PDA

View Full Version : إني نسجتُ لقندهار عرائسي..! (أجمل مناظرة شعرية في العصر الحديث).



سلالة الصحابه
05-06-2013, 11:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


الزهيري: بعث الأخ العزيز أنس الأسير المحرر من سجون الاحتلال بأبيات يحثني على كتابة قصيدة في الغزل ويلومني على اعتزالي هذا اللون قائلاً من ضمن ما يقول:


لي صاحب* والصدق فيه مؤمل قد قال ما قد لا أظن سيفعل
أنّ الزهيريّ الشهيرَ بشعره هجر القريض وإنه لمحلل
إنّ القريض لمن نوى تحصيله من شعر وصف الجاريات محصل
(ولقد ظفرت بثغرها يا عودها) لأرقّ ما في الشعر لا بل أجمل
وعليّ يا هذا أفاق مجاهداً أفأنت أتقى من عليّ وأعدل
فارجع وفكر في القرار بحنكةٍ فلأنت أفضل من يقول ويُحمل
وامنن عليّ بتحفة من صنعكم ليزيدَ حبّيَ للنساء وينقلُ


قلت:
زمنُ العجائبِ أنْ ترى أُسدَ الشرى******** كَلّتْ أظافُرها وهيضَ الأجدلُ ....1
نادي على كلِّ الكماة وقلْ لهمْ********* أنسُ الخضير لحتفه يتعجّلُ ......2
إن النساءَ على سفاهة طبعها********* اجترحتْ ليوسفَ فتنة لا تُحملُ ......3
أودى بعقلك يا حبيبُ بغلسةٍ********* حُمرُ الخدودِ وزيفُها المتزيّلُ.....4
إني لأعجبُ من دهاءِ أنيقةٍ********* كَشَفَ الطِلاءُ بأنها تتجمّلُ .....5
وعشقتُ بارقةَ السيوفِ فإنها********** أولى بشعركِ يا حبيبُ وأمثلُ......6
إن رمتَ أن تلقى الإلهَ مُكَرّماً********** فاعقلْ ففي خدرِ النساءِ المقتلُ....7


فرد أنس قائلاً:
زمن العجائب يا محمدُ أن ترى *** أسد الشرى من عجزها تتعللُ
وتكـــــاد تلصـق بالزمان تجنّيـاً *** كلَّ الحوادث فالزمان الأحملُ
أوما علمــتَ بأن بعــض نسائنا *** حلت محل الأســـــد لمّا بَدلوا
فلمثلــهن أيا أخيّ قصـــــــائدي *** أو زوجةٍ فيها الفداء مُؤَصــلُ
تنشِ البنين على الجـهاد كفطرة *** خلقوا بها وفي رباها يعمـلوا
خنساءُ يا صـــاحي مثال نسائنا *** وجمالها ليس الهوى المـتزيَّلُ
هي ذاتها بدر بدون تجــــــــمّلٍ *** ذات الطلاء ببــــابها تتــسولُ
عشقي لبارقة الســيوف يزيدني *** فخــراً بها وبفعـــلها أتأمــــلُ
قد رمتُ أن ألقى الإله مكـــرَّماً *** فعقلتُ ما قال النبيُّ المرســلُ
من هذه الدنــــــيا إليّ محبـــبٌ *** طيبٌ ونسـوانٌ وذاك الأجملُ*


قلت:
أنا ما قصدتُ نساءَنا لكنني********* ما كنتُ أحسبُ أنّ طرفك أحولُ ......8
لكنني قد هالني أن تشتهي********* ودَ العذارى والقنابلُ تنزلُ ......9
أو أنْ تشوقك للخدورِ غوايةٌ********** وحرائرُ الأقصى تُهانُ وتُكْبَلُ......10
والماجداتُ بكلِّ ثغرٍ غالها**********كلُّ الزناةِ وبالفواحشِ أوغلوا .....11
وتصيحُ في أرضِ الفراتِ عفيفةٌ*********** ينزو عليها الفاجرون وتحبلُ .....12
وتجيشُ من وَلَهٍ عرائسُ شعركمْ*********** وتحطُّ في خدرِ النساءِ وتوحلُ ....13
لو كانَ في جُلّ النساءِ حصافةٌ************ جاشتْ لصفعِ مُتيّمٍ يتغزلُ .....ـ14


