PDA

View Full Version : ابطال الساخر يمطرون العذب نفحات فلسطينية



الجارح 2002
08-08-2002, 08:27 AM
اخواني الكرام

السلام عليكم روحمة الله وبركاته

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآسف على التأخير وجزى الله اخي برج المراقبة خير الجزاء على رسالته التي تنم عن رفيع الخلق وسمو المقام ..

ولكن الموضوع الذي طرح في السابق بعنوان رأي ومشورة كان للتصويت على محتوى الموضوع واشكر جميع من شارك ولكنني ارجو ممن له مشاركة ان يضعها هنا حتى يتم التقييم وتعم الفائدة شاكر للجميع التعاون

محبكم

الجارح2002

الجارح 2002
08-08-2002, 08:39 AM
وهذه مشاركتي الأولى

سبق نشرها في المنتدى
ــ

صاح ذك الوغد في وجه الطفولة
انتم الارهاب واساس الدمار
منكم التخريب شاع بكل دار
كيف في لمحة بصر ياخاينين
تقتلون الجندي المسكين
مامع الجندي من سلاحة
الا دبابة ومدفع
وفوق ذا المسكين
طيارة وجنبه كاميرة تصوير


وانت ياطفل العدو
تهجم بذاك السلاح
آه اثر عندك سلاح
والله سلاحك خطير
كيف ترميه بحجر
تبغى قلبه ينفجر
والا كاسه ينكسر

انت للارهاب عنوان ودليل
وانت للتدمير ميزانك يميل
وانت للوحدة عدو مانته صديق
لا وتبغى كل شخص يوافقك

قالها ربعك قبل هرجي وصاحوا
لا لتدمير اليهود
لا لطرد ابناء اليهود
وانت ترمي من طردكم بالحجر
هم مثلكم ناس يبغون الامان
ليه ياطفل الحجر زعلان

فعلهم مافيه شي
وطردهم للشيخ والثكلي ترى امره صار عادي
وقتلهم للطفل والتشريد صاير شيء عادي

جاوبه ذاك الطفل
والله اني صايرن بركان في وجه العدو
والله اني صايرن زلزال في قلب العدو
والحجر باذن الله الوالي يبي يهزم جحافل جيشهم

وننتصر

وننتصر

ونتتصر

وبانتصار اهل الشريعة نبتدي تدمير رأس الكفر
واذناب اليهود
وانتبه ياوغد ياللي اسمك هزيل
اسمكم في لغة القرآن يعني شيء فاضي
اسمكم ومنزل القرآن يعني شيء ماضي

ماتزلزلنا دعاوي الشرك ومنادات جاهل
ربنا معنا وهو من قال سيروا
ربنا معنا وهو من قال للحق انتصر
كلنا للدين نمشي
من أنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
انا المسلم طفل يحمل بين جنبيه العقيدة
ويحمل التوحيد وايضا يحمل النفس الشهيدة

(((((((((وعذرا لم استطع ان اكمل))))))))))))))))

المجهوووول
08-08-2002, 09:27 AM
ياسلام عليك يا بو مشاري


اسمح لي ان اشارك بهذه الحروف المتواضعه امام ابداعاتكم

وين العرب ووين أحفاد الصحابه**صار يلعبنا على الكيف شارون
ووين الاسلام اللي كل كفر يهابه**متى على الله بس ربعنا يصحون

ابو طيف
08-08-2002, 05:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكراً لك اخي الجارح على هذه الفكره وهذه احد مشاركاتي السابقه والتي طرحتها في العذب قبل فتره
0مليار مسلم
مليار مسلم و ينكم ما تـهبون
00000000000000 لنجـدة الاقصى واهلنا بفلسطين
مليار مسلم و ينكم ما تفـزون
00000000000000 فزوا نبي ننصر هل الحق والـدين
مليار مسلم وينكم ما تقومـون
00000000000000 قومة رجل واحد بوجه الـملاعين
يالله انهظوامن نومكم لا تمـوتون
00000000000000 اليوم يوم الـمجد وسط الميادين
القدس تصرخ يـاعرب لاتصدون
00000000000000 نـبي نعيد المـجد وايـام حطين
القدس تصرخ من نجاسات شارون
00000000000000 وين العرب ياناس وين الـملايين
يا مسلمون اليـوم لازم تلبـون
00000000000000 والا ترى بنعيش بالذل والبـين
كنتم خيار القـوم واليوم تنسون
00000000000000امجادكم ضاعت من شهوروسنيين
حان الجهـاد اليوم لا لاتنامـون
00000000000000 نبي نسيراليوم لأبطـال جنـين
ارواحكم لازم بها اليوم تفـدون
00000000000000 في نصرة الإسلام والحق والدين
وش ننتظرمن بوش وباول يسوون
00000000000000 والكونجرس مجلس لزمرة شياطين
اقضوا على شارون وعيال صهيون
00000000000000 وشعاد باقي وجهنا صار بالطين
اما حياة تسر للأ لف مليــون
00000000000000 والا ممات يغيض كل العدوين
ابو طيف(6/2/1423 هـ )
$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

شايب بقلب شاب
09-08-2002, 04:43 PM
ابو مشاري


المجهول


ابو طيف

جميعكم غالين طيبين وباحبكم


اتمنى لكم التوفيق والى الامام


شايب بقلب شاب







بالتوفيق للجميع

FALCON
09-08-2002, 10:36 PM
انتفاضة

خل الخطاب لمدفع هدار
واحرق طروس النثر والأشعار
وانهض فأصفاد الأسار لساكن
ومسرة التيسير للسيار
كم عازف عن جدول متوقف
ومتابع ميل السراب الجاري
لولا اصطراع الأرض ما قامت على
يم الدجن سوابح الأقمار
وقوافل الغيث الضحوك شحيحة
وكتائب الغيم الكظيم جواري
فاقطع وثاق الصمت واستبق الخطى
كالطارئات لحومة المضمار
أنت القوي فقد حملت عقيدة
أما سواك فحاملو أسفار
يتعلقون بهذه الدنيا وقد
طبعت على الإيراد والإصدار
دنيا وباعوا دونها العليا
فبئس المشتري، ولبئس بيع الشاري
ويؤملون بها الثبات فبئسما
قد أملوا في كوكب دوار
أنت القوي فقل لهم لن أنثني
عما نويت وشافعي إصراري
لن أنثني فإذا قتلت فإنني
حي لدى ربي مع الأبرار
وإذا سجنت فإنما تتطهر
الزنزانة السوداء في أفكاري
وذا نفيت عن الديار فأينما
يمضي البريء فثم وجه الباري
وإذا ابتغيتم رد صوتي بالذي
مارد عن قارون قرن النار
فكأنما تتصيدون ذبابة
في لجة محمومة التيار
إغرائكم قدر الغرير، وغيرتي
قدر بكف مقدر الأقدار
شتان بين ظلامكم ونهاري
شتان بين الدين والدينار.

الابيات لأحمد مطر

انهار
10-08-2002, 02:39 AM
إخـوتي و أخــواتي:
اعـضاء ومشــرفي منتديات الســاخر
بالرغم من ضعف قلمي و قلةُ خبرتي ..احببت أن اشــارككم في هذة الخـاطرة البســيطة ويكفيني شــرف المشـــاركة.
أبدأُ خاطرتي بهذا الإعتراف على لســان الأمة….

