PDA

View Full Version : وصيـــة مــن محتضــر



ثابت
09-10-2001, 07:32 PM
شعر: بدر شاكر السياب
***

يا صمتُ ، يا صمتُ المقابرِ في شوارعِها الحزينهْ ،
أعوي، أصيحُ ، أصيحُ في لهفٍ فأسمع في السكينه
ما تنثرُ الظلماءُ من ثلجٍ وقارِ
تصدي عليه خطىً وحيداتٌ ، وتبتلعُ المدينه
أصداءهنَّ ، كأنّ وحشاً من حديدٍ ، من حجارِ ،
سـَـفَّ الحياةَ فلا حياةَ من المساءِ إلى النّهارِ ،
أين العراقُ ؟ وأين شمس ضحاه تحملها سفينه
في ماءِ دجلةَ أو بويبَ ؟ وأين أصداءُ الغناءِ
خفقتْ كأجنحةِ الحمام على السنابل والنخيلِ
من كلِّ بيت في العراءِ ؟
من كلِّ رابيةٍ تدثرها أزاهيرُ السهولِ ؟
إن متّ يا وطني ، فقبرٌ في مقابرك الكئيبه
أقصى منايَ . وإن سلمتُ فإنّ كوخاً في الحقولِ
هو ما أريد من الحياةِ . فِدى صحاراكَ الرحيبه
أرباضُ لندنَ والدروب ، ولا أصابتـْك المصيبه !

أنا قد أموت غداً ، فإنّ الداء يقرضُ ، غيرَ وانِ ،
حبلاً يشدّ إلى الحياة حطام جسمٍ مثلَ دارِ ،
نخرتْ جوانبها الرياحُ وسقفَها سيلُ القطارِ ،
يا أخوتي المتناثرين من الجنوب إلى الشمالِ
لا تكفروا نِعَمَ العراقِ ..
خير البلاد سكنتموها بين خضراءٍ وماءِ
الشمسُ ، نورُ الله ، تغمرُها بصيفٍ أو شتاءِ ،
لا تبتغوا عنها سواها .
هي جنةٌ فحذارِ من أفعى تدب على ثرَاها .
أنا ميتٌ ، لا يكذب الموتى . وأكفر بالمعاني
إن كان غير القلب منبعَها .
فيا ألقَ النهارِ
أغمرْ بعسجدكَ العراقَ ، فإنَّ من طينِ العراقِ
جسدي ومن ماءِ العراقِ ...

حجر
10-10-2001, 11:41 AM
وااااااااااااااااااو
رائعة للرائع بدر شاكر....
اشكرك بعنف اخوي ثابت..
مشكووووووووووووووور وما قصرت