PDA

View Full Version : ابتِسامَةْ (:



صالح سويدان
02-04-2012, 03:11 PM
.. .. .. ..



قالَتْ ليَ الأزهارُ إِنكَ مُرْهَق
فَضَحكتُ حتى بانَ أَني أَحْمَقُ



فَتَعجبَتْ مِنْ ضِحكَتي بِتَساؤلٍ
ما بالُ ثَغرِكَ في الغُروبُ يُشَقشِقُ


فأجبتُها إنَّ الحَنينَ يَسُرني
وَغيابُ حُبي في دَمي يَتَدفقُ


يا زَهرتي إني الشَقاوةُ جُلها
وَمثيلها وَرديفُها المتألقُ


وأنا الذي ما عِشتُ يَوماً مُفْرِحاً ..
للقلبِ ، حتى يَشتهيني الزَنبَقُ


وأنا الذي في خاطري متألمٌ
أَمضي بدربٍ يَعتريهِ المَأزقُ


يا زَهرتي سَهْمُ الشقاءِ أَصابَني
وَمَشاعري في الشوقِ قَهراً تَغرَقُ


مَنْ كانَ يَفْهمُ ضِحكَتي وَتَبسُّمي
لا بُدَ يُدرِكُ أَنني أَتَمَزَّقُ




.. .. ..



هذي الحَبيبةُ لا حَبيبةَ بَعْدَها
هذي الحَبيبةُ للمآتِمِ تُخْلَقُ



وَبَراءتي في الوَصْفِ تُخبرُ أنَّها
قد لا تَراني إنْ أتاها الأخرقُ


أو أنَّها قَدْ تَشْتَهيني مَرةً
وأظنُها للبينِ حَقاً تَعْشَقُ


أو أنَّها للعهدِ تُبرِمُ صِدقها
وَتَعودُ مِنْ بَعدِ اللقاءِ تُلَفِّقُ


شُكراً لِمنْ نَقضَ العُهودَ مُعللاً ..
أَنَّ العُهودَ بِشَرعِهِ لا تَصْدُقُ



:er:

الملثّم
02-04-2012, 05:21 PM
دعني أتريَّث قليلاً

وأتصفّح جيداً

:g:

كأنما قد قرأته !!!

ثم

تحيتي إليك.

صالح سويدان
04-04-2012, 03:19 PM
حبيبي يا ملثم سلمت لي وتبا وألف تبا

الملثّم
05-04-2012, 07:11 AM
حبيبي يا ملثم سلمت لي وتبا وألف تبا

سأعتبر تباً وألف تباً

هي التأكيد اللفظي لـ حبيبي يا ملثم

تحيتي أيها المُسْفِر .

الأمير نزار
06-04-2012, 09:33 AM
حياك الله يا صالح
النص حسن وبه بعض من أنفاس إيليا أبو ماضي في نصوصه الأولى بعد المهجر
بعض الأبيات كان لي عليها إشارات ما
ولكن لا أعرف أي انخفاض أصاب شهية النقد لدي!
ثم
دمت بود وأنا بخير وكل الرفاق ولله الحمد

حبيبة عراقي
21-05-2013, 01:36 PM
إلى أن يأتي النيولوك بقصائد كهذه في روحها


لفوق :)
أو حتى أثير شهية المشرفين بالرجوع على الأقل :)