PDA

View Full Version : (*.*) زيـــنب (*.*)



سنا الشمس
09-09-2002, 07:39 AM
رن جرس المنبه 00 وبعثر حلمي كما تبعثر الريح السحب والأوراق الجافة 00

ممدت يدي للمنبه 00

أتحسس الزر 00 لأوقف هذه الأصوات التي تخترق دماغي فتبعث فيه شتى أنواع التفجيرات 00

كانت يدي ترتعش 00 فعلى الرغم من صغر الساعة إلا أن الأصوات التي تصدرها تضاهي أشد وأفظع أنواع الطائرات الحربية 00

تركت يدي تستريح برهة على زر الساعة بعد إغلاقه 00 ثم بدون ادني تفكير 00 قذفت بالساعة محدثة صوت فرق هيبة السكون 00

حاولت استجمع قوى العقلية 00

من ؟؟؟ ماذا ؟؟؟ متى ؟؟؟ كيف ؟؟؟ لما؟؟ أين ؟؟00000

وفجأة قفزت واقفة 00

يوووووه اليوم عندي دوام 00 كم هو بغيض أول يوم بالدوام بعد الإجازة 00 كم هو ثقيل 00 كم هو ؟؟؟؟000

عندما فتحت باب غرفتي كانت الخادمة أمامه مباشرة 00 يبدو أن الصوت جذبها

رسمت ابتسامة لم أستطيع تحديد هويتها 00

لكنها عندما رأت وجهي 00 اختفت الابتسامة تدريجيا حتى رسمت مكانها ذهول واستغراب وخوف 00

وانسحبت مسرعة من أمامي 00

مررت بمرآة وتطلعت فيها 00 وانطلقت مني ضحكة 00

حقا لقد كان شكلي غريب 00

متجهم 00 ساخط 00 غاضب 00 محطم 00 حزين 00

كمن يساق للموت شنقا وهو مظلوم 00

أسرعت بارتداء ملابسي 00 وخرجت للمدرسة 00 كنت متأخرة ولم يكن عندي استعداد تقبل أي كلمة من المديرة 00

دخلت من بوابة المدرسة وتوجهت مباشرة إلى غرفة الإرشاد 00 خلعت عباءتي وعدلت من شكلي 00 وخرجت مباشرة للساحة وكنت كمن يستجير من الرمضاء بالنار 00

تحاشيت المديرة 00 حتى أني تركت التوقيع من أجل ذلك 00 وأجد الساحة تموج فقد اختلط الحابل بالنابل 00 وأنواع الإزعاج والصراخ والبكاء 00

المستجدات وأول يوم بالمدرسة 00

سيناريو يتكرر كل سنه 00 ويأخذ من أسبوعين إلى شهر ثم يستتب الأمن 00

بين هذه الجموع كانت المديرة شبه ضائعة بينهم 00

عندما شاهدتني 00 أسرعت لي وقالت : تكفين هدى 00 طلع بنات المتوسط فوق 00 والابتدائي يدخلون فصولهم 00

صرخت سادس خامس رابع ثالث ثاني بسرعة على فصولكم 00

تحرك القليل من البنات والبعض كان مشغول باللعب 00

تقدمت من طالبات المتوسط 00 وأحس أني بفقد الوعي من الروائح

ما شاء الله بالغات ورائحتهن تزكم الأنوف وأنواع الخبال من الفجر ركض ولعب ومزح ويكمل هذا والكامل وجه الله رائحة عطر الفواكه وهو المفضل لدى طالبات المتوسط 00 ليش ؟؟؟ مدري !!!

