PDA

View Full Version : الجهورية الامريكية



إبراهيم سنان
06-12-2001, 05:51 AM
<p align="right"><font face="Akhbar MT" size="4"><b><a href="http://157.238.47.250/vb2/showthread.php?s=&amp;threadid=22723">إقرأ
هذا الموضوع أولا</a></b></font></p>


=================================
لمحة جغرافية

تمتد هذه الجمهورية من المحيط الهادي الى الطرف الاخر له دوارانا حول العالم

عاصمتها: الولايات المتحدة الامريكية

جيشها: حلف الناتو

لمحة تاريخية

هذه الدولة كانت وليدة نزوج وهجرة المنبوذين والفقراء واصحاب الحاجة وايضا الاشخاص الذين لا يجدون لهم مكانا بين الناس في جميع انحاء العالم

دستورها

هو عبارة عن مجمعة من القوانين التي تم الاتفاق عليها لايجاد حياة مرفهة لتلك المجموعة البائسة من المهاجرين والتي فيهم اللصوص والبغايا والفقراء الحاقدين والطامعين .وكان اعتماد ذلك الرجوع اليهم ورغباتهم التي تخالف جميع الشرائع السماوية وحتى القوانين الارضية الطبيعية... فتكون دستور لا اخلاقي لتلك الدولة

الموضوع

تمكنت هذه الجمهورية من السيطرة على جميع انحاء العالم بعد ان اعتمدت بخسة كل الظروف التي يعيشها الاخرون على وجه الكرة الارضية... وكان من ضمن السيطرة ايضا الدول العربية.....

فأصبحت هذه الجمهورية تملك العديد من المقاطعات في الشرق الاوسط...وكانت تلك المقاطعات بين مد وجزر في اثبات وجودها.. وهذا شكل خطرا على استقرار امن تلك الجمهورية في تلك المنطقة...

ونظرا لما يوجد في تلك المقاطعات الشرق اوسطية من موارد اقتصادية تم انتداب شركة استثمارية كبيرة الى هناك.... ( اسرائيل )

ولكن تلك الشركة كان لابد لها من ارضية تنطلق منها في بناء امبراطويتها التجارية العالمية ..ولذلك تم اختيار ارض منسية ومهملة في تلك المنطقة واعتبارها منحة بفوائد غير منتهية تعود الى الجمهورية نظرا لما توفره لتلك الشركة من دعم سياسي وعسكري... فكانت تلك الشركة تضخ في عاصمة الجمهورية وخزائنها الاموال الكافية لضمان رضاها الازلي ( اللوبي الصهيوني).....

وكانت تلك الارض (فلسطين)

وكانت تلك الشركة تسعى لفرض سيرتها على كل المقاطعات المجاورة وذلك باتباع جميع الوسائل ..

ولكن سكان المقاطعات اظهروا رفضهم وكان قبلهم سكان الارض الممنوحة لتلك الشركة.....

فاضطرت الجمهورية العظمى الامريكية ان تجمع كل اراء السكان في رأي واحد وفي مواطن واحد هو اكثر ولاءا من غيره

فكان اولئك المواطنين يمثلون رأي الجميع دون الرجوع اليهم

ويالسخرية القدر

فدستور تلك الجمهورية لا يعامل جميع المواطنين بنفس الدرجة فهناك مواطنون يحصلون على كل حقوقهم واخرون يحصلون على بعضها

ولكن ظلت تلك الجمهورية تخاف من مواطنيها فاتخذت لنفسها محكمة عليا (الامم المتحدة) لتحكم على كل من خالفها ،،ومن ثم اتخذت لنفسها قيادة شرطة ( مجلس الامن) وبدأت تنشر شرطها في كل مكان يوجد فيه مواطن يعترض على حكمها..

فعندما اشتكى المواطن الكويتي من ظلم المواطن العراقي تم الحكم على الاخر بالضرب والجلد ... فلما انتهى الحكم الاول ورات منه عدم الانصياع.. اصدرت حكما اخر وهو السجن ومنع اتصاله بالمواطنين الاخرين..

