PDA

View Full Version : بن شادن .. و باتريكا الغانية ..



ثامـــر
17-09-2002, 10:45 PM
------------------- مدخل --------------------

في مدينة تدعى رلد .. يحكمها والي يدعى راسان .. دارت احداث هذه القصة ......

---------------- بن شادن -------------------

هو شاب من شباب مدينة رلد .. ولد وترعرع بها .. اختار لنفسه طريقا يسلكه .. بعد ان سلك طريق الشباب المعتاد في تلكم المدينة .. امتلك شهامة تعدت الافاق .. وظل اسمه يرفرف في سماء المدينة .. ان ظُلم أحدهم .. أعانه .. وان أُسر .. افتداه .. فقد مُد بقوة ومال وذكاء .. جعلته مميزا في تلكم الانحاء .. لم تكن فتاة في تلك المدينة تحلم بشاب أقل من بن شادن .. وعندما رأى أبوه منه مارأه .. قرر تزويجه .. فلم يكن هناك أكرم ولا افضل من ابنة اخيه سعديه .. تلك الفتاة الجميلة الفتية .. وهي من نسل عريق .. وذات جاه ومال .. ومع كل ذلك الا أنها لم تغتر بمالها او جمالها .. فكان زواجهم في ذلك اليوم حديث المدينة .. زواج ضخم لم يشهد له مثيل .. إستمر بن شادن في عمله مع والده .. وبنفس شهامته السابقة .. ولا أزيد ان قلت ان زواجه من سعديه زاده شهامة وقوة .. و.. عطفا ..

-------------- باتريكا ------------------

وفي طرف المدينة .. بل قل في خارجها .. كانت تعيش غانية جميلة .. وظيفتها الاتجار بعرضها .. تدعى باتريكا .. كان رجال رلد يسهرون عندها الليلة تلو الاخرى .. ولايملون حديثها وغنجها وجمالها .. فقد كانت بحق متقنة لعملها .. تعينها ابنة اختها .. عبر .. التي لاتنقص عن جمال خالتها شيئا .. الا أن خالتها كانت دائما ماتتصدر الواجهه .. حاول كثير من القوادين ان يستخدموها لانفسهم هي او ابنة اختها عبر .. ولكن الاثنتين دائما ماكانوا يرفضون ان يجيروا اجسادهم لأحد .. فالعمل الخاص أكثر ربحية ..

------------- في القهوه --------------

وفي وسط المدينة .. وفي القهوة بالتحديد .. كان يتسامر كبار أهل المدينة .. يلعبون الطاولة .. او الورق .. ويدور نفس الحديث حول باتريكا وعبر .. باحثين عن حلول .. ولكن الحل يبقى بأن تبقى الامور على ماهي عليه .. وأنهن لم يضروهم او ينفعوهم .. فمن يريد التسلية ليذهب هناك .. ومن يمقتهم ليبقى مع الكبار .. كان بن شادن يمر أياما حول منزل باتريكا بايحاء من اصدقاءه .. ولكن حين وصوله .. يعاود خط الرجوع .. ويجلس في المقهى مع من تبقى من أهل المدينة ..

------------- أفغانار ------------------

وفي أحد الايام .. مرت بلدية راسان على الباعه ليأخذوا منهم الضريبة .. قبلها بيومين فرضوا ضرائب إضافية .. وهاهم الان قدموا لجبايتها منهم .. كثير من الباعه أعطى قوت يومه الى جابي الضرائب حتى لايدخل السجن .. وفي طرف السوق كان هناك اسكافي صغير .. يدعى أفغانار .. صبي عنيد .. رفض دفع الضرائب .. ولم يكفه ذلك .. بل دافع عن محله الصغير وأدواته .. التي حاول ان ياخذها جابي الضرائب منه تسديدا للضريبة .. فأمر الجابي بأسر أفغانار .. حاول التجار حماية الصبي .. ولكن من سيحاول ؟ .. فالسجن طريقه .. اقتاد الحراس أفغانار الى السجن ..
فور وصول الخبر الى أمه .. ضربت على صدرها .. وولولت .. كان صراخها مؤلما .. استنجدت بكل رجال المدينة .. فلم يجبها أحد .. الى رجل عجوز .. نصحها بأن تستنجد بإبن شادن .. فهو الحل لمصيبتها ..

