PDA

View Full Version : صور بالمقلوب ..



الجاحظ
27-10-2001, 01:04 AM
وا معتصماه ...



يا لتلك المرأة المسكينة .. لا حول لها و لا طول ، نظرت إلى الكلاب النصارى يحيطون بها و هم يقهقهون .. نظراتها تحمل ألف معنى و معنى ، لو كان لها بهم قوة أو حيلة .. نظرت إلى السماء و أغمضت عينيها .. و من اللاوعي .. خرجت صرخة عظيمة أودعتها كل لوعتها و حسرتها ..
" وا معتصمااااااااه "

استقرت الصرخة في أذن ذلك العربي الملثم الذي شهد المأساة .. فطار بها إلى دار الخلافة لا يقر له قرار .. و لا يهدأ له بال ...

الحاجب / سيدي أمير المؤمنين ..
الأمير / ما ذا وراءك ؟
الحاجب / رجل بالباب يريد رؤيتك يا مولاي .. و يزعم أن قضيته لا تؤجل ..
الأمير / ائذن له .


الرجل / " و هو يلهث " .. السلام .. عليك .. يا مولاي ..
الأمير / و عليك السلام .. هات ما عندك ..
الرجل / عندي مصيبة كبرى يا مولاي .. عندي ما لا يسكت عليه ..
الأمير / ويحك تكلم ..
الرجل / في قرية "..." رأيت امرأة حاصرها النصارى لينالوا من عرضها .. و إذا بها تصرخ " وا معتصماه " ..
الأمير / " قفز بعصبية و كأنه لدغ " يا وزيري .. يا وزيري ..
الوزير / أمر مولاي ..
الأمير / جهز أفضل خيلي و أسرجه .. و ليكن السابق منها .. و ضعوا عليه زادي و أخبر الحرس الخاص ليخرجوا و ينتظروني عند الباب .......... سيحضر رئيس فرنسا و لا بد أن أستقبله بعد قليل ... لقد كدت أنساه ..
نعم .. فيم كنا .. آه نعم .. صرخت " وا معتصماه " ؟
الرجل / نعم يا مولاي .. و توقعت أن لها صلة بتنظيم القاعدة فجئت لأبلغ جلالتكم .














لا تأخذهم في الله لومة لائم ...


كان الإمام العلامة مفتي الديار يذهب و يجيء بغضب ، و أمامه كاتبه في يده قلم و ورقة .. كان الشيخ ثائراً .. كل ذرة في جسمه تنتفض .. العرق يتفصد من جبينه فيزيحه بيده .. يجلس تارة فما إن يستقر به المجلس حتى يقوم ..

الكاتب / كفاك بعض هذا يا شيخنا .. ستضر صحتك ..
الشيخ / يا ولدي .. صحتي أهون من هذا الضيم الذي أقذى عين غيرتي مساء أمس ..
الكاتب / و لكن يا شيخ .. ماذا سنفعل .. الأمر انقضى ..
الشيخ / لا .. لم ينقضِ .. لم ينقض .. و لن أسكت على الظلم أبداً .. كيف أسكت و أنا من أنا ..
الكاتب / يا شيخ .. و لكنـ..
الشيخ / أعرف ما ستقوله .. الأمر صغير .. أعلم و لكن الصغير يجر الصغير و الصغير مع الصغير يصير كبيراً .. و لو لم أنكر هذه الصغيرة لأوشكت الكبائر ألا تدع لنا في الأرض موضعاً .. اكتب ما سأمليه عليك ..
" من المفتي العام للديار .. إلى السلطان المبجل أيده الله ... أما بعد :
فإني أذكرك الله سبحانه ، و أذكرك ما للعلم و العلماء من حق فرضه الله و من هيبة وطد أركانها جلالة ما يحملون . و حيث إن ما فعلته لا يحق السكوت عليه بحال من الأحوال و إلا أوشكت بيوتنا أن تخرب ، و لأنني آليت ألا تأخذني في هذا الأمر لومة لائم فإني أحذرك مغبة صنيعك و أنذرك آخر إنذار ...
إما أن يدفع جلالتكم ثمن الفتوى الأخيرة التي لنا في ذمتكم أو سأكف عن تقبيل كتفكم و سأكتفي بأنف جلالتكم .

