PDA

View Full Version : ما بالُ سعدى ؟؟!!.



مغترب قديم
31-07-2002, 07:52 PM
ما بالُ سعدى ؟؟!!.

البداية = الأحد 18/05/1423 هـ الموافق 28/07/2002م
النهاية = الثلاثاء 20/05/1423 هـ الموافق 30/07/2002م

===== قصيدة رد على قصيدة المبدعة / ندى القلب =====

ما بال سعدى عشقها يتردد … والخوف فيهـا هائجاً يتشدد ؟

علمتْ بأن القلب مأسورٌ لها … لكنها في وصلها تترددُ

ليلُ الغواني بالمحبةِ ينجلي … ما بالُ سعدى ليلها يتنهدُ؟

قد أغلقتْ أبواب شوقٍ جلها … ترجو الهـوى وبوصلهِ تستنجدُ

ما هزها قول التي قالت لها : … ما كان يكفيهِ الخيالُ فيزهدُ

قد زارني الطيف المشوق وليتهُ … من وصل سعدى يستزيدُ فنسعدُ

ساقت إلي رسـائلٍ في طيهـا … قـول المحب ولـوعةٍ تتوددُ

قـالتْ وكان القول من همساتها … لحنـاً يرقُ لـهُ الفؤادُ فيهجدُ

رفقـاً بنفسك لا أخـالك تهجعُ … والناسُ تمسي في نعيـمٍ ترقدُ

ولقد ذكرتُ وهاجني من ذكرها … عبـق الزهـورِ بقربهـا يتمددُ

لمعَ الضياءُ لحسنها فتوقعتْ … أن المساء وبدرهُ يتوددُ

جال الهوى في قلبها فتبسمتْ … وبدت على الخدين ناراً توقدُ

فـرأيتها - والحُسّنْ أول ما يُرى- … عند الغديرِ لعاشقٍ تتوعدُ

جفلتْ وكان الظن ألا تجفلُ … وجفونهـا رجفت فكانت تـرعدُ

فكأنما ملك السماء أتى لها … بحصانه ، ولمائها يتزودُ

فأعدتْ اللحظ الذي من فورهِ … رد الهجوم بنظرة تتمردُ

لما رأيت العين تتبع أمرها … أيقنت أن اللحظ بات يهددُ

وظننتُ أني حينذاكَ قتيلها … فإذا السهامُ إلى فؤادي تقصِدُ

وتنفستْ فإذا الهوى أنفـاسُها --- حتى وإن للعشقِ كانت تجحدُ

لما أتاها العشق أرقها الهوى … فمضتْ وسهم الحب فيها يرفدُ

نسج الهوى من بحره درعاً لها … يا ليتها بدروعهِ تتقلدُ

لما دنت شمس المحبة نحوها … غابت لأكهف خوفها تتشددُ

عصفت بها أوهام خوف قاتلٍ … ومقام شوقٍ لم يزل يتوعدُ

فأثارها الشوق المقيم فأيقنت … أن الهوى لا لم يزل يتجددُ

يا ليل سعدى هل أتاك حديثها … بقريبِ وصلٍ أم تراه الأبعدُ؟

لو رمت وصلاً لن تراه وإنما … يبقى الفؤاد بشوقهِ يتوقدُ

وترى الودادَ بقربها يتهربُ … وكأنما بابُ المحبة يوصدُ

وأردت لقياكِ وذلك يؤملُ … ما كنتُ يوماً دون وصلكِ أسعدُ

لا تحسبي أني خيالاً زائلاً … بل بتُ عشقاً في فؤادكِ يجلدُ

لو تسألين العشق عني ينتحب … فأنا الذي في ناره يتوسدُ

فلتسألي نبضي الذي يتحدثُ … ودمي الذي في خافقي يتجمدُ

وسلي فؤادي والعيون ونفسيا… شهدوا جميعاً ثم إني أشهدُ

أني أحبكِ يا لقلبك ما يظن؟ … ولعشقكِ نبضٌ به يترددُ

لا تعجبي فالعشق فيكِ موثقٌ … ما هزهُ الخوف الذي يتسيدُ

صبراً عليه فلا يكون قتيلكِ … أو تجعلينه بالمخافةِ يوئدُ

فلربما يوماً سيأتيك الهوى … وسلاحه ورداً وقلباً ينشدُ






لا تحرموها النقد والتعديل .

