PDA

View Full Version : شظايا على الكامل !



خولة
01-05-2012, 01:53 AM
إلى طاغية :

يا ضاربا وجهَ المَدى
أمسك عليكَ تجَبُرك
الأرضُ مادتْ بالجّبابرةِ الكِثار ..
زبدٌ تسلّقَ راغيا كتِفَ المُلوحةِ باقتدار
ثم استباحَ عيونَها وجرى يظنُ بأنّهُ مَلِكُ المَسار
لم يُصغِ سُخريةَ الشّواطئ في الجّوار :
يا صاحبي ما كنتَ في قبْضِ المدار
إلّا نِثار!

ما كُنتَ في شِفةِ التّموّجِ بَسمةً
بل كذبةً أزليّةً سرعانَ ما يمحو المُحيطُ خُدوشَها
سرعان ما تَمتدّ أخرى بعدها
تَمضي إلى ذاتِ القرار !

تلك البَقايا تَعرفُك
كانت يقينا تُشبِهك
والآن تُدركُ أنّها ليستْ سِوى
فوق الرّمالِ لوافظٌ ممّا رمى غضَبُ البِِحار!

**

نحنُ :

لا شيء يكفي يا صديقة إننا
جُبِلتْ بنا
كلّ المنافي والقُيود
حِلْم الغمامِ المتعبِ.. غضبَ الرّعود
كل البداياتِ الحزينةِ والنّهاياتِ التي
حَلَفتْ بأنْ لا تنتهي إلا بخيطِ ذبولنا
بين القناديل المضيئةِ بالخفايا.. في اللحود
سرٌّ وحيد !

حلفتْ بأنّا قصةٌ كُتبتْ لتبقى
في جِرابِ الأمنياتِ أسيرةٌ
لمَخاضِها
ولثورةِ الأحلامِ في رئَةِ الوليْد
هي كالطريدِ .. مُصفّد الآثارِ مكشوف الحدود

من بدءِ حُرقةِ حرفها
حتى تَوَقُدِ سطْرها
سفرٌ على صُحفِ الجّليد !

**


قرارُ غاضِبة :
يا لائمي ..لا لا تزدْ
إنّي رأيتكَ مُمطرا
حتى توهّجَ في الجّفونِ غمامُها ..
نارٌ تُهسْهِسُ في بَرَد
وتَفتتَتْ بين الأصابِعِ ريْشةٌ
مُبتلةٌ بحَنينِها
كانتَ لنَسرِ مطامِحي يومَ التّباهي والرّغد !

فعلامَ أُبْقي خيْمتَك
أنتَ الذي صدّعْتَ قلبي بالوّتد
وعلامَ أروي غرسَتك
أنتَ الذي شَرّبتَني للغيمِ يَقدحُ في دَمي

لا لن أُطالعَ رجعَتك !
بين الخطوطِ الكاذبة
بينَ التواءاتِ الثّواني المتعبة

بِيَد التّعرّجِ في المَدى

في وجهِ نردٍ أجعدٍ

في الظنّ أنقَصَهُ التّمني نصفهُ
فضربتَ في ضعفِ العدَد !

يا أنتَ يا رقمَ الغيابِ المُطّرِد
إن كنتَ نصف الماءِ نصفَ الأرضِ نصفَ العُمرِ
يجري في الوريد المتّقد

قلبي هنا كلّ الرّوايةِ والسّند
لا لا تزد !

خولة
01-05-2012, 01:57 AM
لتجريب النشر بالنيو لوك f*

إبن محمود
01-05-2012, 05:00 PM
العزيزة خولة

قد لا يكون الـ "نيو لوك" مهمّا كما الـ"نيو فيل" !!
ولا شك أن لديك من الأخير الكثير .. أقصد مشاعر متجددة وما يصاحبها من أسلوب طرح جديد ..
أنت شاعرة ذكية وذات ثقافة شعرية راسخة .. وما هذا الخيال الجامح إلا دليل على ذلك ..

كوني بخير ، وألف تحية

جهاد

ظافر البغدادي
01-05-2012, 08:32 PM
نحنُ :
لا شيء يكفي يا صديقة إننا
جُبِلتْ بنا
كلّ المنافي والقُيود
حِلْم الغمامِ المتعبِ.. غضبَ الرّعود
كل البداياتِ الحزينةِ والنّهاياتِ التي
حَلَفتْ بأنْ لا تنتهي إلا بخيطِ ذبولنا
بين القناديل المضيئةِ بالخفايا.. في اللحود
سرٌّ وحيد !

