PDA

View Full Version : شيء من قصيدة



رامي الخطيب
04-03-2012, 07:48 AM
،،
،
حرفي أسير كلما مر الحنين*
وقصايدي سكرى بخمر الحالمين*

لاشي يغري كالضحى كالصمت*
كالحلم المبعثر في دروب الناجحين*

تعب المسافر ، قصة الحزن الكبير*
نزف الجراح ، دفاترٌ من ياسمين*

كذب المرايا ، طعنة الاعداء في ال
شهر المحرم ، وانتصار الخاسرين*

شهد آمال ، وضوء خافت*
صبر وأنات وصمت السائرين*

فينا تصلي شعلة ووضؤها*
ماء الحكايا والخواطر والأنين*

يا ارحم الاعداء هاك حكايتي*
كذب*ٌ ، ويكذب من يكذب بالحنين

يا ارحم الاعداء حبك ساحر*
والشوق فيك مدامع كادت تبين*

يا ارحم الاعداء انت روايتي*
انت النوال وانت حلم الكادحين*

يا اشرس الاعداء حين تريدني*
يا الطف الاحياء ان قست السنين*


*
*،،

أبو مختار
04-03-2012, 08:18 AM
مرحبا يارامي الخطيب ...

حرفي أسير كلما مر الحنين*
وقصايدي سكرى بخمر الحالمين*


بيت ضعيف لغويا , وبنائيا , ويمكن عروضيا , ماهذا ؟
يا أخي أنت لو وضعت متاهة ( كيف يصل أرنوب الى بيته ) لكان أفضل من هذه الركاكة , حتى خيالي الغارق في السريالية لم يكن ليصل الى معنى حرف أسير بيد الأعداء ينتفض كلما شاهد الحنين , وقصائدي تثمل بخمر الحالمين , على فرض أن خمر الحالمين يختلف عن خمر غير الحالمين ...

لاشي يغري كالضحى كالصمت*
كالحلم المبعثر في دروب الناجحين*


لاشئ يغري , بصراحة في كثرة الصور التي لم تفسد هذا النص , بل أفسدت صباحي وصباح جارتنا كالضحى , كالصمت , كالحلم المبعثر في دروب الناجحين , هم ناجحون اذن لماذا يتبعثر حلمهم , مادام نجحوا , أو أنه تبعثر بعد أن نجحوا , يصرف للمذكور قصيدة أبي الطيب المتنبي ( بادٍ هواك صبرت أم لم تصبرا ) ويمشي عليها ثلاث مرات يوميا , ولايغادر الا بحراسة مشددة , حتى لا يبعثر حلم أي انسان ناجح بعد كذا ...

تعب المسافر ، قصة الحزن الكبير*
نزف الجراح ، دفاترٌ من ياسمين*

كذب المرايا ، طعنة الاعداء في ال
شهر المحرم ، وانتصار الخاسرين*

شهد آمال ، وضوء خافت*
صبر وأنات وصمت السائرين*


جمّعت صور , هكذا وبعثرتها في الهواء , أو الطرق المهجورة , أخشى ما أخشاه يا صديقي أن يرفع عليك الشعراء قضية تبديد ثروات الشعراء من الصور والأخيلة ( انتبه ليست الخيول ) , طبعا الركاكة والسباجة ( من سباجيتي المكرونة ) لم تكتمل الا بانتصار الخاسرين , يا أخي , خاسرين خلاص , بأيش بدون ينتصروا ؟؟؟؟
خلاص , لن أكمل النقد , حتى لا يطير البرج الذي صنعه الباشا ( بتاع برضه يا حسني ) ...
المهم في النهاية , حتى ما تقول ( أبو مختار ) قاسي , لاتيأس من المداومة , فأعرف واحدا انتقد شخصا من قديم قبل الساتلايت , فقال : ( مازال هذا الفتى يهذي , حتى قال الشعر ) , وأنا واثق في معدنك , فقط العملية يبغالها ضبط الصور والأحاسيس والكتابة بالشعور الفعلي وليس المصطنع ,,,,
شكرا , لك نادرا أمر أفياء , حتى لا أصاب بجلطة , لكن حظك حلو اليوم *

الأمير نزار
04-03-2012, 01:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ثم
الحبيب أبو مختار سامحك الله يا صديقي فإني أخالفك الرأي في كثير مما قلته ويمنعني الحياء أن أرد بعدك...

رامي الجميل
نصك يستطيع أن يكون أجمل بقليل من الاهتمام وأن تركز أثناء العمل الكتابي
فقد شعرت بتوهانك في النص
حيث لم يستطع نصك أن يقول ما أردتَه بصورة صافية...
وقد لمس أبو مختار الجميل النقطة الأهم وهي "لا يكون الشعر عبارة عن حشد أخيلة ضمن أبنية لغوية لا تؤدي غرضا وظيفيا حقيقيا في النص وإلا كان النص أقرب إلى تلة من الرمل"

وأهمس لك بشأن تسكين الأعاريض في البحر الكامل فهذا غير جائز في هذا البحر مثل قولك:
قصة الحزن الكبيرْ
وهنا كسر في الوزن
شهد آمال ، وضوء خافت

ثم
حاول أكثر وستكون أجمل...