PDA

View Full Version : " قراءةٌ ..لغدٍ متشرِّد "



عبدالله بيلا
22-02-2012, 11:02 PM
" قراءةٌ ..لغدٍ متشرِّد "



كصفحةِ الماءِ شفّافاَ ..أحدِّقُ في
وجهي .. فتغرقُ في أحداقيَ المُقلُ

فُسيفساءاتُ وجهي سِربُ أسئلةٍ
من الضياعِ .أناجيها فترتحلُ ..

إليَّ..أجوبةً صمَّاءَ تنتجعُ الـ
ـمعنى،فيخذلُها المعنى..فترتجلُ ..

على سجيَّتِها في خافقي لغةً
تثورُ في لُجِّ آلامي..وتشتعلُ.

مازلتُ أقرأُها طوراً..وتقرأُني
طوراً .. وفي دمِنا يستوحشُ الأملُ

ما بيننا عدمٌ يُنفى إلى عدمٍ
وغيمةٌ في رُفاتِ القَيظِ ..تغتسلُ

وقفتُ عندهما روحي..وما نقَشَتْ
أناملُ الوعيِ في آثارِ من رحلوا.

أرى إليَّ سديماً غامضاً..قُرَحاً
نجلاءَ..نافذةً تُنسى..وتكتهلُ

تمدُّ نحو غدي المنسيِّ ذاكرةً
عمياءَ..سُدَّتْ بها الآمالُ والسُبُلُ

فليس تُشرقُ شمسٌ من شِغافِ غدِ الـ
ـنائي..ولا أرَجٌ يهمي،ولا طللُ..

بكلِّ أمنيةٍ تنمو الفِخاخُ لمن
راحوا إلى النبعِ ظمآنينَ .. أو قفلوا.

ماذا تخبئُ..ياهذا الذي انفصَمَتْ
عنه الدروبُ،وأعيَتْ وصلَهُ الحيلُ ؟

بي منكَ ..ما بكَ منّي،حَيرةٌ نضِجَتْ
على الزمانِ..ولُغزٌ خالدٌ بطلُ

طَرافةُ النشأةِ الأولى..وأُلهيةُ الـ
الفناءِ..أخطاءُ مَن في نَولنا غزلوا.

ماذا تخبئُ لي؟لو أنَّ كاهنةً
تُفضي بما في ضمير الغيبِ يعتملُ

لبحتُ بالسرِّ لا أُلقي لوجهِ غدي
بالاً ..ولو أنَّ طيفي فيه يكتملُ

بيني وبين غدي. صحراءُ أسئلةٍ
أخُبُّ في تِيهها الأعمى فلا أصلُ

تمدُّ أرجُلَها نحوي الغُيوبُ ..فتمتـ
ـتدُّ المسافةُ في روحي،وتنفصلُ!

هنا سأبعثُ من أطلال أسئلتي
وحياً ..سيُخبتُ في روحي،ويبتهلُ

غدي مناحاتُ آمالي..وعزفُ دمي
متى أيا غديَ الميئوسَ نحتفلُ؟!

خولة
23-02-2012, 12:44 AM
يني وبين غدي. صحراءُ أسئلةٍ
أخُبُّ في تِيهها الأعمى فلا أصلُ

تمدُّ أرجُلَها نحوي الغُيوبُ ..فتمتـ
ـتدُّ المسافةُ في روحي،وتنفصلُ!
^
جميل جدا

وأي حيرة وتيه سكبت

ثمة منظار مختلف للنظر إلى الأمور ثم وصفها هنا
مختلف ويستحق التأمل

لا ننفكُ نحمل الأسئلة ونلقيها في ثغر الغد
رغم التشاؤم هنا لكن عسى القادم أجمل
يسر الله الخير

سلمت
شكرا لك

محمد حسن حمزة
23-02-2012, 01:57 AM
صباح الخير أخي عبدالله

ماشاء الله تبارك الله
ماأجملك وما أروعك
مبدع أينما كنت

دمت عطاءً لاينضب

تقبل تحياتي وتقديري :rose:

عبدالله بيلا
24-02-2012, 12:35 PM
خولة عبد الكريم

شكراً لمرورك أيتها افاضلة ..
وأسعدتني منكِ هذه القراءة المدللة على ثقافتك ووعيك

تقبلي تحياتي

عبدالله بيلا
24-02-2012, 12:36 PM
محمد حسن حمزة

أسعد الله صباحاتك ولياليك بما تحب
وشكراً لك على الإطراء الجميل .. والمرور الكريم

تحياتي

الأمير نزار
24-02-2012, 03:23 PM
هذا من أجمل النصوص التي قرأتها اليوم
شكرا لك

عبدالله بيلا
02-03-2012, 12:31 AM
الأمير نزار

اسعدني رايك ومرورك ..
تقبل أصدق تحياتي

أحمد الأبهر
02-03-2012, 04:53 AM
مذْ عرفتُكَ وأنت لا تنفكْ تُدهشني
وَتُعلمني أيضاً


سرت قشعريرة الغربة في روحي أثناء القراءة


هذا هو الشعر
لا ما نعلل به أنفسنا

كُنْ بخير أيها الجميل
أسعدك الله

علا إبراهيم
03-03-2012, 10:45 PM
بيني وبين غدي. صحراءُ أسئلةٍ
أخُبُّ في تِيهها الأعمى فلا أصلُ

جميل جداَ اخي عبد الله !!
دام إبداعك هاطلاَ ..

مـحمـد
04-03-2012, 01:39 PM
(مازلتُ أقرأُها طوراً..وتقرأُني
طوراً .. وفي دمِنا يستوحشُ الأملُ)

أحسنت ، وأجدت ..

ورد هنا بيت استوقف انهمار الجمال ..
(طَرافةُ النشأةِ الأولى..وأُلهيةُ الـ
الفناءِ..أخطاءُ مَن في نَولنا غزلوا.)

دمت بهيا جميلا تتدفق شعرا زلالا ..
حفظك الله ، ورعاك .

عبدالله بيلا
28-03-2012, 09:41 PM
أحمد الأبهر

أسعدني والله رايك في النص ..وتعقيبك المتواضع عليه
لك التحيات الطيبات

كن بخير

عبدالله سالم العطاس
29-03-2012, 01:17 AM
حروفك ترسم صورًا جميلة هنا أستاذ عبدالله ..

وأضمّ إلى ما استوقف الجمال عند أخي محمد البيت التالي له ..

وقد استوقفني أيضا جمع " ظمآن " على " ظمآنون " !


خارج الإطار : " ما شأن منتدى نجدية وما ذا حل به ؟ "


دمت بخير ،،

معين الكلدي
07-04-2012, 05:25 AM
كعادتك يا أفلاطون الشعر ..تُربك الدهشة و تحاكي المأساة بمتناقضاتٍ متحدة في جزيء القلق!

أشكرك على أن أعدت لي حساً كِدت أفقده .. فاستتب

بوركت صديقي الحبيب

وللرفع حقاً مؤصّلا