PDA

View Full Version : هذا المساء ..



خولة
10-02-2012, 12:11 AM
http://a6.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc7/432176_10150600176839628_763184627_8761586_1982423 566_n.jpg


-كأنَّ المساءَ حَزين
وروحُ الفصولِ تئن
كأنّ ارتجافَ الغُصون
يُوشوشُ عُشّ حَمامٍ هَلِعْ
بأنَّ هنالِك من يُذبحون
ومن يُطحنونَ بموسم صبر
فيَهتزُ في القش ضِلعْ
وينزفُ في القلبِ قََطعٌ قديم خَدِر
بغيرِ وجع!

- ألا أيهذي الغُصون ..
رمادُكِ أولى بهذا الحَزن !

/

- كأن النّجومَ شواهِدُ زورٍ لِئام
تسيلُ لتُخفيَ حَشدَ الظّلام
تُماري بذُلٍ صفيقِ مُراقِ الضّياء
ثُمالةَ وحشٍ مُريع
تَرنحَ فوق الدِّما والدّموع !

- ألا أيهذي النجومَ
غيضي فإنّ انساكبكِ عهرٌ
تبرأ منهُ خُشوعٌ قديم
بقنديلِ ليلِ البُكاء
غداةَ انكسر!

/

- كأنّ الدّروبَ تميدُ وَهَن
ودربٌ بعيدٌ ينوءُ بنزفِ الدِّمنْ
فيرشحَ دمعا ولحما وماء
كأنّ تَقاسَمَ خُبزَ الرّحيلِ مع الغُرباءْ
تعوّذَ : ما كان عندي وطن !
وعافَ هناك فُتاتَ الضّلوع
تحزّمَ بالحشرجات الكثار
ولحنِ الحنين
تُهدهدُ فيه شِفارَ الجراحِ لئلا تغور

- لعمريّ كيفَ تُهدهدُ جرحَ الكرامةِ حين يفور !

/

-كأن النّهار
- وياللنهار !
- كأن النهارَ جنونٌ جلي
فما عادَ يدري لزومَ العبورِ بدربِ الرفاة
لزومَ الربيعِ لزومَ الشتاء
لزومَ التحافِ الزمنِ
يُسابق كلّ اتجاهٍ لعوبٍ بدونِ ثمن
لزومَ النّحيبِ على مقبرة
كأن النّهار أفاقَ على مجزرة
فهزّ برفقٍ جمودَ الحياة
وأقسَم أنّ الذّهول خنوع
وأقسم أنّ التّعقلَ جُبنٌ..
وأنّ السُّكوتَ بِضاعةُ صُبحٍ خؤون
على ثغرهِ المرتخي..
تضجُ الشياطينُ بالضحكاتْ
بأنّ التّفكرَ بعدَ الدماءِ.. هباءٌ هباء

- رأيتُ النّهارَ يَدبُّ هُروبا
يذوبُ حياءً بكفِ السّماء
يلوذُ بجُحر المساء !

/

- كأن القمر
بُعيدَ اغتصابِ البراءةِ في حِجرِ قهر..
تراءى له الكبرياء
فنادى.. كأني فَناء
ونادى بأنّ البياضَ غوايةُ عَتم
بأنّ المُحاقَ كرامة نصفٍ أثيم
توشّحَ هالة طهرٍ تُشيِّعُ بين البراعِم روحَ جنين

- كأنّ نسي
بأنّ الحقيقة بِكرُ السّماءِ ..
و للغدر قَبر !

/

-كأنّ الجّبالَ شُرورُ البشَر
ومنذُ قرون
تَشققَ منها سؤالا تغذّى بجَمر
تجبّر لمّا كبُر
وتلك الاجابةُ تجري .. خِلالَ التّرابِ خِلال المَطر
فيقدحَ ما بينَ رفثٍ ودم
سؤالا جديدا يجوع
فيشهقُ غصن
كأن المساءَ يئن..!

