PDA

View Full Version : مرثية إبليس في الرؤساء



جريرالصغير
06-09-2012, 07:15 PM
أيها القوم سلاما مثل مكنوز الفرات

ضاق بي صبر اشتياقي للجباه الطاهرات

ورحمة الله وبركاته عليكم وعلى من ينتمي إليكم بنسب أو وداد

كل عام وأنتم في مساكنكم بين ضلوع محبيكم باهون باهرون

والنقد مبضع الطبيب الصديق


،،

ظلَّ إبليسُ وَحِيدَا

قـَلِقَ النظراتِ يرثي الخِلَّ

والعيشَ الرّغيدَا

يمْعَطُ الشَّعْرَ ، يَشقُّ الخدَّ

يَبكي زمنًا كانَ سَعيدَا

نائحًا بالحزنِ : آهْ

ضيّع الأعمَى عصاهْ

وإلى وفدٍ من الناس أتاهْ ..

قام إبليسُ كسِيفَ البَالِ

تتلوهُ الشّيَاطِينُ

على أنغامِ ترتيلِ الرثاءْ

ثمّ ألقى بَيْنهُمْ

حُزنًا جَدِيدَا

يا رفاقِي! قطعَ

الرُّعبُ شَرَايينِي

وَريدًا فوريدَا

إنَّ أشْجارَ الرَّبيعِ العَرَبِي

قد أيْنعَتْ في الشامِ حتى

أثمرتْ كلُّ مَسِيراتِي

مسيرًا للورَاءْ

صِرتُ مَلطومَ القفاءْ

ولقدْ كانَ جبيني

بَيْنَ أصْدَاغ رُؤُوسِ الرُّؤسَاءْ

نصَرُوني بِانتشارِ الكفْر

باسم الدّينِ في

كلِّ ترابٍ ، والذي

فاضَ أضَافوهُ

لأطباقِ الفضَاءْ

فإذا مَا قلتُ: يَكفِي

أكرمُوا رِفدِي

وَزادُوا فِي العَطَاءْ

ثوْرةُ الأحرَارِ في

كلِّ مكانٍ قطعتْ

نَسْلَ الرَّجَاءْ

كلمَا مَاتَ رَئيسٌ

كنتُ لمْ أفقدْ وَليدَا

وإذا شابَ وليدٌ

كنتُ لمْ أعدَمْ حَفِيدَا

أفلا أندُبُ حَظِّي

بالبكاءْ.!

ما الذي بعدَ الرَّبيعِ العَرَبِي

يحمي عَرينيي بعدَ أن

شلّ يَمِيني تصْفياتُ

الأصْفِيَاءْ!؟

قالَ بعضُ الوَفدِ:

إنـّا سنلاقي خلفا

كيفَ تشاءْ

أنت لنْ تعدمَ

في الشّام الإخاءْ

قال إبليسُ:هُرَاءْ

قسمًا .. أنتم رفاقٌ أغبياءْ

إنهم في قلبِ طهْرانَ

يُصَلونَ على أنقى

رفاقِ الأنبياءْ

،،

سارة البيهي
07-09-2012, 08:40 AM
نصَرُوني بِانتشارِ الكفْر

باسم الدّينِ في

كلِّ ترابٍ ، والذي

فاضَ أضَافوهُ

لأطباقِ الفضَاءْ
........
كلمَا مَاتَ رَئيسٌ

كنتُ لمْ أفقدْ وَليدَا

وإذا شابَ وليدٌ

كنتُ لمْ أعدَمْ حَفِيدَا

أفلا أندُبُ حَظِّي

بالبكاءْ.!

القدير...جرير الصغير

مرحبا بعودك وأحسن الله لحرفك

لعل سلامك يصل لأهله فما أرى أفياء إلا قد اقفرت من أهلها فما يمر بها إلا تائه ضيع طريقه

أو وفي أبقى على طيب ذكرى

جزيل تقدير

عناد القيصر
08-09-2012, 03:06 AM
عليك افضله وأجله , وعلى قلبك كل المحبة والسلام ..
ثم حيّا وبيّا , أدخلوها بسلام أهلها وبانّوها
ولقد أسرفتم بالهجر أستاذنا جرير , ثم إن هذه أرضكم قد أرهقها الجدب قليلاً , وأنتم غيثها وسنبلها وصوتها العذب ..
فلا نقد في حضرتكم , فأنتم قامته ولا غوث إلا القشور ..