------------ بن شادن مرة أخرى --------------

وصلت الام الى بن شادن .. ووصلت الانباء قبلها اليه .. فطيب خاطرها .. ووعدها خيرا .. عاد بن شادن الى منزله .. حمل فأسه .. واتجه الى الباب .. ليجد سعدية تحول بينه وبين الخروج.. طالبة منه التعقل .. فهذا الحاكم .. ومن هو بن شادن ليواجه الحاكم ؟ ..طلبت منه ان يتريث قليلا .. وأن يفكر بطريقة او بحيلة يستطيع اخراج افغانار بها من السجن .. فلا فائدة ترجى من أن يصاحبه بن شادن الى السجن .. او يكون مصيرهما الموت ..
سمع بن شادن نصيحة زوجته .. وقرر التريث وبحث الطريقة الانسب لمواجهة الحاكم .. وفي المساء جلس في المقهى مع الرجال .. وسمع ان الحاكم ينوي اقامة حفل كبير بمناسبة مولده .. وأن باتريكا ستحيي ذلك الحفل .. فتنبأ بفكرة .....

---------------- بن شادن وباتريكا ---------------

ذهب بن شادن الى باتريكا .. وأخبرها بقصة أفغانار .. باتريكا تعلم إن هي أوقعت بن شادن في حبالها ستزيد مكاسبها .. فكسب بن شادن زبونا لديها .. يعني أن كثيرا من عقلاء المدينة سيتبعونه .. أخبرته بموافقتها .. فأخبرها بالخطه التي سيقومون بتنفيذها ..

------------- الخطه ------------------

كانت الخطه ان ينضم بن شادن الى فرقة باتريكا .. حتى يتمكن من الدخول الى قصر الحاكم .. ومن ثم تحرير أفغانار .. وفعلا حصل له ما أراد .. دخل الى القصر .. وغافل الحراس واتجه الى السجن .. فأنقذ أفغانار منه .. ولكنه وقع بين يدي الحراس .. سقط أسيرا ..

-------------- سعديه -----------------

وصل الخبر الى سعديه .. جن جنونها .. ذهبت الى الحاكم تطلب رأفته بزوجها .. فطردها بعد ان زجرها .. خرجت لاتألوا على شيء .. مسكينة .. قفلت في وجهها الابواب .. فما كان لها سوى اللجؤ الى باتريكا .. ذهبت اليها وطلبت مساعدتها .. فكرت باتريكا قليلا .. ثم وافقت بشرط أن تعطي سعدية باتريكا أحد منازلها التي في المدينة فكل أصحاب البيوت هناك رفضوا .. ترددت سعديه قليلا .. ولكن أين الطريق .. فزوجها مسجون وباتريكا هي الوحيدة القادره على انقاذه .. وافقت مجبرة ..
وفي المساء ذهبت باتريكا لتسامر الحاكم .. وبغجنها المعتاد .. تمكنت من أن توصله الى حاله من الشبق مريعه .. فتمنعت عنه حتى يجيب طلبها .. فوافق حتى دون ان يسمع الطلب .. وكان لهما ما أرادا ..

------------------ الغانية في المدينة --------------

تحرر بن شادن من سجنه .. وتفاجأ بما عملته زوجته .. ولكنه اتخذ لها عذرا .. انتقلت باتريكا وابنة اختها عبر الى وسط المدينة .. في أكبر بيوتها .. بجانب المقهى بالتحديد .. بدأت سعديه ملازمة باتريكا في النهار.. فلقد كانت المعينه الوحيدة لها في مصيبتها .. غضب أهل المدينة منها لهذا السبب ولكن لايهمها .. هذه الغانية افتدت لها زوجها .. كانت باتريكا محور حديث بن شادن وسعديه .. فهو يخشى ان تفسد باتريكا زوجته .. أمرها مرارا أن تبتعد عنها .. ولكن باتريكا في كل مرة تثبت لسعديه أنها الصديقة الافضل .. انتهت قصة بن شادن وسعديه الى الفراق .. طلقها بعد ان ساءت سمعتها بملازمة الغانية .. وأقسم أن يخرج هذه الغانية من المدينة ..

----------------- المدينة ----------------------

كثيرين سألوا بن شادن : كيف تقابل احسان باتريكا معك بهذه الاساءة ؟ .. هي من أبرت بوعدك .. وجعلتك تخرج أفغانار من السجن ومن ثم اخرجتك انت .. ولولاها لما رأيناك امامنا الان ..
وكان يجيب عليهم : كنت قد قبلت معونتها لانها تحقق لي هدفي .. اما ان تفعل ماتفعل في افساد فتيات مدينتنا فهذا لن أقبله ..
كان جوابه يقنع البعض ولا يقنع البقية ..

