PDA

View Full Version : قراءة نقدية لمعارضة الشاعرين (جمال حمدان) و ( أبومشعاب)..مروان المزيني



مروان المزيني
26-10-2002, 12:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اسمحوا لي بخوض تجربة القراءة النقدية لبعض قصائد المنتدى في محاولة لبث روح البحث والنقاش والتفاعل البناء الجاد بعيداً عن المجاملات السلبية.
و كتاباتي في هذا المجال لا تعني أن قصائدي سليمة من أي أخطاء. فـ ( كل بني آدم خطاء) وأنا أسعد إذا رأيت قراءاتكم النقدية لما أكتب وأتمنى الاستفادة منكم أكثر مما أفيدكم. فما أنا إلا طفيلي في خان معرفتكم وثقافتكم.
وقراءتي النقدية لأي قصيدة ليس انتقاصاً لأحد – معاذ الله – أو انتقاصاً للقصيدة.
لذا أدعو الله أن يجعل نيتي خالصة لوجهه الكريم. وأن يلمني الصواب.

وهذه قراءة نقدية لقصيدة ( الاحولال ) للشاعر : جمال حمدان والتي عارضها شعرياً الشاعر : حسين قدير (أبومشعاب).

الشاعر يعرض شيئاً من حاله الذي لم يرق له ويصف لنا في انسيابية التوالي عن صروف هذا الزمان الغريب الذي انقلبت فيه الأمور المتعارف عليها رأساً على عقب.
فهو يصف زيارة الأصحاب التي أصبحت تمتد إلى منتصف الليل حتى أصبح الليل كالنهار قبل الزوال. كما ذكر بعضاً من حالنا في أبسط الحقوق وهو السلام. التحية الخالدة عند المؤمنين. فقد استهان بها البعض حتى أصبح من قلة الحفاظ عليها لا يعرف بأي يد يصافح. كما تعرض للنظافة وما يفعله بعض الشباب اليوم من إهمال لها حتى أنهم أصبحوا يأخذون العادات غير السوية ويجعلون لها مبررات وهمية تدل على غبائهم. ولمس شاعرنا ما يقع في التجارة من غش نهى عنه رسولنا صلى الله عليه وسلم. كما أن الأمن ضاع في زمن الظلم والجور. كما بين الجهل الذي يقع فيه الكثيرون عندما لا يقدرون الشيء حق قدره وذلك عندما شد ناقته إلى شجيرة صغيرة ضعيفة لا تقوى على حمل الأمانة المنوطة بها.
والقصيدة في كلماتها تحمل صوراً و معان كثيرة رائعة. أبدع الشاعر في صياغتها وتلميحها.

وإن كان على القصيدة من مآخذ فهي أشياء لا تذكر.
فشاعرنا بدأ وصف حاله بخطاب للمفرد في قوله :

فاقرأ – فديتك – قصتي وانظر ملياً في المثال

لكنه في آخر القصيدة حول الخطاب إلى مثنّى في قوله :

يا صاحبيّ ألا اعذرا فقصيدتي ذي " عرض حال"

فأصبح هناك تناقض واضح بينهما ما كان ينبغي.

كما أن الشاعر ذكر أنه شد وثاق الناقة إلى شجيرة في قوله :

فلقد شددت وثاقها لشجيرة بين الرمال

مع أن الناقة يشد تـُـنوّخ و تعقل بعقال يوضع في وسط ذراعها فقط . وهي ليست كالخيل تشد إلى الشجر.

وفي القصيدة المعارضة لهذه القصيدة ...

قصيدة الشاعر : حسين قدير..

تظهر القصيدة بنفس الروعة والروح التي في القصيدة السابقة. استخدم الشاعر نفس الكلمات تقريباً بصياغته الخاصة على نفس البحر والقافية ليرسم لنا لوحة مشرقة تنير درباً من دروب المعارضة الشعرية التي نفتقدها كثيراً في شعرنا العربي في هذه الحقبة الزمنية. وجاءت أبياته مواسية لشاعرنا الأول : جمال حمدان فيما يشتكي.
وبدأ قصيدته بذكر شيء قد يغفل كثير من الناس عنه. ألا وهو العمل لوجه الله تعالى دون أجر من الناس. في قوله :

اسمع نصيحة مخلص قد رام أجراً ليس مال

كما أنه حاول تعليمنا شيئاً مهماً ألا وهو أن نجعل من نقاط ضعفنا أدوات قوة . فوصف الاحولال بأنه ميزة وذلك في قوله :

ذي ميزة قد حزتها زادت محاسنكم جمال

ويعلمنا أن نعتمد على أنفسنا في قوله :