ما بالُ فكري يغطُُُُُُُ في سباتٍ عميق
وجسمي تتناهشهُ الذئاب …
فهذة الشيشان تصرخ ……فهل من مستجيب؟
وهذه البوسنة تقول تحت ارضي دفن آلاف المستضعفين!!
وكشمير تدعوا من ينقذها من انياب الثعابين؟؟
وافغانستان تدك أراضيها من اجل خط أنابيب
والعراق ارض الرافدين تقصف على مدار السنين
وهذه السودان تتجزأ لتعلن قيام دولة المسيحيين
والجزائر تقام بها المجازر باسم الإسلام والمسلمين
أما جرحي الغائر في أعماق قلبي فلسطين
فقد ذاق من الجراح ما يندى له الجبين
تركوا اليهود يعيشوا فيه مفسدين
فقد جُزء إلى قطع ينعم فيها الضالين
وقدسه يدخله ابن الملاعين
ومازلت أقول في نفسي :
أنا الأمة التي أنجبت عقبة و أسد وابن الوليد…….
مازلت قادرة على إنجاب أمثالهم قادةً عسكريين
وأنا الأمة التي أ نجبت سمية والخنساء وجميلة
مازلت قادرة على إنجاب أمثلهن أمهات للفدائيين
وأنا الأمة التي أنجبت عمر و المعتصم وصلاح الدين
لـــــــــــكن!!!!!!!
لم استطع أن انجب أمثالهم قـــــادة لجسدي العليل!!!!!

جرح الأمــــة

فلسطينُ يا جـرحاً أندى الجبين.
فلسطينُ يـا نهراً من دمــاء الشهداء.
فلسطينُ يا ذُل العربِ الدفــــين.
نرى بأعــيوننا نزف جراحكِ
نرى ذل رجـالك
نرى قتل أبناءك واستباحةُ نساءك.
نرى صهيون وأفعا له.
نرى الطفل الرضيع وقد جثى على صدر أمه.
نرى زهرة شبا بك يقتل ويقتل.
نرى شارون العين وقد دنس الاقصى بقدميه.
نرى دبابا ت العدو وقد هدمت منازلك.
نرى شعباً قد شرد من أرضه.
ااااااااه يا فلسطين.
ااااااااه يافلسطين يا جرحا اندى الجبين.
نعيشُ معكِ الذلَ والــــهوان.
أين العرب؟؟؟ أين العروبة؟؟؟ أين الدماء الابية؟؟؟.
أين نحن من صرخة وا……معتصماه.
أين نحن من صلاح الد ين.
صرخنا بأعلى أصواتنا حتى بحت الحنا جر
وا…….قدساه……..واقدساه.
وا…..ذلاااااااااااااااااه.
وا……حسرتاااااااااه على العرب.
أين نحن من الدرة.. وإيمان.. والمسرة.
أين نحن من طفل الحجارة …يقذف بها صهيون.
لا نملك إلا أعيوناً دامعة.
وأفواهٌ فااااااااااااااغرة.
ودعاءُ منْ لاحولَ لهُ ولاقوة.
فلسطينُ ياجرحاً اندى الجـــــبين.
متى نصحو؟؟؟؟….متى نصحو ؟؟؟؟….متى نصحو؟؟؟؟.
الرحيل …الرحيل إلى أرض الخليل.
لنفظِ غبار السنين وذل صهيون .
لنرد الصا ع صا عين.
ونطهر أرضك من صهيون
لن يكون ……………
إلااااااااااااااااااااااااااااااااا
برفــــع راياااااااااات الجهاد… الجهاد.
فلسطين يا جرحا اندى الجبين.

بقايا أوراقــــ
10-08-2002, 07:01 PM
من بين حطام البيوت00 ولدت من جديد عيون بريئه تنظر00 تبتهل 00 تستغيث00 تنادي00 تصرخ00 من بين حطام البيوت 00 نهض امين وسنان يحملون اختهم ياسمين00
صغار يستنجدون00 طبيبا لهم ولياسمين00
رغيفا يقتاتون00 ماء يشربون00
ارضا00 قبرا 00لوالديهم فاطمه وخير الدين00

الصمت يسود00 ومرار يسود00 يقطعه البارود00 وانفجار من جديد يدمر 00 يسحق كل شي حتى القبور00 وتأتي مراكب بيضاء لترى ما ذا هنا يسير00 لاشيء يسر00
لا امين ولا سنان ولا ياسمين00 حتى الحشرات هنا لاتسير00 دمية صغيرة لياسمين ملطخه بالدماء00 يحملها احد الجنود 00ذكرا لليوم المشهود00 وطوت الايام هذا اليوم المحزون وتلته ايام وشهور
اشد00 افضع00 وابشع
تمر الايام في البؤس والجوع والحرمان00 وتشهد الاطفال شهود العيان ماساارح الاجرام00مجبولة بدم الصغار00 من بين حطام البيوت في فلسطين الضحيه تولد الأطفال00
فهل يستشهدون من جديد؟؟؟؟

تحياتي

اخوك:بقايا اوراقـــــ

سمراء
12-08-2002, 12:47 AM
اسمحوا لي أن أقدم كلماتي .. رغم أن كل الكلمات تعجز عن الألم الذي يعتصر قلوبنا لجرح القدس الأسيرة

****
تقدموا
تقدموا .. تقدموا
في الأقصى الصرخة
لا تتوانوا في تلبية
النداء

صرخة طفل فلسطين
اهتزت من قوتها
السماء

جاهدوا .. جاهدوا
أعيدوا مجد البطولة
وللإسلام ارفعوا
اللواء

بنو صهيون تجبروا
فقتلوا الطفل وسلبوا الأرض
واستباحوا عرض
النساء

تحركوا .. تحركوا
فالأقصى يئن في أرض
الإسراء
اكسروا قيود قلوبكم
واخرجوا من ثوب
الضعفاء

قاتلوا .. قاتلوا
فالجنة مأوى
الشهداء
والأرض حزينة
دنسها قوم
جبناء

اخجلوا .. اخجلوا
امرأة ترفض الذل
وفي شموخ
تفجر
الأحشاء

وأشباه رجال للطاغوت
يخلصون العهد
والوفاء

انظروا .. انظروا
سيولاً تجري في الأرض
امترجت تربتها بلون
الدماء

وسماء في فضائها
فاح مسك
الشهداء

انتفضوا .. انتفضوا
حياة ذل لا خير فيها
ولا خير في قوم
سلموا مصيرهم لقادة
جبناء

سيروا .. سيروا
صرخت القدس
أين الرجال !!
هبوا يا قومي
لا تقتلوا في صدرها
النداء

صقور بالموت تحزمت
وفي سبيل الله جباه على أبواب
السماء علقت كالقمم
الشمّاء

أيا أم الشهيد لا تجزعي
فشهيدك عند ربك
من الأحياء

ابنك روى الأرض بدمه
ستنبت حرية وإباء

كفكفي دمعك وامضي صابرة
خنساء قدمت أبنائها للإسلام
فداء

ويا أسيراً صبراً مدمعك
للدين رجال بالحق قيدت
فزادت عزيمةً
وكبرياء

أيا طفل البسالة مرحى
ويا نساء الشهادة طوبى
ويا جند الإسلام صبراً
فالنصر وعد
من السماء

اثبتوا .. اثبتوا
لا مهادنة .. لا مصالحة
في باحة القتال تسمروا
لا تصالحوا سفاحاً
عشق رائحة
الدماء

بالذل لا ترتضوا
من تحتكم الأرض انتفضت
فلا تجبنوا
فإما موت بشموخ
الشهداء
وإما حياة راية الإسلام
لها لواء

******

تحياتي

ward888
12-08-2002, 12:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
ممكن أشارك...من أرشيفي..؟؟


مناسبة كتابتي لهذه القصيدة ...
هو سماعي لهذه القصة الفظيعة التي تدمي لها القلوب وتدمع لها العين..
أم فلسطينية جف اللبن في صدرها..وزاد أنين طفلها...فما وجدت سوى ماء عكيراً لتصنع منه لبن ذلك الطفل ...ليشرب اللبن وقد ختلط بماء (المجاري)أكرمكم الله ..
....................
هو طفل يخاطبكم...
عاملا بقول حبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم..(ليس منا من لم يرحم صغيرنا ويوقر كبيرنا)


