PDA

View Full Version : قراءةٌ في وجه علي بن الجهم



علي المطيري
23-01-2012, 09:31 PM
السلام عليكم

قراءةٌ في وجه علي بن الجهم


وحينَ اشتريتُ القناديلَ بالأمسِ
أيقظتُ فيها الأمانَ
وأخبرتها أن كفيكَ يوماً
ستلتفُ كالسحرِ في خصرها المرمري
وأني ونايُ الرصافةِ قد نلتقي في عيونِ النخيل
وأن الخيامَ التي لم تصلْ بعدُ نحو السماءِ
ستبصرُ في الجسرِ أفقاً جديدا
وأن عيونَ الصبايا اللواتي
تَكَحلن بالشغفِ العامري
جَلَبَن قِلال الهوى كي نُغَني ونسقي النواميسَ شيئاً جديداً

خليلاكَ يا ابن الرصافةِ عادا برغم الوشاةِ
وقد جئتُ كي أستعير الغناء
وراحلتي رغمَ حُزني الشتاءُ
وظلي التفاتةُ ما أشتهي حينَ أخطو
وما بين ما أشتهي والشتاءُ
عيون المها أيقظتْ دفأها
لتخبرني من أنا
وسبابة الماءْ
تباركُ ما بيننا من فناء

أقلني ...
إذا اختلط الجمرُ باللازوردِ
وأبدلتُ بالسيفِ نردي الموشى
و بالخيل ما أشتهي من وطن
وبالضيف حُلمي الذي قد يجيء
وبالنار حزني
وأما الخيامُ فما زلتُ أعرفُ معنى الخيامِ فقد علمتني الحروبُ الكثيرَ
علمتني
بأن الخيام بعهدك يا ابن الرصافة
بيتٌ جميلٌ وبنٌ وضيفٌ وطفلٌ يربي البداوة في مقلتيه
ولكنها عندنا للشريدِ
لأطفال يافا وطفلٍ ببغداد ينتظر العيد

جَريرَتُنا يا ابن ماءِ العراقِ بأنا احترقنا
ففاحَ الأنين وفاحتْ مواجعنا
أزكمَ الحُزنُ أنفَ القياصرِ حتى أناخوا السياطَ العتيقة
صُلِبْنَا على أرضِ صمتٍ
غيرَ أنا نُزِعنا أحاسيسنا والحروف
عراةً من البوح كالمومياء
ولسنا كما السيف حين يجردُ يا بن الرصافة
.
.
.
.

29-2-1433

أبو مختار
23-01-2012, 09:34 PM
مذهل أنت يا رجل , مفردات أخصبت الفكر بأقل مجهود .....
لكن ...

وأن عيونَ الصبابا اللواتي تَكَحلن بالشغفِ العامري


اعتقد أنها الصبايا , اذا لم يفت الوقت ,,,
شكرا لك على هذا الكوكتيل المنعش .

علي المطيري
23-01-2012, 10:07 PM
أبو مختار

شكرا على مرورك الجميل.

تم تعديل الخطأ , والمعذرة فإنها وليدة جديدة.

كن قريبا

الأمير نزار
23-01-2012, 11:43 PM
هذا النص يثبت أن الشعر يستطيع الكتابة على الماء!

جميل جدا..

حسن شرف المرتضى
24-01-2012, 02:22 AM
وحينَ اشتريتُ القناديلَ بالأمسِ
أيقظتُ فيها الأمانَ
وأخبرتها أن كفيكَ يوماً
ستلتفُ كالسحرِ في خصرها المرمري
وأني ونايُ الرصافةِ قد نلتقي في عيونِ النخيل
وأن الخيامَ التي لم تصلْ بعدُ نحو السماءِ
ستبصرُ في الجسرِ أفقاً جديدا
وأن عيونَ الصبايا اللواتي
تَكَحلن بالشغفِ العامري
جَلَبَن قِلال الهوى كي نُغَني ونسقي النواميسَ شيئاً جديداً

خليلاكَ يا ابن الرصافةِ عادا برغم الوشاةِ
وقد جئتُ كي أستعير الغناء
وراحلتي رغمَ حُزني الشتاءُ
وظلي التفاتةُ ما أشتهي حينَ أخطو
وما بين ما أشتهي والشتاءُ
عيون المها أيقظتْ دفأها
لتخبرني من أنا
وسبابة الماءْ
تباركُ ما بيننا من فناء