المجهوووول
31-07-2002, 08:06 PM
اول نقد وتعديل مني انا













رائعه من اخ رااااااااااائع

غصون الصوت
01-08-2002, 02:36 PM
لما دنت شمس المحبة نحوها … غابت لأكهف خوفها تتشددُ ...
جميلة
إلى الأمام
:)
تحياتي ،،
أختك غصون

ابو طيف
02-08-2002, 05:56 AM
مغترب قديم //

هلا وغلا

وين الغيبات

منور والله وراااااااااااااااااائع فعلاً

مشاركه اكثر من رااااااااااائعه ويعطيك العافيه


تحياتي

========

مغترب قديم
03-08-2002, 11:27 AM
شكراً لك أخي المجهول وبارك الله فيك .



تعديل جميل وأسعدني كثيرا .

بـاسل
03-08-2002, 11:41 AM
قصيده رائعه جداً00 ولكن أحقيقى تريد النقد00 ولاتغضب00

لك تحياتى وتقديرى00

مغترب قديم
03-08-2002, 05:26 PM
شكراً لكِ يا غصون الصوت

وأسعدني مرورك الجميل .

مغترب قديم
03-08-2002, 05:38 PM
شكراً لك أخي ابو طيف وبارك الله فيك .

الغيبات مجبورين عليها بسبب قلة الإنتاج :) :) .

.

مغترب قديم
03-08-2002, 05:39 PM
أرسلت بداية بواسطة بـاسل
قصيده رائعه جداً00 ولكن أحقيقى تريد النقد00 ولاتغضب00

لك تحياتى وتقديرى00


حياك الله اخي باسل وليتك لا تأخر شيء من النقد والتعديل صغيراً كان أو كبيرا .

وثق تماماً أنك بهذا تعلمني ويكون لك مني الشكر والتقدير .

وبارك الله فيك .

بـاسل
03-08-2002, 11:57 PM
أخى الكريم / مغترب قديم

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

والله إنها لقصيده رائعه فعلاً000 ووالله لوددت إننى قائلها000 وقد شجعتنى على النقد وارجوك تقبله برحابه صدر000 فلست والله أعلم منك وليس نقدى حباً فى النقد 000 ولكن كان بودى تعديل بعض الالفاظ والعبارات طلباً للكمال000 الذى لن يدرك 00 فلكل أفكاره00
وقد شرفنى والله ياأخى إعاده صياغتها بما أعجبنى من ألفاظ00 فان أحسنت فذلك فضل من الله ومنه 000 وان جانبت الصواب00 فاعذرنى ياأخى 00 فلم ارد إلا الكمال 00 والكمال لله وحده00
ولايكون فى خاطرك شى أرجوك 0 كما أرجو إبداء رايك فى ذلك00 وهل تجيزه, تجاوز الله عن سيئاتك000

الصياغه الجديده :