-كأنّ البِحار ..كأنّ العيون .. كأنّ مَواكبَ نورٍ تَمور
تثورُ لتُطفئ جَذوةَ كُفر
وتُشبِع ثُقب الخطايا بقبضةِ طين
وتحثو الرّوؤس بترْبِ الجّزاء
فيسكنَ عشٌ كفاهُ الأنينُ وجع ..
ويُقطعُ غصنٌ روتهُ الدّماء !
/

خولة
10-02-2012, 12:16 AM
ربما احتاجَ لعناية مضافة
لكن ليس بي طاقة .. وهذا المساء ثقيل
الفرارُ منهُ نعمة !

علا إبراهيم
10-02-2012, 12:23 AM
كأن النهار أفاقَ على مجزرة
فهزّ برفقِ ذهولَ الحياة
وأقسم أنّ التّعقلَ جبنٌ.. وأنّ السَّكوت بضاعةُ صبحٍ خؤون
على ثغرهِ المرتخي..
تضجُ الشياطينُ بالضحكاتْ
بأنّ التفكرَ بعدَ الدماءِ.. هباء هباء

فعلاً يا خولة ، وهل بعد الصمت شرف ؟؟
المساء ثقيل ومتعب ، ولا طاقة له على الاحتمال ..
نص عذب !!

ولي شرف المقعد الأول في حرم بوحك / جمالك

دمتِ

خولة
10-02-2012, 09:54 PM
بل لي الشرف يا حلوة

شكرا لرأيك يا علا

طيب الله مساءك

الدمبعلو
10-02-2012, 10:27 PM
كل مساءاتنا صارت تتلفح بالأنين يا خولة ..
من مراكش حتى البحرين ،،
نحن أمةٌ ضلّت طريقها ..


كأنّ المساءَ حزين
وروحُ الفصولِ تئن
كأنّ ارتجافَ الغُصون
يُوشوشُ عُشّ حَمامٍ هَلِعْ
بأنَّ هنالِك من يُذبحونَ
من يُنشلونَ باصبعِ موتٍ جَشِع
فيَهتزُ في القش ضِلعْ
وينزفُ في القلبِ قََطعٌ قديم خَدِر
بغيرِ وجع!
هل سنحتمل هذا النزيف طويلاً؟
شكراً لك ..

باقر حسن
11-02-2012, 10:48 AM
كأن القمر
بُعيدَ اغتصاب البراءة في حِجرِ قهر..
تراءى له الكبرياء
فنادى.. كأني فَناء
كأنّ نسي
بأنّ الحقيقة بِكرُ السماءِ ..
و للغدر قبر !


وقفت ووقفت طويلا امام هذا البوح الجميل
خولة
دمتي مبدعة ودام القلم

الصـمـصـام
11-02-2012, 12:23 PM
يا لهذا المساء يا خولة !

شعرت بظلاله تخيم على روحي وقلبي من خلال قصيدك

نجحت في نقل ظلمته ووحشته لأرواحنا
وهذا دليل على صدق القصيد مع الإجادة والتمكن

وأوافقك على ربما التي عقبت بها
ومثل هذه تستحق التعب والعودة إليها لإضافة اللمسات الأخيرة لها كي تكتمل

لكن معك عذرك

دمت شاعرة متمكنة

لك كل التحية والتقدير

سهير السميري
11-02-2012, 01:22 PM
أكثر ما يُعجبني بالشاعرة خولة انها لا تتصنع , لا مساحيق تجميلية على وجه نصوصها .. هي طبيعية .. كالجمال الاصلي والمتأصل .

محمد حسن حمزة
11-02-2012, 03:56 PM
مساء الخير أيتها الشاعرة المتألقة
أحسنتِ وأجدتِ وأبدعتِ
رائعةٌ
وكفى


تحية وتقدبر :rose:

حبيبة عراقي
11-02-2012, 05:14 PM
حتى الحزن حين تتلوه روح نسائية يصبح أكثر رقة ويصبح دمعا مهطال

ظميان غدير
11-02-2012, 07:45 PM
خولة عبدالكريم

نص شجي ومشحون بشاعرية تشبه المساء والحزن

النص يستحق الاهتمام منك كما تفضلتِ
تحيتي لك

عبدالله المشيقح
12-02-2012, 03:47 AM
الرائعة خولة .

