PDA

View Full Version : ))) المحتفـــلة (((



**عبدالرحمن**
08-04-2013, 02:40 PM
أيها المحتفلة

لي موعد
مع الليل.. لنحتفل برفقة النهار
على خاصرة المساء

لذا أنسجي من شموس عينيكِ.. قناديل فرح
ودعي النجوم على إيقاع النبض.. ترقص حافية.. بشرفة العشاق

لأسرد لكِ الحكاية.. طي الكتمان
أستنبط بها قصيدة.. تنتمي للرقصة الأولى

حين
نرقب بعض.. بقاعة الاحتفال
كنا
نجوب أفاق من الأحلام
نتحرى شهادة الحضور.. بأنا عاشقين.. نهيم معاً
والقمر مرتهن بإيقاظ الأسحار

حينها
ما أكتفي الشوق.. بمراقصة الظل

فجئت مسافراً عبر معارج مدن الخيال
ملبياً
نداء قلب دثره الحنين
بغسق وشفق والفجر بينهما
لأصغي وأستمع
لذا أفسحي المكان

احتفلي
لا تدعيني
أشتكي وطأة الانتظار
إني أراكِ
مترفة.. مترعة.. متأنقة
بقاعة الاحتفال

كوني عاشق
لا يكفيني احتفال
أفيئي علي بعطركِ.. لحظة التلاقي
فما عدتُ
أحتمل تداعيات السهر

أيها المحتفلة

عند اعتلائك المنصة
رافقيني يداً بيد
علني أتعلم منكِ بروتوكول الاحتفال

حسبي بضع خطوات
كي
أدوزن أوتار النبض.. على إيقاع خلخال
حينها
راقصيني بجنون في بهو القاعة
قبل إسدال الستار

ولا تعجبي
حين أطوق الأمل

فأنتِ
يا سيدتي
تتأبطي ذراع عاشق

بقدر عشقي لنشوة الحرف.. فلن أكون شهريار
فأنا الهارب من نفسي.. إليكِ
من بين صمت وهمس
كم
تمنيت الاحتفاء بكِ مراراً
كم
يزداد شوقي وحنيني لاحتوائكِ

كيف لا.. وأنا بقلبي أسكنتكِ

أيها المحتفلة

بما أني حالم.. ببعض همس
أحلى اللحظات
حين ارتميتِ بين ذراعي
هامسةٌ خبئني عن العيون
لنحتفل

***
ودمتم

عبدالرحمن السعد

حبيبة عراقي
11-04-2013, 12:16 PM
كلماتك رقيقه ايها العاشق عبد الرحمن السعد

خالد عباس
13-04-2013, 09:56 PM
كلمات جميلة ...هنيئا للمحتفلة بك ... وبقلمك السامق
لعل النص كان الرصيف أجدر به لأنه نثري

تحايي الطيبة

**عبدالرحمن**
24-04-2013, 04:38 PM
كلماتك رقيقه ايها العاشق عبد الرحمن السعد

الكاتبة الأديبة حبيبة عراقي

اشكرك على ما تبذلينة من مجهود التواصل والتواجد بمتصفح الأعضاء فهذا دليل على رقي أخلاقك وحبك وتفانيك لهذا المنتدى
اسأل الله أن يديم هذا القلم وصاحبته

دمتِ بعز وكرامة

أخوكِ
ابوعبدالله

**عبدالرحمن**
24-04-2013, 04:41 PM
كلمات جميلة ...هنيئا للمحتفلة بك ... وبقلمك السامق
لعل النص كان الرصيف أجدر به لأنه نثري

تحايي الطيبة

الأديب المتألق خالد عباس

لك مني جل التقدير والأحترام على هذا التواجد والتعقيب الذي أسعدني جداً
كما أشكرك على التنوية

دمت بسعادة

أخوك