PDA

View Full Version : مختصر كتاب: الجواهر الحسان في بيان ما تشابه من صفة الانس و الحيوان™



ARGUN
30-09-2002, 09:09 PM
عندما يتبع قِطِّي "الصوري" خطواتي و أنا غارق في التفكير أجوب غرفتي جيئة و ذهابا محاولا إيجاد حل لمعادلة ذات مجاهيل متعددة فليس معنى هذا أن "الصوري" هو حجة زمانه في العلم و الفلسفة، و قد قرر تكرُّما منه أن يساعدني في حل هذه المعضلة.
حتى و إن اشتركنا ظاهرا في نفس الحركات، الا أن "الصوري" ليس سوى قِط، و مثل غيره من القطط يضل همه الوحيد هو اللعب... و الإمساك بالخيط الذي يتدلى من ملابسي الرثة التي أكل عليها الدهر و لم تعد تصلح حتى كمنشفة منزلية.

ربما ميولي العلمية المثيرة للسخرية أحيانا و للشفقة أحيانا أخرى تجعلني أحاول دائما إخضاع كل ما يقع تحت ناظري من ظواهر الى الملاحظة و التجربة العلمية، متيقنا هذه المرة أن "الصوري" هو هبة إلهية ستفتح لي بابا لاكتشاف علمي غير مسبوق، كما حدث ذات يوم لنيوتن عندما سقطت تفاحة على رأسه فاكتشف بالصدفة كما يقولون، مبدأ الجاذبية الذي مكن الإنسان من الصعود إلى القمر لاحقا.

أو ربما زاد من قناعني بذلك تلك الصورة التي تدغدغ مخيلتي دائما عن أرخميدس الذي غطس ذات يوم في حوض الحمام فخرج عاريا يصيح EUREKA!! "وجدتها!!".. و فعلا اكتشف مبدأ فيزيائي لا يزال يسمى باسمه حتى اليوم و هو "دافعة أرخميدس".

يعلم الله أنني جلست تحت عشرات أشجار التفاح في بلدتي في الجبل و غطست في الحمام مئات المرات و لم أكتشف شيئا الى الآن.
ربما في بعض الأحيان أتسرع كثيرا في بناء قصور من الرمل على شاطئ مخيلتي، سرعان ما تأتي عليها أمواج الواقع فتذرها قاعا صفصفا..

فمحاولتي إيجاد علاقة بين ظاهرة التفكير و ما يلازمها من الحركات و ردَّات الفعل اللاإرادية من حك للرأس و اسراع الخطى جيئة و ذهابا و الامساك بطرف اللحية أو حلمة الأذن و غيرها من الحركات الأخرى، و محاولة اسقاط كل هذا على عالم الحيوان مسألة فيها نظر .. و ربما كثير من السذاجة أيضا.

ذلك أننا لو سلمنا أن هذه الحركات هي انعكاس للحالة التي يكون فيها الواحد منا مركزا في التفكير على شيء ما، فان قطي "الصوري" كان سيفوز بمكانة مرموقة بين كبار المفكرين و ربما قرر أن يشارك يوما في منتدى الساخر لكثرة ما يمضيه من الوقت في حك رأسه و اكثار الخطى جيئة و ذهابا في أرجاء المنزل ( لا أظنه الا مفكرا في رد قوي على السنونو المهاجر أو شيخنا أبو الأطفال) ، و ربما لو صحت هذه الفرضية لكانت القردة أكثر الحيوانات استعمالا لعقولها لكثرة ما تمضيه من الوقت في حك رؤوسها هي أيضا.

محاولات اسقاط بعض الظواهر الانسانية على عالم الحيوان هي محاولات غير مؤسسة علميا، هذا ما توصلت اليه حتى الآن.
لكن ماذا لو عكسنا الآية و حاولنا أسقاط تصرفات الحيوان على عالم الانسان؟

النتائج ستكون مذهلة

خذ مثال على ذلك ما يحدث في فلسطين:
كم من القطط تسير على خطى العظماء و يُطلق عليها ألقاب الأبطال و الشهداء،
و هي مجرد قطط، تلعب لعب "الصوري" جهلا و قد ** عممها الجهل عِمَّةَ البطلِ.