كخفة الريشة تتقافزين على سطح الماء بأطراف قدميك لتصعد إليك كنوز بحور اللغة والشعر لتشكل نصا بديعا مدهشا معنى ومبنى .

دمت رائعة بفكرك وشعرك

الأمير نزار
13-02-2012, 01:09 AM
نعم هو ما قالته سهير الراقية
لا مساحيق تجميل فوق النص
بجماله الطبيعي الذي بقليل من التجربة سيصبح كوجه من أهوى !
أحسنت يا خولة

خولة
15-02-2012, 07:02 PM
كل مساءاتنا صارت تتلفح بالأنين يا خولة ..
من مراكش حتى البحرين ،،
نحن أمةٌ ضلّت طريقها ..


هل سنحتمل هذا النزيف طويلاً؟
شكراً لك ..

صدقتَ يا فاضل
أحسنَ الله حال الأمة وشفى جراحها

حضورٌ طيبٌ أشكرُك عليه

امتناني

خولة
15-02-2012, 07:04 PM
كأن القمر
بُعيدَ اغتصاب البراءة في حِجرِ قهر..
تراءى له الكبرياء
فنادى.. كأني فَناء
كأنّ نسي
بأنّ الحقيقة بِكرُ السماءِ ..
و للغدر قبر !


وقفت ووقفت طويلا امام هذا البوح الجميل
خولة
دمتي مبدعة ودام القلم

شهادة أسعدُ بها
شكرا لك أيها الجميل

حياك الله

خولة
15-02-2012, 07:08 PM
يا لهذا المساء يا خولة !

شعرت بظلاله تخيم على روحي وقلبي من خلال قصيدك

نجحت في نقل ظلمته ووحشته لأرواحنا
وهذا دليل على صدق القصيد مع الإجادة والتمكن

وأوافقك على ربما التي عقبت بها
ومثل هذه تستحق التعب والعودة إليها لإضافة اللمسات الأخيرة لها كي تكتمل

لكن معك عذرك

دمت شاعرة متمكنة

لك كل التحية والتقدير

الصمام المهيب
أعتزُ برأيك وأغبطها على اطراءك
بالنسبة للمسات الأخيرة أعتقدُ أني فعلتُ بما فيه الكفاية
أرجو أن تنال الرضى والاستحسان

شكري الجم ايها النبيل
حياك المولى

خولة
15-02-2012, 07:11 PM
أكثر ما يُعجبني بالشاعرة خولة انها لا تتصنع , لا مساحيق تجميلية على وجه نصوصها .. هي طبيعية .. كالجمال الاصلي والمتأصل .

سهير
رأيك هذا من أجمل ما يمكن أن أسمع
وانطباعك مدعاة فرح جم

شكرا لكِ يا جميلة
حياك المولى وبياك

خولة
15-02-2012, 07:13 PM
مساء الخير أيتها الشاعرة المتألقة
أحسنتِ وأجدتِ وأبدعتِ
رائعةٌ
وكفى


تحية وتقدبر :rose:






بل كل التقدير والتحية والشكر لك أخي الكريم
يسعدني أن نالت رضى ذائقتك

امتناني الوافر وترحيبي

طَــلّ
16-02-2012, 10:24 PM
يا للعذوبةِ يا خولة
ما أحلاكِ حزينة !

خولة
20-02-2012, 03:11 PM
حتى الحزن حين تتلوه روح نسائية يصبح أكثر رقة ويصبح دمعا مهطال

مرحبا بك يا حبيبة
متحيزة /مثلي / للإناث إذن حتى في الحزن : )

شكرا لمرورك العطر على الدوام

خولة
20-02-2012, 03:13 PM
خولة عبدالكريم

نص شجي ومشحون بشاعرية تشبه المساء والحزن

النص يستحق الاهتمام منك كما تفضلتِ
تحيتي لك

مثلك لا يمكنني سوى أن أقول له

" سلاما "

خولة
20-02-2012, 03:16 PM
الرائعة خولة .