فرد أنس قائلاً:


الأخ الحبيب الزهيري هداه الله:


يا أحول الطرْفــــين إنّ نســاءنا *** هي كل قصدي قد حواه المرسَلُ
عجباً يهــولك ما كتـــبت وإنني *** أقسمت لا أنسى ولا أتثقّلُ
فإذا دعا داع الجــــــهاد رأيتني *** أفدي الحمى ولأجل ديني اُقتلُ
ولقد اُسِرْتُ ومن سلاسل محنتي *** أثبتُّ أنَّ الحبَّ ليس يكبّلُ
وبأن شعر العاشـقين رســــائلٌ *** منّي إلى قلب الحبيبة ترسلُ
ستجيش من ولهٍ عرائس شعرنا *** إذ كلّ من هجر الصبابة أهبلُ
ما العيب أن يبقى الشجاع مجاهداً*** وله مواطنُ من شذاها يُذبَلُ


أخوك


قلت :


الله قد جعلَ الغواني فتنةً********* هل أنت عن آياته مُتحوّلُ !.....15
والقدسُ لاكتها الفجيعةُ والأسى********** والأسدُ خلف نسائها تتقمّلُ ......16
تالله من لَفـّتْ حزاماً ناسفاً********* قطعتْ جديلتَها لكي تتأملوا ......17
أن التغزلَ بالنساءِ نقيصةٌ********* وجنودُ خيبرَ خلفكم تتجحفلُ ......18
إني عشقت من الإناثِ عبوةً*********** جعلتْ كلابَ الغربِ لا يتحملوا .....19
ولقد أنِفتُ بأن يُقالَ تشببوا********** من قبل أن يفنى الغزاةُ ويرحلوا .....20
فاعلمْ هُديتَ بأن ظهري دابحٌ******** واشتاكَ من حرِّ الحوادثِ كَلْكَلُ ....21


فرد أنس قائلاً:


الله ربي قد خضعت لشـرعه *** ولدينه أفدي ولا أتحوّلُ
والقدس تاجٌ فوق رأسي منذ أن *** طالعت في الإسراء ما قد رتلوا
ولستَ أنت ولا أنا من معشرٍ *** تجري وراء الفاسقات وتهمل
ولقد ظننتك قد فهمت مقاصدي *** فإذا بلفظ ( الجاريات ) المحمل
إن التغزّل بالنساء نقيصةٌ *** إن كان في من لا تحلّ وتؤْمل
هل صار ظهرك دابحاً يا سيدي *** فقلد ولدّتُ على خيول تصهل
فاحدودب الظهر المحمل بالأسى *** فلا يطيب وبالأسى أتكحل
ولن أِقيل وأستقيل على المدى *** حتى يفيض من الدماء مبلَلُ
أناْ من حجافلَ فخرها رشاشها *** إن الغمام بفعلها يستنزَل
وليس شعرِيَ يا محمد لو ترى *** لعشيقة تعرى وأخرى تثمل
ولست أملك أن ربيْ خالقي *** جعل القلوب من المحبة تمحل


قلت:


ها أنت تجنحُ للمعاركِ عُنوةً********** ويغيبُ طيفٌ يَسْتبيكَ فهللوا .....22
فاحذرْ فبعضِ الماجدات عواتكٌ********* تأبى كرامتُها بأن تتغزلوا .....23
لو هامَ كلُّ العاشقين بثغرها*********لم تنس أن عدونا يتغولُ ......24
المشرفيةُ هل سمعتَ نداءَها********* ادثروا بظل شفارنا وتزمّلوا .....25
فاجعلْ قوافيكَ الحسانَ لهاذماً********** تُردي جُموعَ المرجفين وتقتلُ .....26
تشدو على لحنِ البطولةِ والفدى************يومَ الكريهةِ والردى مُتمثلُ ......27
إني أُحذركَ العشيةَ آيةً********في سورة الشعراءِ يا مُتعجلُ ......28
إنّ الذي محضَ النساءَ قريضَهُ********** غاوٍ يهيمُ عن الحنيفِ ويعسلُ ......29
قد كنتُ في سجنِ الطغاةِ مُكبّلاً********* آي التصبرِ والفلاحِ أُرتـّلُ .......30
ويجيشُ صدري من خميسٍ لاهبٍ******** ويشوقني عزفُ الرصاصِ الأجملُ ....31
إني لأغضبُ أنْ تكونَ مُجاهراً********* في عشقِ من تهوى أأنت مُخَبّلُ؟! .......32


