PDA

View Full Version : احقا هذا حال الدنيا؟



احساس
23-06-2002, 08:35 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
عندما تغيب الشمس ونحن وقوفا فى مركب واحد نودعها فيه
اراقبها والدموع فى مقلتى وهى تدارى بخجل وجهها الخجول مبتسمه وواعده بلقاء جديد....واخذت معها نورها البهى واصبحت الدنيا ظلام.
لايعرف الواحد منا فى اى طريق يختار..يتعثر فى مشيته..يتخبط بالجدران..حتى اصبح عاجزا عن السير ولا معين له يساعده ولاونيس له فى وحدته عندما انصرف الناس,كل مضى فى طريقه
فجأه..خيم سكون فضيع وظلام مريع..وانا وحدى قد خارت قواى..وضعف جسمى..لا استطيع المضىمع من ذهب..ولم يبقى عندى احد الاوذهب..
ماذا اصنع فالدنيا ظلام..ظلام..ظلام
انقطع امل العوده,لم يبقى عندى سوى دموعى..تؤنسى فى وحدتى الموحشه..وبينما كنت جالسه فاذا بنور فضى رائع مرسل من بين المرتفعات والهضاب لينير لى طريقى ..عندها توقفت دموعى عن السيلان وولد لدى امل جديد ..لكن هناك سؤال واحد يخيفنى ياترى من اين اتى هذا النور؟
ولم اتسأل طويلا هاقد طل على قمر بديع انار على دنياى
يالسعادتى مازال عندى من ينير على دنيتى ويؤنسنى فى وحدتى واخذت اتسامر معه حتى جأت لحظة مره..
قال فيها لى الى اللقاء..قلت لالا اريد وداعا بعد لقاء بل اريد لقاء بعد لقاء
واختفى وانا مازلت اصرخ بكل قوة بقت عندى ..لا تذهب..لاتذهب
وعندها سمعت صدى صوته من بعيد يقول :لا تحزنى فهذا حال الدنيا
...............احقا هذا حال الدنيا؟

ابن خاطر
23-06-2002, 10:39 PM
إحساس إنسانه

تحية رقيقة وبعد ..

هذا حال الدنيا ودوام الحال من المحال وأتذكر بيتين عن الدنيا وهي تقول :

هي الدنيا تقول بملء فيها ** حذارِ حذارِ من بطشي وفتكِ
فلا يغرركم مني ابتسام ** فالقول مضحك والفعل مبكِ

تقديري لك
ابن خاطر

ابو طيف
24-06-2002, 07:18 PM
راااااااااااااااائعه

تسلمين على المشاركه

مشاركه جميله

تحياتي

========

ذكرى إنسان
24-06-2002, 10:03 PM
نمضي في مدى الأيام
تداركنا اللحظات ونحن أمامها كطفل صغير
وتمضي دورة السنين بين الماضي والحنين
وبين الحاضر وبقايا ذكريات
وغد مجهول نرسمه بأمل على ضوء الشموع
يتلألأ ضوء القمر أمامي من بعيد
يرحل بي إلى زمن توقفت فيه اللحظات
بين صمت الحزن وشوق يتيم وذكرى بعثرتها السنين
أبحث عن خيوط الأمل لألتف حولها وأتثبت بها
وهي أمامنا لكننا دوما نبحث عن كل ما هو بعيد
ويمضي بي قارب الأيام وفرصتي الوحيدة هي اللحظة الأولي
التي أقدم فيها إلى الغد المجهول فإن أصبت وإلا
فلن تعاودني الكرة مرة أخرى ..
تحت سقف هذا العالم
يرحل بي الصمت
طرقات تخطفني بعيدا لأرى وجوها غير الوجوه
وأقنعة تخفي خلفها تجاعيد الزيف القاتمة ..
تحت سقف هذا العالم
تتقاذفني أمواج اللحظات
قصص حزينة ترويها علي اللحظات
بين نهايات علي ضفاف البعد
وبين لقيا لأحبة رحلت بهم السنين
وعاودا محملين بالحنين
وكأن الزمن الذي انقضى
لم يكن موجودا لولا بقايا الذكريات
تحت سقف غربة الترحال وجفا الأيام
يهدأ النبض الحزين على ضفاف شاطئ الذكريات
بين قريب أبعدته الأيام وبين بعيد صار من البعد قريبا
عجزنا لحال الأيام أن نستبن كلما وجدناها على حال تغيرت
في لحظات وتبدل بها الحال
إلى ما لم يكن بالحسبان
طرقت داخلي ساعات الرحيل
يناديني ركبها وتلومني ذكرى الأحبة
إلى أن أضواء الطريق البعيد قد رسمة أمامي
ولم يعد هناك مفر من شد الرحال
فلتغني في طريقي يا أنغام صمتي
ولتحلقي حولي يا أسراب الطيور
فإنني قد أطفأت أضوء المكان
وصافحة بحزن قوافل النسيان
...
..
.



جئت لأسطر إعجابي بكلماتك
ذكرى إنسان