حلفتْ بأنّا قصةٌ كُتبتْ لتبقى
في جِرابِ الأمنياتِ أسيرةٌ
لمَخاضِها
ولثورةِ الأحلامِ في رئَةِ الوليْد
هي كالطريدِ .. مُصفّد الآثارِ مكشوف الحدود

من بدءِ حُرقةِ حرفها
حتى تَوَقُدِ سطْرها
سفرٌ على صُحفِ الجّليد !
,
,
ماشاء الله شاعرتنا الكبيرة خولة..من جميل إلى أجمل...ومن رائع إلى أروع
بوركت أستاذتي القديرة وبوركت المعاني الجميلة والمميزة التي تنتقينها
ودمت بخير حال

الضبع
02-05-2012, 10:58 AM
مأجمل أن افتتح نهاري بهطول كهذا
اعجبني كثيراً
لك مني أجمل تحية

الأمير نزار
02-05-2012, 08:30 PM
حياك الله يا خولة
النص حسن
وأجمل ما به هذه ثراؤه من الناحية الفكرية

في الأداء جدة
ولا أقصد من حيث تقسيم النص إلى مقاطع
ولكن من حيث لغة العرض والقوالب البيانية

همسة سريعة:

لم يُصغِ سُخريةَ الشّواطئ

لعل الفعل "يصغي" يتعدى إلى مفعوله بحرف الجر ومن غير الصحيح لغويا تعديته بهذه الطريقة...
ثم شكرا لك

خولة
01-06-2012, 10:58 PM
ابن محمود
البحث عن الجديد يولّدُ أحاسيس جديدة ويفتح أفقا جديدا
وأحيانا الفكرة تردُ وثوبها على كفها لا نملكُ تغييره

غمرتني الغبطة بعدَ حضورك
شكري الجم أيها الرائع
وامتناني لروحك

خولة
01-06-2012, 11:01 PM
ظافر البغدادي

نثرت النور إذ عبرت
يشرفني رأيك فيما هنا
شكري الجم أيها الكريم
وامتناني

حياك الله وبياك

خولة
01-06-2012, 11:03 PM
الضبع

شكرا جزيلا يا كريم
سعدتُ أنها أعجبتك

أهلا بك وسهلا

خالد عباس
10-06-2012, 02:40 PM
نص مترف يا خولة

يعجبني في أسلوبك خاصة في شعر التفعيلة الثراء الفكري وغنى الاسطر بالصور وترف الكلمة

في نصك هذا أحسست بملامح عديدة كالسياب

شكرا لأنك تكتبين بعطاء

خولة
11-07-2012, 12:21 AM
حياك الله يا خولة
النص حسن
وأجمل ما به هذه ثراؤه من الناحية الفكرية

في الأداء جدة
ولا أقصد من حيث تقسيم النص إلى مقاطع
ولكن من حيث لغة العرض والقوالب البيانية

همسة سريعة:

لم يُصغِ سُخريةَ الشّواطئ

لعل الفعل "يصغي" يتعدى إلى مفعوله بحرف الجر ومن غير الصحيح لغويا تعديته بهذه الطريقة...
ثم شكرا لك


وحياك الله يا أمير نزار

لعلي اشكرك مرتين
على اطرائك واشارتك القيمة
ثم على لفتِ انتباهي بالنسبة للفعل
ثم لعلي أعدله في الطبعة القادمة بعون الله من
إلى ما يناسب الجو العام للمقطع مثل :
لم يدرِ سخرية الشواطئ

أكرر شكري الجم أيها الأنيق

خولة
11-07-2012, 12:24 AM
نص مترف يا خولة

يعجبني في أسلوبك خاصة في شعر التفعيلة الثراء الفكري وغنى الاسطر بالصور وترف الكلمة

في نصك هذا أحسست بملامح عديدة كالسياب

شكرا لأنك تكتبين بعطاء

خالد عباس

هذا رأي من شاعر جميل أعتزّ به وأسعد
حقا شكرا لليدِ الكريمة التي أسديت هنا

ترحيبي الجم
حياك الله

منتصف نهار
21-07-2012, 06:07 AM
أفكارك عليها ثوب كلماتك صنعت قصيدةً أنيقةً جداً
سعيدة أنا بقراءتها

خولة
10-08-2012, 01:46 AM
شكرا لك يا منتصف النهار
سعيدة برأيك

حياك الله