خذ مثال آخر من شمال افريقيا:
"قرد" حك رأسه ساعة فأخرج لنا من بين الرمال كتابا اخضر و نظرية عالمية ثالثة... بل أنه حك رأسه ذات مرة فخرج لنا بتفسير رسمي للقرآن يحذف بموجبه كلمة "قل" من السور و الآيات التي تبدأ بهذه الكلمة
المشكلة أنه لايزال يحك رأسه إلى الآن، فينضح بافرازات مرضية يسميها أفكارا و نظريات عالمية.

أترككم تكملون هذه التجارب العلمية المسلية لوحدكم.. الشرط الوحيد أن تكون الضحية من بيئتكم.

و كي يزيد حظكم في النجاح، وصية أخ محب لكم : " اختاروا رأسا من الرؤوس الكبيرة"

حظا سعيدا.

قلقان المنتفخ
30-09-2002, 09:15 PM
هل لك أن تتحفنا باسم بعض القطط الشهداء في فلسطين ؟!!!!

قايد
30-09-2002, 11:33 PM
نعم ...........
انا اعرف دب عاق لوالده . *e
لان الوالد كما يقول الدب نائم في العسل . :r:
علمت الدبابير بعد قوله هذا بأن الدب لديه عسل . *a
فكرت الدبابير كثيرا كيف السبيل الى عسل هذا الدب ! *d
ادركت الدبابير ان الدب مغرم باللعب *d
فقررت استدراجه :yh:
اقنعته بالانظمام الى سرب الدبابير :rr:
فظن الدب ان الدبابير تغرد f*
وظن انه يستطيع ان يغرد *m
فانطلق معها مغردا خارج سربه ( عديها يا ارقون فالدببة في بيئتنا تغرد :D: )
طار مع الدبابير بعيداً عن كهفه *b
ولأنه دب ........ *a
فقد كان في مؤخرة ........ السرب :D:
كانت الدبابير تنشد ويردد خلفها فيقول :
انا دولة صغيرة k*
استطيع ان اللعب ادواراً كبيرة k*
فتح الدب عيناه *h
فوجد ان سرب الدبابير قد ابتعد كثيرا *m
قرر ان يعود الى كهفه لينعم بالعسل *a
لكن كانت المفاجأه *h
لم يستطع الدخول ...... فقد صار كهفه عش دبابير *g

مع صادق مودتي :)

المطعم الصيني
01-10-2002, 07:50 PM
اما انا
فكان في حارتنا كلب وفي
نحسبه حارس لنا في ليلنا
وكنا نطعمه من طعامنا
ومرت الايام وتسعر الكلب
وصار لا يرضى بقليلنا
وذات يوم
فؤجينا به يهجم على صغيرنا
فما كان منا الا
احضار كلب اكبر
فهرب الكلب المسعور
لكننا ابتلينا بمن هو اسعر اسعر اسعر.........

تحياتي لك ارقون

شبعان الخبز 2
02-10-2002, 04:01 PM
سأروي لك مصيبتنا
في حارتنا كان يوجد قرد عند أحد جيراننا المتسلطين
وهذا القرد صاحب مشاكل حتى أن أهل الحارة كلهم يكرهونه
ولا يستطيعون التكلم بشأنه مع صاحبه المتسلط
ولسوء حظنا فإن هذا القرد عمر طويلاً أكثر من ثلاثين سنة ثم رحل أي مات
والحمدلله ولكن المصيبة أته قبل أن يرحل خلف لنا ولد صغير أشقى منه
يا ترى متى سيرحل هذا القرد الصغير وهل سيخلف لنا وريثاً آخر ؟؟؟؟؟

استفهام
04-10-2002, 06:57 PM
رائع ارغون

للرفع

ISSAM
06-10-2002, 03:03 AM
أما أنا فسأحدثكم عن تنائي إم سيس و فلوق ..
و هما في الدواب بغلان ، يعيشان التاريخ الحالي بغلان متناحران ، بعد أن جمعتهما الجغرافيا في ملتقى زوج بغلان جاران ....
هذه مقدمة طللية بدأها عصام ، و على أرغون أن يكملها الى مقدمة خلدونية ..

