PDA

View Full Version : لاعبُ الشِّطْرَنج



أحمد الأخرس
04-04-2012, 04:40 PM
،،

" أنا، أنتَ
و الموتُ ثالثنا
و الحجارةُ عاريةٌ كالحقيقةِ من ظلِّها،
على رقعةٍ تخبزُ الدمَ
في رأسِ بيدقْ

أنا، أنتَ
لا شيءَ بيني و بينَكَ
و الوقتُ رملٌ...
إذا كنتَ ضدّي، فأنتَ معيْ!
لستُ أعرفُ ما لونُ جيشيْ
و أينَ حدوديَ في هذه الرقعةِ الضيِّقةْ
حيثُ يمتزجُ الزيتُ بالماءْ
و يصبحُ وجهُ الحقيقةِ
أوضح!


- أتعرفني؟
- لستُ أعرفُ نفسيَ، لا تسألِ الوقتَ
من أينَ جاء و كيفَ سيمضي.. و أنت؟
- أنا قمرٌ من خشبْ، نسيَ النورَ في كبدِ النارِ، فانطفأتْ عينُهُ
- هل تجيدُ الكذبْ؟
- بل أجيدُ التحايلَ لكنني لا أجيدُ الغضبْ،..
- أتعلمُ، أنتَ تذكّرني بأخي حينَ ماتَ من الجوعِ..!
- هل ماتَ من كسرةِ الخبزِ أم من تسمّمه بالطفولةِ؟
- ماتَ و ما زال لا يعرفُ النورَ، ماتَ؛
لأنَّ الحليبَ المعلَّبَ قرّرَ ألا يزورَ البلادَ..
- و هل كانَ يحلُمُ أن يدخلَ الجيشَ؟ هل كانَ يحلُمُ مثليَ؟
- لم أستطِعْ أن أشرِّحَهُ أو أنبِّشَ فيهِ، و أسرقَ آخرَ أحلامِهِ حين ماتَ.
- و هل سوف نكملُ حتى نهايةِ هذي القصيدة؟
أمْ أنَّ كاتبَها ما يزال يفتِّشُ عن فكرةٍ في البيادقِ؟
- دعْهُ يقررْ، و لا تتعجَّلْ لئلا يلاحظَنا
حينَ نصفعُ وجهَ قصيدتِهِ، فيغادرهُ الوحيُ...
- إذن، فلنعدْ حيث كُنَّا.. إلى حربنا الباردةْ."


كنتُ أعلمُ أنهما خائنان
و أنهما شاعرانِ
يموجانِ في قمحِ أغنيتي
دونَ علمي..

أغضُّ عن العبثِ المتكامِلِ طرْفي
و أكملُ
رصدَ المذابحِ..
الليلُ يسألني: كيف حالُكَ؟
ماذا ستفعلُ في الغدِ؟
ماذا ستفعلُ إن فاحَ خصمُكَ بالخُبثِ؟
لكنني لم أجدْ سبباً كي أبوحَ بسرّيَ لليلِ
و الوقتُ مازالَ رملاً...

( يموتُ الجنودُ )
و لكنهم يُبْعثونَ من الموتِ كالوزَراءِ..
سأقتلُ كلَّ الجنودِ لأبحثَ عن ثغرةِ في الحياةْ
إلى أينَ تحملُني الريحُ يا وطنَ الطينِ؟
كلُّ الحدائقِ تكرهني
و أنا لا أحبُّ الوقوف طويلاً
سئمتُ
و خصميَ مازالَ يبحثُ عن كوّةٍ في عظامي
و أسألُ: كيفَ أشاركُهُ الحاسَّةَ السادسةْ؟!
كلّما كدتُ أخطو خطا فوق خَطوي
و شاركني فكرتي
ربّما رغبتي
أو يقينِيَ في الشكِّ؟
هل كانَني سابقاً؟ هل أنا هوَ؟ هل؟؟...
كادَ يقتلني الوقتُ
حينَ صُعِقْتُ: أنا واقفٌ في الفراغ
أماميَ مرآةُ ظلّيَ
و الوقتُ ما عادَ رملاً!.....





* شكرا لدرويش


أحمد الأخرس
23/7/2011م

هشام ابراهيم الاخرس
04-04-2012, 10:11 PM
احمد الجميل ,,,
لقد نثرتَ هُنا عِطركَ الآخاذ
قويُ أنتَ ونقيً وبهيْ
دامت انفاسُكَ ودامَ حضوركَ الجميل
ولا حرمنا الله مُتعة تذوق كلماتكَ الساحرة

كُن بخير يا صديقي

أحمد الأخرس
05-04-2012, 10:46 PM
احمد الجميل ,,,
لقد نثرتَ هُنا عِطركَ الآخاذ
قويُ أنتَ ونقيً وبهيْ
دامت انفاسُكَ ودامَ حضوركَ الجميل
ولا حرمنا الله مُتعة تذوق كلماتكَ الساحرة

كُن بخير يا صديقي

أخ هشام،
ألف شكر لك أخي الكريم
ملاحظة بسيطة: يمكنك قياس النص على "فعولن" لتتأكد من أنه قصيدة..

جزيت خيراً.

هشام ابراهيم الاخرس
05-04-2012, 11:31 PM
أخ هشام،
ألف شكر لك أخي الكريم
ملاحظة بسيطة: يمكنك قياس النص على "فعولن" لتتأكد من أنه قصيدة..

