PDA

View Full Version : طعم التأسّي _ الرياني



أبو عبد الله الرياني
16-02-2012, 12:14 AM
بسم الله الرحمن الرحيم



"طعمُ التأسّي"



فيا لِجهالِتي وضياعِ نفسي *** فقد رافقتُه يومِي وأمسي

أنفّسُ كربَه بحسَاب كربي *** أطيّبُ نفسَه في ضيْق نفسي

أداوي جرحَه والجرحُ فينا *** أطبّبُ رأسَه إن شُجَّ رأسي

وأحرِقُ أضلُعي لتكونَ دِفئا *** لكيلا يأتهِ بَردٌ بقَرْسِ

إذا حلّت لياليهِ ظلاما *** أتيتُ أنا أضيءُ له بشمسي

وقال العالَمون عن التآخِي *** لَأنتُم خزرجٌ إخوانُ أوْسِ



فما مرّت بنا الأيّام حتّى *** أتى ليلٌ بحُلْكَتِه ودَمْسِ

فقد كان النهارُ فما أتانا *** أبعدَ الليلِ يأتينا بعَسِّ

صباحِي كالدّجى ما فيه نورٌ *** فما حالي بليلي لو أمسّي



عهِدتُ الموتَ أصحبُه رفيقًا *** وقد جرّبتُه من دونِ يأسِ

ولا تدرِي عِظَامِي أنّ موتي *** بأن تُرمَى المودّةُ تحتَ رمسِ

فما تُغني العِظامُ بدونِ قلبٍ *** وما نفعُ القلوبِ بغير حِسِّ

قسوتَ على صديقِك ذاكَ ذنبي *** ففرْطُ محبّتي لكمُ تُنسّي

وذقتَ الحلوَ من زمنٍ مديدٍ *** فأصبحَ حِسُّكم دونَ المَجَسِّ

شقائِي جنةٌ ما قد نعِمتُم *** ويومٌ ساءَكم هُو يومُ نَحْسِي

وأُنسِي لوْعةٌ ما قد تعِستُم *** فتشقى النفسُ إنْ ترضَى بأُنسِي

لِسانُ الحالِ هيّجَه عَزائي *** فيضربُ حائِرا خُمسا بِسُدسِ

فما أحلى المرارةَ يا صديقي *** فقدْ ذوّقتنا طعمَ التأسّي



(أبو عبد الله الرياني) (http://abuabdullah.0jet.com/AEa-UEI-CaNIia-b1/OiIE-OUao-CaEAOoi-_-AEa-UEI-Caaa-b1-p36.htm)


((المصدر)) (http://abuabdullah.0jet.com/AEa-UEI-CaNIia-b1/OiIE-OUao-CaEAOoi-_-AEa-UEI-Caaa-b1-p36.htm)

محمود محمد شاكر
16-02-2012, 03:27 AM
في سالف العصر قال أستاذ الأدب أن من أجمل ما قرأ مطلع رواية مائة عام من العزلة
لجابرييل غارسيا ماركيز ، والتي يقول مطلعها " Many years later , " !
من عادة القصة أن تكون كان ياما كان ، في سالف العصر والأوان ،
لكن ماركيز يقول : كان ياما يكون !
في الحقيقة أني حضرت لأبدي إعجابي بصدر القصيدة
" فيا لجهالتي .." هذه العبارة مغناطيس قوي يجذب بقوة لما بعد ،
وقوة المغناطيس ذاتية لا بما يعقبها من حدائد المعاني ،
هذا وإن جهلت ماركيز وعزلته
وأكثر الأشياء التي يجمع عليها الكتاب والقراء
وتحية

الأمير نزار
16-02-2012, 04:29 AM
فعلا النص حسن
ووجعه الخاص يصلح لكل عام
وهذا الشكل الجمعي يزيد من حرارة النص..
شكرا لك
ثم للجميل محمود شاكر
ملاحظتك أنيقة اللفتة
رائع أنك تخرج أحيانا عن "جميل وتحية" فتغرف لنا من فكرك العميق...
محبتي لك

