PDA

View Full Version : المشتاقون إلى الجنة



صرخة حق
30-06-2002, 01:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة .. اهدي إليكم هذه القصة التي أرجومن الله العلي القدير .. أن تنال رضاكم و استحسانكم فهذه والله أجمل قصة مؤثرة قرأتها .. وأحببت أن اكتبها لتكون انشاء الله من أروع القصص التي كتبت في المنتدى .. والله ولي التوفيق .


( المشتاقون إلى الجنة )

المشتاقون إلى الجنة .. لهم مع ربهم تعالى أخبار و أسرار فإليكم شيئاً من أخبارهم وطرفاً من أسرارهم ... وإليكم ما أورده الإمام ( ابن الجوزي ) في كتابه ( صفة الصفوة ) ، وذكره
( ابن النحاس ) في ( مشارع الأشواق ) . عن رجلاً من الصالحين اسمه ابو قدامة الشامي ابو قدامة الشامي كان رجلاً قد حُبب إليه الجهاد والغزو في سبيل الله فلا يسمع بجهادٍ بين المسلمين و الكفار ولا بغزوٍ في سبيل الله لنصر الإسلام إلا وسارع وجاهد مع المسلمين هناك

جلس ابو قدامة يوماً في الحرم المدني فسأله سائل فقال : يا ابو قدامة حدّثنا بأعجب ما رأيت من امر الجهاد والغزو .. أنت رجلاً قد أكثرت من الجهاد في سبيل الله ومن حظور المعارك التي بين المسلمين والكفار فحدّثنا بأعجب ما رأيتهُ من امر الجهاد و الغزو ..

فقال : ابو قدامة أني محدثكم عن ذلك ، خرجت مرة مع اصحاب لي إلى ( الرقة ) لنقاتل بعض المشركين في ( الثغور ) والثغور هي مراكز عسكرية تُجعل على حدود البلاد الإسلامية لصد الكفار عنها .. قال : فلما نزلت في ( الرقة ) وهي مدينة في ( العراق ) على نهر ( الفرات ) اشتريت منها جملاً أحمل عليه سلاحي ، ووعظت النّاس في مساجِدها وحثثتهُم على الجهاد في سبيل الله والإنفاق لنُصرت الإسلام الذي جعلهم الله تعالى قائمين عليه قال : فلما تكلمت في بعض مساجدها ودعوت الناس للخروج إلى القتال في سبيل الله ثم جن علي الليل اكتريت منزلاً أبيتُ فيه ، فلما ذهب بعض الليل فإذا بِبابِ المنزل يُطرق علي . قال : فتعجبتُ عجباً شديداً !!..
من هذا الذي يطرق علي الباب ، فأنا رجلاً غير معروف في هذه البلاد وليس لي بأحد اتصال ولا معرفة ، فمن هذا الذي سوف يأتي إلي في هذه الظلمة . قال : فلما فتحتُ الباب وأنا وجِل .. فإذا بإمراءة مُتحصنة عفيفة قد تلفعت بجلبابها فلا ترى منها شيئاً . قال : فلما رأيتها فزعت منها .. وقلت : يا أمة الله ما تُريدين رحِمكِ الله قالت لي أنت ابو قدامة ؟ قلت : نعم . قالت : أنت الذي جمعت المال اليوم ( بالثغور ) ؟ قُلت : نعم . قال فلما سمِعت مني ذلك دفعت إلي ( رقعة ) وخِرقة مشدودة ثم انصرفت باكية . قال : فعجبت و الله من شأنها والخرقة بين يدي فنظرت في هذه ( الرقعة ) فإذا مكتوب فيها .. يا ابو قدامة ، إنك قد دعوتنا اليوم إلى الجهاد وأنا إمراءة لا استطيع الجهاد ولا قدرة علي على ذلك ولم اجد مالاً أزودك به لتذهب به إلى المجاهدين فقطعتُ أحسن ما فيّ وهما ( ضفيرتاي ) ثم صنعت منهما شكالاً يعني حبلاً يربط بهما الفرس وأمثلتهُما إليك لتجعلهما قيد فرسك لعل الله تعالى إذا رأى شعري قيد فرسك في سبيله أن يغفر الله تعالى لي وأن يدخلني ( الجنة ) . قال : ابو قدامة فعجبت و الله من حرصِها وبذلها لكل ذلك في سبيل الله وشدة شوقها إلى الغفرة و ( الجنة ) .

بقية القصة في سأكتبها لكم في اقرب وقت انشاء الله تعالى .

اللهم منزل الكتاب و مجري السحاب وهازم الأحزاب .. اللهم زلزل الأرض تحت اقدام اليهود ومن عاونهم وخذهم بالهلاك أخذ عزيز ومقتدر إنك ولي ذلك والقادر عليه ... اللهم أنصر أوليائك المؤمنين المجاهدين في سبيلك في كل مكان .. اللهم أنصرهم بنصر مؤزر من عندك .. اللهم مكنهم في الأرض واجعل لهم سلطاناً من لدنك يا حي يا قيوم .. والله أكبر والنصر لله ولرسوله وللمؤمنين .. والحمد لله رب العلمين .


الصورة التي بجانب اسمي اخترتها بشل خاطيء فالرجاء مساعدتي في كيفية وضع صورة من الجهاز لدي ... وشكراً

صبى
01-07-2002, 11:31 AM
صرخةحق ..
جزاك الله خيرا ..

تحياتي
صبى

صرخة حق
01-07-2002, 01:04 PM
شكراً يا صبي على قرائتك لموضوعي

وجزاك الله ألف خير

بقايا أوراقــــ
01-07-2002, 01:15 PM
جزاكِ الله خيراً اختي

اخوكِ: بقايا اوراقــــ