PDA

View Full Version : حمزة بن لادن لأبيه....



انا المحتار
03-05-2002, 01:48 PM
ابن الشيخ أسـامة و ردالشـيخ عليه


أبتاه أين هو المفر ومتى يكون لنا مقــر ؟

آه أبي كيف ما أبصرت دائرة الخــطر ؟

أكثرت ترحالي أبي بين البوادي والحضـر

أكثرت من سفري أبي بين وادي ومنحـدر

حتى نسيت عشيرتي وبنى العموم والبشـر

ما بال منزلنا اختفى عنى فليس له اثــر ؟

ما بال أمي لم تعد عجبا هل طاب لها السفر؟

وأخي الحبيب فديته مر الزمان وما حضـر

لم لا نرى في دربنا إلا الحواجز والحــفر

اعرف إن أمريكا أتت تعبث بالخرج والخبر

فهاجرت مغتربا إلى ارض بها النـيل انحدر

خرطوم بعد أن فتحت أبوابها أبت لي أن اقر

ثم ارتحلت مشرقا حيث الرجال أولي الغرر

كابول ترفع رأسها رغم الخصاصة والخطر

كابول يبتسم ثغرها تنصر وتؤوي من حضر

الشيخ يونس خالص قد بدا ليث يهاب إذا زأر

و أخو الرجولة و الإباء أميرنا الملا عــمر

أبي لماذا أرسلوا وابل من القذائف كالمطــر

لم يرحموا طـفلا ولا شيــخا يحطمه الكبر

أبــتاه ماذا قد جرى حتى يلاحـقنا الخـطر

أ فـداؤك البـيت العتيق جريمة لا تـغـتفر

أثـبت أبي لا تبتغى عرض الحياة من البشر

الخـلد مـوعدنا إذا شـاء الإله لنا الظــفر

قل لي أبي فيما أرى قـول مفيـد ومختصر

هذا هو استفسار حمزة بن لادن لأبيه فكان رد الشيخ أسامة عليه



ابني يكفى إني شبعا بالآهات والحســــر

عقد اللسان فمقلتي نبع ووجـدانــي سقـر

ماذا أقول ونحن في دنيا التكــاسل والبطر

ماذا أقول لعالم أعمى البصيــرة والبصـر

أمم تـباع وتشترى بيع الســنابك بالغـرر

عفوا بني فلا أرى بالدرب غير شديد منحدر



عقد مرت سنواته بين التـشرد والســفر

عما تسائلني ؟ عن قوم أصابهم الخـــدر

هانحن في مأساتنا ذهب الأمان وبقى الخطر

دنيا الجرائم بني الطفل يذبح فيها كالبقــر

صهيون تقـتل أخوتي والعرب تعقد مؤتمر

أذناب أمريكا غدوا عميا فليس لهم نظــر

حبر على ورق فلا صدقوا ولا ظهر الأثـر

لم لم يسوقوا قوة تحمى الصغير من الضرر

هذه وربك وصمة كبرى يساق لها الخبــر

غـدرا يحـزم أمره أيذود عنا من غــدر

خانوا الرسول وربنا وخانوا الرعية في سحر

إلى متى نقص الرجال والخـوالف في غرر

يجب الـتحرك كيـفما أتى لـدفع الضـرر

وأقسمت بالله العظـيم بان أقاتـل من كـفر

أبو الهواجيس
03-05-2002, 05:53 PM
الله درك يالغالي .. علماً أنني أحزنت عندما تمعنت ومشكور يالغالي

ولي طلب منك

بعد الموافقه أقولك الطلب الله لا يهينك
ويبيض وجهك وجزاك الله خيراً

مع تحاااا يااااي

أخوك

أبو الهواجيس