ولكن المواطن الكويتي مازال يدفع تكاليف المحكمة العليا وقيادة الشرطة وكل الجنود والعساكر

ومن بعد ذلك تم رشوة المواطن المصري للحصول على سكوته (القروض الامريكية لمصر)

ومن ثم تم فرض الاقامة الجبرية على المواطن الليبي لانه يمثل شخص كثير الكلام قليل الفعل فلا حاجة لضربه او سجنه وتكفيه الاقامة الجبرية

ولكن ذلك المواطن الذي يعيش في حي سكني فقير وهو الصومال اصبح كشارع هارلم ولم تجرؤ الجمهورية ان تتصرف به فوضعته ضمن قوائم العصابات

ومن ثم كان المواطن الافغاني الاكثر بؤسا ولكن في هذه المرة كان المواطن الافغاني اكثر شهامة في حفظ جيرته ودينه فتم الحكم عليه بالاشغال الشاقة ولكن لم يتم القبض عليه حتى الان اذن الحكم كان غيابيا

اما المواطن السوري فمازال مشكوك بولائه بعد ان ان تخلت عنه جمهوريته الاولى بان سقطت ( الاتحاد السوفيتي) ولذلك فهو يحظى باوراق اقامة مؤقتة...

اما المواطن السوداني فهو يقع في كفالة وضمان المواطن المصري الى اجل غير مسؤول

فكما حرر مصر العسكر اعتقل السودان عسكر من نفس الطراز

واما المواطن الفلسطيني فهو حديث كل وقت.. لانه يسكن على تلك الارض الممنوحة لاسرائيل ..لذلك فهو لا زال يجري وراء الحصول على هوية بين جميع المواطنين ويكتفي المواطنون العرب من حوله بتهدئته بكلمات الشجب والاستنكار ودفع الاموال التي تساعده على الاكل والشرب دون حصوله على حق تقرير المصير

ومن الاجمل في الامر ان جميع المواطنون لديهم مجلس بلدي يناقشون فيه كل قضاياهم(جامعة الدول العربية) ولكن كل القرارت ترسل الى مكتب الصادر في المحكمة العليا( المفوض باسم الجامعة العربية) وهذا المووظف يكتفي بأرشفة جيمع ملفات القضايا العربية والاسلامية..

والى هنا ارجوا الدعاء لجميع المواطنين ( الحكومات) العرب ، بان يملكوا يوما الشجاعة وينتفضوا ويطلبوا بحقوقهم الدستورية في تلك الجمهورية|...

وللحديث بقية

حمود النكبه
06-12-2001, 10:28 AM
موضوع رائع .. بروعة كاتبه ..:)

يعطيك العافية .. و الى الروائع بعد اكتمال الردود ..:)

تحياتي ..:)

إبراهيم سنان
09-12-2001, 08:18 AM
الرفع للإفادة

متعب المتعبين
09-12-2001, 11:00 AM
الدنيا ماهي تمام معكوسة حتى لوزرعت بطاطا وطلعت كوسا فكلها خضرة وتحتاج أرض خصبة وماء وهواء وشمس وتحت الشمس ياشلفنطح مو كل شيء ممكن يشطح ينطح .

________________________________________

نظرة ثاقبة في الموضوع الأول ورؤية مستقبلية سليمة .وكنت أبحث فيه بين السطور على أجوبة على أسئلة خطرت لي أثناء القراءة .

_____________________________________

وبما أن هذا الموضوع تكملة للسابق ، ولديك أستاذي بقية فلدي سؤال واحد الآن ، قبل أن تسترسل ، وباقي أسئلتي سأدعها حتى نهاية الموضوع .

__________________________________

بما أنهم في تاريخهم شرذمة من المنبوذين والمشردين وأصحاب الحاجة ودستورهم الوضعي كما وصفتم واللذي لا أختلف معكم فيه .

إذا كيف تفسرون وصولهم إلى هذا التطور وهذا السيل من الإختراعات اللتي لا يكاد يخلو بيت أحدنا منها ، وثقتهم الزائدة في أنفسهم التي أوصلتهم إلى التفكير في حكم العالم كما أوردتم ؟




مع تحيات أخوك متعب :)