وبينما أنا مشغولة بتحجيرهم وإجبارهن على الصعود لفصولهم 00

سمعت صوت يناديني 00 أخذ راحته على الآخر ورافع التكلفة وساحب آخر حرف هدىىىىىىىىىى 00

والتفت واجد أمامي " معاني " ابنة قريبتي التي اتصلت فجرا توصيني بابنتها لأنها لا تستطيع الحضور معها 000

جلجلت ضحكات بنات المتوسط وسألتني إحداهن : أستاذة هدى هذي بنتك 00

قلت بقلبي : فال الله ولا فالك 0

اقتربت مني معاني وقالت : هدى جيت للمدرسة 0

قلت بصوت منخفض : بشري أمك 0

ثم أردفت : أمي تقول خليك مع هدى

قلت لها : اسمي أستاذة هدى 00

ثم قلت لها : ما قالت لك أمك افطني لهدى 00

قالت : ايه قالت لا تخلينها ابد 00 ابد

قلت لها قولي لأمك : والله من شين حظ هدى 0

أكملت إدخال الطالبات لفصولهم ومعاني تتبعني كظلي 00 لا وتمون بعد إذا صرخت على الطالبات تصرخ معي 00

دخلت على فصل ثالث 00 فوجدت معاني طالبة تعرفها ووقفت تتحدث معها 00 فانسحبت مسرعة لقسم المعلمات 00 لأجدهن يرتشفن القهوة وقد شكلن دائرة كبيرة ووضعت القهوة والشاي وأنواع الشكولاته والتمر إمامهن وطق حنك 00

صافحتهن جميعا وجلست على مكتبي 00

نادتني إحداهن : تبغين قهوة وإلا إلى الحين متغلقه 00 ثم قالت سرحيهم وتعالي 00

رددت : مين اسرح ومين اخلي 00 مباشرين اليوم عندي كتيبه كاملة 0

دخلت المديرة غاضبة 00

وقالت : صراحة تجاوزتن الحدود 00 كل هذا قهوة 00

ثم أردفت لو سمحتوا الرائدات يقومن يدخلون الطالبات للفصول ويكتبون الأسماء والإداريات يوزعون الكتب 00 والله مو معقولة كذا ما فيه معي إلا أستاذة هدى تساعدني والمرشدة مشغولة تجهز برنامج المستجدات 00

كنت خلف المديرة ولم تشاهدني وأنا أخرج لساني 00 وتبسم المعلمات المقابلات لي 00

ثم قالت بصوت حازم : رجاء دفاتر التحضير على مكتبي 00

وهنا غصصت بريقي وكحيت 00

فالتفتت لي وقالت :هدى توزيع المنهج بسرعة هاتيه 00

قلت : يا لله صباح خير 00

خرجت المديرة وتضاحكن المعلمات 00

وقالت لي إحداهن : يكاد المريب أن يقول خذوني

قلت : ويش خذوني ويش خلوني 00 أصلا ما اشتريت دفتر تحضير أبشرك 00

قمت متثاقلة لمكتب المديرة 00

وفور دخولي عليها قالت جابك الله 00

قلت ويش هنا بعد 00 اليوم من أوله نحس

قالت : ليش ناسيه التوقيع 00

ثم أردفت : بالله شوفي كم وحده متأخرة اليوم قمت التسيب 00

نظرت للدفتر وقلت : وين أوقع

قالت : هنا أم خالد تركت لك مكان 00

كان المكان الخالي فوق 00 فوق 00 رابع وحده

سجلت اسمي ووضعت الزمن السابعة وإحدى وثلاثون دقيقة 00 والدفتر أغلق بالخط الأحمر السابعة صباحا 00

أبعدت الدفتر بسرعة من أمام المديرة حتى لا ترى زمن وصولي 0

ثم قلت بصوت رخيم : أم محمد

ردت دون أن ترفع نظرها عن خطاب تقرأه : نعم خير

قلت : ما عندي دفتر تحضير 00 القمة ما نزلوا دفاترهم للحين 0

تركت الخطاب وقالت : مو معقولة 00العام رفعت لك تقرير ممتاز وتغاضيت عن تأخيرك بوضع الدفتر على مكتبي طوال العام 00