قاله كاتبه : مفتي الديار ... "














معاكسات ...


السوق مزدحم يموج بمئات الرجال و النساء ... " ياله من يوم كالح " .. قالتها لنفسها و هي تنظر للخلف لتجده وراءها ..
دخلت إحدى المحلات .. كانت تتحدث إلى البائع تارة ثم تختلس النظر إليه أخرى و هو يقلب نظره بينها و بين ديكور المحل .
" ياله من ثقيل دم " .. أخذت الأغراض و خرجت من الدكان مسرعة .. ليتبعها بخطى ثابتة و برود عجيب ...
ما زال وراءها .. أسرعت في مشيها .. كادت ترتطم بإحدى النساء .. أسرعت أكثر .. اختلست نظرة إليه .. ما زال يتبعها .
وقفت تلتقط أنفاسها .. استعادت هدوءها .. نظرت إليه مرة أخرى .. ما زال لصيقاً بها كظلها ، يضع خطوته على خطوتها .. " ألم يتعب .. ألن يتعب ؟! " سألت نفسها ..
" أفففف .. اللهم صبرني عليه " .. أكملت مسيرها في السوق و أكمل هو متابعتها ..

كانت تبدو عصبية في حركتها ، كادت تسقط أكثر من مرة .. و ارتطمت بالمارين مرات و مرات .. و هو يمشي خلفها بلا اكتراث و لا تبدو ذرة فيه غير طبيعية ..
" كيف سأتخلص من هذا الثقيل " .. ما إن نطقت الحرف الأخير إلا و قد التمعت في رأسها فكرة ..
توقفت أمام دكان و كأنها تنظر للسلعة .. أخرجت الجوال من حقيبتها .. ضغطت بضعة أرقام باستعجال و ارتباك ..

هي / ألو ..
### / ...
هي / آسفة جداً حبيبي .. ما أظن أني أستطيع لقاءك اليوم .. أخوي أصر يرافقني و ما قدرت أرفض .
### / ...
هي / لالا ما أقدر .. أكلمك الليلة .. باي ..

التفتت إلى برميل النفط الذي خلفها ..

هي / أخوي .. ما تعبت ... أظني عطلتك عن أشغالك :) .. عادي لو تروح و ترد بعد ساعة أو ساعتين
هو / لالا .. مرتاح .. جداً مرتاح .. لا تشيلين هم ..
هي / :g:

الرازي
27-10-2001, 01:25 AM
أخي الجاحظ
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رااااااااااااااااااااااااااااااااائع..زماقدر اقول غير رااااااااااااائع وبس

اسقاطات الواقع......وصفت بشكل.ساخر..وجميل....
عجبتني سالفة فرنسا..والخيل.......وفصد العرق على جبين الشيخ...والبرميل النفطي.....

روعة يا جاحظ..............

كتابات..لا يتقنها...غيرك

ترشيح للروائع


أخوك الرازي

حمود النكبه
27-10-2001, 11:08 AM
أخي الغالي .. ابو يحيى .. موضوع رائع .. في الطرح والفكرة والاخراج والمكياج والسيناريو والحوار ..:D:

نسخة للوائع بعد اكتمال الردود ..:)

تحياتي .. أخوك .. ابو وليد ..:)

النديم
27-10-2001, 08:28 PM
راااااااااائع ابا يحيى ..

تسلم يمينك اما سالفة المعاكسات سالفتها سالفة

الله يصلح الحال بس

أبو سفيان
27-10-2001, 08:44 PM
اللأخ الغالي : الجاحظ سلمه الله
تخيلت إني أنا المشرف فكتبت....
الأخ الروائع كتابة متميزة نسخة إلى الجاحظ بعد اكتمال الردود

ظننتها خطأ لكن كانت هي الصح وأنا الخطأ
توظيف الرمزية والقصة التاريخية وإظهار المفارقاااات عن طريق آلية الإسقاااط فن لا يجيده كل أحد

شكراً أيها العملاق



أبو سفيااان

عبدالرحمن
27-10-2001, 11:12 PM
تميز وابداع .... أعتدناه من شيخ الابداع والتميز .... الجاحظ ....!!!