فقال أنس:


أما المعارك يا حبيبُ فإنـّــــــها *** فنٌ على عتبـــــاته أتأمَلُ
ولإن دخلت غمارَ حـــربٍ ردني*** ضعفي ومن عملاق شعرٍأخجَل
ولست خصمي يا محمد مطلقاً *** فأنت أكبر أن تكون وأعدَل
لكن نهجاً أقتفيه يهزنــــــــــي *** لأعيدَ فلسفة الأمورِ فتحمَلُ
ولقد حفظت كتــاب ربي كاملاً *** فما وجدت دليلَ ما تتأوَلوا
في سورة الشعراء يا خـلي إذا *** دققت في المعنى تراه مرتَلُ
أولم ترَ استــــثناء ربــــي للذي *** ذكر الإله وصالحاتٍ يعمَلُ
إنّ التعــجّل أن تكون مأرجحاً *** لا تلك تدرك او لتلك ستعمَلُ
إن كان دحر المرجفين قصيدةً *** فلقد تكاثر جمعهم وتغولوا
هذي الشريعةُ إن أردت جهادهم *** ما دمتَ في هذا صدوقاً تفعَلُ


فقلت:
يا شيخُ قلبي بالمحبة عامرٌ************** أعشاكَ عنه أنني مُتجمّلُ .....33
أطوي على سري الضلوع وإنما************* إفشاءُ أسرارِ الأحبة مُخجلُ .....34
ستسيرُ قافلةُ الجهاد الى العُلا*********** ويخور عُشاقُ النساءِ ويفشلوا ....35
أسخرتَ أني قلتُ ظهري دابحٌ ؟!********* وكذا دمائي في الحشا تتسربلُ ......36
لو كنتَ تعلمُ يا حبيبُ بأنها**********كانتْ بدفعِ المُعتدين ، أتجهلُ!؟ ......37
فإصابتي كانتْ بثغرِ عراقنا*********** والحربُ تَطْحَنُ والرحى تتصَلْصَلُ .....38
ولقد شهدتُ على ضفافِ وريدها************** يوماً تشيبُ له الجبالُ وتَذهلُ .....39
وسبقتُ آلافَ الشبابِ إذ انبرى************** واجتاحَ بيروتَ الحبيبة أرذلُ ....40
وأنا ابنُ قومٍ إنْ أحسوا هيعةً********** شدّوا الحزامَ على البطونِ وزلزلوا .....41
وأنا ابنُ قاعدة الجهادِ وشيخها************ أحثو الترابَ على الطغاة وأُقتل ....42
وأنا ابنُ قومٍ إن تبدى غاصبٌ********* ملأوا الثغورَ قساورًا تتصوّلُ ....43
لو قالَ كلُّ الخلقِ قولك سائغٌ*********** والآيُ تنفي ذاكَ ،هلْ تتأولوا؟!...44


فقال الشيخ أنس:


فإني وقبل أن يجف حبر قصيدتي الأخيرة أعتذر اعتذارا شديدا عن هذا البيت : (هذي الشريعةُ إن أردت جهادهم *** ما دمتَ في هذا صدوقاً تفعَلُ)
محتفظا بحقي في تبني رأيي في موضوع شعر الغزل المباح وجواز قوله حتى في خضم المعركة ما دام لا يخالف شرع الله ، دون أن أنكر عليك منهجك ، وما كانت القصائد السابقة إلا مداعبة لشاعر جليل.