حديثي معكم يخالطه الحب والإحترام
عملاً بقول رسولي ياكرام

في يومٍ عصيب وجوع شديدٍ
وحرق لديارنا فظيعٍ

وأنا في مهدٍ وضيعٍ
في حجر أم...يسكنه طفل رضيعٍ

أرى الصبر منك ياأمي ملّ..!
فالقلب في كمد وجيعٍ

أراكِ قدوة في تصبرك وألمك
فزادني جرحاً جريحٍ

فتحجرت دمعتي..!
ولم أسل عبرتي...
وجف حلقي رغم الصقيعِ

كل يوم أموت جوعاً
فيالهوله..!من مصاب فجيعِ

أرضع موتاً بطيئاً..وعربُـــــ
نــا..فــي ذل فظيـــــع ِ

كلٌ على كرسيه يعتز به..
فهم في قمة العُــربِ جمع هزيل ِ

هم كُــــثرٌ..
هم كُـثرٌ..لكنهم..!
لكنهم عند ربهم شرذمةٌ قليل ِ

ذلٌ ..مهانة..حقارةٌ ..!!
عُـربٌ بل جبنٌ حقير ِ

هم كما وصف من لا قَ به التـنزيهِ
مرجفون في الأرض
يخافون جمح الخيول ِ بترانيمــــ
ــــهِ ماأشرف الصهيل ِ

يفرون من لُمع السيوف
في الرمضاءِ الظهير ِ

أماتدرون..؟
أماتدرون..ياعُربُ
قطع الرقاب شرف لنا

فعِـوَضَه عند من لديه المزيدِ؟

فجنة خلد..ونظرٌ لربٍ
أهناك أكرمُ من الكريم ِ..؟

جنان خلدٍ...وظلال شجرٍ
وسماع صوت الماء الخرير ِ

وحمامُ سلامٍ حقيق ٍ
لامثله في الأول ولا الأخير ِ

طيرهُ سلام وصوته حنان
فهذا صوته الهديل ِ

وحورٌ حوراءٌ بيضاءٌ
لامثيل لها..بل جمال فريدِ

ياعربُ..ياجبنُ.. ياقليل ِ
غثاؤكم كغثاء سيل كثير ِ

بل سوادٌ وزيادة فردٍ
ولكنكم بظلمكم عند الله قليل ِ

(أمريكا) ترضع نفطكم
وثدي أمي من الحليب ِ زهيدِ

وأراها منكسرة من أجل طفلٍ
مزقه الجوع فأين أهل النعيم ِ؟

أرى دمعها خالط دمَّ قلبها
فتخالط الحليب من ماءٍ عكير ِ

ولكنني...لكنني..
تجرعته وجعلته لبن طفلٍ فطيم ِ

فصار نعم رجل ٍ يرسم في مخيلتهِ
فرسٌ وعلمُ توحيدٍ وسيفٌ سليل ِ

يلاعبُ بحدهِ نحورَ قوم ٍ
هم من انتظرهم مر السنين

وها أنا ياعُربُ قد كبرتُ
فأيامنا بيننا دولٌ
أما تقرؤن ماجِاء في التنزيل ِ؟

إنهم يألمون كما تألمون
فأين جهدكم الجهيدِ

كأنكــم فأر تجـــــاربٍ
فصرتم في أقفاص ذلكم
أذل ذليـــــل ِِ

لاهمسٌ..ولا نطقٌ.. ولامحادثة ُ نفس ٍ
فظلمكم كحلك ِ الليل ِ الظليم

أذكركم..
بعنق جهنم..حينما..
تبحث عن كل جبارٍ عنيدِ
تـنادي..
أين المتكبرون..؟أين الجبارون..؟
فيصبحون أقل من الذر ِ
فهم تحت الأقدام وطيئِ

فتعانقهم..ويعانقنوها..
فيبحثون عمن ظلموا..!!
ولكنهم ..
لكنهم.. هيهات
في نار الحريق ِ

أنفة..وغرور..وتجبر
فهم في كرسيهم كمشلول قعيدِ


فرجعةٌ للنفس أيها العالم
وعودة ٌ للرب الرحيمِ

ولتفتحوا لنا باب الجهادِ
فمن لم يحدث نفسه بهِ
مات موت الحمـــير ِ

فحينها لامولى ولاخليل
ولا ناصر ينصركم ولا نصير ِ

أختكم ورد:( :(

بائعة الورد
12-08-2002, 12:28 PM
مشاركة من إختياري المتواااااضع ..


ياقدس معذرة ومثلي ليس يعتذر , مالي يد فيما جرى فالأمر ماأمر
وأنا ضعيف ليس لي أثر
عار علي السمع والبصر
وأنا بسيف الحرف أنتحر
وأنا اللهيب وقادتي المطر , فمتى سأستعر ؟
لو أن أرباب الحمى حجر
لحملت فأساً فوقها القدر , هوجاء لا تبقي ولا تذر
لكنما أصنامنا بشر
الغدر منهم خائف حذر
وموائد من حولها بقر
ويكون مؤتمر
هزي إليك بجذع مؤتمر يساقط حولك الهذر
عاش اللهيب ويسقط المطر .

منقووووووووووووول .. بقلم إشعاع الحب..

أختكم / باااااائعة الوووووورد ..

بـاسل
12-08-2002, 02:21 PM
وقد سبق عرضها بالمنتدى وهى بعنوان : حمم بركان
أرد فيها على تسائل الشاعر احمد مطر إلى من نشكومآسينا

إلى من نشكو مآسينا 0000 وجمع شامت فينا
إلى عرب قد إفترقت 0000 فلاعجم ولاصينا
إلى علج قد إبتسمت 0000 وجوه فى شياطينا
إلى جمع قدإجتمعوا 0000 وزادوا مائنا طينا
إلى الله أخى نشكوا 0000 وجمعاًمثل حطينا
كـفانا أدمع تجرى 0000 سيولاً مـن مأقينا
كـفانا أنفس تهوى 0000 تفـجر كالبراكينا
كفانا أُمه تـفـنى 0000 لاأجلك يافلسطينا
كفانا أكبداً تسحق 000فهل خاب الرجاء فينا
فهبوا يابنى الاسلام 000 ندافـع عن أمانينا
وصولوا يابنى يعرب00وكونوا نصل سكينا
سنرشقهم بكل مميت 00ولو قضت مبانينـا
سنطعن فى خواصرهم000باى محدب شينا
نذكرهم صلاح الدين 000 ونحيى واجباً دينا
نقول لبوشهم أمسك 000 فما أضحكك يبكينا
فلن يهدا لنا بـال 000 سوى عوده فلسطينا

وسلامتكم ,,,

ضخ المدري
14-08-2002, 04:39 AM
تحيه لكم انا عضو جديد واسمحولي اشاركم بهذه المشاركه والتي نشرتها في مكان ما0من زمااااان0
__________________صرخة القدس____________________
صرخة القدس دوت يامة بلادي
..................... من ارجواني محمد دمــع ناظـرها
الدره اللي بدمه نفحـة الكـادي
..................... الله عطـــاه الشهاده لاجل خاطرها
تشكي وجع ضيمها يا ناسي تنادي
..................... وتسـتحث الغيـارى ومن يقــدرها
وينكـم يا العرب يامـة الهــادي0؟!
..................... من غير اهـل الشـهاده من يحـررها ؟!
من يناصر شارون لديننا معـادي
..................... مضحك مبكـي0ان قـلنـا يناصـرها0!!!
ياوين0من يعلـي كلمـة الله البـادي0؟
..................... بسـلومـنا المسـلمـه نكره مدمـرها
هيا0 استجيبو لها بالجــد وجهـادي
..................... عـار علينا اغسـلوه بدم0 ناصــرها
وش0ننتظر من سلام نجوس الاوغادي؟!
..................... يا غيـر ذبح الضحـايا في مجـازرها !!!
كفوف تـلطـخ بدم اطفـال تـفـادي !

..................... ترمي حجار الغضب من طيب جوهرها
في رايـة الله قوموا شـعب واسيادي
.................... القـدس في ديـنـنـا واجب نطهــرها
الصبر كيله طفـح0من ينتظـر غـادي
.................... وش0 ينـتـظـر من ايدين الجرم خابرها ؟!!!