أبو عبد الله الرياني
26-03-2012, 03:43 AM
في سالف العصر قال أستاذ الأدب أن من أجمل ما قرأ مطلع رواية مائة عام من العزلة
لجابرييل غارسيا ماركيز ، والتي يقول مطلعها " Many years later , " !
من عادة القصة أن تكون كان ياما كان ، في سالف العصر والأوان ،
لكن ماركيز يقول : كان ياما يكون !
في الحقيقة أني حضرت لأبدي إعجابي بصدر القصيدة
" فيا لجهالتي .." هذه العبارة مغناطيس قوي يجذب بقوة لما بعد ،
وقوة المغناطيس ذاتية لا بما يعقبها من حدائد المعاني ،
هذا وإن جهلت ماركيز وعزلته
وأكثر الأشياء التي يجمع عليها الكتاب والقراء
وتحية

تحيّة إكبار وإجلال لمشاركتك سيّدي

أبو عبد الله الرياني
26-03-2012, 03:45 AM
فعلا النص حسن
ووجعه الخاص يصلح لكل عام
وهذا الشكل الجمعي يزيد من حرارة النص..
شكرا لك
ثم للجميل محمود شاكر
ملاحظتك أنيقة اللفتة
رائع أنك تخرج أحيانا عن "جميل وتحية" فتغرف لنا من فكرك العميق...
محبتي لك

أشكرك أخي الأمير ، بوركت :)

نايف اللحياني
26-03-2012, 11:15 AM
ولا تدرِي عِظَامِي أنّ موتي *** بأن تُرمَى المودّةُ تحتَ رمسِ


فما تُغني العِظامُ بدونِ قلبٍ *** وما نفعُ القلوبِ بغير حِسِّ

صدقت يا أبا عبدالله

قصيدة عذبة السبك الحبك و قافيتها ممتعة تماما

ثم إنك لو كبرت حجم الخط فمنتدى الساخر لن يأخذ منك مقابل ذلك مبلغا ماليا :)

أبو عبد الله الرياني
28-03-2012, 09:30 AM
صدقت يا أبا عبدالله

قصيدة عذبة السبك الحبك و قافيتها ممتعة تماما

ثم إنك لو كبرت حجم الخط فمنتدى الساخر لن يأخذ منك مقابل ذلك مبلغا ماليا :)

أشكرك جزيلَ الشُّكر ..

أما بالنسبة للخطّ ، فقد جعلْتَني بتعليقِك هذا أكتب القصيدة التالية "شقاء الروح" بخطّ أكبر من المتوقّع :)

خولة
28-03-2012, 11:27 PM
ولا تدرِي عِظَامِي أنّ موتي *** بأن تُرمَى المودّةُ تحتَ رمسِ

فما تُغني العِظامُ بدونِ قلبٍ *** وما نفعُ القلوبِ بغير حِسِّ
جميل
والنص بالمجمل وجداني مؤثر صادق العاطفة
مسترسل العذوبة

الشعر في الأصدقاء يملي توجدا وعتابا نبيلا موجع لكنه محبب للنفس كما هنا

شكرا لك
سلمت قريحتك

سنان الشعر
30-03-2012, 02:30 PM
ممتع هذا التناسب في البحر و العاطفة والقافية.
إستمتعت بقراءتها بما فيها من تحسر و عتاب تساءل وجداني.

أبو عبد الله الرياني
05-04-2012, 12:20 AM
جميل
والنص بالمجمل وجداني مؤثر صادق العاطفة
مسترسل العذوبة

الشعر في الأصدقاء يملي توجدا وعتابا نبيلا موجع لكنه محبب للنفس كما هنا

شكرا لك
سلمت قريحتك



أشكرك جزيل الشكر، هو عتابٌ على النفس ليرضى الّذي يُعاتِب، وهي النّفس !
وهذه من عجائب النفس .

أبو عبد الله الرياني
05-04-2012, 12:22 AM
ممتع هذا التناسب في البحر و العاطفة والقافية.
إستمتعت بقراءتها بما فيها من تحسر و عتاب تساءل وجداني.

أكرمك الله سنان الشعر ، ويسرّني أن يُعجبَك ما أكتب، بارك الله فيك !