كخفة الريشة تتقافزين على سطح الماء بأطراف قدميك لتصعد إليك كنوز بحور اللغة والشعر لتشكل نصا بديعا مدهشا معنى ومبنى .

دمت رائعة بفكرك وشعرك

المشقيح الجميل
شكرا جزيلا لسمو روحك
يسعدني أن تنال رضى ذائقة شاعر كأنت

امتناني لكرمك

خولة
20-02-2012, 03:22 PM
نعم هو ما قالته سهير الراقية
لا مساحيق تجميل فوق النص
بجماله الطبيعي الذي بقليل من التجربة سيصبح كوجه من أهوى !
أحسنت يا خولة

مرحبا بأمير الجمال
قد كان كذلك ... نصا في خامتهِ الأولى
وتعرف أني أحبُ النشر بالخامةِ الأولى رغم مجازفة ذلك
أشعرُ أن النص كان كالطفل طري العود حاول المشي بدون رهبة العيون
تدهشني هذه التجربة وتثير فضولي جدا
عموما قد أجريتُ عليه تعديلا ما يرضيني عنه .. كما أتمنى أن يرضي ذوائقكم

شكرا لك جدا أيها النبيل

خولة
20-02-2012, 03:24 PM
يا للعذوبةِ يا خولة
ما أحلاكِ حزينة !

أسعدَ الله روحك يا طل
ليس أعذب من حضورك ولا أجمل

شكرا جزيلا

أحمد الأبهر
20-02-2012, 05:49 PM
يالهُ من سخيّ
أراهُ هذه الأيّامُ يُظِلُّ ويُقِلّ
ثمّ هو طائفٌ بنا

حُزنٌ كريم أستاذتنا خولة
وكرمٌ موجع

ثمّ إنه لا شيء سوى الامتنان
ونزرٍ من دموع*

خولة
20-02-2012, 11:10 PM
يالهُ من سخيّ
أراهُ هذه الأيّامُ يُظِلُّ ويُقِلّ
ثمّ هو طائفٌ بنا

حُزنٌ كريم أستاذتنا خولة
وكرمٌ موجع

ثمّ إنه لا شيء سوى الامتنان
ونزرٍ من دموع*

بل الامتنان لك أخي

هو مساءٌ يثقلُ على الجميع
أزاحهُ الله عن الصدور على خير وشفاء وعافية

شكرا لحضورك ولرأيك الكريم
جزيلا
مرحبا بك

علاء زهير كبها
23-02-2012, 08:02 PM
مساؤك خير وشعر

شعرت وأن هذا النص غوص مستمر في الحال

والإرتقاء في الحال ليس بالأمر اليسير

ولا عجب فالقصيدة كأنها بدر في ليلة ربيعية غائمة

ليهنك الجمال

مودتي القريبة

زهرة الأدب
23-02-2012, 09:48 PM
كما أنت
كوني ممطرة دوماً
اشتقت إليك كثيراً جداً


تحاياْ وصلوات

خولة
24-02-2012, 05:29 PM
مساؤك خير وشعر

شعرت وأن هذا النص غوص مستمر في الحال

والإرتقاء في الحال ليس بالأمر اليسير

ولا عجب فالقصيدة كأنها بدر في ليلة ربيعية غائمة

ليهنك الجمال

مودتي القريبة

ممتنة لرأيك أخي الكريم
وتسعدني قراءتك وتزيدُ المكان رونقا

شكري وتقديري
حياك الملوى

خولة
24-02-2012, 05:32 PM
كما أنت
كوني ممطرة دوماً
اشتقت إليك كثيراً جداً


تحاياْ وصلوات

زهرة الأدب
وكوني فواحة دوما
واشتقتُ أكثر : )
شكرا جدا لحضور أسعدني

حفظ الله قلبك الطاهر يا جميلة