لكن ..... ـ وأرجوا أن تتقبلها بصدر رحب ـ ....... هل تعيد النظر في بقاء الفقرة الثانية ...؟

لك من تلميذك .... الشاعر الحائر ..... أزكى التحايا

الجاحظ
28-10-2001, 08:21 PM
أخي الفاضل الرازي ...:)
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ..
أولاً : ـ مرة أخرى ـ الحمد لله على عودتك و أتمنى ألا تعاود الهجران :)
ثانياً : أشكرك أجزل الشكر و أعمقه على الشهادة التي أعتز بها ، فهي من قارئ ليس أي قارئ .
أكرر شكري الجزيل و تقبل من أخيك تحية تقدير و احترام :)


أخي العزيز حمود " أبو وليد " :)
الأروع هو حضورك المبارك :) بارك الله فيك و شكر لك كلماتك :)


أخي العزيز النديم :)
لا أملك سوى كلمة شكر واحدة ، عذري أنها تحمل من الشعور ما يفيض عن الوصف :)
بارك الله فيك :)


أخي الشاعر الرائع و عملاق العذب " أبا سفيان " :)
لا أدري على أيهما أغبط نفسي .. أعلى وجودك الذي له نكهة مميزة رائعة :) أم على كلماتك التي ألبستني بها ثوباً واسعاً على مثلي :)
بارك الله في مسعاك أخي الكبير :)
تقبل من محبك تحية ملؤها التقدير و الاحترام :)

روز
28-10-2001, 08:31 PM
أخوي الجاحظ ...
أحب أهنيك على أسلوبك الأكثر من رائع...
تسلم على هالموضوع والنقد الرائع....

أختك
روز

الجاحظ
28-10-2001, 08:36 PM
الأخ العزيز الناصح الشاعر الحائر .. :)
بل الشاعر الرائع ، و الشاعر الفاضل ..
بارك الله فيك و شكر لك سعيك و جعل ما كتبته ذخراً لك عند الله و رفع به درجاتك .
نعم أخي .. أقر بأنني سقطت في مصيدة الألفاظ لأخرج بما يشبه التخصيص أو الإشارة لجهة .. و علم الله لم أقصد ذلك .
ما أملكه الآن هو أن أنبه كل من يقرأ إلى أنني لم أقصد أحداً بعينه و إنما قصدت فئة ـ لا حياها الله ـ موجودة في الأمة . و كلامي عام ، يتضح هذا بالعنوان " صور مقلوبة " فهي صور مقلوبة للصور التي ينبغي أن تكون عليها الأمة . و أما العلماء الذين علموا فعملوا بإخلاص .. فليس لي و لا لغيري سبيل عليهم .. وفقهم الله و زادهم .
أرجو أن يكون هذا ما أشرت إليه ..
و أما عن المبدأ بوجه عام ، و هو وجود هذه الفئة و الحديث عنها بهذه الكيفية .. فما زلت مقتنعاً تمام الاقتناع بأنه واجب و ضروري .. و قد ورد عن النبي صلى الله عليه و سلم ما يشير به إلى أن من أول من تسجر بهم النار .. قارئ القرآن الذي قرأه للناس ... فلم يشفع له القرآن .. و لن تشفع هيبة القرآن لمن شروه بعرض من الدنيا .
أكرر .. للعلماء منزلة محفوظة حفظها الله سبحانه و رفعها .. أما الذين اشتروا الدنيا بالآخرة فلا كرامة لهم .. بل يجب هتك سترهم لتعلم الأمة من تتبع .. و هذا دين لا مساومة فيه .. إن حدنا عن الحق إلى الباطل هلكنا .

أرجو أن أكون وضحت وجهة نظري ...