..................... أوثق بساقيك العقال

وإن كان هناك من مآخذ على أبياته فهي قليلة جداً. نذكر منها :

استخدم النداء " يا سيدي " وهذه الكلمة يكره النداء بها. فقد علمنا رسولنا الكريم ألا ننادي بها.
وذلك في قوله :

بل إنها يا سيدي اضحت بكم أحلى خصال

واستخدم الشاعر خطاب المفرد والجمع في بيت واحد. وهذا لا ينبغي في قوله :

لكنني قد جئتكم بالحل فاسمع للمقال

وقدم نصيحة وهي جعل اليمين في الشمال في قوله :

اجعل يمينك في الشمال ولا تبادر في السؤال

وهذا مستنكر إذ ينبغي علينا ألا نخلط بين الصح والخطأ فالله عز وجل كرّم اليمين على الشمال.

وفي قوله :

وذهبت تقضي حاجة اوثق بساقيك العقال

فالعقال هو ما يربط به ذراع الناقة من وسطه ولا يمتد إلى شجرة أو إلى أحد. وتقاد الناقة أو الجمل بالحبل ومنه قولهم :

ترك له الحبل على الغارب.

وختم شاعرنا أبياته ببيت أضاع جمال وصف الغزال الذي قال فيه :

وإذا رأيت غزالة تلهو وترتع في دلال
وتحلقت بضغارها وهتفت : ما أحلى الغزال

فقال :

فاعلم – فديتك – أنه قرد وطوقه العيال


أتمنى أن تكون قراءتي النقدية التي لا تنم إلا عن جهلي بكثير من أسرار الشعر والشعراء والنقد ، أتمنى أن تكون ذات فائدة وألا تغضب أحداً.
فما أقدمت عليها إلا رغبة في إثراء المنتدى بنقاشات توسع مداركنا وتنمي معارفنا وتحثنا على البحث والتنقيب عن خفايا وأسرار لغتنا الجميلة التي تدعونا لنكون من أنصارها ضد التيارات المعاكسة لها في خضم العولمة والبعد عن كتاب الله عز وجل.

ابومشعاب
26-10-2002, 01:42 PM
يعطيك الف عافية يامروان يارائع ..

شكرا لك على اهتمامك ونقدك الرائع ..

ولي عودة .. انشاء الله تعالى ..

لك ارق تحية اخي الحبيب .

المجهوووول
26-10-2002, 02:10 PM
<div style="width:100%;filter:shadow(color=green,strength=20); color:White;font:20pt">
تبقى رائع يا أخي مروان

روووووووعه يا بعدي</div>

كمد التيم
26-10-2002, 06:14 PM
أخونا الكريم و شاعرنا الرائع / مروان المزيني
لازلت من متابعي أشعارك منذ أول هبوط في المنتدى ، و أول قطرة من غيث القوافي ، و إن لم أتشرف بالتعليق عليها :)
أشكرك جزيل الشكر على هذه القراءة النقدية الجميلة / المهذبة التي لم تضع من قدر شاعرينا و لا مكانتهما ، بل أفادتنا أعظم إفادة و أظنني قد اكتسبت منها فوائد لم أعلمها من قبل عن الشعر ..

بارك الله فيك و في جهدك و وفقك للخير a*

كمد:nn

مروان المزيني
26-10-2002, 09:32 PM
شكري للجميع....

وأعكم بقراءات نقدية قادمة ....

وفي انتظار رد الشاعرين...

ابومشعاب
27-10-2002, 08:58 AM
سارد انا ان نفسي فقط ..

فلست اهلا ان ارد عن جمال حمدان ( رحم الله امرأ عرف قدر نفسه ).

واقول ...

وفقت بارك الله فيك الى حد كبير يابومازن ...

واتمنى ان تسعدنا دائما بمثل هذه القراءات الجميلة ..

ولكن ..

ارفض النقد منك بشدة ولا اقبله ابدا ..

اذا كان على حساب الشاعر الرائع مروان المزيني ..

شكرا لك من القلب ..

جمال حمدان
28-10-2002, 12:43 AM
الاخ الحبيب / أبو مازن

لك مني كل محبة وتقدير اما اضفيت على ابياتي القليلة من الق ورونقا وسوف ابين لكم - بإذن الله - وجهة نظري لما وقفتم عنده من ملاحظات ففي ذلك - بل شك - إثراء للشعر وللقارئين .

لا فض فوك ولا حرمنا الله يراعك وشراعك ونظرتك الثاقبة ولك محبتي وتقديري

واسلم لاخيكم
جمال حمدان