PDA

View Full Version : إمرأة لي



محمد النورس
20-03-2013, 08:43 PM
" إمرأة لي "


هَمْسٌ آناءَ ليلِي وأسحارِي
نغمُ الحياةِ على أوتارِ أحزانِي


بيَنَ الضبابِ تشرقُ ياسمينةً
يسرِي عبيرُها يملأُ الأركانِ


صمْتٌ صوتهُ في النّفسِ أملٌ
وَصداهُ لا يفقَه ُلليأِس عنوانِ


ثورةُ الرّوعةِ على كُحلِ أعينِها
فَتغنّي الجمالُ والفاتناتِ تُعانِي


لها الثّغرُ جمرٌ من جنانِ ِبراكِنِهِ
النار فيه سلامةٌ و أمانِ


والشَّعرُ شِعر ٌعلى الخدّينِ مبتهلٌ
والجيدُ سفحٌ يهواه ُخدّانِي


بخمرِ الخصرِِ إذا ما إنتشَى خطتْ
ممشوقةٌ تُسكِرُ العينانِ


يغار ُاللّينُ من لينٍ في مفاتنِها
فاقَ في طيّاتِهِ غُصناً لِبانَ


وبالخُلُقِِ تُوّجَت كلّ مَحاسِنها
بلا زيفٍ بلا كذبٍ و بطلانِ


فيا قبابِ عسْجدٍ في مُدنِ مذاهبِها
ترتيلُ شِعرِيَ قَوافياً و معانِي


أضحيتُ عبدًا في الهجيرِِ منتظرًا
جوابَ عتقِي وما ترضينً قُربانِ


أيا أُنثى الأيائلِ هرعَاً في برارِيَا
كفتْني الصيدَ في أعينِِ النّسوان ِ


أعلنتُ الهجرَ من مدنِي طواعيةًً
ورضيْتُ جَنانَكَ كلّ أوطانِي


فأنتِ لي يا أنثايا بتحدٍ
ولا إيثار فيكِ لأيِّ إنسانِ


ولو أن الكرم من شيمِ كلّ ذي عزٍ
فما أحلى فيكِ عيشة البُخلانِ



لــ محمد رشاد