PDA

View Full Version : ظلال خجولة، لا تراها الشمس.



سليمان الطويهر
04-12-2012, 12:38 AM
أردت أن أهديك الورد، فلم أجد إلا الأصفر والأحمر.
وتذكرت أنكِ بهجةٌ لا يليق بها لونا المرض، والموت.

على ورقة بيضاء كقلبك..
أردت أن اكتب لك رسالتي الأولى
فلم أجد إلا الحبر الأسود..
وأنت حياة، لا يليق بها لون الحداد!

حين عبرتِ أمامي، كمهرجان فتنة.
أردت أن أهديكِ ابتسامة بيضاء، فتزاحمت أمامي الألوان..
حتى أعياني الابتسام!

"أهدِها فستاناً أخضر، الأخضر لون الحياة."
صدقت البائع، واشتريته لك أخضرَ.
قطعت الطريق المؤدي إلى بيتك، حقلاً، حقلاً..
فتساءلت كيف أهديك الأخضر، وأنت غارقة بالخضرة؟

قررت أن أهديك دموعي.
فالماء صادق، لا لون له.
قالت لي عاشقة متقاعدة، تغضن وجهها، ولا تزال أساريرها منبسطة.
"المرأة لا تحب رجلاً يبكي.."

"حيّرتك الألوان؟ أهدها صوتاً"
صدقت المغنّي، وتعلمت الغناء..
وحين رأيت البلابل تحط على كتفيك.
علمت أنها منافسة خاسرة، مع من خُلِقَ ليغنّي!

"أهدها نظرة."
قالها لي صديقي العاشق.
لم يعلم أن النظرات التي تحيط بك، أينما سرتِ.. لا توقعك!
فما تكون نظرة عابرة مني؟

"امنحها سلاماً"
وأي سلام أهديهِ لكِ، وأنتِ سلامٌ يغمر العالم كله.
ويرميني وحيداً، في دوامة القلق!

"بادرها"
كعادة صديقي الحاسم، أمرني.
ولا يعلم أن الحب، لا يكون ابتداراً كالبيع، والشراء.
الحب غرق بطيء، كهذا الذي أفعل.

"أهدها رحيلاً"
قالها لي صديقي النرجسي.
كيف وأنا لم ألتقِها؟
"اكتب لها كل محاولاتك. وأخبرها بيأسك"
أخشى أن..
"ما دمت لم تكسب، فماذا ستخسر؟"

وبكل يأس.
ضمنّت رسالتي كل هداياي، كل مشاعري، وكل جبني..
وأرسلتها لك..
جلست في بيتي، أشرب الشاي، كمن أتمّ عمله على أكمل وجه.

وطرقتِ الباب!
رأيتكِ من العين السحرية، تلبسين الأخضر.
تحملين وردتين، صفراء وحمراء..
وقرطان يتدليان من أذنيك، كبلبلين..
وتبتسمين.

عرفتُ أنه كمين من الفرح.
خشيتُ أنه الموج الذي أحلم به كل منام، يجرفني إلى آخر العالم..
وبكل شجاعة..
فتحتُ النافذة، وهربت..

جنان تلمسان
04-12-2012, 11:11 AM
لا تهديها شيئا ..أنت هدية الاقدار إليها ..هكذا بتفاصيل غيبية الروح بتعصيها عن الأفهام ..

تل التفاح
10-12-2012, 10:32 AM
الله جداً رائعة

لقد استمتعت كثيرا هنا...

.,

تل التفاح
10-12-2012, 10:35 AM
صدقني أنت أجمل هدية لها

لن تجد لك شبيه أو مثيل

.,

حبيبة عراقي
19-06-2014, 05:38 PM
:) .....