PDA

View Full Version : من اجمل ماقاله العرب والعجم..للتعجيز



SakabiLLa
20-05-2002, 04:00 AM
أعجبتني بعض أبيات الشعر لأحد الشعراء الفطاحل ، هذه الأبيات لها معاني سامية
وعبر جليلة تدل على عمق الشاعر وجزالة أسلوبه وبساطة تعابيرة ، هذا الشاعر
استطاع بجدارة أن يقرأ ما وراء الكواليس وأن يضع النقاط على الحروف

يقول الشاعر

تدفق في البطحاء بعد تبهطلِ *** وقعقع في البيداء غير مزركلِ

وسار بأركان العقيش مقرنصاً *** وهام بكل القارطات بشنكلِ

يقول وما بال البحاط مقرطماً *** ويسعى دواماً بين هك وهنكلِ

إذا أقبل البعراط طاح بهمةٍ *** وإن أقرط المحطوش ناء بكلكلِ

يكاد على فرط الحطيف يبقبق *** ويضرب ما بين الهماط وكندلِ

فيا أيها البغقوش لست بقاعدٍ *** ولا أنت في كل البحيص بطنبلِ

ومع سهولة معاني القصيدة إلا أنني أخشى أن بعض متوسطي الفهم قد يجهلون بعض
معاني الكلمات
لذا نقلت لكم شرح هذه الكلمات لتعم الفائدة ، وإليك بيان ذلك

تبهطل : أي تكرنف في المشاحط
المزركل : هو كل بعبيط أصابته فطاطة
العقيش : هو البقس المزركب
مقرنطاً : أي كثير التمقمق ليلاً
البحطاط : أي الفكاش المكتئب
مقرطماً : أي مزنفلاً
هك : الهك هو البقيص الصغير
البعراط : هو واحد البعاريط وهو العكوش المضيئة
أقرط : أي قرطف يده من شدة البرد
المحطوش : هو المتقارش بغير مهباج
يبقبق : أي يهرتج بشدة
الهماط : هي عكوط تظهر ليلاً وتختفي نهاراً
الكندل : هو العنجف المتمارط
البغوش : هو المعطاط المكتنف
البحيص : هو وادٍ بشمال المريخ
الطنبل : هو البعاق المتفرطش ساعة الغروب

وبعد هذا الشرح المفصل للألفاظ والكلمات ، نود أن نذكر أن قائل هذه الأبيات هو
الليث بن فأر الغضنفري الماعزي ، وكان شاعراً فطحلاً ، روى الشعر وهو ابن عشرة
أيام
h*