PDA

View Full Version : امرأة ٌ عاشقه ْ



مرزوقي عبد الحكيم
11-09-2012, 04:41 PM
*** ..إمرأة ٌ عاشقــه ***


كيف ترحلُ عنّي ..
وأنت َ تعرفُ أنّي..
أُحبُّكَ وحدكَ
دون الرّجال ْ
وأنّي لمستُ في رقّتك َ
خرائط الخيال ْ
كيف أبقى وحدي ..
أطاردُ المُحال ْ !!!؟
وماذا أفعلُ إن كانت دمعتي
تُحرق ..تحرقُ عيني
والشّرايين من فرط الهوى
تتقطّعُ أجزاءً ...
يا حبيبي ..
من هذا الجمال ْ
كيف ترحلُ عنّي
يا قائداً جاء فاتحاً
حاملاً صدى الجبال ْ
وما يهواهُ ظنّي
يا نهراً جاء يسيلُ
ليرويَ قشر الطين في عطشه
ويُعطي الحياة للعشب الأخضر
وزهر الماء
وما يشتاقُهُ السّمك الأزرقُ
من ترحال ْ !!
كيف ترحلُ عنّي
وأنا قاسيتُ في حُبّك وحدي
وكلّ الدّنيا تحديتها
كي تكون لي
وأنا أمطرتُ بماء عينيّ
وحناني..أراضيك السّالفه ْ
فأصبحت بيادراً..وحُقولا ْ
بعتُ لأجلك ما أملكُ من مجد ٍ
وغدوتُ أرعى الكلمات بعينيك َ
لأجل أن تبقى معي
وتكون ناركَ ناري
وجنّتُك جنّتي
لأنّك يا صحوتي...
وحدكَ أوّل الرّجال ْ
وآخر من حرّك غرائزي..
وأيقظ المُراهقة في قلبي
لتكون بدراً بعد الهلال ْ
ولأنّك الماء والهواء ْ
والأرض والسّماء ْ
تُريدُ أن ترحل عنّي ...!
وأنت تعرف أنّي
لا أؤمن باقتحام الوُشاةِ
مدينة الحُبّ بقلبك
يا رجُلاً لم يزل صداهُ
ساكناً أعماق الأعماق
ومبحراً في الإشتياق
وأحلى الرّجال ْ
ويا طعماً مثل البرتقال ْ
يا حكاية ً تشبهُ الرُّعبَ...
...والإطمئنان ْ
كيف ترحلُ عنّي ...
وأنت العشق الموعود
وهوايا المعهود
ويقيني...
وآخر ما يطلبهُ الأمل
من خيال ْ .

مرزوقي عبد الحكيم
ا

الاوصاف
11-09-2012, 07:16 PM
قصيدة جميلة ايها الشاعر البارع
الفنان في امطار نوة العشق والبرتقال :62d:
و اشبعت ذوقي واملئت قلبي وجوفي حباً

ثم اني

اتهمك بأنك اكبر ارهابي عربي في كتابة الشعر

مرزوقي عبد الحكيم
12-09-2012, 01:01 PM
شكرا كثيرا كثيرا على القك الراقي..
وعبورك النقي
عبر كلماتي المتواضعات