أسعد الله قلبك أستاذنا جرير ,

إزميل
08-09-2012, 04:56 AM
باهون ممكن ، باهرون على حسب
حدثنا غير ثقة قال
العابث مع إبليس كجامع الهشيم

أزرق !

عبدالله المشيقح
13-09-2012, 01:47 AM
جرير الخطير .
أهلا برائحة الجنوب والذمة على الرواي ( المنطيق ) هو من أوشى بذلك !
نص لاذع يقرص الجلد وأسلوب ممتع وإن كانت السخرية مرّة .

يمْعَطُ الشَّعْرَ ، يَشقُّ الخدَّ

يَبكي زمنًا كانَ سَعيدَا


أفدتك بأبحار جمع بحر فأفدني بـ ( يمعــــــــط ) ياصديقي .


ثم إن كنت تحمل أخبارا سارة عن صديقينا المنطيق والأمير نزار فهلم بها
إني والله قلق عليهما .

خالد الحمد
13-09-2012, 10:57 AM
عليك سلام من الله ورحمته وبركاته
حيّا وبيّا ياعندليب الجنوب

ياجرير الكبير لو كنا استعذنا من الشيطان الرجيم لما مدح وطبّل
لا عليك ياصاحبي فالحق أبلج وشمس الشام ساطعة قريبا بإذنه تعالى
نص لاذع وجميل
نأتي للزميل المشيقح المعط هو من الجذب والمد والتّل
ألا تستخدمونها في القصيم؟ أنا مع الكلمة في مدلولها لكن ضدها
في همسها وشاعريتها وجرسها الموسيقي الداخلي

شكرا جرير ولك الورد أنداه والعسل أنقاه
كرّم الله وجهك

جريرالصغير
18-09-2012, 11:56 AM
نصَرُوني بِانتشارِ الكفْر

باسم الدّينِ في

كلِّ ترابٍ ، والذي

فاضَ أضَافوهُ

لأطباقِ الفضَاءْ
........
كلمَا مَاتَ رَئيسٌ

كنتُ لمْ أفقدْ وَليدَا

وإذا شابَ وليدٌ

كنتُ لمْ أعدَمْ حَفِيدَا

أفلا أندُبُ حَظِّي

بالبكاءْ.!

القدير...جرير الصغير

مرحبا بعودك وأحسن الله لحرفك

لعل سلامك يصل لأهله فما أرى أفياء إلا قد اقفرت من أهلها فما يمر بها إلا تائه ضيع طريقه

أو وفي أبقى على طيب ذكرى

جزيل تقدير
حقا لم يعد هذا المكان هبة الطيور الغرّيدة وصباحات الفواكه، ولا أرى ملحوب الذي أقفر حسب بكاء عبيد بن الأبرص إلا الساخر، فقمح الكبرياء لم يعد الشعر يتربص به ريب الحنين، وانبهار الخزامى لم يعد مسكونا بذمة المواعيد أيتها الطيبة.

بي سرور من المرور وحفظ الله روحك يا سارة.

أما الوفاء فكما قلت؛ قد قالها الأصمعي نقلا عن أعرابي ظريف:

« إذا أردت أن تعرف ذا الوفاء، فانظر كيف حنينه إلى أوطانه، وتشوّقه إلى إخوانه، وبكاؤه على ما مضى منزمانه».

يمّن الله طلعتك وحباك بدوام السعود.

المنطيق
26-09-2012, 05:41 PM
وهذا هو حبر الشعراء

الكبير جرير الصغير

أظهر الله زمانا أظهرك

بين يديك يا صديقي تلين الحروف القاسيات

كما لان الحديد بين يدي داوود عليه السلام

وتجري بأمرك زمر المعاني كأنها الريح بأمر سليمان

وشهادتي فيك مجروحة ياصديقي

لكن أعود بإذن الله.

بيض الله وجهك.

تخبط سرا
29-09-2012, 03:38 AM
للشام ولقلبك السلام
أرجو أن يصدق ظنك - شاعرنا - ويخيب ظني
لا كبا لك قلم

أندريه جورجي
29-09-2012, 03:22 PM
جميلة ،، و الله يوفقك ....

باقي عايشين؟

الأمير نزار
29-09-2012, 06:08 PM
في ميزان الشعر حسنة هذه القصيدة
كما أنت في ميزان القلب كفة راجحة جهة المحبة


دمت بخير يا جميل الروح