُعنّى *** كأنّي والزّمانُ على عِراكِ
وأخباري تروحُ بكلِّ أرضٍ *** فقولي لي إذا خبَري أتاكِ
ألم تدريْ بأنّ العِشقَ سِجنٌ *** حُبِسْتُ به وتُهمتُه هواكِ
ويأسرُني به سِلسالُ شوقي *** فأبدى لي فؤادَكِ واصطفاكِ
وأحلُم في الليالي كُلَّ حُلْمٍ *** سوى فيما أرى فيهِ سِواكِ
إذا صرخَ الحنينُ بكلّ وجْدٍ *** يردُّ على مسامِعه صداكِ
لآلِئَ منطقٍ تُبدي الثّنايا *** فأسمعُ -إذ حدرْنَ بهنّ- فاكِ
فهلّا قُلتِ: هاتِ الحُبَّ قدْحًا *** فأُمزُجُ كأسَنا وأقولُ: هاكِ
فقُلتِ: كفاكَ من حُبِّي -حبيبي- *** هلاكٌ فيكَ، قلتُ: وقدْ كفاكِ!
فزِنْزاناتُنا في السّجنِ تحكي *** معاناتي وآلامَ الهلاكِ
فإنّي إن ضللتُ إليكِ أُهدى*** وإنّكِ إن ضللتِ أنا هُداكِ
فإمّا أن يلُمَّ اللهُ شملا *** لنا فيُضيءُ في قلبي سَناكِ
ويجمعُ ربُّنا بين الحنايا *** ويَحْبوني الإلهُ بما حباكِ
وإمّا أن تموتي قبلَ يومي *** فأبكي إن مررتُ على ثراكِ
وإمّا أن أموتَ أنا فتبكيْ *** عَلَيَّ فتُجزئيْ عنّي البواكي
وإمّا أن نموتَ فليس بعدي *** وبعدَ حبيبتي ناعٍ وباكِ


أبو عبد الله الرياني

محمود محمد شاكر
09-01-2012, 02:05 PM
جميلة ..
وتحية

أحمد القرشي
09-01-2012, 02:31 PM
نص جميل
تحياتي

أبو عبد الله الرياني
10-01-2012, 12:52 AM
نص جميل
تحياتي

سلّمك الله :)



جميلة ..
وتحية

أشكرك أخي :)

خالد عباس
10-01-2012, 11:39 PM
نص فائض الجمال والعذوبة

سررت هاهنا حقا...تحياتي الخالصة لك

أبو عبد الله الرياني
14-01-2012, 03:44 AM
نص فائض الجمال والعذوبة

سررت هاهنا حقا...تحياتي الخالصة لك

بارك الله فيك أخ خالد ، هذا من ذوقِك ، وغيضٌ أمامَ فيضِك :)

أبو عبد الله الرياني
22-03-2012, 05:40 PM
يعلم الله أنّي -اليوم- قرأت بيتين لامرأةٍ تحبّ ابن زيدون تقول شعرًا :

أغار عليك من نفسي ومني ....ومنك ومن زمانك والمكان
ولو أني خبأتك في عيوني .......إلى يوم القيامة ما كفاني

وقد تشابه شطر البيت الأول مع شطر بيتي:
أغار عليك من نفسي ومنّي ..... ومن عيني أغارُ إذا تراكِ

تشابهًا لا أعلم أنه حدث إلا قدرًا عجيبًا !

أحمد محمد السويدي
22-03-2012, 06:29 PM
يعلم الله أنّي -اليوم- قرأت بيتين لامرأةٍ تحبّ ابن زيدون تقول شعرًا :

أغار عليك من نفسي ومني ....ومنك ومن زمانك والمكان
ولو أني خبأتك في عيوني .......إلى يوم القيامة ما كفاني

وقد تشابه شطر البيت الأول مع شطر بيتي:
أغار عليك من نفسي ومنّي ..... ومن عيني أغارُ إذا تراكِ

تشابهًا لا أعلم أنه حدث إلا قدرًا عجيبًا !


العقل الباطن يا شيخ

مرت علي أكثر من مرة

وأتفاجأ أنه بيت لغيري

ثم إن الجمال في الأبيات يزداد ويخفت

وبعض الأبيات بها وهن

ولولا الإسهاب لتجاوزت ذلك

فأوجز وأجمل تكن أجمل يا أبا عبدالله

دمت بوحا لا ينضب

أبو عبد الله الرياني
09-04-2012, 03:29 AM
العقل الباطن يا شيخ

مرت علي أكثر من مرة

وأتفاجأ أنه بيت لغيري

ثم إن الجمال في الأبيات يزداد ويخفت

وبعض الأبيات بها وهن

ولولا الإسهاب لتجاوزت ذلك

فأوجز وأجمل تكن أجمل يا أبا عبدالله

دمت بوحا لا ينضب


بالنسبة للعقل الباطن فإنّي ما قرأت البيتين السابقين قط ولا شكّ في ذلك، لكن لعلّه تشابه كما أشرتُ قبلُ .

وبالنسبة للإسهاب فصواب ، فأنا كنت مسترسلا وبائنٌ ذلكم الوهن الّذي قُلتَ به ، فالعاطفة أدلَتْ بدلْوِها ولم أكبحْ منها شيئًا البتّة ولم أقصّر في ذلك ، حتّى أنّي ما حذفتُ بيتًا كتبتُه على سُرعةٍ منّي بالكتابة.

أشكرك أيها الجميل !