PDA

View Full Version : لغز (قصتي)



ward888
12-11-2002, 04:53 AM
حلَّ الظلام..
ونام الأنام..
ولاأرى سوى تلك المرآة الرائعة ..
التي تعكس كل شئ جميل حولها ..
ماء النهر وقد احتضن قرص القمر المنير..
ليزداد بهاءً على بهاء..


http://images.webshots.com/ProThumbs/46/34246_wallpaper280.jpg

لاصوتٌ ولاهمسٌ..
سوى خرير الماء الذي تساقط بانسيابٍ على ضفاف ذلك النهر..
فسار في نفس الدرب ليكمل مشواره في العطاء..
أرى بين كثافة الأشجار ظل شخص ما..!!
كنت أترقبه طوال مسيرتي الفكرية..
جذبني صوت يصدر من خلال ذلك الظل..
جمالُ صوتٍ..!!
وقد ازداد بترانيم قرآنية كريمة رحيمة..
تشرح الصدر..
وتُدمع العين..
وترجع بالعقل للوراء..
فتقهقرتُ تقهقر العائد الآيب ..
طوال انسجامي مع ذلك الصوت الرخيم..
فأخذت عبرتي مسيرتها في هذه الرحلة ..
فلا زلت أمسحهاوأغسل وجهي بها..
علَّها تدفع عني مالايطيقه العبد في ذلك الموقف العصيب بينه وبين ربه..
فكانت كهتان تتالى في نزولها إلى أن أصبحت مطراً منهمراً..
فانتحبت..
وأجهشني البكاء..
وما أسكتـني وأسكت نحيبي إلا تـنبيه الأغصان لي عند تحركها..
إذ بها نفسي تهدأ..وتسكت باندهاش..
يخرج من بين الأشجار وجهاً بالنور قد اكتسى ..
ومُحياً طلقاً يبتسم..
أرى مصحفه الصغير بين يديه..
وألمح على كتفه كيساً قد يكون زاده..
هو طفل جميل ليس كبقية الأطفال..
يختلف عنهم اختلاف الأرض والسماء..
وتضاد الليل والنهار..
بصوته الحنون..
يلقي عليَّ السلام..
ويحيِّني بتحية أهل الجنان..
يصافحني جميل سمته..
وغزير أدبه..
بل ويكرِّم وجودي..
وكأنه رجل رشيد..!!
لعلو خلقه ..
وحلاوة سجيته..
وروعة طباعه ..
بالفعل أراه قرآناً يسير على الأرض ..
يجلس برفق وهدوء أمام نهره الفيَّاض بالخير ..
كنفسه السامية الراقية ..
أترقبه بحب وشوق..
لأرى مالذي سيفعله ..
أخرج محبرة ً ..
وقلماً ..
ووريقاتاً يقدر قيمتها ..
ولا يتخل عنها ..
يرسم خطوطاً ليست بالمستقيمة ..
ومنحدراتاً ليست عليَّ عجيبة ..
أراهُ ينقش أسماء دولٍ ..!!
وينقش بحب وشوق ..
شيئاً ما..
يظهر غلاه في قلبه..
ويرتسم في وجهه..
وودد لوكانت محبرته ماء ذهبياً خالصاً..
لعظم شأنها..
فيكتب بقطرات عينه ..
القدس..
وستبقى خالدة مدى التاريخ
في خارطة قلوبنا ..
محفورة في شرايننا..
القدس هي القدس ..
آخذاً هذه الخارطة وقد ألصقها على ساق تلك الشجرة..
التي اقتطعت من عمرالزمن مالايقل عن المائة عام ..
http://www.arab3.com/images6/39319690.jpg

فأنشد بصوت نثره ورثاءه الحاني ...
إشهدي ياسماء..
وانطقي يابحار..
وارسمي ياظلال..
لن أتخلَّ عن تلك الديار..
هي خطتي للزمان..
ليسير من بعدي..
الأقارب والخلان..
علِّي إليها لاأصل ...
ولكن..
ولكن بالنية ...
قد يبلغ العبد أعالي الجنان..
وانتحب..

ويتوقف القلم. :(

أحبتي: هلاَّ فككتم معي لغز هذه القصة..؟
فلقد لُجم قلمي..
وجفت محبرتي..
ولاأدري مقصد حرفي..
أنجدوني..في فكِّ لثام كلمي..
وستار أحرفي..
وحزن قلبي..
لكم مني خالص ودي
وكثير احترامي

أختكم ورد

أبو الوليد
12-11-2002, 07:24 AM
لا اعلم ماذا اقول ؟وقلمي يقف حائر أمام لغزك..
من يكون هذا الطفل.؟ أهو أسد من أسود الأمه؟
وماهى قصة تلك الشجرة العتيقة.؟أهىالتاريخ الشاهد على ذل الأمه وهوانها.
أسف أختاه لم استطع حل لغزك

أبو الولبد:(

البيت المهجور
12-11-2002, 10:46 PM
ورد....

ارى ان في كلماتك اسطر قد نقصت.!!
ولغز لاتعرف فيه الراوي عن المروي عنه....!!

خطر في بالي انك في الجنة,,وان من قابلك من اطفالها
ولكن..؟؟؟
ماوجه القصيد...؟؟
هل...هي رواية تروى..ام ..موضوع ينثر..ام..احرف واسطر سطرت للتعبير عن عجز الانسان في هذا العصر عن فك لغـــز اسمه(الــــقدس)..؟؟
ومن اعداء هيمنو وتمكنوا ..وعاثوا..ولا زالوا يعربدون...
اسمهم.......صـــهــيوووون...