PDA

View Full Version : @@ وفاء امرأة @@



سنا الشمس
26-02-2002, 02:01 AM
لم تكن تعلم أن السعادة التي تعيشها ما هي إلا استنزاف لكل حقوقها من السعادة في الدنيا مع هذا الرجل 00

في ذلك اليوم " تغير وجه الكون " 00 فقدت الألوان صبغتها 00 فقد الرحيق طعمه 00 فقدت الأزهار رائحتها 00

في ذلك اليوم لم تغرد العصافير 00 في ذلك اليوم لم تهب نسمة الصباح 00 في ذلك اليوم لم تزهر شجرة 00 في ذلك اليوم لم يبتسم طفل 00

نزع الموت روح زوجها 00 وهما في قمة سعادتهم

حملوه أمامها إلى القبر 00 انتزعوا روحها من بين أضلعها 00 تركوها جسد بلا روح 0

تغير كل شئ في ثواني 00

لم تطق الحياة بعده 00 قصت ظفائرها 00 مسحت وجهها بالسخام 00 لبست الرث من الثياب 00

لم تعد تريد أن تكون جميلة في عين رجل 00

بقيت بالقرب من قبره تبكيه عاشت بين الأموات وكأنها واحدة منهم لا فرق بينها وبينهم إلا أنهم تحت الثرى وهي فوقه 00

الكل حاول أن يثنيها عن ذلك ولكنها أصرت 00

في تلك الفترة 00 قبض على مجرم خطير 00 وتم إعدامه 0

وعلقت جثته وعين رجل حارس عليها 00

في أول ليلة له سمع بكاء ونحيب 00 يمزق نياط القلب 00

وفي الليلة الثانية كذلك 00

تتبع مصدر الصوت 00 وجد بقايا إنسان منكب على قبر وينتحب بشدة 00

جثى بالقرب منه 00 وعند لمسه 00 أنتفض بشدة وأبعد يده 00
قال ما بالك ؟؟ وأي بكاء هذا 00 وأي لوعة تلك التي تشعر بها 00

ردت عليه وقالت 00 إليك عني 00 دعني وشأني 0

قال : امرأة !!! 00 وبين القبور 00 رباه ما هذا ؟؟؟

قالت نعم امرأة 00 هيكل بلا روح 00

قال ومن سلبك روحك 00 فأشارت إلى القبر وأنكبت عليه وبدأت النحيب 00

حاول أن يحادثها ولكنها واصلت البكاء 00 فعاد لحراسة جثته 00 وهو يفكر بتلك المرأة الغربية 00

وفي الغد عاد النحيب 00 فجاء إليها 00 وجلس معها 00 عرف قصتها 00 وحاول أن يخفف عنها 0

كان يأتي عندها كل ليلة 00 ويبقيان من غروب الشمس حتى طلوعها 00

كان يستمع لها وهي تستمع له 00

كانا يبثان همومهما 00 حتى استأنسا ببعضهما 00 وكان كليهما ينتظر غروب الشمس 00

وفي ليلة سمعا صوت في الخارج 00 وعندما ذهبا يستطلعان الأمر 00

كانت المفاجأة 00 لقد سرقت الجثة 00 لقد سطا عليها أصحاب المجرم هذا 00

فزع الرجل 00 وخاف 00 وبكى 00 وتخيل نفسه معلق على هذه العيدان جثة هامدة 00

حاولت المرأة أن تهدئ من روعه فلم تفلح 00

أنتحب الرجل ومن خلال صوته المتهجد قال لها : لأبد من عمل شئ قبل طلوع الشمس وإلا كانت هذه الليلة أخر يوم في حياتي 00 وغدا سأعلق مكان الجثة 00

حاول أن يجد مخرج لكن الخوف شل قدرته على التركيز 00 فبقى جامدا لا حراك فيه 00

قالت المرأة 00 " الجثة معلقة لها مدة " صح 00 قال بشرود نعم 00

فأكملت وقد تعفنت وتشوهت وضاعت ملامحها 00 قال نعم 00

قالت 00 هيا نحفر قبر زوجي ونعلقه مكانه 0


أختكم / سنا الشمس

http://www.3dshop.com/Gallery/Character/277C.jpg

بنت البر
26-02-2002, 06:44 AM
سلااااااااااااااااااام
عيدكم مباااااااااااااااارك
تسلمي على هذي القصه
بصراحه........ كنت مع البطله وحزنت على حالها........ بس والله ما هقيت تخون العشره بشكل هذا...........
قرات نفس القصه اولها وعود الوفاء والبقاء على العهد.....وبعدها خيانه بصوره بشعه..... كانت قصه للمنفوطي.....
ممكن اكتبها ان لقيت فرصه:we:
اتركت بوداااااااااااعه الله

http://www.meerah.com/greetings/cath/big_cards/kids/girls/girl6.jpg

سنا الشمس
26-02-2002, 02:22 PM
حياك الله أخوي فديتك 00

نعم أخي 00 هذا هي الصورة المنطقية للحياة 00

ليس لها ثبات 00

كل يوم لها حال 00
ما نراه اليوم يقين غدا يعتريه الشك

لم أقصد من موضوعي الوفاء أو عدمه 00 لا

المرأة وفت لزوجها ورضيت أن تعيش بين الأموات 00 لكن طرق قلبها حب جديد فتغيرت حالها 00

أختك / سنا الشمس

THUNDER_SS
27-02-2002, 02:27 AM
الاخت الكريمه / سنا الشمس ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

جميله جدا .. فالحياه لابد وأن تستمر كما اراد الله لها .. إلى ان يرث الكريم سبحانه

الأرض ومن عليها ...

فلا يمكن لتلك المرأه ان تظل وحيده عاجزه مقيده بسلاسل الذكريات .. فربما كان

وفائها للميت سبب لمكافئتها بأنسان يشاركها ويبداء معها حياة جديده ..

أيضا ( رمزية ) القصه كانت بديعه .. فهل كانت المرأه وهى التى حزنت وبكت ...

رمز للوفاء .. فى مقابله - أمل - جديد تجسده شخصية ذاك الجندى .. كما أن

ضياع او سرقة الجثه وأحلال جثة الميت مكانها هى رمزيه مقصوده .. لأستمرار

الحياه ... ؟

أختى الكريمه .. خالص الشكر ووافر التقدير والأحترام ..

نسخه مع الشكر ألى الروائع ...