أقلني ...
إذا اختلط الجمرُ باللازوردِ
وأبدلتُ بالسيفِ نردي الموشى
و بالخيل ما أشتهي من وطن
وبالضيف حُلمي الذي قد يجيء
وبالنار حزني
وأما الخيامُ فما زلتُ أعرفُ معنى الخيامِ فقد علمتني الحروبُ الكثيرَ
علمتني
بأن الخيام بعهدك يا ابن الرصافة
بيتٌ جميلٌ وبنٌ وضيفٌ وطفلٌ يربي البداوة في مقلتيه
ولكنها عندنا للشريدِ
لأطفال يافا وطفلٍ ببغداد ينتظر العيد

جَريرَتُنا يا ابن ماءِ العراقِ بأنا احترقنا
ففاحَ الأنين وفاحتْ مواجعنا
أزكمَ الحُزنُ أنفَ القياصرِ حتى أناخوا السياطَ العتيقة
صُلِبْنَا على أرضِ صمتٍ
غيرَ أنا نُزِعنا أحاسيسنا والحروف
عراةً من البوح كالمومياء
ولسنا كما السيف حين يجردُ يا بن الرصافة

علي المطيري
24-01-2012, 06:51 PM
الشاعر نزار الأمير

مرحبا بك أيها الأديب وشكرا لك على كلماتك الجميلة .

دمت بخير

علي المطيري
24-01-2012, 06:53 PM
الشاعر حسن شرف المرتضى

مرورك سرني أيها المبدع.

فقك الله

نهر الفرات
30-01-2012, 10:54 PM
وتُسرّ لقناديلك بحديثٍ ذي شجون، أتقنهُ هذا القرشيّ حين استقام قلبه وعبر الجسر
لكنّه لم يدرِ ما أحدث القوم بعده..


ولسنا كما السيف حين يجردُ يا بن الرصافة

هذه والله تقتُلهُ إن هو أقالك يا ابن الشعر الأخضر..!

خولة
30-01-2012, 11:07 PM
علمتني
بأن الخيام بعهدك يا ابن الرصافة
بيتٌ جميلٌ وبنٌ وضيفٌ وطفلٌ يربي البداوة في مقلتيه
ولكنها عندنا للشريدِ
لأطفال يافا وطفلٍ ببغداد ينتظر العيد


حتى الخيمة /بيننا/ جُردت من أجمل ما فيها
وصارت رمزا للوجع

المخرج أيضا كان قوي بالغ التأثير

نص عميق وجميل جدا
شكرا لك

علي المطيري
02-02-2012, 10:50 PM
نهر الفرات

أهلا بك يا بن العراق , هو الشعر يقتلنا ونقتله .

أشكرك على المرور

علي المطيري
02-02-2012, 10:51 PM
الشاعرة خوله عبد الكريم

أشكرك على هذا المرور الجميل .

وفقك الله

محمود محمد شاكر
03-02-2012, 03:21 PM
جميل
وتحية

أحمد القرشي
03-02-2012, 04:29 PM
وتُسرّ لقناديلك بحديثٍ ذي شجون، أتقنهُ هذا القرشيّ حين استقام قلبه وعبر الجسر
لكنّه لم يدرِ ما أحدث القوم بعده..



هذه والله تقتُلهُ إن هو أقالك يا ابن الشعر الأخضر..!
...............
كما قال صديقنا المطيري .
هو الوطن يابن الفرات .
أو يابنت الفرات .

كلّما أوقد ناراً للحنين ..
أطفئها الشعر .
..
تحياتي

جنان تلمسان
03-02-2012, 07:42 PM
لذيذة حد الألم
مؤلمة حد اللذة
وبين لذتها وألمها نهدهد وجعا عربيا نخفيه في حداء القوافي

محمود محمد شاكر
04-02-2012, 03:58 PM
لأطفال يافا وطفلٍ ببغداد ينتظر العيد

مع جهلي بالعروض
إلا أني لم أفقد ثقتي في أذني !

فهل من عروضي ينفي أو يثبت ؟

وتحية

شريف محمد جابر
05-02-2012, 02:06 AM
صور وانثيالات عذبة أيّها الشاعر الشاعر..
أشكرك على جميل ما أبدعت
تقديري

شريف محمد جابر
05-02-2012, 02:11 AM
لأطفال يافا وطفلٍ ببغداد ينتظر العيد

مع جهلي بالعروض
إلا أني لم أفقد ثقتي في أذني !

فهل من عروضي ينفي أو يثبت ؟

وتحية

وثمّة شيء آخر لم أفهمه وهو هذا المقطع:

"وأما الخيامُ فما زلتُ أعرفُ معنى الخيامِ فقد علمتني الحروبُ الكثيرَ
علمتني"


أظنّ أنني صادفتُ شيئا شبيها في شعر درويش ، ولكن لا أجزم ، فلعلّ الشاعر يضيف إلى زادنا من الشعر شيئا ..

ظافر البغدادي
05-02-2012, 09:55 AM
الله

بوركت الحروف التي من جمال
وكفى.