----------------- 11\9----------------------------

في هذا اليوم .. كان عيد ميلاد أحد كبار تجار المدينة .. اجتمع كثير من الرجال حول هذه الغانية وابنة اختها .. وفتيات جدد كانت قد استخدمتهم بعد أن كبرت.. قرر بن شادن بأن اللحظة قد جاءت .. وحان وقت التأديب .. فرمى عليها النار .. في وسط منزلها .. نار أفقدتها جمالها .. وجمال كثير من غوانيها .. نار اهلكت شيئا من رجال المدينة .. ولاذ بن شادن بالفرار .. وقد بر بقسمه بأن يذيق الغانية العقاب .. وما ذنب من كان معها من الرجال ؟ .. " ذنبهم انهم كانوا معها واقاموا افراحها " كان هذا من الجواب ..

--------------- مخرج --------------

اقسمت باتريكا بالانتقام .. وحاولت أن تزيد من الاتجار .. في مدينة رلد .. يحكمها والي يدعى راسان .. دارت احداث هذه القصة

محبتي
أبي ديفيد البحبحاني

وداد
18-09-2002, 08:39 AM
سبحان الله / البحبحاني ولا اقول ابي ديفيد فأنا لااحب هذا المكان / كامب ديفيد
على كل حال فعلا الحاكم اسمه / راسان بلا رأس !!! ويستحق ان تلعب به باتريكا وكما قال شاعرنا المتنبيء رحمه الله /
شبيه الشييء منجذب اليه واشبهنا بدنيانا الطغام !!!
وبن شادن لا يمكن ان يتعاون مع الغواني كما كتبت حتى ولو كان في ذلك حياته في الدنيا لأنه قرر ان يكون مع الله واقتنع بما جاء به رسولنا عليه الصلاة والسلام 0
رغم ذلك اوافقك في السرد وفي حرية طرحك للقصة وفق اجتهادك !!
ومع هذا لك كل الشكر وبالتوفيق بأذن الله 0

سهيل اليماني
18-09-2002, 08:52 AM
ثامر ، المجنون .. المريض حتى الموت إبداعاً ...
شكراً لك فلعلها تكفيك ، فلست املك سواها !

سلمى!!
18-09-2002, 09:09 AM
رائع .. بل رائع جداً :)

رمزيّــة فنان !

http://www.plauder-smilies.de/nosmile/claps.gif

لك تحيات سلمى!! :)

سمسمه المسمسمه
18-09-2002, 06:08 PM
ثامـــر :)

لا اريد ان اقول انك ابدعت او ابداع ما كتبت او ما اروعك واروع ما سطرت ( بسبب ان هذا الكلام اصبح يردد عمّال على بطال :rr: كما أرى ويرى الجميع )وبحثت في قاموسي المغاري عن شيء اصف به ما كتبت فلم اجد سوى فريد جدا ( وليس الأطرش طبعا :p )

تحياتي alhilal وتشكراتي <<< فرحان في باتريكا ;)

قايد
18-09-2002, 09:25 PM
ثامر رائع ولا شك .......... فقط اردت ان اعرف منك المزيد عن .. عبر .. بدأت لي في ثنايا الموضوع تلك الفتاه التي لا حول لها ولا قوه . ولم يكن لها دور هام في تلك الاحداث .... فهل هذا صحيح !! يعني الم يكن بن شادن ناقم على باتريكا بسبب ..... عبر !!!!
مع صادق مودتي:)

متعب المتعبين
19-09-2002, 07:01 AM
ثامر رائع ولا شك .......... فقط اردت ان اعرف منك المزيد عن .. عبر .. بدأت لي في ثنايا الموضوع تلك الفتاه التي لا حول لها ولا قوه . ولم يكن لها دور هام في تلك الاحداث .... فهل هذا صحيح !! يعني الم يكن بن شادن ناقم على باتريكا بسبب ..... عبر !!!!
مع صادق مودتي :)

أحذف أحد السؤالين لأننا واحد مثل ما أنت عارف g*

متعب المتعبين
19-09-2002, 07:02 AM
ثامر رائع ولا شك .......... فقط اردت ان اعرف منك المزيد عن .. عبر .. بدأت لي في ثنايا الموضوع تلك الفتاه التي لا حول لها ولا قوه . ولم يكن لها دور هام في تلك الاحداث .... فهل هذا صحيح !! يعني الم يكن بن شادن ناقم على باتريكا بسبب ..... عبر !!!!
مع صادق مودتي :)


نسيت وكتبت فوق بيوزري الثاني ولا فيني حيل أحذف g*

مجيد الهواوي
20-09-2002, 06:11 AM
:xx: :nn

الرحالة
20-09-2002, 10:54 AM
اشهد انك ما قصرت نبي المزيد

متعب المتعبين
27-09-2002, 11:58 PM
بعد إذنك أستاذي نسخة إلى الروائع g*