PDA

View Full Version : # أمّة_واحدة



سيرين خليلية
09-08-2013, 01:28 PM
هذه أولى محاولاتي في الشّعر الحرّ ، قصيدةٌ نزفها القلم عقب مجزرة الفجر التي قام بها السفّاح السّيسي وأعوانه وراح ضحيّتها كثير من الإخوة المصريّين ، نسأل الله أن يرحمهم جميعًا وينتقم لهم بإذنه ..

إنّي نبّئتُ بأقوامٍ

قتلوا إخوانَهُمُ فجرَا

هَتَكوا أعراضَهُمُ غدْرَا

قد فاقوا الثّعلبَ إذ مَكَرا

يُدعَوْنَ بِأربابِ العسْكَرْ

والقومُ السّابقُ ذِكرُهُمُ

قدْ ألِفوا تِكرارَ الكَذِبِ

واعتادُوا القاعَ المُنحدِرا

فإذا ما نحنُ سألناهُمْ

"لِمَ دَمُّ الإخوةِ قدْ هُدِرا ؟"

اشْتعَلَ الثّورُ الأكْبرُ غضبًا

واختلطّ المالحُ بالسُّكَّر !

ومَضَى يجْعَر !

"لَمْ نُطلِقْ أيَّ رَصاصاتٍ

أبدًا نلْتزِمُ السِّلمِيّة!

بلْ هُمْ إخوانُ الإسلامِ

مَنْ يقتُلُ حَشدَ العدَويّة"

"عجبًا !" ، - صحتُ –

"أيَكونُ قتالًا ذاتيّا ؟"

فانتفَضَتْ أعيُنُهُ فَرَحًا

وَمَضَى يَشْرَحْ

"أخبِرُكِ الآنَ بِما يَجْري

مِن خلْفِ كواليسِ المَسرَحْ

يُطلِقُها سيْلَ رَصاصاتٍ

ذاكَ المعتوهُ الإخوانِيّْ

ويَطيرُ إلى الجِهةِ الأُخرى

كَيْ يُدخِلَها القفَصَ الصّدْرِيّْ

فَإذا ما خَرَّ المَصْروعُ

هاجَ التَيّارُ الإسْلامِيّْ :

"قَتَلَتْهُ جَماهيرُ العَسْكَرْ"

هذا تَدليسُ الإخوانِ !

مَنْ يُغضِبُ أربابَ الجَيْشِ

يَجْرَعُ ثَمراتِ العِصْيانِ

يسْتَبِقُ سيْلَ رَصاصاتِهْ

وبِصُنعِ أياديهِ يُقتّلْ!

هذا عِندي كَشفٌ أوّلْ،

والأوّلُ يعْقُبُهُ الثّاني

أمّا الثّاني أمرٌ أعجَبْ

فالدّمُّ الظّاهِرُ في الشّاشة ْ

مِن صُنعِ أنابيبِ الكَتشَبْ

خَلَطوها بِمياهِ الزّهرِ

رَشَقوها في حينِ الفجْرِ

واصطبغوا باللّونِ الأحمَرْ

واتّهموا أجهِزَة العَسْكَر!

ودَعينا نقولُ ونفترِضُ

أنّا قَدْ قُمنا بالقتْلِ

فلِماذا نَشجُبُ نعتَرِضُ

قتلَ الدّيدانِ أوِ القًمْلِ ؟

فالإسلاميُّ إذا ارتَفَعا

لا يبْلُغُ مَنزِلَة النّمْلِ! "

"ويلَكَ ! " – صحْتُ –

"ماذا عَن زعْمِ الوطنيّة؟

والدّمُّ المُشتَرَكُ الواحِدْ

بينَ الطّبَقاتِ المصرِيّة؟

خسِئتْ أحلامُكَ يا هذا!

فجُموع الكفرِ سَتنزاحُ

ورباط العرقِ لَمِبْراحُ

تعِستْ آمالُكَ يا هذا!

قُمْ نَبّئ حاخامَ الأزْهرْ

أنْ مَنْ قدْ يسكُتُ عَن مُنكَر

زَفّتهُ شياطينُ العُهرِ

"قَد توّجْنا الملكَ الأكْبَرْ!"

قُم نَبّئ مَن يُدعى السّيسي

أتبِعْهُ بعمرٍو ولَميسِ

أنَّ الإسلامَ سينتَصِرُ

وبِأنّ الظّلمَ سيندَحِرُ

والكُلُّ سيهتِفُ مُنتَشِيًا:

"هذا أوّلُ غيثٍ وَرَدَا

حرّرْنا أرضَ كِنانَتِنا

وشَآمٌ تَنتظِرُ العَدَدا"

قمْ حَطّم آلِهَة َحُدودٍ

قُم هَشّمْ رابِطة َ الوَطنِ

إنّ الإسلامَ يُحرّرُنا

لا يَترُكُ أثرًا للعفنِ

ويُضيءُ لنا هذي العَتمَة ْ

يَرْفضُ كُلَّ التّقسيماتِ

ويُنادي بِنَا "وحدةُ أُمّة" ! "

كتبته : سيرين خليليّة
19 رمضان 1434

الأرجاني
09-08-2013, 02:12 PM
بداية قوية ..
وقصيدة احتوت على مقاطع رائعة جدا ..
بعضها تصلح هتافات للجماهير الغاضبة ..