همم
05-02-2012, 06:28 PM
قرأتُ مقطعًا منها في هاتفي على صفحة الساخر في الفيس بوك؛ وقد كان كفيلاً بجعلي أفتح حاسوبي وأسجّل دخولي هنا لأقرأ و أسعد !
يا عليّ لو لم تكتب غير هذه لكفاك لتكون شاعرًا.
لكن, أظنُّ أن الوزن تفلّت في موضعين ولعلي على خطأ, أوّلهما:
" وأما الخيامُ فما زلتُ أعرفُ معنى الخيامِ فقد علمتني الحروبُ الكثيرَ
علمتني
بأن الخيام بعهدك يا ابن الرصافة "
في ( علمتني )؛ ولو استغنيت عنها لاستقام :)
وثانيهما:
" بيتٌ جميلٌ وبنٌ وضيفٌ وطفلٌ يربي البداوة في مقلتيه
ولكنها عندنا للشريدِ
لأطفال يافا وطفلٍ ببغداد ينتظر العيد "
عند ( ينتظر ) .
ثمّ ماذا؟ لك أن تعلم أنّني لم أقرأ مثلها منذُ أمد, ولي أن أقرأها كرّة أخرى !
فيضُ التحايا

علي المطيري
05-02-2012, 06:41 PM
أيها الأحبة الأفاضل

وددت التعليق على ما ذكره الأخوة من خلل في موضع ( علمتني ) و ( ينتظر ) .

الوزن كما لا يخفى فعولن وفي ( علمتني ) هو فاعلات وهو ما فعله عدد من الشعراء في بداية الشطر التفعيلي وهو مستساغ وتحضرني الآن قصيدة أمل دنقل لا تصالح , فهي من المتقارب ولكنه يبدأ في بعض المواضع ومنها مطلع القصيدة بـ فاعلات.

أما ينتظر العيد , ففي الحقيقة منذ كتابتها وأنا في شك منها , وقد أبدلها بـ ( يهفوا ) وينتهي الإشكال.

شكرا لكم أيها الأحبة

علي المطيري
08-02-2012, 05:45 AM
الأستاذ محمود شاكر

سعدت بمرورك وتعليقك

شكرا لك

علي المطيري
08-02-2012, 06:06 AM
أحمد القرشي

نعم إنه الوطن أيها العزيز , يشعل فينا الحرائق .

شكرا لك

علي المطيري
08-02-2012, 06:11 AM
جنان تلسمان

مرحبا بك أيها الكريمة وسررت بمرورك .

شكرا لك

علي المطيري
16-02-2012, 12:19 AM
الأديب
شريف جابر

أشكرك على مرورك الكريم

دمت بخير

علي المطيري
16-02-2012, 12:21 AM
ظافر البغدادي

شرفت بمرورك أيها الكريم

وفقك الله

علي المطيري
16-02-2012, 12:23 AM
الأديب الكريم همم

مرورك أضفى الكثير هنا .

شكرا لك

محمود محمد شاكر
16-02-2012, 01:04 AM
حياك الله أخي علي ،
نحن لم نتفق على الأولى حتى جئتنا بالثانية
فهل يصح في اللغة أن يتعدى فعل هفا أم يلزم ؟
وعلى افتراض تعديه للمفعول مباشرة ،
هل يحل التعدي إشكال الوزن إن سلم من إشكال اللغة ؟
ثم أجدك أسندت الفعل البديل (يهفوا) للجمع "هم" ،
بعد أن أسندته قبل لمفرد "هو" ؟!


وتحية

علي المطيري
16-02-2012, 01:39 AM
الأستاذ محمود شاكر

يبدو أنني استعجلت فقصرت في بيان مرادي في الرد السابق , بالطبع أنا قصدت ( يهفو إلى ) وليست ( يهفوا ) , لتصبح :

وطفل ببغداد يهفو إلى العيد

أظن الإشكال هنا زال .

شكرا لك

محمود محمد شاكر
16-02-2012, 01:56 AM
الآن شعرت بزوال الإشكال ،
وأيضًا ، فرق بين "ينتظر" ويهفو"
والثانية دون شك أبلغ وأجمل ،

وأهلًا بك أخي علي
وتحية

محمد التـركي
19-02-2012, 03:52 PM
الله عليك يا علي ..
هذه أكثر من قصيدة ..

علي المطيري
20-02-2012, 03:20 PM
المشرف محمد محمود شاكر

شكرا مرة أخرى

علي المطيري
20-02-2012, 03:20 PM
محمد التركي

وجودك هنا كان أجمل ما في السطور.

شكرا لك

الإنسان أولاً
24-02-2012, 11:48 AM
نسخة للروائع ..
واسلم .