PDA

View Full Version : حوار ... أمام بوابة الهزيمة



بيبرس
11-01-2002, 12:17 AM
حوار ... أمام بوابة الهزيمة



طاب المكان و طاب فيه مقام ... و تفتقت عن زهرها الأكمام
و جرت سواقي الحب ينبت حولها ... نخل و ترتع حولها الأغنام
و الشمس تعزف للروابي نورها ... فيذوب طل تحتها و غمام
و الأرض تروي بالنبات حكاية ... خضراء يكبر عندها الإلهام
صور من الأحلام تثلج خاطري ... و لقد تسر العاشق الأحلام
صور رسمت أمام قلبي لوحة منها ... لعل جراحه تلتام
صور و تنسفها وقائع أمتي ... نسفا و يبتلع المكان ظلام
و علي رصيف الليل طفل واهم ... نظراته نحو القلوب سهام
و سؤاله الملهوف يحرق مهجتي ... أو ليس ديني يا أبي الإسلام
أو ليس منهج أمتي قرآنها ... فبه لها في العالمين مقام
أو ليس قدوتنا الرسول محمد ... تهدي إليه صلاتنا و سلام
أو ما لنا في المجد ألف حكاية... تعبت علي تدوينها الأقلام
أو ما جرت أنهارنا رقراقة... بالخير ترفع فوقها الأعلام
أو ما لدينا النبع يصفو ماؤه ... و عليه من شفق القلوب زحام
أو لم نكن جسر النجاة لعالم ... يشقي به الضعفاء و الأيتام
أو لم تصغ بدر بداية مجدنا ... لما تهاوت عندها الأرقام
ألف تقابل ثلث ألف إنها ... لأدلة للواهمين تقام
أو يكن بالفتح صرف عقيدة ... في صدرها للمكرمات وسام
أو ما تري في الكون صوت بلالنا ... و علي صداه تهاوت الأصنام
أو لم تكن ذات السلاسل لوحة ... مرسومة و إباؤنا الرسام
أو ما رأي اليرموك كيف استبشرت ... ببزوغ فجر المسلمين الشام
أو لم تكن للقادسية قصة ... أدلي بوصف شموخها الصمصام
أو لم نعلق في المدائن شمعة ... بيضاء فر أمامها الإظلام
أو لم نلقن قيصرا و حشوده ... درسا تحار أمامه الأفهام
أو لم ندع كسري علي إيوانه ... يبكي و تأكل صدره الآلام
أو لم يسلم جاذويه سلاحه ... فرقا و يندب حظه بهرام
أو لم تخض بحر البطولة خيلنا ... و بقلب أندلس لها إعظام
أو لم تقل للصين خيل قتيبة ... جئنا يزف صهيلنا الإقدام
أو لم تفض حطين لحنا خالدا ... تهفو إلي أنغامه الأنغام
أو لم تكن في عين جالوت لنا ... همم لردع المعتدين عظام
أو هكذا ننسي المفاخر مثلما ... ينسي الصغير هوي الرضاع فطام
أو هكذا أبتاه تسكر أمتي ... سكرا يقدم كأسه الإعلام
أو هكذا تطوي عزائم جيلنا ... قصص تصور فحشها الأفلام
قل لي أبي أنظل نأكل خبزنا ...و عليه من دمنا المراق إدام
قل لي أبي أنظل نشرب ماءنا ... والقدس يهتك عرضها و تضام
قل لي أبي أيبيت طفل ساهرا ... في كفه حجر و نحن ننام
ورمت عيون المخبرين وراءه ... و علي شفاه الصامتين خطام
سكتوا لأن السيف مسلول إذا ... نطقوا بما لا يرغب الأقزام
سيفان يا أبتاه سيف عدونا ... صلت و سيف سله الحكام
و غرور أمريكا أحال رجالنا ... خشبا تسمر فوقه الأحلام
أو ما لنا أبتاه عزم صادق ... أو ليس بين صفوفنا مقدام
أو ما لنا في السلم نهج واضح ...أو ما لنا وقت الحروب حسام
أو ما لنا في عالم اليوم الذي ... يجري طريق واضح و نظام
أبتاه هذا بيتنا قد هدمت ... درانه و أمامنا الهدام
أبتاه هذا جسم أمتنا تري ... يه اللظى و استشرت الأورام
أبتاه هذا درب أمتنا شكى ... يه الثري ما تصنع الألغام
كفر و ربك يا أبي ينوي بنا ... را و نحن كأننا الأنعام
قل لي أبي أنظل نعلق صمتنا ... علي الأنوف مذلة و رغام
أنظل نخفض للصليب رؤوسنا ... ينام فوق فراشنا الحاخام
أو هكذا أبتاه ننسي ديننا ... و يزيحنا عن مجدنا استسلام
كان الأب المسكين يحبس دمعه ... لحزنه بين الضلوع ضرام
أبني لا تنطق فقد ألجمتني ... واه كم يؤذي الكريم لجام
هذه هي الأمراض قد فتكت بنا ... ي عصرنا و دواءها الإسلام

د.عبدالرحمن العشماوي


www.jehad.net

أبو سفيان
11-01-2002, 02:45 AM
أخي / ساخر نت

شكرا لك هذا النقل الممتع لرائعة من قصائد العشماوي !!!

وفقك الله


أخوك :
أبو سفيان

THUNDER_SS
11-01-2002, 03:04 AM
أخى الكريم / sakher@net ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

جزاك الله عنا خير الجزاء .. وألف شكر نقلك هذا النص الرائع للشاعر طيب الذكر

العشماوى .. والأمل والثقه بالعزيز الحكيم .. لايزعزعه أظلام ليل طال سواده ، فلا

بد له ان ينجلى ، ولا بد لخير أمة أخرجت للناس ان تعود الى حيث يريد لها الله ..

عزة وكرامه ..

بارك الله بنقلك .. وادام الله تواصلكم وحضوركم ... :)

ابو طيف
11-01-2002, 04:15 PM
sakher@net

هلا وغلا

تحياتي لك اخي على هذا الاختيار الرااااااائع كيف لا وهو للعشماوي
سلمت اخي على هذا النقل وبارك الله فيك0
تحياتي وتقديري لك0
======================

عبدالرحمن
11-01-2002, 09:40 PM
إذا غرد بلبل الصحوة ..... فلتخسأ كل الغربان ..!!



شكرا لك أخي .... sakher@net
على هذا النقل الرائع ..!!


عبدالرحمن ( الشاعر الحائر )