PDA

View Full Version : كفى لوماً أبي أنت .. الملامُ



عذبي
28-06-2002, 06:02 AM
لعمرُ الله إنه الطامة ... والضياع .. والشتات والتفكك
وأعني بهذا : جهاز الستلايت ( الطبق الفضائي )


كم من جريمة زنا كان ... الستلايت الخبيث سمسارها ؟
كم من دم عفه هُدر ... كان الستلايت سكينها ؟
كم من عزة وشموخ ... كان الستلايت واطيها ؟
كم من أنين ودموع وأهات وحسرات ... كان الستلايت سببها ؟


أما يخاف الله .. ذلك الرجل الذي نصب الطبق الفضائي فوق منزلة !!
وهل سيجد التقوى والدين والفلاح والفوز ورضى الله برؤية : الأجساد العارية ، والذبح صارخ للأعراض، ووأدٍ كريه للغيرة ، وأغانٍ ساقطةٌ ، وأفلامٌ آثمة ، وسهراتٌ فاضحة، وقصصٌ داعرةٌ، وملابس خالعة ، وعباراتٌ مثيرة، وحركاتٌ فاجرة ، ما بين مسموع ومقروء ومشاهد، في صور وأوضاع يندى لها الجبين

هل هو لا يغار على محارمه !
هل ماتت الغيرة في وجدانه !
هل حولته شهوته الخسيسة إلى أبله ديوث !!
والديوث هو الذي لا يغار على محارمه
قال عليه الصلاة والسلام: ((لا يدخل الجنة ديوث)) رواه أحمد والنسائي .

وقد أرسل علي بن أبي طالب ، رضى الله عنه رسالة لأحد أمرائه عندما سمع أن نساء هذا البلد يزاحمن العجم في الأسواق : (ألا تغارون ،ألا تستحيون ،فإنه بلغني أن نساءكم يزاحمن العلوج ) أي العجم
رحم الله علي بن أبي طالب ... لو كان في زماننا هذا لحزن شر حُزن ... ورب البيت العتيق
و إذا أصيب القوم في أخلاقهم ...... فأقم عليهم مأتما و عويلا

صونوا نسائكم ... حافظوا على أعراضكم
إن النساء ضعيفات حيلة ، أسيرات في بيوتكم
فلا تضعوهن في أمر لا طاقت لهن بهِ ... ثم تلومونهن وتلوموا أنفسكم

فماذا يرتجي من امرأة :



تسمع الكلام الفاحش
والأغاني الماجنة
والأشعار المهيجة
وكلامات الحب والهيام
وترى الصور والعارية

هل ستبقى بعد ذلك متماسكة ؟
كلا والله ... بل لو كانت جبلاً لندك !!

