PDA

View Full Version : عرسٌ .... و ..... مأتم ..!!



عبدالرحمن
30-12-2001, 03:40 PM
عجيبة هي الحياة ..... أعجب ما فيها تقلبها .....
فما كان اليوم حسنا ... هو غدا قبيح .... !
وما كان بالامس مطلوب .... فمنه اليوم الهروب ..!
هذه الحياة ..... هي حياتنا مهما حاولنا أن ندعي غير ذلك ..!
أعمارنا ... تحكي تاريخا خاصا ..... فيه كل معاني الحياة ....
ففيه .... السعادة .... والشقاء ..!
وفيه .... الضحك .... والبكاء ..!
وفيه .... الصحة .... والمرض ..!
وفيه ..... الغنى .... والفقر ..!
وفيه .... وفيه ..... متضادات لا تنتهي ..... !!!!!!!


وإذا نظرتَ إلى الحياة رأيتَها
عرسًا أقيم على جوانب مأتمِ
تمسي صحيحًا لا تجادلك المنى
فيجىءُ صبحٌ بالدواء العلقمِ
وتذوب أيام السعادة والهنا
في بحرِ همٍ هائجٍ متلاطمِ
يا ويح من فقد اليقين بأننا
نغدوا ونسرع في قضاء المنعمِ
تبدوا لنا الأقدارُ شاحبةً وفي
طياتها رحمات رب أكرمِ

أبو سفيان
30-12-2001, 04:23 PM
أخي الشاعر الحااائر


لي

عودة

مع

هذا

الوابل

من الإبداع


أخوك :
أبو سفيان

عبرتي بلا دموع
30-12-2001, 05:27 PM
الغالي الشاعر الحائر

ابدعت في وصف هذه الحياه
واعجزت كلماتي عن وصف ابداعك
كنت سأقول كما قال ابو سفيان ( لي عوده ) واهرب .... كي استر عجزي عن ايفائك حقك
لكني كتبت ماكتبت ... لتكون زياراتي القادمه هنا .... للقراءه والتأمل .. في هذا الابداع .

ابو طيف
30-12-2001, 05:50 PM
الاخ الفاضل الشاعر الحائر
هلا وغلا
ماشاءالله وتبارك الله
اخي الشاعر الحائر قد لاتكفي كلماتي ويعجز لساني عن التعبير عن مدى اعجابي بما تكتب وفقك الله للخير 0
مشاركه جميله جدا ورائعه وتحمل من المعاني مايكفي من مدرسة الحياة وكل ماذكرته من تناقضات في الحياة حقيقه يتلمسها بل يحسها كل انسان يعيش فيها 0
تحياتي لك ايها الرااااااااااااااااااائع وفقك الله للخير0
وإذا نظرتَ إلى الحياة رأيتَها
عرسًا أقيم على جوانب مأتمِ
تعبير رااااااااااااااااااااااائع جداً
عظيم احترامي وتقديري لك0
===========================================

عبدالرحمن
31-12-2001, 06:47 AM
أخي الكريم ..... أبا سفيان
بانتظار عودتك ..!

أخي الكريم ... عبرتي بلادموع ...
اسمك يرمز إلى أحد معاني الحياة العجيبة .......
شكرا على حضورك .

أخي الكريم .... ركن العذب ..... أبا طيف

قراءتك للمشاركة فخر لصاحبها ...فكيف لو عقبت ..؟؟!!!!

لكم جميعا من الشاعر الحائر ..... أزكى التحايا..!

أبو سفيان
03-01-2002, 02:58 AM
أخي الشاعر الحائر
وجميع القراء
أعتذر لتأخري حيث تأخرت هذه المرة متعمدا لأني كنت أبحث في ذاكرتي " المثقوبة " عن بيت شبيه ببيت قصيدة الشاعر الحائر :
وإذا نظرت إلى الحياة وجدتها ** عرسا أقيم على جوانب مأتمِ
وأعترف أن الذاكرة خانتني هنااااا ........ نعم لم أستطع الوصول لهذا البيت الشبيه مع أنني أجد رنته في أذني أشتم رائحته على أنفي لكنني عجزت عن الإمساك به..
أحيانا يقفز إلى ذهني بيت الفرزدق " ليل يصيح بجانبيه نهارُ "
وأحيااانا.....وأحيانااااا.........

