PDA

View Full Version : شجرة لاتعرف الإنحناء(قصة من محبرتي)



ward888
10-02-2002, 02:56 AM
رياح ....أمطار....
لاتسمع أصواتاً غير صفـير وصفـيق..
صفـير الرياح وصفـقات الأبواب..
وكأنك في حي لايسكنه إالا أشباحاً!!
ديار أهلها بلا أرواح ...
بل ميتة...
لاتسمع سوى غطيط نومها..
وشخير صوتها
وثقل ثقل سباتها..
فهذا سمتها ...
وأسوأ سجيتها...
وتتوالى الأصوات .
.تتوالى....
تتوالى..
وصفـعات الهواء كموج يلطم حنين وجهها...
فكانت حمراء..
عجباً!!
أي جرأة تلك !!
وأي قـوة !!
نسمة وسط عاصفة!!!
أرى جسمها النحيل ..
وقوائمها اللامعة...العَادِيَة..
تعدو وقـد احتـضنـته!!
وهي تقاوم الرياح وتصارع الدروب..
أراها تضمه بقـوة حنان..
وحرص مهتم!!
وكاد الطقس أن يهلك نحيل جسدها...

http://www.majedpage.com/img/nur/13.jpg

فقط تأملُ بمكان دافئ..
هادئ ..ساكن..

لتهدأ..وتسكن..
وتطيب نفسها..

مسكينة...
كم أشعر بألمها ..
ليتني...
ليتني معها ..
هاهي .. مازالت تعدو!!
كخطف البرق..
وكأنها خيل عربي في سرعتها..!
وسواد شعرها ..
حتى الوحل تجمل بلمسات أناملها..
وكأنه نقش من الحناء قـد أخضب قدمها..
وضربات خطواتها قد ترنمت الأرض بها ..
رغم قوة جريها ....
وسريع عدوها

تترقـب يمنة ويسرة!
خوفاً من أن تـقـطع ذلك الشخير..
وعمق الغطيط..
فـيصيحون بها ...
رغم حرصها
بل يأسها ..
تفاؤلها يرتسم في محياها
فقـط...
عندما تتأمل وتناظر تلك الشجرة التي أنهكتها السنين والأعوام ..
وكادت أن تنكسها الرياح ..وقسوة العواصف..
فـتـنحني طائعة لمن أمرها بالإنحناء..
فترجع شاكرة لمن سواها ..بالإستواء
جلست تلك الفتاة...
سكنت ..
هدأت...
وجعلت من تلك الأغصان الشبه عاريه سقـفاً لها..
تستظل تحتها ..
وأخيراً انخفض سرعة لهثها ...
وعاد لطبيعته نبضات قلبها ...
أكاد أجن!
مالشئ الذي جعلته أنيس ليلها ؟
طوال دربها ؟
وتوأم روحها؟
ومحضن دفئها؟
ولحظات لايقاسمه إنسان ..
إلا لمن أحب...ويحب.!!!
أي شئ ذاك ؟
أرى صفحة بيضاء !!!
تراقص الهواء!!
يصاحبها صرخات مدوية عميقة..
إنه صوتها!!
لتـفـلتها من بين يديها...
وحنين دفئها..
لاأرى إلا ورقة..!
ضحكتُ..
وتعجبتُ..!
ورقة..!
من أجل ورقة هذه الصرخات..!
فأسمع صدى صوتها....!
وأهات قلبها...!
أأأأأه ...الحمدلله..
مازالوا في نومهم يغطون..
خفت عليها..
فقد ارتفع صوتها..
ليتني أقـترب منها ..
لأصافح روعة شخصها..
وأشاركها...
لولا اختيارها وحدتها...

وبعد جهد ونصب...
هاهي قد سقطت بين حنو يديها..
فسارعت بتنظيفها..
وقد تلطخت بأوحال المطر ..
ليتني تلك الورقة.. :(
لأخذ نصيبي وأجرب حظي...
مما سيكتب عليها ...
من أجمل الكلمات...
أما هو أهون من وحل يخرجه كثير من البشر...
من ثقل الكلمات...
وأذى العبارات ..؟
انظروا إليها وقد جلتها بطرف ثوبها...
وقـد أراقـت معه قـطرة عينها...
وكأن أوراقها درع لها ...
في يوم بردها ...!
وهي تحتضنها بين قلبها..
إتكأت برفق على تلك الشجرة ...
واقفة ..متأملة..
فأخذت أقدامها تزحفُ بها...
فتدنوا بها ....
لتجلسها بهدوء وحب..
لتتنهد تنهد الذي بلغ ووصل..
فما أجمل لحظات الوصول بعد المشقة...
لتسجل عبر تلك اللحظات ..
عِــبراً تدفعها للأمام ...
وكوقود في ليالي الشتاء الباردة ..
لذا حريصة على كل ورقة معها ..