ولكم تحياتي0اخوكم/ خض المدير0ع0ج

فتاة القدس
15-08-2002, 08:42 PM
تحية طيبة إلى منتدى الساخر...
أتمنى قبول ما كتبت ولو بأنه لايعبر عن شيء معين سوى بمدى ألمنا جميعاً من عروبتنا المزيفة..
...
http://www.arab3.com/images1/71247259.jpg

اليراع الناشئ
16-08-2002, 03:49 PM
المعذرة إذ سأكسر روتين المشاركات الشعرية .. بمشاركة نثرية على قد الحال..
سبق ونشرت في منتدى المقالات العامة والساخرة..
--------------------- أنقاض ------------------
دوى الانفجار للمرة الثالثة على التوالي في القرية الصغيرة، شابه أزيز طائرات تبتعد عن المنطقة، بعد أن أنهت مهمتها، وهبطت سحابة الغبار على أنقاض ثلاثة من المنازل، وعاد لليل هدوؤه وسكونه، غير أن أحدًا لم يجرؤ على مغادرة قبو بيته؛ مخافة قصف مفاجئ يمطرهم بوابل آخر من القنابل.. ومن خلف نافذة تطل على المكان، وقف (أبو محمد) يرمق الدمار الذي خلفته الطائرات، وإلى جواره وقفت ابنته الصغرى (ريم) تتشبث به، وتشد نفسها إليه بقوة، وبعفوية منه رفع أنامله إلى شعرها يتخلله، ومن أقصى الدار برزت زوجه وجلة قلقة، تقدمت منه وأمسكت بكتفه تعتصره في حنان، فقال – دون أن يلتفت إليها – :-
-" دمروا منزل (أبو عامر)..".
لم تجبه مع تلك الارتجافة الخفيفة التي عرت شفتيه، والتي لم تغب عن عينيها، ومع الحزن المطل من كلماته حُبست الكلمات في حلقها، فهي لم تجد ما تواسيه به، فلاذت بالصمت..
-" أبي هل سيدمرون منزلنا أيضًا.؟!".
اخترق تساؤل (ريم) الصمت الثقيل، فالتفت والداها بحدة إليها، [هل سيدمرون منزلنا].. سؤال طالما تهربا من إجابته الواضحة للعيان .. [هل سيدمرون منزلنا].. بالأمس كان منزل (أبي ناجي) واليوم (أبي عامر) وغداً..
-"حان وقت النوم يا ابنتي..".
قالتها والدتها وهي ترفعها بين ذراعيها وتلثم جبينها في حنو، فاستكانت (ريم) بين يديها، فهي تخشى الإجابة كما يخشاها الكبار تمامًا..
***********************************
جلست والدة (ريم) إلى آلة الخياطة تحيك ثوبًا لابنتها، وإلى جوارها كانت أم زوجها تتشاغل بأعمال الصوف، في حين جلست (ريم) عند النافذة؛ ترمق والدها وهو يحرث الأرض بمعوله، فبقرتهم الوحيدة نفقت منذ أسبوع، ولمَّا كانت الشمس تؤذن بالمغيب، التفتت الجدة إلى زوج ابنها قائلة:-
-"(منال) .. ماذا ستعدين عشاءً لزوجك اليوم.. أظن أن ما لدينا من طحين قد نفد.؟!.".
أوقفت (منال) آلة الخياطة من أمامها وعقبت:-
-" معك حق يا خالة.. بم تشيرين عليَّ.؟".
-" اذهبي إلى الجيران واسأليهم شيئًا من الطحين.. إلى أن يتمكن (نديم) من الذهاب إلى المدينة وشراء ما يسد حاجتنا".
أومأت (منال) برأسها موافقة، وتناولت وشاحها وغطاء رأسها من مسمار ضُرب بالحائط، وهمت بالمغادرة عندما اعترضت (ريم) طريقها وهي تمسك بثوب أمها قائلة:-
-" خذيني معك يا أمي".
انحنت (منال) على ابنتها وهي تشير إلى الجدة قالت:-
-" ومن سيعتني بجدتك في غيابنا.؟".
فهمت (ريم) مقصد أمها، فتراخت قبضتها شيئًا فشيئًا ورسمت ابتسامة صغيرة على ثغرها وقالت:-
-" هل ستحضرين لي الحلوى معك".
أومأت لها أمها إيجابًا، فجرت إلى جدتها تقبّلها وتجلس إلى جوارها، فغادرت (منال) المنزل وطلبت الإذن من زوجها للذهاب إلى الجيران وسؤالهم شيئًا من الطحين، وافقها على ذلك على ألا تتأخر فالظلام سيحل في وقت قصير، فجدت السير إلى أقرب جار، والذي يبعد عنهم مسيرة ساعة، فمنزلهم بات الوحيد الذي تعمره الحياة منذ آخر غارة كانت، لكون (نديم) يرفض التخلي عن أرضه وبيته، وهناك طرقت الباب وألقت سلامًا خجلاً وسألتهم القليل من الطحين أو الخبز، إلا أنهم اعتذروا في أسف.. فما عندهم بالكاد يكفيهم، فشكرتهم باقتضاب وعرجت إلى المنزل المجاور وكررت الطلب، غير أنها لم تفلح.. القرية تشكو الفقر المدقع، فقررت العودة مع الظلمة التي بدأت تسري في المكان، والبرد الذي بدأ يلف قبضته القارصة، وسارت والحسرة تملؤ قلبها، ماذا تجيبهم.؟. ماذا ستطعم زوجها وأمه.. أمه التي لم تذق شيئًا منذ الأمس..! وابنتها الصغيرة (ريم).. تذكرت هنا الحلوى التي وعدتها بها.. لكن العودة إلى القرية أمر مستحيل؛ فقد ابتعدت عنها كثيرًا.. لذا ستعتذر لها و.. توقفت على حين غرة وهي تصيخ السمع فيما حولها، أما سمعته للتو أزيز طائرة..؟! أم أنها تتوهم ذلك.؟.. مالت لفكرة توهمها للأمر، أو حاولت إقناعها نفسها بذلك، وتابعت سيرها لبضع خطوات أخرى، ثم ارتجت الأرض من تحت قدميها، والتمع الأفق من أمامها، وخفق قلبها بشدة عندما أدركت أنها قنبلة.. قنبلة ارتمت خلف التلة.. التلة التي تفصلها عن منزلها.. فاندفعت تجري بكل ما أوتيت من قوة، وهي تكاد تفقد عقلها لفكرة أن تطال القنبلة منزلها..
[هل سيدمرون منزلنا .؟.]..
تردد صوت (ريم) في أذنيها بقسوة، وأنفاسها تتلاحق في سرعة.. لا يا إلهي .!. احفظهم يا رب.!..
[هل سيدمرون منزلنا]..
أخيرًا ..ها هي تصل، وتقف مشدوهة أمام.. أنقاض .. كانت فيما سبق دارًا .. تلفتت طويلاً .. عسى أن تجد أحدًا منهم .. لكن الصمت كان الرفيق الوحيد الذي وجدت.. ولسبب لم تعرفه تراءت لها صورة والدها وقد انتصبت إلى جانبه وهي ابنة العاشرة تذرف دموعًا حرى، تذكرت صوته القوي وهما أمام أنقاض منزلها:-
" لاتبك يا ابنتي .. فالإنسان الذي يجاهد لتحرير وطنه، قد يخسر بيتًا لكنه لايهزم".
وها هي تقف ذات الوقفة التي وقفتها.. ولكن دون والدها .. دون زوجها..سابقًا مسح والدها دمعتها .. والآن .. سالت تبلل وجنتيها .. والأنقاض من حولها..
(تمت)
********
أختكم/l*