كفى لوماً أبي أنت الملامُ *** كفاك فلم يَعُدْ يُجدي المَلامُ
بأيِّ مواجعِ الآلام أشكوا *** أبي من أين يُسعفني الكلامُ
عفافي يشتكي وينوحُ طهري *** ويُغضي الطرف بالألم احتشامُ
أبي كانت عيونُ الطهر كحْلى *** فسال بكحلها الدمعُ السِّجامُ
تقاسي لوعة الشكوى عذاباً *** ويجفو عين شاكيها المنامُ
أنا العذراءُ يا أبتاه أمست *** على الأرجاس يُبصِرُها الكرامُ
سهامُ العارِ تُغْرَسُ في عفافي *** وما أدراك ما تلك السهامُ ؟!
أبي من ذا سيغضي الطرف عذراً *** وفي الأحشاءِ يختلجُ الحرامُ
أبي من ذا سيقبلني فتاةً *** لها في أعين الناس اتهامُ !!؟
جراحُ الجسمِ تلتئمُ اصطباراً *** وما للعِرْضِ إن جُرِحَ التئامُ!!
أبي قد كان لي بالأمس ثغرٌ *** يلفُّ براءتي فيه ابتسامُ
بألعابي أداعبكم وأغفو *** بأحلامٍ يطيبُ بها المنامُ
يقيمُ الدارَ بالإيمانِ حزمٌ *** ويحملها على الطهر احتشامُ
أجبني يا أبي ماذا دهاها *** ظلامٌ لا يُطاق به المقام ُ
أجبني أين بسمتها لماذا *** غدا للبؤس في فمها ختامُ
بأي جريرة وبأيِّ ذنبٍ *** يُساقُ لحمأة العارِ الكرامُ
أبي هذا عفافي لا تلمني *** فمن كفيك دنّسه الحرامُ
زرعتَ بدارنا أطباق فسقٍ *** جناها يا أبي سمٌّ وسَامُ
تشُبُّ الكفرَ والإلحادَ ناراً *** لها بعيون فطرتنا اضطرامُ
نرى قِصَصَ الغرامِ فيحتوينا *** مثارُ النفس ما هذا الغرامُ !!
فنون إثارةٍ قد أتقنوها *** بها قـلبُ المشاهِد مستهامُ
نرى الإغراءَ راقصةً وكأساً *** وعهراً يرتقي عنه الكلامُ
كأنَّك قد جلبت لنا بغيّاً *** تراودنا إذا هجع النيامُ
فلو للصخر يا أبتاه قلبٌ *** لثارَ 000 فكيف يا أبت الأنامُ
تخاصمني على أنقاض طهري *** وفيك اليومَ لو تدري الخصامُ
زرعت الشوك في دربي فأجرى *** دمَ الأقدامِ وانهدَّ القَوَامُ
جناكَ وما أبّرّيء منه نفسي *** ولستُ بكلِّ ما تَجْني أُلامُ
أبي هذا العتابُ وذاك قلبي *** يؤرّقه بآلامي السقامُ
ندمتُ ندامةً لو وزّعوها *** على ضُلاّل قومي لاستقاموا !!!
مددتُ إلى إله العرش كفى *** وقد وَهَنَتْ من الألم العظامُ
إلهي إن عفوتَ فلا أُبالي *** وإن أرغى من الناس الكلامُ
أبي لا تغضِ رأسك في ذهولٍ *** كما تغصيه في الحُفَرِ النَّعامُ
لجاني الكرْم كأسُ الكرم حلوٌ *** وَجَنْيُ الحنظل المرُّ الزؤامُ
إذا لم ترضَ بالأقدارِ فاسألْ *** ختام العيش إن حَسُنَ الختامُ
وكبّرْ أربعاً بيديك واهتف *** عليك اليومَ يا دنيا السلامُ
أبي حطمْتَنِي وأتيتَ تبكي *** على الأنقاض ما هذا الحُطامُ ؟!!
أبي هذا جناك دمَاءُ طْهري !! *** فمن فينا أيا أبتِ المُلامُ !!؟


أختاه ... يا جوهرتنا
ويا كرامتنا
ويا مستودع شرفنا

إن كان الله قد ابتلاكِ بأبٍ .. أو أخٍ .. أو زوجٍ ... ديوث
فلا تنفرطي كما ينفرط العقد الثمين
لا ... باللهِ عليك تماسكي واثبتي
فأنتِ صانعت الأجيال
وشقيقة الرجال
وأم الأبطال
اصبري وجاهدي واحتملي
لا تحسب المجد تمراً أنت آكله ....... لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبر


وورب السماء إنكِ أنتِ الرابحة اليوم أو غد
قال الله جل جلالة في محكم تنزيله : ( واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعدو عينك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا ً)




ولا حول ولا قوة إلا ... بالله العظيم .