تعلمت منك أيتها الشجرة الرائعة ...
مالم أتعلمه من بني البشر..
علمتني بصمتك..وهدؤك..
أن لا أنحني للصعاب..
وأن الفعل رفيق العمل..
وقـدوة الأفعال خير...
من قدوة أكذب الأٌقوال ..
تعلمت وإن ظـللتـني سحابة الهم..
أن هناك قطرة فرج..
بل قطرات ستجعلني أقفز فرحاً..
كالطفل الفرح عند سقوط المطر..

http://images.webshots.com/images/15/9515_wallpaper280.jpg

وذلك عندما رأيتك ....
تصارعين أمواج الرياح العاتية ...
وتكاد ان تنكسر قوائمك..
فأراك تعودين برضى رغم جهد الشد والعناء...!
وعظيم الإنحناء..!
علمتني أيتها الشجرة الرائعة ...
أن لاأتوقف عن العطاء ..
ولو زادني جهد البلاء...
فوالله لهو الشفاء ..
وكـقـطرة الماء في رمض الصحراء....
حين تسقط من فم السقاء ...
لتروي الظمآن..
علمتني بصمودك ..
كيف أصمد..
وأجاهد نفسي ...
في محاولات ..
وفي صول وجول في معارك الحياة...
مستعينة بمن خلـقـني...
ومن ثم أعقــلُـها ...وأتوكل..
فإني موقنة..
أنها عاصفة ساعة..
وسيعود كل شئ على مايرام ..

هذه بعضاً مماقدرت أن أسارق ورقها بنظري..
لأنقل ما خطته أناملها..
فليتني محبرة ذهبية.. :(
لأمد قلمها بها...
ماأروع كلماتها..!!
حق علىّ أن أخلطه بماء الذهب..
لأنقشه في قلب العالم كله..
وأخص الحزين اليائس....

أراها تتنفس الصعداء ...
بعد أن هدَّها جهد السفر...
وعظيم البلاء...
استرخت..
هدأت..
نامت..
الحمدلله .. :)
وقد رمت بحب هامتها على حجر الشجرة..
جذورها قد عظم حجمه مع مرور الزمن لكبر سنها...
http://images.webshots.com/images/0/25900_wallpaper280.jpg

نامت وقد جمعت أوراقها ومحبرتها إليها ..
كما يحتضن الطفل لعبته لينام..
وهاهم جميعاً نائمون ..

ولكن !

فرق بين النوم والنوم..

هاهو الأمل قد لاح..!
وأراني أرى خيوط الفجر الصداح..
وعصافير الفرح ..
جاءت تلاعب نومها هذا الصباح...
وشذت عصفورة رائعة تنقر شرفتها ..
لتوقظها...
أن افتحي أبواب الأمل..
وأعيدي لنا التفاؤل..
ودعي الدعة والكسل...
فتوقظها برقة وحب..
فتصحو تلك الرائعة...
وتمحو برقيق أناملها ..
غبش عينها..
لتتأكد أن رؤيتها ترسمها لها الحقيقة...
فـتـنهي شريط تلك الرؤية ..
بسجدة عبد راضٍ ...
شاكرٍ..
مؤمنٍ..
لما ألـــمَّ بها..
وقد لاح فجرها ...
وانتهى أليم أمرها ..
فتلك التي عرفتها..

http://images.webshots.com/images/94/1894_wallpaper280.jpg



أختكم ورد

NorelshamsS
10-02-2002, 03:12 AM
ماشاء الله عليكي يا ورد

ابدعت والله
يعطيكي العافية
والله ماني لاقية كلام اعبر فيه عن شعوري تجاه هاالابداع
يعطيكي العافية يارب

أبو الوليد
10-02-2002, 11:29 AM
<center><br><br><font size=6><div style="width:100%;filter:glow(color=#C8B676,strength=12); color=red"><font face="Simplified Arabic Backslanted"><br><br>سبحان الله ... مخلوق يدعوا الا الاعجاب..
دائم العطاء..رغم انه يقطع ويؤذاء ولاكنه لايكف عن العطاء..
مخلوق..له كبرياء عجيب..يعيش حياته واقفا..وعندما يموت..يموت واقفا

ورد..من طول الغيبات..جاب الروائع<br><br>

ابو طيف
10-02-2002, 02:16 PM
الاخت الغاليه ورد/
تحياتي لقلمك الرائع واسلوبك المميز في الكتابه
ورد اصبحت فعلاً ملازمه للابداع بل ان الابداع اصبح ملازم لها
اختي ورد اسأل الله التوفيق لك وللجميع زسلمتي على هذه المشاركه الراااااااااااااائعه حقاً والتي لايكتبها سواك0

عظيم احترامي وتقديري لك0

=============================

ward888
12-02-2002, 12:05 AM
يكفيني حضورك ومشاركتك غاليتي ...
وأشكرك أختي الحبيبة على ماتخطه أناملك في صفحاتي
ولا حرمني منك ربي ..
لك مني كل الود والاحترام

اختك ورد

ward888
12-02-2002, 12:07 AM
أسعدني حضورك أخي بارك فيك ربي ..
وما الرائع إلا أهل الروائع أمثالكم...
تسلم
تحياتي وتقديري
ورد

ward888
12-02-2002, 12:09 AM
حياك والله ...
الله يسلمك على ذوقك...
والله الابداع أنتم أهلها .. الله يبارك فيك..
وحقيقة يسعدني حضورك..
ويشرفني مشاركتك..

ورد