بليزر أبيض
17-08-2002, 09:26 AM
يُقتَلُ طفلٌ‎
فتلتهبُ حروفٌ "جرارة"‏‎
نشيدَ‎ ‎رثاءْ‎
يُقتلُ والدَهُ أيضاً‎
تُذبحُ مدرسةٌ‎
أحياءٌ كاملةٌ‎ ‎تُهدَمْ‎
يُخليها الموتُ من الأحياءْ‎
ونظلُّ نرددُ‎ ‎أحرفنا‎
حرفاً..حرفاً‎
وهباءً يتلوهُ هباءْ‎
هذي الألفُ‎
وحتى‎ ‎الياءْ‎
رياءٌ من بعدِ رياءْ

(سلام)
20-08-2002, 06:34 AM
الكل يشجـب والإنـكار ينتحبُ ....والـكل يغلي ونفس القدر ينسكبٌ:D:
البعض نام وكـان النوم مـهربه ....والبـعض قـام فكاد الـغم ينقلبٌ
يا سيـدي كلنـا قد بـاع ادمعهٌ ...وكـأننا كـلنا جـندُ وقـد هـربوا
البعـض ينـكر أنّا قد نريق دماً ...والبـعض يجـزم أن الـذل مجتـلبُ
كل البيوت تنوح لكن أين نجدتنا... كل الجروح تصيح ولكن لن ترى سببٌ
لا شيء يذكر من قولٍ ومن فعلٍ ..إلا إذا كنت تحسب أن النجدة الخطبٌ
القدسٌ قدسٌ ومهما دنسوا وعلوا ...ستـضل رفعتـها ويضـل مانـهبوا
يا قدس صبراً فإن الله منقـذك ... أما الرعاع فلـن تلـقي لهم نسـبٌ
يا قدس لا تيأسي فالله ناصرك ... يا قـدس لا تجـزعي فالنار تلـتهبٌ
ما ذنب طفل وما ذنب الكبير وما ...ذنـب النسـاء وإحـداهن تنـحب
نفسي تفيض مراراً حين اذكرهم ...نفسي تأن وتعجب مني كيف لا أثبٌ
لن نرتجي غير أسلامٍ يقيم لـنا ...بعـض الكرامة او يبقي لـنا نسبٌ
إني لأنظر في وجه الزمان وما ...ألقى لما نحن فيه نجاةً أو رجى هربٌ



ارجوا ان تغفرو لي هذه القصيدة المرتجله نوعاً ما
ولك مني كل الحب

اخوكم الصغير

سلام

فلورة البلورة
22-08-2002, 03:19 AM
تخبببببببببببببببببل

راااااائعة



انتظر المزيد منكم

يشجب ابن مندد
27-08-2002, 02:25 AM
تطور الاستجداء
قدساه عذرا
ليس لى غير القلم
والصمت يا قدساه
عنوان الندم
والصمت
اضرابا وايذانا
ببركان تمخض بالحمم.
والصمت يا قدساه
عاصفة
تراقب فى هدوء
ما ستنجبه القمم.؟‍
ربّاه ان ذنبا جنيناه
فلانجعل مصيبتنا
بأولىالقبلتين ولا الحرم..
قد كنا نستجدىالسلام
واليوم نستجدى الامان
واليوم نستجدى الكلام
وغدا سنستجدى لنا
موضع قدم

محاوله شعريه لاخيكم وضيفكم(ربما الثقيل..)
/ جميل الجعدبى

مروان المزيني
29-08-2002, 09:01 AM
قصائدي عن الأقصى كثيرة.. فهو جرح غائر يؤلم في كل يوم..
واسمحوا لي أن أشارككم بهذه القصيدة.. وهي آخر ما كتبت فيه..

( يا قدس إبـــكِ .. )

يا قدس إبكِ المسلمين وعزِّهِم
هيهات تحيي فيهم الأمواتا

وأقم صلاة الغائب المدفون في
تاريخهم وأطل عليه صلاتا

فلقد عرفت بأن فيهم أمة
أمستْ على مر الزمان رفاتا

نصروك حق النصر لمَّـا أن رأوا
ظلم الأعادي قد أتاك بياتا

فأتاهم الفاروق يزأر آمراًر
فع الأذان ، و يُعـليَ الأصواتا

فإذا بلال قد علا بندائه
عذباً ندياً ما يروم سكاتا

وأتى صلاح الدين يحذوا حذوه
من بعد أزمان غدت أشتاتا

فأزال آثار الضلال بعزة
وعلى المآذن جدد الأصواتا

لكن في هذا الزمان دوائرٌ
كانت وما زالت لنا ميقاتا

قد عدت مأسوراً وما من حيلة
ترجو بها بعد العذاب نجاتا

ناديت ؟! من ناديت يا مسكين في
عهد يبث عليهم الإسكاتا

من يا ترى ناديت ؟ هل ناديت من
كانوا على مر الزمان حماتا

من يا ترى ناديت ؟ هل ناديت من
يرجون منك وقد أُسرت ثباتا

من يا ترى ناديت ؟ هل ناديت من
صاروا على وجه الدنا أشتاتا

هيهات تسمعهم وما بقلوبهم
حب الجهاد بعزة هيهاتا

يا قدس إبكِ المسلمين وعزِّهِم
هيهات تحيي فيهم الأمواتا

وأقم صلاة الغائب المدفون في
تاريخهم وأطل عليه صلاتا
***

ابن خاطر
29-08-2002, 11:20 PM
تحية عطرة لكل الأحبة وشكرا وتقديرا لمبدعنا الجارح واسمحوا لي أن أشارك بهذه الكلمات التي كتبتها ارتجالا وحبيبة إلى نفسي وقد نشرت في هذا المنتدى الرائع من ذي قبل أرجو أن تنال الرضا...




صرخة فوق جدار الذل

رباه إن الخطب ادلهم
ما عاد بعد الهَـــم هَـــــم
ذبحونا ... دمرونا .....
والشوارع بحر دم
الكل يهتف عائدون
من وعد بلفور .... يهتفون ويهتفون
ما عاد منهم غير ذل غير غـَــــم
والسنون ... والجميع مع المهانة سائرون
والكرامة والرجولة كم تهون .... وكم تهون
نائمون نائمون رغم صيحات الثكالى
رغم تدمير الجنون
إن فاقوا يوما في ذهول
راحوا سريعا يحلمون ...نائمون ... نائمون
شارون يلعق في الدماء
يمضي في تحد وانتشاء
أين العروبة والوفاء ؟!...أين الإخاء ؟!
كل الدنا ... كل الدنا باتت كالنعاج
راعيها جلاد كبير
وعصاه باتت في البحور وفي السماء
والكل يمضي بالخضوع وبالبكاء
رباه إنا التائبون
رباه إنا مقيدون معذبون ...في بلاد كالسجون
في بلاد كالسجون
والكل فيها كالعبيد
حكامنا العظام.... يا أيها العظام
افتحوا الحدود ...اكسروا القيود
أعلنوا الجهاد ... أعلنوا الجهاد
فشمسنا تئن ... سماؤنا حزينة
وأرضنا حزينة وتلبس السواد
وأعلنت حدادا ... حدادا ... يا أيها العظام
حركوا الجيوش ... جيوشنا الأشاوس
دربوها ... جهزوها
لكنها ... لكنها .... لتقتل الزهور في بلادي !!!
فليتها تكف.. تكف عن بلادي !!
فليتها توجه المدافع العظيمة... تقتل الشيطان ....
مجرم الحياة.... ومجرم الوجود
جيوشنا الأشاوس عيونهم حديد
وقلبهم حديد .... ومدفع الحديد
يسوق في العبيد
بأنصاف الليالي
يفتش عن أبيّ ...ويبحث عن صبي
قام يدعو دعوتين ويسجد سجدتين
يا جيشنا الخطير
أهذا وقت للنيام ؟!!
أهذا وقت للجنون ؟!!
كي ننفذ ما يقول .... بوش أو شارون
يا جيشنا الخطير قم وردد من جديد
الله أكبر فوق كيد المعتدين .. الله أكبر هل ستذكر قولها؟!!
هل ستذكر لحظة النصر العظيمة ؟!!
هل ستذكر وجهنا الجميل
وبيتنا الجميل وطفلنا الجميل ؟!!
قم سريعا أيها العظيم
الوقت وقت للملاحم ....الوقت وقت للزلازل
يا جيشنا الخطير تاريخك العظيم
تاج عز وافتخار.... في عيوننا جميعا
الصغار و الكبار
الكل في انتظار
يا جيشنا العظيم
رباه إن الطفل مات تحت أشلاء المنازل
كم شهيد ... كم شهيد عبؤهم في المقابر !!
عبؤهم في المزابل !!
رباه إن الأم ماتت في الركام
كانت تصيح وتستغيث واعروبتاه !!
واإسلاماه !!
واعروبتاه !!
رباه يا رباه ... آه ألف آه
إن الجيش نام ...إن الجيش نام
والحرائق تشتعل.....
والضرب والتدمير والذبائح تستمر
لا شيء في الكوكب الأرضي
غير شجب أو تظاهر أو صراخ أو نباح
ما عاد يا رباه فينا غير آهات النواح
واجتماعات عقيمة ....
قُمة العرب المشينة
آواه يا ربي ما عاد بعد الهم هم
ما عاد فينا غير ذل غير غم
ذبحونا قتلونا والشوارع بحر دم
والشوارع بحر دم
واستغاثات النساء
بتنا جميعا نستغيث....
في جدار الذل نصرخ نستغيث
بتنا نردد في بكاء
واقدساه ... واإسلاماه
واقدساه ... واإسلاماه