لا 00 هدى 00 كذا لا

قلت لها : اشتري اليوم ومالك إلا اللي يرضيك

دخلت المرشدة الإدارة ومعها خطتها للمستجدات 00

ناقشنا ثلاثتنا الخطة 00 ثم طلبت مني المديرة مساعدة المرشدة 00

عندما هممت بالخروج من باب الإدارة 00 نادتني المديرة : أستاذة هدى

قلت وشاقه وجهي ابتسامة : عيون هدى

قالت : دفتر التحضير

رديت : كلي تبن

وأسرعت بالهروب ووصل أسماعي أنواع الاستنكار 00

خرجنا للساحة وبدأنا اللعب 00

فتحي يا وردة 00 وأنا القطار السريع 00 وأنواع الهستره 00

ثم جلسنا حلقة 00 وأخذت المرشدة تعمل مقابلة شخصية مع كل طالبة وتسجلها بكاسيت 00

خرجت للساحة الخارجية 00 وفور خروجي من البوابة الرئيسية 0

كانت هناك 00 بزاوية المدخل

كانت قادرة على تفجير أقصى مشاعر الأمومة 00

كانت تستطيع تحريك القلوب المتحجرة 00

لها عينان سبحان الخالق 00 يصعب وصفها 00

لها ملامح رسمت 00 حتى أنك تحار في وصفها 00

كانت تجلس القرفصاء 00 وقد ضمت حقيبتها الصغيرة إلى صدرها

أقبلت عليها وأنا مبتسمة 00

فتحرك جانب فمها بابتسامة مقتضبة 00 فيها الكثير من الخوف

سألتها : ويش اسمك

ردت بلكنة هندية : زينب عبد الرحيم

هززت رأسي وقلت : أتشا

لقد قرأت جميع أسماء المستجدات ليس بينهم أجنبية 00

أخذت منها حقيبتها وفتحتها 00 وزينب تنظر لي

وعندما وقعت عيني على ما كانت زينب تخشاه خفضت عينيها بحياء

فسرقت معها لب قلبي 00بتلك الحركة

كانت حقيبتها تحوي حفاظة أطفال وقطعة خبز وعصير ودفتر وقلم

مسكت زينب من خاصرتها ثم زممت فمي 00 لقد كانت ترتدي حفاظة

سألتها : زينب وين ماما

لم ترد 00 ولكن عينيها حكت الكثير 00 واغرورقت عينيها بالدموع

وندمت على هذا السؤال 00

مسكتها من يدها 00 ثم أدخلتها للساحة وجلست معها بالحلقة 00

وبمجرد ملامستي للأرض أسرعت معاني وجلست بيني وبين زينب وأسندت بثقل جسمها على 00

سحبتها للجنب الآخر 00 وتحركت زينب لتبقى ملاصقة لي 00

حاولن أن نستفسر من زينب فلم نستطع 00

فأحضرت المرشدة قائمة الأسماء 00 ووجدت زينب عبدالرحيم 00 سعودية 00

قلت مستنكرة : كيف ؟؟؟

ونهضت مسرعة للإدارة 00 أود رؤية ملفها

زينب عبدالرحيم 00 سعودية

الأب عبدالرحيم 00 سعودي متوفي 00 العمر 83 سنه

الأم رنيتشا 00هندية 00 العمر 16 سنه

ولي أمرها الحالي 00

محمد عبدالرحيم 00 أخوها

العمر 52 سنه و13 طفل

المسكن مستأجر 00

أغلقت الملف 00 وانتابني حالة ذهول 00

خرجت للساحة وكانت الفسحة قد بدأت 00 تقدمت من زينب لأفتح لها حقيبتها فتمنعت حتى لا يرى أحد ما بداخلها 00

سحبتها من يدها لركن بالساحة وأخرجت عصيرها وقطعة الخبز 00

فتحت لها العصير بينما هي أخرجت قطعة الخبز من الكيس وقسمتها قسمين أعطتني القطعة الكبيرة 00