NorelshamsS
28-06-2002, 09:29 AM
تسلم والله يا عذبي على هالموضوع ,,, ولكن !!!
ألا ترى معي ان الستالايت مثله مثل الانترنت ,, وهما كمكتبة عامة ,, يرتادها الكثير من الناس ,, كبارا وصغارا ,,,

كلهم مجتمعين فيهم الفائدة وفيهم المضرة ,,, وكل شخص يتجه الى ما يريد ,,, لن اذكر من الستالايت سيئاته واترك حسناته ,,,

ففيه قنوات دينية جمة ,, ومواضيع دينية ,, وخطب ومحاضرات ,,, دروس وشروح ,, وتفسير للقرآن الكريم ,,,

سيدي ,,,

من الخطأ ان اصب جام غضبي وان ارمي كل الاخطاء التي اعيش على هذا المسمى بالستالايت ,,,

لا تنادي بسيئاته ,, بل عليك ان تنادي بالوعي ,, بالارشاد للاباء والامهات ,,, ان تنادي بالوعظ هذا هو المطلوب ,,,

صدقني كم شخص ربما كان لديه الستالايت وفيه من القنوات الخليعة الشيء الكثير لكنه لا يبالي بها ولا يتابعها لرادع في نفسه ,,,

أخيرا اشكرك سيدي الكريم ,,, على هذا الموضوع ,,,

واعذر نورالشمس ومداخلاتها الغير مرتبة ,,,

سيدي الكريم ,,,

لك مني كل الود

المجهوووول
28-06-2002, 11:19 AM
<center><div style=" width:100%;filter:shadow(color=a0a0ff,strength=20)
;<br /> color:yellow"><font color="000000" size="6" face="Amerigo BT">

موضوع هادف رااااااائه مفيد جدا جدا
الف شكر يا عذبي
</font></div style><br><br>

عذبي
28-06-2002, 01:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أختنا نور الشمس
السلام عليكِ ورحمة الله وبركاته

لقد أفتى الشيخ بن باز رحمه الله تعالي
وكذلك الشيخ بن عثيمين رحمه الله تعالي
والشيخ الألباني رحمه الله
والشيخ الفوزان وبن جبرين ...
وثلة كبيره من علماء المسلمين ، بأن الطبق الفضائي حرام شرعاً .

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( إن الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبُهات فقد استبرأ لدينه وعِرضه ، ومن وقع فى الشبُهات وقع فى الحرام ،كالراعى يرعى حول الحمى يوشِك أن يرتع فيه ألا وإن فى الجسد مضغة إذا صلحت صلَح الجسد كله ألا وهى القلب )

أنا لم أصب جام غضبي على الدش
بل على كل ديوث يرضى بأن يدخل العار والرذيلة والتهتك إلى بيته

أنا أنتصر لأخواني ولأخواتي ... من ذلك السرطان الفضائي
فكيف أرضى أن أضع المادة سريعة الاشتعال جنب النار ... وأقول الله الحافظ !!
واللهِ إن هذا سخف وقلة وعي .. وضياع بصيرة
ألقاه في البحر مكتوفاً وقال له إياك إياك أن تبتل بالماءِ!!

وإن الخير ... كل الخير
والعلم والصلاح ... ومصدر الأخلاق ، والغيرة والعفاف .. وعلو الشرف والمنزلة الجليلة هي في ... قال الله وقال رسوله ، وكتب الصالحين الذين يذودون عن الدين وعن أهل الدين ، ويزرعون الخير والأمان ، ويقتلعون الشر والفساد .

لا يكبر لنا الشيطان أمور تافهة ... وتنطلي علينا حيله ، وفتنه ورجسه
فكل الذين نصبوا الدشوش فوق بيوتهم ... كانت أعذارهم سخيفة واهية لا تتصل إلى حدود العقل !!
وكيف تصل للعقل وهي ضد الله ورسوله ؟!!


قال الله تعالى: ( ومن يتق الله يجعل له مخرجاً، ويرزقه من حيث لايحتسب)








ولا حول ولا قوة إلا بالله

NorelshamsS
28-06-2002, 02:57 PM
ان كان الدش حرام فالأولى إقفال المحطات التلفزيونية الحكومية ,,, !!!

هذا برأيي ,,,

اشكرك مرة اخرى ولك مني كل الود

رايق البال
28-06-2002, 07:06 PM
صدقت ..


ضاعت الرعيه .. فويل للراعي