PDA

View Full Version : كانت تتأمل



NorelshamsS
08-02-2002, 03:00 AM
كانت تتأمل .....
هي تحب أن تتأمل .... وأن تتعمق .... وأن تبحـر ....
....... .....
!!!
أبحرت .... الموج هادئ ووديع ........ والبحر محاط بأشجار النخيل .... تشعر بالسعادة ....
لم يدم الحال كثيرا .... أزبد الموج وأخذ يلطم بها يمنة ويسرى .... تعالت صيحاتها بالاستغاثة ...
تنادي وتنادي ............... تحاول الرجوع .... الموج يحملها ويرميها بقوة ........... يتقاذفها وكأنها لعبة بين يديه .................
خافت .... رجفت من الرعب .... الموج يعلو ويعلو ... أحست أنها بالطوفان .... سمعت عنه ولم تتوقع أن تتوسطه يوما من الأيام ..............
أداة غريبة عليها .... حاولت التعرف إليها والتقرب إليها ولم تستطع .... تشعر أنها بحاجتها
تحتاجها الآن أكثر من أي وقت مضى ....
أين أنتِ ؟ ... تناجيها ولا تسمع ....
رأت جزيرة .... لاحت إليها من بعيد ... أحست بالاطمئنان ... لم الخوف وهذه الجزيرة تتوسط المحيط ....إنها قريبة منها .... تكاد تصل إليها .... ولكن !!!
ما هذا ؟ أهو وحش يسكن فيها ؟ ....
ربما ..... إنه قصر مضيء .... لربما كان يسكنه وحش وحيد ... ربما كان أحد من البشر قد سبقها بالمجيء وأتخذه سكنا ....
ما معنى هذا ؟
لا أمل بالرجوع .... لا أمل بالعودة .....................
خافت .... هل أصبح سجينة إليه !!!!
هل يأسرني ليتسلى بي ...؟..... هل يأسرني ....؟
وإن كان ... فلو كان هنالك أمل بالنجاة لما سكن هنا وحده ولما رضي بالوحشة .....
لا أدري هل يمكنني تحمله ؟ هل يمكنني السكون إليه ....؟
هل هذا قدري ....
ربما كان قدري أن أحيا معه ......
أرى نورا يتوهج .... نورا ساطع ..... نقاء غريب أراه .... أشعر به ....
أنني خائفة لا أدري ما أفعل .....
أين أنتي يا أيتها الأداة .... تعالي إلي وأنقذيني من شيء أجهله ....
أنني أقترب منه أكثر .....
هدأ الموج فجأة .... واقتربت من الجزيرة أكثر .... لا تسمع صوتا .... لا ترى سوى صفاء
وانعكاس لأشعة الشمس الدافئة ....
رأتها .... عرفتها .... فاقتربت منها .... أمسكت بها .... إنها بين يديها الآن .... هي الأداة التي تبحث عنها .... إنه الياطر (المرساة) ............. وأخيرا صار بين يديها ......
هي تشعر بالاطمئنان الآن ... لم لا والياطر معها .....
قد أحست بالوحشة الآن وهي بحاجة لمن تحادثه حتى وإن كان هو ذاك الوحش الغريب
إنها بوسط الجزيرة ..... تبحث عنه .... تناديه ....
تناديه .... تعال أرجوك أين أنت ؟ ........... أحس بالوحشة بدونك .... أشعر بالأمان الآن .....
تجولت بأنحاء الجزيرة .......
خافت .... تريده معها ..... تريد أن تراه .... تريد أن تشعر بالاطمئنان ...
أين أنت ؟ أرجوك .... أنقذني من وحدتني أنني أقترب أكثر وأكثر ....
نادت بصوت عال ......شعرت أنها تعرفه منذ زمن .. أحست أنها تملكه وهو يملكها منذ الأزل….
أحست أنها أحبته ..... أحست أنها هي من يحتاج لوجوده وليس العكس .....
رمت به بعيدا عنها وقالت لست بحاجة إليك ..... أيها الياطر كنت أداة مزيفة لا أحتاج لوجودك… مجرد إحساس ....كنت أحسب أني لا أريده … كنت أحسبك ستشعرني بالأمان …. فأنا لا أشعر بالخوف منه ...... إحساس غريب اعتراها ... وخوف من أن لا تقابله .....
إنها مستغربة .............. كيف أنها لم تعد تشعر بالرعب .... كيف أنها تشعر بالرغبة لملاقاته ...... كيف أنها تشعر بالحب تجاهه .....
قالت : نعم أنا أحبه .....
نادت بصوت عال .... أين أنت ؟ …. أنا أحبك وأحتاجك…
أين أنا ؟ ................. نظرت حولها جيدا .... أعادت النظر مرارا وتكرار .... اكتشفت أنها بأمان........... وأنها لن تغرق أبدا .............. وأنها كانت تبحر بعينيه ..........

NorelshamsS
26-02-2002, 02:46 PM
للرفع *_^

cool girl
27-02-2002, 01:31 AM
NorelshmasS :
قصتك أروع من رائعة
كلماتها بديعة .. تعجز
ريشة قلمي عن التعبير لك
فهي أقصوصة جميلة جدا جدا ..
سلمت يداك ..
وفقك الله دوما ....

تقبلي أطيب أمنياتي
أختك cool girl :nn :kk

ابو طيف
27-02-2002, 02:27 AM
روووووووووووووووووووووووووووووووعه

تحياتي وتقديري لك0

===================

تايه الفكر
27-02-2002, 10:17 AM
الاخت الغاليه NorelshamsS

قصه رائعه وكلمات جميله او بالاصح هي الروعه بعينها الله يسلم الانامل اللي كتبتها وانشاء الله نشوف جديدك قريباً

تقبلي تحيات من تاه فكره مع كلماتك