لكن ما المهم في معرفة هذا البيت حتىتقرأ نص الحائر!!!!
وأقول من المهم أن نعرف كيف تجاورت النصوص كيف تناسقت وتلاقحت ...كيف تناصت فأخرجت لنا هذا النص الرااااائع .
والبيت قصيدة لوحده ويقوم على فنية الطباق عرس / مأتم

الطباق والتضاد كلمتان مفترقتان ومتعابعدتان ....... وهمة الطباق هنا الكشف عن الهوة السحيقة بين الحقيقتين الماثلة في البيت حقيقة العرس بفرحه والمأتم بحزنه وبكائه!!!
وكلا الحقيقتين ماثلة في مسرح واحد هو هذه الحياة الغريبة!!!!
ونلاحظ أن شاعرنا لم يطابق بين كلمة الفرح والحزن لتدل على معنى التناقض ...لا لا
بل اختار كلمة عرس لتسوق إليك بدلالتها كل ما يحتويه العرس من أفراح وسعادة وسرور وضحك!!!! وكل هذا القاموس السعيد وهي كلمة قادرة على أن تجعلك تستحضر الصورة ما ثلة!!!
وما قلناه عن كلمة عرس ينطبق في الجهة المضادة على كلمة " مأتم " التي تحمل في طياتها صورة الدموع وحرارة البكاء وأصوات العويل والأنين .. وكل الصور السالفة على مسرح عمليات واحد هو وجه الدنيا التي نسعى على ثراااها
كما يسجل البيت الشعري نقطة مهم هي تجاور الصورتين في آن واحد فهذا العرس لا يقام بعيدااا بل على جوانب المأتم فالعيون الباكية تعانق الثغور الضاحكة في صورة غريبة وعجيبة تبعث على الدهشة والاستغراب من هذه الحقيقة الماثلة في حياتنا!!!..
والشاعر لا يعمد إلى أسلوب المؤكدات والمبالغة في تصوير المعنى بل يستخدم أسلوب هادئ جدا ( إذا نظرت ....وجدتها..) فالقضية لا تحتاج إلى كبير تأمل وتدقيق لأنها واضحة فاضحة لا تحتاج إلا أن تنظر ولا تغمض عينيك!!!

البيت هذا ملئ جدا بالمعاني النفيسة والرااائقة .....

وهذا البيت أيضا لا يخلو من لفتات ذكية وشاعرية على نفس طريقة التضاد الذي قامت عليه الأبيات :
تمسي صحيحًا لا تجادلك المنى
فيجىءُ صبحٌ بالدواء العلقمِ

( تمسي / تصبح ) (صحيح / الدواء )
والشاعر في الشطر الثاني لم يقل ويجئ الداء أو السقم بل قال الدواء العلقم وهذه صورة ذكية جدا... والسبب هو قوة تأكيدها على حصول هذا التناقض وأن الدواء المر بانتظارك لا محالة ومجئ الدواء يستلزم حصول الداء...

والصورة رااائعة في قوله :
( لا تجادلك المنى ) وهي وإن كانت استعارة يتخيل فيها المتلقي المنى كائن بشري يهوى الجدل والمخاصمة إلا أنها تلك الليلة لا ذت بالصمت ..أقول مع أنها استعارة فالكناية تسكنها أي صارت كناية عن الأمن والاستقرار والراحة!!!

وجملة القول فإن شاعرنا أبدع في هذه المقطوعة رغم صغر حجمها وقلة عدد أبياتها!!!

وما زلنا ننتظر منه إبداعا أكثر وأكثر ..... وننتظر سحائب لغته الشعرية تغمر فضولنا المتلقي!!!


أخوك ومحبك : أبو سفيان

متعب المتعبين
03-01-2002, 07:22 AM
أعذرني مارديت أول بسبب
1/ الموضوع روعة ويسطل.
2/ انتبهت يوم الردود زادت والحمد لله كني أشوا
3/ فهمي على قدي الله يعينك سامحني لو مافهمت صح .

للخروج من هذا التناقض الصحيح

إعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا
****** واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا

تحياتي يا وجيه

عبدالرحمن
03-01-2002, 04:50 PM
أستاذي .... أبا سفيان
وعدت بالعودة فأوفيت .... فشكرا لك ..!
ما طرحته حول الأبيات ... هو من حسن نظرك .... والشكر لك مرة أخرى .. على تشجيعك ..!

أخي الكريم / متعب المتعِبين
شكرا على حضورك .... وشكرا على مداخلتك ..... !! نور الموضوع بحضورك ..!!! :)