فقلت:
الجهلُ أودى بالعقولِ فهل ترى********* أنّ الغزاةَ عن الخيولِ ترجلوا ؟! ......45
يا شيخُ تقتلك النساءُ صبابةً************ فدع التصابي إن رأسَك جندلُ .....46
جُلُّ القريضِ عن النساءِ وثغرها************ نسجته أزاتُ الذين تزيّلوا .....47
يا شيخُ تزأرُ في ضلوعي نشوةٌ************ أني بمدحِ الباذلين مُخوّلُ ....48
فاعذرْ أخاك فما علي غضاضةٌ********** خيلُ الفوارسِ في دمائي تصهلُ.....49
إنْ زالَ عن أرضي اليهودُ وحلفُهم*********** قلْ للمليحة عند خدرك نُقتلُ .....50
قسماً بمن رفعَ السماءَ بغير ما*************** عمدٍ تراهُ ما أنا مُتحوّلُ .....51
عن نسجِ قافيتي بماءِ خوافقي************* لكأنها يومَ الكريهة مِرجّلُ ....52
أفطاحلُ الشعراءِ جفّ ضميرُها*********** ونحورُنا منها الخناجرُ تنهلُ ؟! .....53
أوما تسلى الغادرون بذبحنا********** والشعرُ في غيبوبةٍ يتململُ ؟! ....54
تستثفرُ الحسناءُ منه وتنثني********** خجلاً وهم في بابها يتسولوا .....55
إني نصحتُ لكم لتبرأ ذمتي********** فاخشوشنوا يا قومُ لا تتمهلوا .....56
شرفُ القوافي أن يزمجرَ حرفُها*********** ويثورُ فيها من زئيرك قسطلُ .....57
أنعمْ بمن آبوا وكان يقينُهم************** سيفًا يُسلُّ وآيةٌ تترتلُ ......58
هذا قريضي يا حبيبُ بيارقٌ********* خفقتْ على طُهرِ الحنيفِ ومنهلُ ....59
أعرفتْ ؟ فالزمْ يا خضيرُ فإنهُ********** صبحٌ قريبٌ لليهود مُزلزلُ .....60
أتقولُ إن نادى المنادي خلتكمُ*********** كالسهمِ من قوسٍ عرودٍ يُرسلُ ؟....61
أوَما سمعتَ من العراق مُنادياً********** يا خيلُ شدّي والمنايا مُثـّلُ ؟......62
قد صُم عن داعي الجهادِ غضنفرٌ************ ومضى يُهرهرُ مُستكينٌ أعزلُ ....63
يا شيخُ لو لمْ أستفزك ما شدا********** منكم على عزف البواتر مفصلُ .....64
فتشتُ في سفرِ البطولة لم أجدْ********** ذكراً لمن يهذي بمن تتكحلُ ......65
وبحثتُ في صفر الغباءِ بدا لنا************* قيسٌ وليلى والصريعُ وأهبلُ .....66
قد بزّ ذا شططِ الصبابةِ شنفرى************** وكذاك بزّ الهائمين سموألُ ......67
ـ وتندراًـ أبصرتُ ميعة أرعنٍ************* تلهو النساءُ به وحيناً يُركل ......68
وسألتُ من أهلِ الثغورِ غطارفاً*********** هل عندكم طاري الحريمِ مُبجلُ؟....69
قالوا ـ وحسن الظن فيك مقدمٌ ـ************** إن المتيمَ بالنساءِ مُغفـّلُ .......70
وانظرْ فآيُ الذكرِ تمقتُ شعرَ مَنْ************** نظمَ القريضَ بسالفٍ يتهدّلُ ......71
ستثوب حتماً حينَ يكبرُ عقلكم************* وتكفّ عن ذكرِ الحريمِ وتعدّلُ ....72
وإذا جحدتَ ذهبتُ فيك مُردداً*********** تصفو إذا شابَ الغرابُ وتعقلُ .....73
إني إذا دسّ النعامُ برأسهِ************** أو فرّ من ساحِ الجهادِ مُجفّلُ....74.
أو نام في خدرِ الخوالفِ هائم ٌ************ أو كَلّ عن صيدِ الطرائدِ أبسلُ .....75
أو قلتَ " مَنْ تُردي النساءُ بكيدها "************* شهداء عن ظهر العتاق تجندلوا ....76
