PDA

View Full Version : هناء ...



نبضة شوق
28-06-2002, 10:09 PM
على صوت قطرات المطر و ضرباته على الارض، و كأنما هو عقد لؤلؤ ثمين انفرط لتوه،
كان هناك من يتجاهل هذا الصوت و يأبى الا ان يفرغ جوفه ببعض الكلام.....ليقطع لحظات التلذذ بهذة الطبيعة الغناء و التنقل بالنظر بين الاراضي المخضرة بعد الجدب،و تغني العصافير غناء العاشق الولهان للمطر الزائر و ليت زيارته تطول.........
ضربات خفيفة تقرع الباب فتقطع على هناء التمتع بعرس الطبيعة فلقد اقبل الشتاء....اجابت\نعم! ،افتحي الباب بسرعة،فتفتح: معذرة ابي على اقفال الباب...........
هناء تعلمين يا ابنتي شدة حبي لك، فأنت وحيدتي بعد وفاة امك و انتي انسي الوحيد في هذا الكون الشاسع....
تهمس هناء في سرها : بل ان امي هي انسي الوحيد، استر يارب ماذا يخفي؟!!!!
هناء هناء...اين رحلت بأفكارك....لتجيب:لا.لاشي ياوالدي،مالخبر؟
ابنتي اين عقد امك الذي اهدته لك..........لالا ياوالدي ارجوك لقد سلبت مني كل ذكرى لها فترك لي العقد فكل قلبي معلق فيه....وذكراها فيه تحييني....ارجوك انه سلواي في هذه الدنيا....انا على استعداد لاجمع لك ثمنه ولو كان ذلك لالف عام، ماهذا الكلام؟؟منذ متى تقول هناء لوالدها لا؟
نعم يا ابي لن اعطيك العقد ان كنت انت قد نسيت امي و استرخصت ذكراها فلن انساها انا ما حييت.....
الوالد\مادامت ذكراها في قلبك فما فائدة وجوده؟؟هاتي العقد.......هناء\لكن رائحة امي مازلت عالقة فيه ، كوني عاقلة يا ابنتي أي رائحة تتحدثين عنها و قد توفيت امك منذ خمس سنين، اعطني العقد اين هو؟ و يتجه نحو الخزانة و يعبث فيها بحثا عن العقد على صوت نحيب هناء...
ابتي كف عن هذا.....قد ذهب بعقلك المسكر!!اتركه ارجوك، الم تعدني ان تتركه و وعدت امي قبلي.....حتى نفسك وعدتها ايضا!!!ابتي اترك لي العقد فلا طاقة لي على........
و يقطع كلامها صوت اغلاق الباب بعد خروج والدها،،،،،،،،،
عادت هناء للنافذة علها تأنس فشاركتها قطرات المطر لتتحول الى دموع، و تمضي الساعات و تظلم الدنيا تدريجيا الى ان ينتصف الليل........وكانما الدنيا اظلمت لحزن هذة اليتيمة.....
هناء هناء.......اجيبي يا ابنتي...احضري العشاء! ولا تكوني كاللاطفال لاجدوى من عنادك فقد بعت العقد بل صرفت ثمنه.....وربحت الكثير من الدنانير، يخترق كلام والد هناء الغرفة لكنها لا ترد فيكمل والدها، ان لم تاتي جئت لك!مارأيك ان اخرج لأحضر لنا عشاء ...و يفتح الباب ويجدها عند النافذة رغم برودة الطقس...وقد توقف المطر فجأة.....كانت هناء باردة كالثلج.....فيحرز قلبه لها ويرق و يندم لاول مره على ما فعل......
سامحيني يا ابنتي.....ويأتي ليطبع قبلة على جبينها الطاهر فتسقط على الارض........
ماتت........قد ماتت هناء دون هناء!!!

المجهوووول
28-06-2002, 10:31 PM
رائعه هذه الكلمات

زهرة الإسلام
28-06-2002, 10:42 PM
..... مسكينة هناء.... رائعة قصتك.... وإلى الأمام ....

ذكرى إنسان
29-06-2002, 03:02 AM
نبضة شوق

سأعود لأكتب ما بنفسي
فكلماتك حلم جميل
لا أحب أبدا أن أستيقظ منه

ساعود

ايمان غيث
29-06-2002, 04:08 AM
<div style="width:100%;filter:glow(color=red,strength=4);color :blue;font:14pt">
رائعــــــة عزيزتي

ابدعتِ حقا...... فسلمت يمناك ولا عدمنا وجودك الكـــريم


تحياتي لكِ وبتوفيق الرحمن

</div></P><P>

بقايا أوراقــــ
29-06-2002, 04:16 AM
من خلال نافذة شرفتي
وقفت اتامل الحياة
البرد قارص
والسماء ارجوانية نارية
قطرات المطر تتساقط متهادية
منها ما يلثم الأرض
ومنها من يسقط منتحرا
وبين هذا وذاك
سقطت تلك القطرة على زجاج شرفتي!
علّها ضلت طريقها؟!
ربما!!
او ربما كتبت لها النجاة من مصير مجهول
لا ادري!
ولكن كل ما اعلمه هوا انني ابتعدت عن هذه القطرة
البلورية الشفافة
نعم
يجب الا تلمسني
ف البرد قارص
وبلمسها اييا ستزيد برودتي
ولكنها مجرد قطرة!!
اعلم
اخذت اراقب تلك القطرة وهي تزحف رويدا رويدا على صفحة زجاجي
ومع كل خطوة تخطوها
يقل حجمها
كانها انسانه!!
يقل عمرها مع مرور الأيام
وفجاة توقفت في منتصف الطريق
ظننت انها ماتت
وانها لن تكمل طريقها
ف اقتربت منها
لكي ارى كيف كانت نهايتها
فحرماني لها قد اماتها
قد سلب روحها
هذا وهي قطره
فكيف ببني البشر



تحياتي


اخوكِ: بقايا اوراقــــ

نبضة شوق
29-06-2002, 09:19 AM
المجهول....
شكرا لتواصل مرورك....



زهرة الاسلام..
اربع كلمات منك تعني لي الكثير و الكثير.....
دمت زهرة باسمة ابدا ماحييت...



نبضة شوق