ما بال سعدى عشقها يتردد … والخوف منها زائداً متشدد ؟

علمتْ بأن القلب مأسورٌ لها … لكنها في وصلها تتمردُ

ليلُ الغواني بالمحبةِ ينجلي … ما بالُ سعدى ليلها يتمددُ؟

قد أغلقتْ أبواب شوقٍ جلها … ترجو الهـوى وبوصلهِ تستنجدُ

ما هزها قول التي قالت لها : … ما كان يكفيهِ الخيالُ فيزهدُ

قد زارني الطيف المشوق ليتهُ … من وصل سعدى يستزيدُ فنسعدُ

ساقت إلي رسـائلٍ في طيهـا … قـول المحب ولـوعةٍ تتجددُ

قـالتْ وكان القول من همساتها … لحنـاً يرقُ لـهُ الفؤادُ ويسعدُ

رفقـاً بنفسك لا أخـالك تهجعُ … والناسُ تمسي في نعيـمٍ ترقدُ

ولقد ذكرتُ وهاجني من ذكرها … عبق الزهورِ بقرب ذاك الموردُ

لمعَ الضياءُ لحسنها فتوقعتْ … إن السماء ببدرها تتوددُ

جال الهوى في قلبها فتبسمتْ … وأبدت على الخدين لون العسجدُ

فـرأيتها - والحُسّنْ أول ما يُرى- … عند الغديرِ لعاشقٍ يتنهدُ

جفلتْ وكان الظن ألا تجفلُ … وجفونهـا سبلت فكانت تـوعدُ

فكأنما ملك السماء أتى لها … يشكو الهوى ، ولمائها متزودُ

فأعدتْ اللحظ الذي من فورهِ … رد الهجوم بنظرة تترددُ

لما رأيت العين تتبع أمرها … أيقنت أن القلب بات مهددُ

وظننتُ أني حينذاكَ قتيلها … فإذا السهامُ إلى فؤادي تقصِدُ

وتنفستْ فإذا الهوى أنفـاسُها --- حتى وإن للعشقِ كانت تجحدُ

لما أتاها العشق أرقها الهوى … فمضتْ وسهم الحب فيها يرفدُ

نسج الهوى من بحره درعاً لها … يا ليتها بدروعهِ تتقلدُ

لما دنت شمس المحبة نحوها … غابت لأكهف خوفها تتشددُ

عصفت بها أوهام خوف قاتلٍ … ومقام شوقٍ لم يزل يتوعدُ

فأثارها الشوق المقيم فأيقنت … أن الهوى جوف الضلوع يجددُ

يا ليل سعدى هل أتاك حديثها … بقريبِ وصلٍ أم تراه الأبعدُ؟

لو رمت وصلاً لن تراه وإنما … يبقى الفؤاد بشوقهِ يتوقدُ

وترى الودادَ بقربها يتهربُ … وكأنما بابُ المحبة موصدُ

وأردت لقياكِ وذلك يؤملُ … ما كنتُ يوماً دون وصلكِ أسعدُ

لا تحسبي أني خيالاً زائلاً … بل بتُ عشقاً في فؤادكِ يلبدُ

لو تسألين العشق عني ينتحب … فأنا الذي فى ناره متوسدُ

فلتسألي نبضي الذي يتحدثُ … ودمي الذي في خافقي متجمدُ

وسلي فؤادي والعيون وخاطرى… شهدوا جميعاً ثم إني أشهدُ

أني أحبكِ يا لقلبك ما يظن؟ … خفق باسم للحبيب يرددُ

لا تعجبي فالعشق فيكِ موثقٌ … ما هزهُ الخوف الذي يتسيدُ

صبراً عليه فلا يكون قتيلكِ … لن تجعلينه بالمخافةِ مبعدُ

فلربما يوماً سيأتيك الهوى … وسلاحه ورداً وقلباً ينشدُ

لك خالص تحياتى وتقديرى

أخوك : باسل

مغترب قديم
05-08-2002, 09:25 PM
أخي باسل ...


أشكرك على الإهتمام ...

وعلى التعديل الذي كان جميلاً ومناسباً في معظمه ..

لا أخفيك اني توقعت أن أجد نقداً شديداً أكثر من هذا ...

ولكن يبقى جمال النقد هو في الإستفادة والتعلم ...

والحمد لله أن القصيدة وصلت إلى هذا الحد الجيد ,,,,

شكراً لك وبارك الله فيك ........



.

احساس
05-08-2002, 09:49 PM
الان فقط ايقنت بعدم قدرتى على كتابة احاسيسي
الان فقط يعجز قلمى عن وصف هذه الكلمات والدرر البهيه التى اضاءت فى سماء العذب
ااقول انها رائعه
هل تكفى هذه الكلمه؟
مالك ياقلمى لاتخذلنى سطر اعجابي بهذه الدرر
وخاننى قلمى مرة اخرى


انسانـــــــــــــــــــه

بـاسل
06-08-2002, 02:54 PM
أخى / مغترب قديم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أثلجت قلبى بردك 00 أنت مبدع يااخى00 فى نثرك وشعرك00 ويعلم الله إننى صادق فيما أقول000 وعظمه شخصيتك تجلت فى تحملك لى واجابتك الرائعه 00 فجزاك الله خيراً00
ولاتحرمنا من الجديد00 فاانا من المتابعين لاالتقاط دررك والمحافظه عليها00
لاعدمناك