PDA

View Full Version : أشواق من ذكرى طيبة



يمآن
30-06-2013, 05:39 PM
أشواقٌ من ذِكرى طيبة

طيور الهوى بالشوق تشدو وبالحبِّ .. تجوب بيَ الدنيا من الشرقِ للغربِ ..
على جانح الأشواق تحمل لوعتي .. وترفع ما أشكو إلى عالم الغيبِ ..
لقد طال عهد البين يا أرض طيبة.. فهل من لقاء يطفئ النار في قلبي ؟
***
سويعات وصل في المدينة نورها .. يضيء دجى ليلي إلى آخر الدربِ ..
مآذنها، صوت الأذان، قبابها .. حمائمها البيضاء تشدو مع السربِ ..
وفي القبّة الخضراء يحلو لقاؤنا .. بأشرف أهل الأرض، والآل والصحبِ ..
فهل بعد هذا يعذل المرء في هوى .. ويحبس قلبي أحرف الشاعر الصبِّ ؟!
***
تقاطر دمع العين شوقاً ولهفة ..إلى الصادق الهادي، إلى قائد الركبِ ..
إلى سيّد الأخلاق، والعلم والتقى .. إلى المنهل الصافي، إلى الفنن الخصبِ ..
إلى من أتانا يحمل النورَ دعوةً .. وأنشأ جيل الصحب بالودّ والحبِّ ..
فصالوا وجالوا في الممالك وارتقوا .. إلى زمن ٍ فيه عَلَوْنا على السحبِ ..
***
أحنّ إلى الصدّيق، خلّاً وحاكماً .. لإيمانه الصافي من الشكّ والرَيبِ ..
إلى عمر الفاروق يُثخِنُ في العدى .. ويعلي نداءَ الحقِّ في السلمِ والحربِ ..
إلى جود ذي النورين، لله دره .. وصبرِ عليٍّ في مقارعة الصعبِ ..
وبعدهمُ جيل الفتوح مظفـّرٌ .. يدكّ حصونَ الظلمِ بالنارِ كالشُهْبِ ..
تراهمْ كَخَيْطِ الماءِ في السلمِ رِقّةً .. وعَزمُهُمُ في الحربِ كالحجر ِالصلبِ ..
أحنّ إليهمْ والحقيقةُ مُرّة .. وها نحن من كِربٍ نسيرُ إلى كَربِ ..
وقدْ مزّقَ المحتلُّ شملَ بِلادِنا .. وَضَلّتْ خُطانا وابتعدنا عنِ الدَرْبِ ..
فأنّى لهمْ أن يُهزَمُوا بِيَقينِهمْ .. ونُنصرَ نحنُ المثقلون من الذنبِ ؟!
***
إلهي قد تاقَ الفُؤادُ لأحمدٍ .. فهلْ مِن لقاءٍ عند مَورِدِه العَذبِ ..
تلمُّ به أشلاءَ روح ٍتَشَرّدتْ .. بِطولِ النوى منْ بعد عهد ٍمنْ القربِ ؟
وهلْ ليْ مِن الكفِّ الشريفةِ لمسة ٌ ..على قلبيَ الصاديْ فيهنَأَ بالشّربِ ؟


وصلّى الله على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم ..
يمآن

حبيبة عراقي
01-07-2013, 10:39 AM
وهلا هلا هلا ب يمآن
وصلى الله على محمد

شكرا لك