ابن خاطر
13 / 4 /2002م

جنين
04-09-2002, 06:03 PM
هذه اول مشاركة لي قصة من اختياري
انا لن اتكلم عن القتل والتدمير والتشريد بل ساتكلم عن العشق الخالد
*********************

ينظر دائما إلى الأفق البعيد ، يحاول أن يسمع صوت هدير البحر الآتي من الشرق القريب البعيد . لو كان باستطاعته الصعود لأعلى جبل في هذه القرية الريفية كي يرى خيال مدينته الغائبة الحاضرة . كم تمنى أن يرى ظلال مآذنها في سواد الليل المظلم . كم تمنى أن يسمع زقزقة عصافيرها المتراقصة بين افيائها المتشابكة، مكونة سماء خضراء تتسرب من خلال أشعة حمراء تتماوج في بحر أزرق صاف يغطي سماءها .

هو دائم السرحان والخيال ، يتحسس جيبه ويتفقد كنزه الذي طالما حافظ عليه، ومنع الآخرين من مجرد النظر إليه ، وكلما سأله أحدهم: " ماذا تخفي في جيبك يا عم كرم؟"، رد عليه بكل حذر بالغ:"لاشيء، مجرد شيء عزيز علي، هو كنزي بالرغم من انه عند غيري قد لا يساوي شيئا ، ولكنه بالنسبة لي هو حياتي". وتمر الأيام والسنون ، ومازال العم كرم يحلم بمدينته الأسيرة وكلما تذكر تحسس جيبه المنتفخ؛ حيث يحس بدفء يتسرب إلى جسده فيدب الحياة في هذا الجسد الهزيل . أما صابر؛ وهو الابن الأكبر للعم كرم؛ فهو اعلم الناس بحال أبيه ، فبالرغم من أن عمره آنذاك كان لا يتجاوز الخمس سنوات إلا انه يتذكر مدينته الجميلة . يذكر ساعات المساء الجميلة حيث الشفق الأحمر يتسلل خلف أمواج البحر الصافية حياء من صفاء السماء وهدوء الماء وروعة الأجواء ، حيث كان يلعب هو وأصدقاؤه فتتصافح فيه أجساد الأطفال مع أمواج البحر الناعمة برقة كهدهدة الأم الحنون لوليدها:" آه، ما اجمل مدينتي البعيدة…"، قالها صابر بعد تنهيدة طويلة وهو مازال ينظر إلى والده العجوز الذي كعادته ميمنا وجهه جهة المحبوبة البعيدة . تذكر صابر ما سمعه اليوم من أن هناك رحلة إلى الشمال المأسور. هو حينها لم يعر الموضوع اهتماما ، ولكن الآن وبعد أن رأى منظر والده ، وشدة لهفته وشوقه لرؤية البيت القديم ، قرر أن يسجل لهذه الرحلة ، حتى لو كانت هذه الرحلة ستستنزف جزءا مما خبأه ليشتري كسوة الشتاء القادم.. تقدم من والده ثم وضع كفيه على كتفه الضعيف ثم قال له: "هل ما تزال تذكر حيفا يا والدي؟"… سرى رعشة سريعة في الجسد الهزيل ما لبثت أن انتقلت إلى جسد الأب . شعر الأب وكان شريط طفولته ، شبابه ثم شيخوخته قد عرض أمامه بسرعة شديدة وهو مازال يحاول أن يوقف مسلسل الأحداث ليقف عند تلك اللحظة التي حمل فيها فرشته المهترئة ، وابنه صابر على كتفه ، وهو يصرخ بزوجته وأبنائه الصغار: "بسرعة .. بسرعة قبل أن يأتوا إلى هنا ويقتلونا .. بسرعة ". ثم استدار بسرعة إلى الخلف أسرع إلى الباب ، أقفله بمفتاحه الحبيب ثم انطلق مسرعا وهو يلتفت إلى الوراء ويقول في نفسه: "ترى هل أستطيع أن افتح هذا المنزل؛ مرة أخرى.!!" ترقرقت دمعة من عينيه الواهنتين فأسرع بمسحها قبل أن يشعر بها ولده ، ولكنه لم يعلق على سؤال ولده ثم عاود النظر إلى حيث الشرق الحبيب . احترم صابر سكون والده ، ولم ينطق بكلمة أخرى واكتفى بان قبل يديه ثم دخل المنزل وقد زاد اصراره على تحقيق حلم والده برؤية البيت الأول والمنزل الحبيب . وفي صباح اليوم التالي.. أيقظ والده ليصلي صلاة الصبح جماعة . ثم سار معه إلى حيث التجمع ، كانت البسمة مشرقة على وجه العجوز الذي نسي معنى الفرح منذ خمسين عاما ركب الباص بحيوية غير معهودة ، ولم ينس أن يتفقد جيبه ويتحسس كنزه الحبيب كعادته… سار الباص بين المدن الجميلة التي ارتمست على حدودها أسوار صماء مشكّلة بثكنات مصطنعة تشوه جمال الطبيعة الصافية الرائعة . ثم فجأة أحس العم كرم بشعور جعل قلبه يكاد يقفز من بين ضلوعه: "لقد اقتربت يا كرم ، لقد تحقق الحلم يا كرم… سترى البيت يا كرم . وأخيرا ستكتحل عينيك بنور سمائها ، وبهاء أرضها وعبير أشجارها ، ستتنسم أريج ورودها وتستمع لزقزقة عصافيرها ، ستعود بك السنون إلى خمسين عاما من الشتات والحسرة والهوان . سترى البيت يا كرم؛ ياه!! بعد كل هذه السنين الطويلة أراك يا حيفا . أتنسم هواءك ، وتصافح نسماتك جبهتي … الحمد لله".

توقف الباص فجأة أمام بيت قديم ، وحديقته الغناء كما كانت قبل خمسين عاما ، صابر يقف بجانب سائق الباص والدموع مترقرقة في عينيه ، وفقط ينظر إلى والده .. أما كرم أو العم كرم ، فشخصت عيناه بذلك البيت وكم تمنى أن يقفز من النافذة كي يقبّل تراب أرضه ، ويتلفح بجدرانه . نظر إلى صابر، فهز صابر رأسه ، ثم فتح باب الباص ، نهض العجوز من مقعده ، وركض كما لم يفعل منذ عشرات السنين حتى وصل إلى الحديقة .

بكى العم كرم ، نعم؛ لقد بكى وتخضبت لحيته البيضاء المشعثة بدموع الجوى والسعادة .