جزيت خيراً.

قسوت علي يا صديقي
وكأنكَ خاطبت جاهل
لا عليك
المهم لم اقصد بنثرتَ قصيدة النثر
بل نثر العطر في المكان
سامحك الله

الأمير نزار
06-04-2012, 10:54 AM
لن أتحدث عن الأسلوب الشعري
سأشير فقط أن الأفكار عابرة للذهن بكل يسر وسهولة
وأنك شاعر جميل جدا..
أحسنت
وشكرا للاعب النرد أيضا

أحمد الأخرس
06-04-2012, 03:54 PM
قسوت علي يا صديقي
وكأنكَ خاطبت جاهل
لا عليك
المهم لم اقصد بنثرتَ قصيدة النثر
بل نثر العطر في المكان
سامحك الله

سامحك الله أخي الحبيب
ما كان لي أن أخاطبك بقسوة أو جهل
و اعذرني إن أوحيَ إليك بذلك

كل ما خطر ببالي عندما قرأت ردك أول مرة
أنك من الذين لا يلاحظون الموسيقى في النص التفعيلي
على نسق محمود درويش
فجدر بي أن أنوه الجميع على ذلك و أن أذكر التفعيلة..

أعتذر أخي الحبيب مرة أخرى إن التمست في ردي أي جفاف
شكرا لك و أهلا بك

أحمد الأخرس
06-04-2012, 04:00 PM
لن أتحدث عن الأسلوب الشعري
سأشير فقط أن الأفكار عابرة للذهن بكل يسر وسهولة
وأنك شاعر جميل جدا..
أحسنت
وشكرا للاعب النرد أيضا


الحبيب نزار
لك الحق ألا تتحدث عن الأسلوب
القصيدة كُتِبت في أوج حبي لدرويش

شكرا لوجودك هنا
دمت بمحبة

خولة
07-04-2012, 10:35 PM
رقعةُ شطرج وصوتُ جنود
الحوار الجانبي كانَ مثيرا
وخلال النص أفكارُ اللاعبِ الشاعر وخصمه كانت جدلية بما يقارب حقا فلسفةِ الجندية والموت والحياة التي تحملها
هذا ما دار في خلدي !

ثم انه شكرا لك

علا إبراهيم
07-04-2012, 11:44 PM
جميل يا أحمد !!
شكراً لهذه القلعة الجميلة التي منحتنا إياها
دعواتي لكَ بالتوفيق ...

نايف اللحياني
08-04-2012, 02:40 PM
يموجانِ في قمحِ أغنيتي
دونَ علمي..

قمح أغنيتي !!

زال استغرابي بعدما قرأت في نهاية الصفحة ( محمود درويش )


و أسألُ: كيفَ أشاركُهُ الحاسَّةَ السادسةْ؟!

أعتقد أن هنا خلل موسيقي


هل كانَني سابقاً؟

ما معنى كانني أو هي كأنني و بالتالي يصبح هنا خلل موسيقي ؟

أستغرب أن أقرأ لك نصا كهذا بعد ( انتقام مؤجل )

أحمد الأخرس
08-04-2012, 09:26 PM
رقعةُ شطرج وصوتُ جنود
الحوار الجانبي كانَ مثيرا
وخلال النص أفكارُ اللاعبِ الشاعر وخصمه كانت جدلية بما يقارب حقا فلسفةِ الجندية والموت والحياة التي تحملها
هذا ما دار في خلدي !

ثم انه شكرا لك



آنسة خولة
شكرا لحضوركِ الجميل
العفو، لا تحرمينا وجودك مجددا
دمتِ بوِد


جميل يا أحمد !!
شكراً لهذه القلعة الجميلة التي منحتنا إياها
دعواتي لكَ بالتوفيق ...

علا،
ألف شكرٍ لكِ
دمتِ تخير

أحمد الأخرس
08-04-2012, 09:40 PM
أ. نايف، أهلا و سهلا بك!


قمح أغنيتي !!

زال استغرابي بعدما قرأت في نهاية الصفحة ( محمود درويش )



حقيقةً لا أدري إن استعمل درويش نفس اللفظ


[B][COLOR="Teal"]أعتقد أن هنا خلل موسيقي


لا أخي الكريم، الوزن سليم هنا..



ما معنى كانني أو هي كأنني و بالتالي يصبح هنا خلل موسيقي ؟

أستغرب أن أقرأ لك نصا كهذا بعد ( انتقام مؤجل )



كانني: كان أنا :)
هذه كان الكينونة، لا كان الفعل الناسخ

و بعد أخي الكريم،
كُـتِب هذا النص في الثلث الأخير من يوليو في السنة المنصرمة
أي قبل ما يقارب تسعة أشهر
و كان الصيف المنصرم هو أصعب المراحل التي مررت بها
كنتُ شديد التأثر بدرويش آنذاك
و لم أجد سبيلا للتخلص من تأثيره سوى أن أكون نسخة عنه إلى حد بعيد
ثم أنسلخ عنه لأكون نفسي
و هذا ما استطعته مؤخراً بعد جهد كبير.. و لله الحمد
لكن اطمئن، فهذا النص هو أبعد ما يمكن أن أكون فيه (درويشاً)
سواء في الأسلوب، الفكرة، العبارة، أو حتى الثقل الموسيقي..

شكرا لك مرة أخرى
و أهلا بك وقت شئت