ما كنتُ أعدلُ عن يميني حانثاً************** أن التشببَ بالغواني مُعضِلُ .....77
الله قد جعلَ الحسانَ سكينةً**************** فعلامَ يهتكُ ما يُكِنّ مُجلجِلُ !...78
إني نسجتُ (http://www.safa-tv.net/vb/showthread.php?t=23125)لقندهار (http://www.safa-tv.net/vb/showthread.php?t=23125)عرائسي************* فهناك ساريةُ الجبالِ تمثلوا .....79
ما كَلّ عن هزّ السلاحِ مشايحٌ************** منهمْ ولو كفر النهارَ مُخذّلُ .....80
وهناك فرسانُ العقيدة أعلنوا*********** أن الأعادي في العراق سيُسحلوا .....81
الخيلُ في ماءِ الوريدِ ضوابحٌ************ ترنو لمسجدنا الأسيرِ وتصهلُ .....82
ولقد طفقتم تستفزّوا شيبتي************** حتى يجيشَ من القرابِ المنصلُ.....83
قد كنتَ تدعوني لنظمِ قصيدةٍ************* فيها التصبي هل تراني أفعلُ !!!....84
أوما علمتَ بأنّ ما تتلفظوا************** يوم القيامة عنه ـ ويحك ـ تُسأل ؟!...85
( ونقلتَ ذكرَ أبي تراب وعودها)************* هو محضُ ما كان الروافضُ أنحلوا ....86
كَمُلَ القليلُ من النساءِ وإنما************ زاغ الكثيرُ من الرجالِ وأُعضِلوا ....87
الناسُ إبلٌ مائة لا ترتجوا************** منها نجياً في الرحيل لتُحملوا .....88
إنْ تبتَ عن ذكرِ الجواري راشداً*************** فاطوِ الجوى ما ذاعَ إلا الأثولُ.....89
إن التي ضُربَ المثالُ بعقلها************* أغلى القباقبَ في الخفى تتنعلُ ......90
كالعنكبوت وحين يفرغ زوجُها،************* من حبها تقضي عليه وتأكلُ ......91
هي شجرة الدرِ التي قبقابُها************* ـ حاشاك ـ أشباهُ الرجال يُقَبّلوا ....92
فاجعلْ هوى أمّ البنين وذكرِها************** سراً دفيناً في الحشا يتغلغلُ .....93
والنشء إنْ وجدوا أباهمْ طاهراً*********** كالمزنِ والماءِ القراحِ سينهلوا ....94
وإذا رأوا في الشعرِ بعضَ تهتكٍ************ نحو الجواري لا أخالك تغفلُ ....95
إني نصبتُ لكمْ كميناً مُحكماً************* كالبرق تتبعه رعودٌ هوجلُ ....96
قل للمليحةِ يا مغفلُ شارحاً************** ان التعددَ في الكتابِ مُحللُ ....97
وانظرْ إلى بدرِ البدورِ ، وحينها*************** سيلوح ذئبٌ جارحٌ أو فرغلُ .....98
أشعلتَ يا أنسُ القريضَ بحنكةٍ**********طوبى لمن حضروا النزال وأشعلوا .....99
حمداً لربّ العالمين فإنه*************** كتب القتال فريضةً فتأملوا ......100
إني رفعتُ إلى الجنان نواظري ************* جذلان يحدوني الكتابُ المُنزلُ ......101
خيرُ الصلاة على النبي وصحبه************** ركبوا المنايا ثم لم يترجلوا ......102
كانوا النذير لمن تصعّر خدُه************** وشبا اللهاذم للذين تبدلوا .......103
جاءتهمُ الدنيا فعفـّوا بينما *************** ضاقت علينا والطغاة تغوّلوا ...104
يا رب فاكتب في الثغور منيتي************** واجعل ذنوبي بالدماء تُغْسَّلُ ....105
يا رب ألحقنا بظل مثقفٍ************* نُردي العدوَّ وفي سبيلك نُقتلُ .....106