اخذ يركض ويقفز هنا وهناك ويصرخ بكلمات غير متزنة .. "حيفا .. لقد عدت يا حيفا… لقد عدت .. ثم فجأة وضع يده في جيبه وامسك بكنزه المخبأ منذ خمسين عاما ، ثم ركض مسرعا نحو باب بيته الحبيب.. رفع كنزه في الهواء فإذا به مفتاح منزله القديم.. وما أن أدار المفتاح في الباب حتى فجأة ثقل وزن العجوز.. وسقط على الأرض مغشيا عليه، ولم يقو على النهوض . أسرع صابر إلى والده العزيز ، رفعه، واحتضنه.." أبي .. ماذا أصابك يا والدي ؟ أبي.." أفاق الأب من غشيته ثم نظر إلى صابر مرة والى الباب أخرى.. ثم نظر إلى حيفا نظرته الأخيرة. ثم .. سقط. نعم سقط العاشق بعد لقاء معشوقته الغالية .. سقط على أرضها وترابها بعد أن أعاد كنزه إلى مكانه الأصلي .. لقد انتظر كل هذه السنين ليموت على أرضها ، ولتكون آخر صورة يراها هي حيفا .. حمل صابر والده ، وقبل أن يغادر ، اخرج المفتاح من الباب ووضعه في جيبه… ثم غادر حيفا .. ليعود يوما إليها فاتحا… … لا سائحا…

بقلم : غربة
**************************************************
****

ابومشعاب
07-09-2002, 05:09 PM
احب ان اشارك اخوتي بهذه القصيدة والتي نشرت على صفحات منتدى عذب الكلام
(الى امتي)

يا أمـــة الـتوحـيد والـقـرآن ِ
..............................يا أمـة الاســــلام والايـمـــان
يا أمـة فـــتحـت بصدق عزيمة
.............................وجـهـادهـا وسـواعـــد الـفرسان
نـصف الـبسيطة حيث كان رجالها
..............................مـسـتـعـصـمـيـن بـراية القرآن
حملوا ضياء النور جوف صدورهم
..............................فـأضـاء نـور الـحـق كـل مـكان
يا امتي ...حـمـي الوطيس تكالبت
...............................امـم عـلـيـك عـظـيـمة العدوان
يا امـتـي مـاذا دهـاك ومالـذي
..............................اودى بـك لــمــذلــة وهــوان
هـيـا افـيـقي استيقضي من غفوة
..............................وكـفـاك من ضـعـف ومن خـذلان
عـودي الى ماضـيـك واغترفي لنا
................................بـعـض الـكـرامة او عـلو الشان
عـودي الى ماضـيـك انك والـعلا
...............................في كـل ماضـيـك الـبـهيْ صنوان
واسـتـقـرئي الـتاريخ يـنبيك بأن
................................نـحـن الاولي نـبـغـوا بكل زمان
وتـصـفتحـيـه فـكل سطر عزة
...............................وكـرامـة شـمـاء كـالـبـنـيـان
ألـسـت امـة مـن اتـى برسالة
...............................تـحـيـي الـنـفـوس وخاتم الاديان
اولـيـس مـنـك ابوعبيدة... خالد
..............................وقـوافـل الابـطـال والـشـجـعان
كـانـوا غـزاة فـاتـحـين فهابهم
...............................كـسـرى العظيم وقـيصـر الرومان
كـانـوا يـعـدون الـجيوش وانما
..............................كان الـتـقـى لله جــــيـش ثاني
كـيـف الـطغـاة تجرؤا وتطاولوا
.................................حـتى غـدا الارهـاب فـيـه تُدان
عـجـبا لـقـوم لايـرون عيوبهم
...............................قـذفـوك ياسـمـحـاء بالـبـهـتان
هي امـتـي والله شـرف عرضها
................................بالـديـن والايـمـان والـفــرقان
ديـــن الـتـسـامـح ديننا ونبينا
.................................الـرحـمــة الـمـهـداة للإنسان
ديـن الـمـحـبة والـتكافل حيثما
.................................تـأتـيه تـلـقـى رحـمـة المنان
ولـيـنـصـرن الله ديـنـه عاجلا
.................................اوآجــلا وعــد مـن الـرحمان
فاسـتـبـشـري بالنصر انه واقع
.................................حـتـمـا بـإذن الـواحـد الدينان
مـهـمـا ضعفت سترجعين كريمة
................................وعـزيـزة وقـــويــة السلطان
مـهـمـا تآمر حاسدوك وخططوا
................................في جـنـح لـيل الـشر كالجرذان
مـهـمـا تـشـدق بالنكاية حاقد
...............................نـتـن كـريـه عـج بالاضـغـان
فـالـخـيـر فيك مؤمل لن ينتهي
...............................وسـتـدحـريـن جـحافل الطغيان
وسـيـعـلـم الـناعون فيك بأنهم
................................تـاهوا الـخطـا قاصيهمو والدان
لا لـن تـمـوت وانما هي غفوة
................................في عـمـرك الزاهي لبعض ثوان


اخوكم
حسين عبدالرحيم قدير

ابومشعاب
07-09-2002, 05:11 PM
احب ان اشارك الاحبة بهذه الابيات التي سبق وان نشرت على صفحات المنتدى الرائع عذب الكلام
(الى امتي)



يا أمـــة الـتوحـيد والـقـرآن ِ
..............................يا أمـة الاســــلام والايـمـــان
يا أمـة فـــتحـت بصدق عزيمة
.............................وجـهـادهـا وسـواعـــد الـفرسان
نـصف الـبسيطة حيث كان رجالها
..............................مـسـتـعـصـمـيـن بـراية القرآن
حملوا ضياء النور جوف صدورهم
..............................فـأضـاء نـور الـحـق كـل مـكان
يا امتي ...حـمـي الوطيس تكالبت
...............................امـم عـلـيـك عـظـيـمة العدوان
يا امـتـي مـاذا دهـاك ومالـذي
..............................اودى بـك لــمــذلــة وهــوان
هـيـا افـيـقي استيقضي من غفوة
..............................وكـفـاك من ضـعـف ومن خـذلان
عـودي الى ماضـيـك واغترفي لنا
................................بـعـض الـكـرامة او عـلو الشان
عـودي الى ماضـيـك انك والـعلا
...............................في كـل ماضـيـك الـبـهيْ صنوان
واسـتـقـرئي الـتاريخ يـنبيك بأن
................................نـحـن الاولي نـبـغـوا بكل زمان
وتـصـفتحـيـه فـكل سطر عزة
...............................وكـرامـة شـمـاء كـالـبـنـيـان
ألـسـت امـة مـن اتـى برسالة
...............................تـحـيـي الـنـفـوس وخاتم الاديان
اولـيـس مـنـك ابوعبيدة... خالد
..............................وقـوافـل الابـطـال والـشـجـعان
كـانـوا غـزاة فـاتـحـين فهابهم
...............................كـسـرى العظيم وقـيصـر الرومان
كـانـوا يـعـدون الـجيوش وانما
..............................كان الـتـقـى لله جــــيـش ثاني
كـيـف الـطغـاة تجرؤا وتطاولوا
.................................حـتى غـدا الارهـاب فـيـه تُدان
عـجـبا لـقـوم لايـرون عيوبهم
...............................قـذفـوك ياسـمـحـاء بالـبـهـتان
هي امـتـي والله شـرف عرضها
................................بالـديـن والايـمـان والـفــرقان
ديـــن الـتـسـامـح ديننا ونبينا
.................................الـرحـمــة الـمـهـداة للإنسان
ديـن الـمـحـبة والـتكافل حيثما
.................................تـأتـيه تـلـقـى رحـمـة المنان
ولـيـنـصـرن الله ديـنـه عاجلا
.................................اوآجــلا وعــد مـن الـرحمان
فاسـتـبـشـري بالنصر انه واقع
.................................حـتـمـا بـإذن الـواحـد الدينان
مـهـمـا ضعفت سترجعين كريمة
................................وعـزيـزة وقـــويــة السلطان
مـهـمـا تآمر حاسدوك وخططوا
................................في جـنـح لـيل الـشر كالجرذان
مـهـمـا تـشـدق بالنكاية حاقد
...............................نـتـن كـريـه عـج بالاضـغـان
فـالـخـيـر فيك مؤمل لن ينتهي
...............................وسـتـدحـريـن جـحافل الطغيان
وسـيـعـلـم الـناعون فيك بأنهم
................................تـاهوا الـخطـا قاصيهمو والدان
لا لـن تـمـوت وانما هي غفوة
................................في عـمـرك الزاهي لبعض ثوان