ضحكت ثم قبلتها من جبينها وأعطيتها العصير 00

دخلت غرفة المعلمات وهن يتناولن وجبة الفطور 00

ضحكت معلمة وقالت : هدى شوفي ويش وراك 00

كانت زينب تتبعني 00

أخذتها من يدها وأخرجتها للساحة 00

عدت وجلست على مكتبي 00

قالت معلمة للحين ما تفرقوا 00

نظرت لها نظرة تهكم 00 وابتسمت ابتسامة صفراء 00

ردت : خلى للعيد شوي 00

جهزت لي معلمة فطور في صينية ثم وضعته على طاولتي 00

قلت : شكرا والله مالي نفس

قالت : أشوفك أنتي وزينب أصدقاء 00

قلت مندهشة : تعرفينها 00

قالت : بنت خال أمي

قلت : ويش هذا بدوي من هجرة بدو

قالت : ايه أمي بدويه

قلت : وين أمها ليش ما جت معاها

قالت : وين أمها!! 00 بالهند الحين

صرخت : ليش وزينب ؟؟؟

قالت : عيال خالي أخذوها منها

شوفي أسفل رقبتها آثار اظافير تعلق أمها فيها بالمطار ما تبغاها ياخذون زينب منها 00

أحسست أن الأرض تموج وتدور 00 وانتبهت لها وهي تقول: رفضت تتزوج شايب جابوه لها وأصرت تروح الهند وتأخذ ورثها 00

ثم أردفت : تواعدت هي والخياط بحارتهم على الزواج 00 لو تشوفينها يا هدى 00 جمال صارخ 00 وصغيرة بالعمر

رديت : باين من زينب

تنهدت ثم قالت : يوووووه لو تشوفين زينب بعد اللي سوته أمها بالمطار جتها حالة نفسية 00 ما تتكلم وتتبول على نفسها ولا تنام ومتواصلة بالبكاء 00

تحدرت دموع كالنهر الجاري 00 حتى أني عجزت عن إيقافها

ضحكت زميلتي وهي تقاوم دموعها وقالت : يوه بس منك 00000

توطدت العلاقة بيني وبين زينب 00

كانت تنتظرني كل صباح بالساحة 00 وأن حصل وتغيبت 00 أجد العتاب بعينيها 00

اشتريت لها مريول جديد 00 وحذاء وملابس داخلية وحقيبة واكسسوارت أطفال وتشكيله من الملابس 00

وفي الغد اتصلت زوجة أخيها 00

وطلبتني 00 كان لدي ثلاث حصص متتابعة 00 وكنت أخرج من فصل لآخر ولم أعود لغرفة المعلمات إلا بنهاية الثالثة 00

وجاني خبر أن أم طالبة اتصلت تسأل عني عدة مرات 00

بنهاية الحصة الرابعة اتصلت 00

سألتني : أنتي أستاذة هدى 00 قلت نعم

قالت : أنتي معلمة زينب 0

قلت : لا يا ليت

قالت : الكيس اللي مع زينب مو منك

قلت : ايه نعم مني

قالت : أرجو أنك ما تزعلين مني 00 بس والله البارح بنتي ماتت من الصياح 00 بنفس عمر زينب 00 وانقهرت تبغا مثلها

قلت مباشرة ابشري 00 الحين اتصل على السواق يروح يجيب لها مثل زينب

ردت : لا أختي الله يجزاك خير00 لكن معك علم عندي 13 بزر

كلهم يبغون مثلها 00 فالله يعافيك ما ودي يصير بينهم هواشات ويحقدون على زينب 00

قلت لها: أبشري وأسفه كان أني ضايقتكم 00000

اكتسبت زينب جراءة أكثر وثقة بالنفس 00 وكانت تغار من معاني أو من أي شخص يقترب مني 00

وسمعتها معلمتها وهي تقول المعلمة هدي أمي 00 ما تشوفونها تعطين كاكاو

أوزعه عليكم 00

كنت احضر ألعاب بسيطة أو حلاوة أوزعه على طالبات الصف الأول واغلب الأحيان زينب كانت توزعها 00

بقيت زينب عندنا النصف الأول 00 وآخر يوم ودعتها ووضعت بيدها ظرف فيه بعض النقود وقلت لها أعطيه لخاله أم عبدالرحيم 00

ومع بداية النصف الثاني خرجت مسرعة عندما دق الجرس للطوابير ابحث عنها !!!!!