و بارك الله فيمن نصحني و أرشدني إلى خطأي ، و ما زال صدري مفتوحاً لنصح الناصح .. و لا بارك الله فيمن رأى باطلاً فسكت عليه .
و للإخوة المشرفين الحق في حذف الفقرة التي يرون إن رأوا فيها ما يخالف نهج المنتدى .

أكرر شكري لك أخي الشاعر الرائع .. بارك الله فيك و جزاك عني خيراً :)

الجاحظ
28-10-2001, 08:40 PM
أختي الفاضلة روز ..
حياك الله .. و بارك الله فيك على شعورك الطيب ..
أهلاً بك
و تقبلي من أخيك وافر الشكر على حضورك :)

عبـــــــــادي
28-10-2001, 08:58 PM
صراحة ابدعت في الموضوع والله هذا حال الامة الحين وللاسف الشديد


محبكم عبدالرحمن أبومحمد
عبـــــــــادي

أبو سفيان
28-10-2001, 09:34 PM
الأخ الشاعر الحائر : زادك الله علما وتقى وحرصاً ووالله اننا نتمنى ان تكون مجتمعاتنا بهذه الصورة المشرفة
الأخ الكبير : الجاحظ
زادك الله ادبا وخلقاً ووالله انها من اروع السجايا وانبل الصفات حين يجد الشخص انه متحكم في نفسه يأمرها وينهاها ويرفض الباطل ويقبل الحق دون جدل او مراء

شكراً لكما مدرسة متكاملة في الاخلاق والمثل


محبكما : أبو سفيان

الساكت
29-10-2001, 01:09 AM
اذا كان الكاتب يكتب بدون تكلف ويستشعر ما يكتبه فكل حرف يكتبه يصل بسرعه لقلب القاري 0وهذا ما حصل معي عند قراءتي للموضوع 0
شكرا اخي الجاحظ على ما كتبت

ال جدي
29-10-2001, 01:36 AM
الجاحظ

بالفعل اسلوب ساخر وجميل
وخصوصن العنوان
\صور بالمقلوب\


لنني بصراحه انقلب مخـــــــي:D:

ومشــــكور على الموضوع ارئع:ff:

الجاحظ
29-10-2001, 03:27 PM
الأخ الفاضل عبادي ..
حياك الله أخي و شكراً جزيلاً على حضورك :)
نسأل الله أن يغير واقع الأمة


أخي الكبير أبا سفيان ..
بارك الله في الشاعر الحائر و أكثر من أمثاله و رزقنا جميعاً العمل بما نعلم .. و جزاك الله خيراً .
اللهم اغفر لي ما لا يعلمون ، و اعف عني و عنهم .



أخي الفاضل الساكت ..
حقيقة ألبستني ثوباً فضفاضاً بما قلت :)
بارك الله فيك و جزاك عني خيراً


الفاضل ال جدي ..
حياك الله و ألف شكر لك على حضورك ..
ملاحظة : يمكن تضطر تمشي بالمقلوب .. كلها يومين و تتصلح الأمور :D:
لا عدمتكم :)

الرومانسي
29-10-2001, 03:32 PM
هلا أخوي الجاحظ
ومشكور على أسلوبك الحلو
وطريقة سرد الموضوع ..والى الامام
أخوك الرومانسي:p

تـاء_التانيث
29-10-2001, 07:20 PM
السلام عليكم
اخي الفاضل ..الجاحظ
صور مقلوبة
توقفنا عندها
لندرك كم هي الاذان موصدة احيانا
ابوابها ..
وطرقاتها
امام..تلبية نداء(واامعتصماه ) مجددا

كل ليلة فوق الخارطة الاسلامية تمتد النداءات نازفة
ونحن نصفق ..(لا اعرف لم يستلذون بالتصفيق)
لاسلحة تكتم صرخة(واامعتصماه) العصر الحديث
بطلقة.......
حروفك اطلقتنا ..لنتنفس الرووعة والمواجع في الوقت ذاته
تحياتي وتقديري..
اختك.....تاء
:(