تحياتي .

عدي
06-10-2002, 07:36 AM
تجربتي تبقى أعانيها
أتخيل أني إنسان ولكني دائماً أكتشف أني مجرد دابة من الدواب
لا أنا إنسان ، أعيش بها فترة وأصدم بها فترات
أتعب عندما أكون إنسان ، وأجد كل الراحة عندما أقتنع بأني دابة من الدواب...

ARGUN
06-10-2002, 07:31 PM
عزيزي قايد
كتبت فأجدت
و خضت التجربة فأبدعت
لماذا؟
لأن عادة التجارب تجرى بالفئران
و انت أدخلت دبا كاملا في انبوب الاختبار
و فوق هذا عاق و خائن
جازاك الله خيرا
بقي أن نعرف في اي شبه جزيرة صغيرة يقع جحره؟
خالص مودتي عزيزي

عزيزي الصيني
تجربة فريدة من نوعها
و داوها بالتي كانت هي الداء
رب يوم بكيت فيه فلما ** صرت الى غيره بكيت عليه
هذا ملخص تجربتك عزيزي
فلا تشتري الكلب الا و العصى معه ...
لكن ماذا لو كانت الكلاب على اشكالها تقع
هذه مصيبة عزيزي
شكرا لك

عزيزي شيعان الخبز
تجد الاجابة مذابة في السؤال
أنت اضفت قردا الى الحديقة و مشروع قردة آخرين
ما شاء الله:)

عزيزي استفهام
مسرور أنا ان اعجبك الموضوع
خالص مودتي


خويا الزين عصام
أنا من طرح السؤال أولا في الحديث الصحفي الذي لم يكتمل
و انتظر الاجابة عاااااااجلا.
و لكن لي عودة و سأعلق على زوج بغال :)

نعم عزيزي كلنا يعاني ما تعانيه
نظن أننا بشر لكننا خراف
في ظاهر الأوصاف
لأن الخراف تنعم بالعلف و الأصواف
و نحن نشكو الكبت و الكتمان الى الكتمان و يحيى جوعنا على الكفاف

شكرا لك

الجلواز
07-10-2002, 04:35 PM
عزيزي شبعان الخبز،
والله إني لأعجب أنك شبعان الخبز، هذا أولاً، إذ إنني من حارتكم نفسها ولكنني في الركن الشرقي منها.

يا أخي المشكلة أن ذلك القرد الذي مكث على صدورنا ثلاثين سنة، نجح في تصييرنا أغناماً وضحى في أحد أعياده بخمسين ألف منا، وأفاد من جميع ما ننتجه من حليب وألبان ومشتقاتهما، ولكنه لم يشبع إلى اليوم.
قد تسأل: إلى اليوم؟ أو ما مات القرد؟ ولكنني أقول لك اللي خلف ما مات.

والمشكلة الأخيرة أنهم يمثلون لنا الآن مسلسل الفساد والمجتمع المدني (قرود بعضهم من بعض). ولكن والذي رفع السماء بغير عمد، إن الحق علينا فنحن السعادين الذين نصبنا هذا القرد وأقرانه سادة علينا، ولن يغير الله قرد قوم ما لم يخرجوا من ثوب السعدنة والخنوع.
سعدان من سعادين الجمهورية

متعب المتعبين
11-10-2002, 08:57 AM
أستأذنك أستاذي في نسخة إلى الروائع g*