شعرت بانقباض 00 اقتربت مني المعلمة التي تعرفها وقالت : خلاص زينب ما راح تجي 00

أنسحب الدم من أطرافي 00 وشعرت برجفة برد تزيد من برودة الجو 0

وقلت : ليش

قالت : رجعوا لقريتهم 00 ما قدر أخوها يسدد إجار البيت والمعيشة هنا غالية 00

قالت : الله يوفقهم 00

ومن داخلي ؟؟؟؟؟ شعور فضييييع

بعد كم من شهر 00 جاءت هذا المعلمة إلى مكتبي

وقالت : هدى عندي سلام أمانه لك من أم عبدالرحيم 00

قلت : الله يسلمك 00 وين شفتيها ؟؟؟

قالت : جت بعيد الضحية 00 وتسلم عليك

قلت بعد أن تأخرت بذكر زينب : وزينب أخبارها

قالت : زينب ماتت

تجمدت في مكاني وصارعت دمعه تحاول الخروج

قلت بصوت متحشرج : كيف؟؟؟ ماتت !!!!

قالت : سقطت بالقليب " البئر الأرتوازي " 00 اختفت ثلاث أيام ووجدوها بالبئر 00 خرجت ليلا ومعها بقايا من ملابس أمها والبئر غير محاط بسور 00

سكتت ثم قالت : والظرف حقك رفضت زينب احد ياخذه أو يفتحه 00 وفتحته أم عبدالرحيم بعد وفاتها ووجدت الفلوس ورسالتك 00

قلت : تدرين يمكن أريح لزينب الوفاة 00




--------------------------------------------------------------------------------



سنا......

jUrOo7
09-09-2002, 08:04 AM
اختى الاستاذه هدى



قربت الدراســه والله يكون فى عونك وعون اخواتك المدرســات



قرات القصه وهي مؤثره جدا جدا جدا


رحمك الله يازينب


تقبلى تحياتي


جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــروح

غروب الشمس
09-09-2002, 10:39 AM
قصة مؤثرة للغايه ..
أضحكتني بعض مقاطعها .. وعانقت دموعي البعض الآخر ،،،

أسلوبك رائع في سرد القصه

تحياتي ،،،

المجهوووول
09-09-2002, 11:24 AM
كلمات رااااائعه بقدر ما مؤثرة

ابو طيف
09-09-2002, 01:26 PM
حقيقه قصه مؤثره وحزينه

استاذتنا الفاضله هدى //

لاحظت كثرة الاكل في القصه :):):)

يقولون المدرسات هم اللي داعمين سوق المطاعم صدق والا لا :):)


وبعدين حراااااام عليكن ليش مطنشات مديرتكن :)

تسلمين على مشاركتك

تحياتي وتقديري لك

=================

الحنين
09-09-2002, 08:54 PM
العزيزة...سنا



قصة أبكتنى حقا.... لو كانت عند أمها وذاقت الفقر وهى بحضنها ،، أفضل من عيشها صفر على الشمال.....



هذا ما جناه عليها أبيها،،، لغرض اشباع..........





رحمها الله وجعلها طير من طيور الجنة....




سردك للقصة بديع،، فيه التراجيدى والكوميدى......


مع كل الود:nn

سنا الشمس
10-09-2002, 05:35 AM
f* <== تدور وينها الأستاذة هدى

جروح الف شكر على التكرم بالرد

سنا 00

سنا الشمس
10-09-2002, 05:38 AM
غروب الشمس 00

اسعدني مرورك على موضوعي

سنا 00

سنا الشمس
10-09-2002, 05:42 AM
المجهووووووول

يسعدني تقيييمك للموضوع


سنا

المجهوووول
10-09-2002, 05:48 AM
التوقيع رااااائع ايضا:)

سنا الشمس
10-09-2002, 05:53 AM
ابو طيف 00

يا ابن الحلال عين خير وقل ما شاء الله <=== تخاف من العين

بعدين الأكل هو متنفس المعلمات الوحيد :D:

عمرك شفت حدائق أو منتزهات داخل أسوار المدارس 00 لك الله ما فيه إلا حصص وتحضير وتصحيح وقلبت رأس

m* <==== لمديرتي تستاهل بعطيها نسخه من الموضوع فاقعه مرارتي بالتحضير

h* اكره التحضيييييير

وحياك الله

مخاوي الليل
10-09-2002, 06:31 AM
جزاكي الله مليار خير

سنا الشمس
10-09-2002, 07:52 AM
المجهووووووووووول :D:

ما شاء الله عليك متابع جيد

سنا

سنا الشمس
10-09-2002, 08:48 AM
مخاوي الليل

وانت يجزاك مليار ومليار واضعاف المليار مليار خير

سنا

النديم
10-09-2002, 09:44 AM
:(


نهاية مؤلمة ..

في الثمانين .. و 16 سنة ؟ :g:


بس التوقيع حلووو a*
مع ان فيه خطا (ماتنمى) vv:


سلمتِ أستاذه هدى )k


.

سنا الشمس
10-09-2002, 12:25 PM
النديم f*

الوعد الصرفه 00

مشكور على دقة ملاحظتك 00

m* سنا

ابو طيف
10-09-2002, 01:14 PM
فعلاً مسألة التحضير تحتاااااج وقفه كبيره

يعني مدرس او مدرسه قديمه ليش كل يوم يعمل تحضير والماده نفس الماده يعني مافيه تغيير

والله روتين ممل والله يعين بس

تحياتي اختي سنا الشمس وعيني عليكن بارده واكيد الوزن الثقيل كثير بين المدرسات على كذا

هههههههههههههههههههه

=========

سنا الشمس
10-09-2002, 01:38 PM
ابو طيف 00

لا تحرك شجوني وجروحي من دفتر التحضير 00

مرض التدريس وإهدار للطاقة 00

المشرفات عندما يحضرن أكثر ما يدققن بدفتر التحضير وأنواع الفلسفة

هذا الهدف سلوكي ليش حاطته معرفي وهذا ديني ليش حاطته 000 وخرابيط

صراحة هو عقدتي 00

بس ماشاء الله على اسلمه للمديرة رأس كل شهر 00 مو مثل المدرسات الحمد لله والشكر لله يعطونها هو بالأسبوع مرتين <== ما خرب على إلا هذولي

بعدين أذكر جتني صحوة دينيه وخوف من الله قبل الأختبارات بأسبوع فيه معاي مادة إضافية ما حضرتها أبد بسم الله علي اشتريت دفتر تحضير وبثلاث أيام حضرت المنهج كله 00

بس طلعت المديرة مو كفؤ 00 قالت لي خذيه ونقعيه وأشربي مرقته

k* <=== أنا عاد صرت مثل كذا من القهر

بس أحتسبتها عند الله

من قال أن المدرسات ينتشر بينهم الوزن الثقيل 00

والله الوزن الثقيل تلاقيه عن اللي يتنبلا بالنوم لأكبر ضحى 00 والعصر مسيرات

مو اللي تجي تركض تأكل لها لقمه وتنام00 ولا يعتدل رأسها إلا تسع بالليل

تكمل شغلها وتستعد لهجمة جديده 00 قصدي دوام جديد

سنا

الحنين
10-09-2002, 03:48 PM
c* c* c* c*






h* h* h* h*

سنا الشمس
10-09-2002, 06:17 PM
الحنين والله حاطه رد لك 00

بس وينه مدري

:yy: :yy: :yy: والله ما أكذب

وأذكر كتبت فيه 00

ياليت بس الجوع هناك عند أمها إلا الضياع بعينه

لا بالعكس أنا ما أحب أن الأطفال السعوديين يشردون هناك

يجلسون بدون امهاتهم ولا يروحون هناك 00

وياليت يحد من زواج الأجنبيات بدل هذي المشاكل والمصايب اللي تصير

والعفو حنين 00

:nn سنا