اخوكم
حسين عبدالرحيم قدير

زهر البنفسج
07-09-2002, 06:17 PM
ماذا لدي لكي أقول ..
وأنا أرى فلسطين تئن تحت سياط التعذيب ..وتداس بنعال الحقد ..
ماذا أقول وأنا أرى شعبا صامدا ..يقال عنه أنه كالصخر الذي يقف في وجه الموج ....لا هو ليس كالصخر ..بل هو الموج ..الموج لذاته ..كيف له أن يكون صخرا ..والصخر تنحته الامواج على مر الايام والسنين ..ولكن الموجة ..تبقى ..قوية تكسرها الصخرة فتعود للوراء لا لتتخلف ..بل لتعود أقوى وأقوى أبدا ً لن تبقى هناك بعيدة ..كتب عليها أن تعود ..الى أن يأتي اليوم الذي تفلق فيه كل صخرة تقف في وجهها
حتى لو تكسرت ألاف الامواج ..تبقى لها العودة أمرا محتوما .
حتى لو قتل آلاف الشباب ..أبدا لن تقف الدبابات في وجوههم ..أبدا لن تخيفهم ..القذائف ..ولا المدافع ..فقد تزوجوا هم القذائف وزفوا الى المدافع
وكان نثار عرسهم ..اشلاءهم المقطعة ..
هاهي مواكب تشييعهم تترى .. وهاهي آهات الأمهات ..وزغاريدهم ..
فرحتهم وحزنهم .. بسمتهم ودمعتهم ....تسير خلف موكب الموت الذي يتجدد كل صباح ومساء ولعمري !!!
لا أظنه يتوقف حتى يرتفع علم الحرية خفاقا على قبتك يا أقصى
...هذه قصيدة كتبتها ..موحدة القافية فقط أتمنى أن تنال اعجابكم


موكب الموت

إلى أين تمضي أيها الركب
فلتجب
فهذه أرواحٌ لرؤياك
تجزعُ
وياموكب الموت تريث
سويعةً
تمهل
ولا تعجل!!
ففقدك يوجعُ
تسيرُ ولم تعزم على السيرِ
ثم لم !
تسلم
على الاحبابِ والهجرُ
مفزعُ
أجبني ..
وأصدق في الحديث
ولا تدَع
مجالاً لزلزالٍِ يدككُ
ويسفعُ
أفي ليلةٍِ نوراء
بالعرشِ بدرها
بدا والنجومُ حولهُ
تتربعُ
فلسطينُ
أظلمت بها الدنيا..
وانطفت
لها بسمةُ الثغرِ
فهيهات ترجعُ
أيا ساعة الشؤمِ ويا
جمرةَ الغضا
تكووى بها بيتٌ به
الحبُ يجمعُ
أيا ساعة الشؤم
فلا ينسى وقعكِ
على الروحِ
والعقلِ
سياطٌ تلوعُ
بها دنس الأرجاس ساحة مسجدٍِ
وبالأقصى شارونُ بقى
يتسكعُ
أسودٌ نعم
نعم
فلسطينُ أنجبت
أسودٌ أبت للذل
أن تتجرعُ
على الرجسِ ثاروا والمنايا...
بهم دنَت
عليهم قضاء الله بالحقِ
يشرعُ
فما زالت القدس
بقيـــــــدٍِِ تكبلُ
وما زالت الأحزان بالقلبِ
تقبــــــعُ
ومازالت ثاكلاتٌ بالدمعِ
ترتوي
أسىً بالقلوبِ والنياطُ
تقططعُ
وما زالت هنا أيتامُ تبكي
بحرقةٍٍٍٍٍٍِ
وما زالت أمٌ
للأسى
تتجــــرعُ
صغاراً تناديهم بحرقة مدمعٍِ
شباباً عروسهمُ
قذيفة
ومدفعُ
كم استبدلوا زفاً لعرسٍِ
وفرحةٍِ
برقصةِ موتٍِ
حيثما الموت يبدعُ
كم استبدلوا زغرودة الأمِ
صرخةً
تعااااالت
ودوووت
ترتجي
تتشفعُ
حشاشةَ قلبٍِ وُدعت يوم
وَدعوا
فما أدري أي الراحلين
أُشيعُ
ألا أيها الليل انجلي عنا
ول تَدع
لأرضِ الرسالاتِ سنا الشمسِ
تطلعُ
وياموووووت أمسك!!!!
فالحشا ذااااب
واصطلى..
فأذهانُ أطفالٍِ لأمركَ
لا يعوا
وياموت أصدق ..
هل تُراك تُطالبُ
بثأرٍِ تجدهُ
عند أمٍِ ومرضعُ؟؟؟
وللباااان أغصانٌ نديةُ
لم تزل
بهوجاءِ ريحكَ
تصرُ
وتقطعُ
أأضغاثُ أحلامٍِ ؟؟
أم العقلُ
يرفضُ
لغدركَ تصديقٌ
لعُذركِ
مسمعُ
فواحر قلباهُ لرزءٍِ
أصابنا
لفقدِ الأحبةِ
وقضِ المضاجعُ
مضوا عنا والبيوت من بعدهم
خلت..
كصحراء جدباءٍِ ورمضاءَ
بلقعُ
سنبكيهمُ حزناً وطول ِ تأسفٍِ
ونرفعُ أيدٍِ بالدعاءِ
ونضرعُ
لك الوعدُ شارووووووووون فذا الصبحُ
يقترب
وشمسٌ للناظرينَ
بالغدِ
تسطـــــــــــــــــــــــعُ

حلم الخيال
09-09-2002, 04:19 AM
احبتي السلام عليكم ورحمه الله


طائر الشوق يغرد بلغه الحزن والاسى على من يا ترى ؟؟

على فلسطين


من قلب عربي مسلم كتبت بحروف من حجارة ترمي دبابه


كتبت من دمعه امي في فلسطين


كتبت من ألمي وانا بين ركام المباني


أخواني دعو الحب في القلوب ولنعبر عن فلسطين


كلمات اتمنى من كل قلبي أن تنال إعجابكم






وهي بعنوان


>>>>>>>>>>>>جفني لا يطاوعني <<<<<<<<<<<<



بعد عناء يوم شاق فيه من التعب الكثير

دخلت حجرتي لاريح نفسي

توسدت يدي ولكن حدث ما لم يكن بالحسبان

جفني لا يطاوعني نعم تلك الحقيقه

حاولت مرات ولكن دون جدوى

سألت جفني ما بالك ؟

رد بلهجه قويه هزتني في داخلي

كيف تنام على السرير الاثير المعطر بالورد وشم العبير

كيف أغمض والخوف صار رفيقاً لطفل فلسطين

كيف يحلو لك الماء والزاد

وأم تنادي أبعدو فوج الاعادي

وطفل جائع وكهل سقيم

وصوت المدافع ينادي هل تسمعووون

كيف أغمض ودموع امي في فلسطين أغرقت كل الشوارع وأنبتت زهراً حزين

كيف أغمض والدرة يناديني يقول انت نعم انت ألاتجيب المنادي


بكيت وعذرت جفني ولكن

الى متى يا جفني هذا الجفااااااء















مع محبتي

الجارح 2002
10-09-2002, 06:23 PM
للروائع جميعها