PDA

View Full Version : (( لاتهجـريه ))



* اللورد *
29-09-2001, 10:49 PM
<br />
<font face="Arial"><html><DIV id=cdiv style="BACKGROUND-color=LightSlateGray">
<br />
<Center>
<br />
<FONT FACE="MCS FREEDOM"><FONT SIZE="7"><FONT COLOR="#BFD7BF">
<br />
</FONT><FONT COLOR="#BFD7BF"> </FONT></FONT></FONT>
<br />
<b><font face="Arial">
<br />
<font face="Arial"><TABLE BORDER=1 WIDTH=600 Background="http://kok.8k.com/ss.gif"><TR><TD ALIGN=CENTER><h1><font size="5" face="monotype koufi" color="silver">
<br />
<img src="http://home.att.net/~scorh2/Bird1s.gif" border="0" alt="">
<br />
<img src="http://almuhajer.tripod.com/dovean.gif" border="0" alt="">
<br />

<br />

<br />

<br />


(( لاتهجـريه ))
لا تهجريه بحق من أولاك ِ

عرش الجمال فإنه يهواكِ

وأراهُ قد ملك الغرام زمامه

ماعاد يرغبُ في الحياة سواكِِ

أفلا رحمتِ من الهوى وسعيره

من بات من فرط الصبابة باكي

صبٌ أصابَ فؤاده سهم الهوى

فهوى وجفّ الغصن من مُضناكِ

ذاق الهوانَ وما برحتِ خياله

وبكى الدموع دماً ولن ينساكِ

عرف السبيل إلى البكاء ولم يكن

يدري السبيل إلى البكا لولاكِ

يادرّة السحر الحلال وتاجهُ

رفقاً كفاكِ ما جفوتِ كفاكِ

ماذا جنى حتى أراكِ تركته

ظماآن في دنيا الهوى للقاكِ

طولُ القطيعة ليس في شرع الهوى

يامن هجرتِ وطال حبل نواكِ

ليلى : رميت من العيون بأسهمٍ

وجعلتِ من قلب الفتى مرماكِ

فمضى وأدركه الذبول مبكراً

ماكان ضّرك لو رحمتِ فتاكِِ



<br />
<img src="http://www.alshamsi.net/computer/ani.gif" border="0" alt=""> هاشم الرفاعي<img src="http://www.alshamsi.net/computer/ani.gif" border="0" alt="">
<br />
<font size="3" face="simplified arabic" color="silver"></font></marquee></TD></TR></TABLE>
<br />
</font>
<br />
</font>
<br />
</font></b>
<br />
<align="right"><font size="2" font color="#FB1602">
<br />
<align="right"><font size="2" font color="#FB1602">
<br />
<p
<br />

<br />

أشجان
30-09-2001, 12:09 PM
المتألق بالإبداع .. اللورد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
فمن النظرة الأولى للقصيدة تمنحنا إحساسا أولياً بأننا أمام فنان يملك يداً مبدعة وقلباً نابضا بالحب وعينا ثاقبة تذهب بنا إلى اللامحدود ..من كلماته تذهب معه إلى عاطفته بشموليتها التي لا يسمها بتنميق أو تزييف فتسجل فناً نابعاً من مخيلته وأفاق قلبه .. قلب ممتد .. إلى أبعد الحدود لتعبر عن لحظات سحرية في مخيلته .. لتظهر لنا كشكل فني رائع .. قصيدتكم أشجتني وأطربتني ..فكنت معها ما بين مد وجزر .. فإذا طال بي سكوني وتبلد حسي .. أثارتني أمواجها وزوبعة سكوني .. أسكنتني نسائمها .. ترسم الحب مع لوعة الهجر .. .. ترسمه بالكلمات ..فهو فنان .. يزهو بأسلوبه الخاص الذي تنعشه التجربة الحقيقة .. هذه القصيدة وحدة شعرية متكاملة .. فيها من ضيقة الأحاسيس ولذائد الحب ولهيب الهجر .. صدق عاطفة .. وميض المشاعر .. وهمس الخواطر .. ورقة الحالم .. ودمعة العاشق .. فهذا اللون من الشعر يعود بنا إلى حقيقة الإبداع الشعري والحسي لدى الشاعر .. شاعر الوجدانية ..يصف ويبدع قوة الحب اللاهب .. فينثر كوامن الوله والعشق ويتبعها حالة إخماد الأنفاس والفراق القاسي بالهجر .. يلملم الشاعر إشاراته الخاطفة ورمزه الإيحائي .. فيكتب حضوره بألوان الطيف ليشكل قوس قزح .. ويستوي على مؤاني العذوبة .. وأهداب الصحراء .. .. فتحنا له نوافذ القلب .. وأحضان الرضاء .. وأشرعنا له حدائق البهجة .. فأجفل وأرتجف .. وراح يرفرف فوق ذؤابات .. الخزامى والورود .. ويغلغل في الدفء والنضج الأصيل .. عشقناه وأحببناه أسماً .. واختياراته للقصائد الرائعة .. وموعده الأخضر مع العذب .. فلا حرمنا الله من جميل اختياراتك وابداعاتك المتألقه بالكلمات الراقية والإحساس المتالق والتصميم المبدع .. فحقاً مبدع بكل شي .. وقفت عندها كلماتي عاجزة عن الوصف .. سلمت يا اللورد للعذب مبدعه المتألق ..
أختك
أشجان