PDA

View Full Version : الأحمر المرّ



فيصل ماجد السبيعي
08-07-2012, 01:59 AM
عسعس الليلُ وأَغْرَتْنِيْ القصائدْ
مَدَّتِ البُسْطَ وَصَفَّتْ لِيْ الوسائدْ

وتَرَجَّلْتُ عن السَّرج فقد
عادت اليوم قوافيَّ الطرائدْ

وانتشى شيطانيَ الكهل وقد
صَبَّ لي كأساً وأدنى لي الموائدْ

لَوْذَعيٌّ من أقاصي عبقرٍ
ينفث السحر فتدنو لي الأباعدْ

هُنّ أبكارٌ حسانٌ خُرَّدٌ
من بنات الشعر أترابٌ نواهدْ

خاضعاتٍ جئنني في وجلٍ
ناكساتِ الطرف في إخباتِ عابدْ

فتجافيتُ تململتُ شَجًى
قلتُ دعني لستَ تدري ما أُكابدْ

أين مني سكرةُ الشعر بلا
عزّتي القعساء من مَجْدِ الأماجِدْ

عَفَّرَ المأفونُ بالذُّلِّ مُحَيْــــــ ...
ــــــيَايَ حتى من عَلٍ خَرَّ كَسَاجدْ

فدعوني ذارعاً أوديتي
هائماً أزرع في الجَدْبِ القصائدْ

لأُثير الحبر في وجه قبيح
وَجْهِ مُعْتَاشٍ على الإفساد فاسدْ

قَزَمٍ طال على أكتافنا
مُفْلِسِ أَثْرَى على النَّهْبِ مُعانِدْ

أنا في نَقْصِيْ كَجُلْمُوْدٍ هَوَى
وَهْوَ مِنْ قُوْتِيْ ومن دَمِّيَ زائدْ

ثكلتني كلُّ عجفاءَ أسًى
إن تركتُ الجُرْذَ يحظى بالموائدْ

ساَصُبُّ الأحمرَ المُرَّ رَدًى
وَسْطَ قلبٍ أحمقٍ أَجْوَفَ حاقِدْ

خولة
11-07-2012, 12:16 AM
ثكلتني كلُّ عجفاءَ أسًى
إن تركتُ الجُرْذَ يحظى بالموائدْ

ساَصُبُّ الأحمرَ المُرَّ رَدًى
وَسْطَ قلبٍ أحمقٍ أَجْوَفَ حاقِدْ
جميل

التحول في جسد القصيدة بين المطلع والمخرج فاجأني الحقيقة
على الجمال والقوة فيهما
القافية الساكنة أعطت ثبات يتوائم تماما مع اللهجة الشديدة في النص خاصة في نصفه الثاني
يشعر المرء أنها قافية في مكانها

تحيتي
شكرا لك

فيصل ماجد السبيعي
14-07-2012, 01:12 PM
الشكر الجزيل للأستاذة الأديبة خولة
تعليق كثيف ومركّز

لك أعطر التحايا ..