PDA

View Full Version : سلسلة رحلة فــ كتاب ـي



وجود
15-11-2002, 02:56 PM
* الكتاب الأول *

قصص الأنبياء وأخبار الماضين (خلاصة تاريخ ابن كثير)
للقاضي الشيخ محمد بن أحمد كنعان
اصدار مؤسسة المعارف – بيروت
عدد صفحات الكتاب: 560

يعتبر هذا الكتاب تلخيصاً لكتاب الحافظ ابن كثير "البداية والنهاية"، المكون من ستة عشر جزءاً، لخصها الشيخ كنعان في ثمانية مجلدات رتبها كالتالي:

1) قصص الأنبياء وأخبار الماضين

2) السيرة النبوية والمعجزات

3) المغازي النبوية

4) تاريخ الخلافة الراشدة

5) تاريخ الدولة الأموية

6) تاريخ الدولة العباسية وما رافقها من المماليك

7) وفيات الأعيان والمشاهير: فيه تراجم أهم المشاهير والأعيان الذين ذكرهم ابن كثير

8) أشراط الساعة وأمور الآخرة: وهو "النهاية"، ويضم أشراط الساعة، وأهوال القيامة، وصفة الجنة والنار.

إذن، فـ" قصص الأنبياء وأخبار الماضين" هو الكتاب الأول من تلك الخلاصة، وهو في أربعة أقسام، يبدأ القسم الأول منها يذكر مبدأ المخلوقات: من خلق العرش والكرسي، والسماوات والأرضين، وما فيهن وما بينهن من الملائكة والجان والشياطين، وينتهي عند ذلك.

أما القسم الثاني فينتقل إلى كيفية خلق آدم عليه السلام، وقصص الأنبياء من آدم إلى المسيح عيسى ابن مريم عليهما السلام، مروراً بنوح و موسى وهارون ويوشع بن نون والخضر وزكريا ويحيى وبقية الأنبياء عليهم السلام.

ثم يبدأ القسم الثالث الذي يتحدث عن أخبار الماضين من بني إسرائيل وغيرهم من الأمم، كأصحاب الكهف، ويأجوج ومأجوج، والذين اعتدوا في السبت، وغيرهم.

أما القسم الرابع والأخير فيضم أخبار العرب، بادئاً بذكر أصل العرب، ثم أخبار العرب العدنانيين والقحطانيين، وذكر جماعة مشهورين في الجاهلية، كأمثال حتم الطائي وأمية بن أبي الصلت، حتى ينتهي إلى زمن ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

أسلوب الكاتب اعتمد على سرد الحقائق والواقع، استشهاداً بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية، وروايات أهل العلم وبعض الروايات الإسرائيلية.

(يتبع...)

بسيط
15-11-2002, 11:56 PM
الكريمة// وجود ،،،

ربي يعطيك العافية 00على هالطرح الجميل0
أسمحي لي اختي بنقلة إلى الملتقى0

دُمتي من المولى بِخير 0

ابو طيف
16-11-2002, 12:07 AM
وجود //

الف شكر لهذا الجهد القيم بارك الله فيك

تحياتي وتقديري لك

وكل عام وانتي بخير

=====================

محمد الشدوي
16-11-2002, 12:07 AM
اول كاتب هنا يكون مرشدا
هنا اقول سلمت اناملك
ياوجود وان دل هذا على شيء
فانما يدل على البحث والاطلاع
لوجود
دمت بخير وسرور

وجود
16-11-2002, 11:46 AM
الأخوة بسيط، أبو طيف، محمد الشدوي:

جزيل الشكر لكم :)

وجود
16-11-2002, 11:50 AM
*الكتاب الثاني*

"المُمستطرف في كل فن مُستظرف"
لشهاب الدين محمد بن أحمد الأبشيهي
إصدار دار اليوسف – بيروت
عدد صفحات الكتاب: 765

كتاب يجمع شتى أنواع الآداب من المواعظ والحكم ، والنوادر، والأخبار، والحكايات، واللطائف، ورقائق الأشعار، استدلل فيه الكاتب بالآيات القرآنية، والأحاديث النبوية، وبعض الرواة. بالإضافة إلى ذلك، فقد نقل الكاتب إليه بعض روايات الزمخشري في كتابه " ربيع الأبرار" وابن عبد ربه في كتابه "العقد الفريد"، بالإضافة لبعض الكتب الأخرى.

يشتمل الكتاب على أربعة وثمانين باباً من أحسن الفنون، كــ " الهجاء ومقدماته"، و"الأمثال السائرة"، و" الفصاحة"، و" الشرف والسؤدد وعلو الهمة"، و"الدعاء وآدابه وشروطه"، وغيرها.

وآخذ باب الأمثال السائرة على سبيل المثال، وهو الباب السادس في الكتاب، وهو مقسم إلى فصول خمس، هي:

1) فيما جاء في القرآن والسنة: ومن أمثلتها: "تحسبهم جميعاً وقلوبهم شتى" من القرآن الكريم، و"سيد القوم خادمهم" من السنة الشريفة.
2) في أمثال العرب: كمثل "آوى إلى ركن بلا قواعد"، و"الكلام أنثى، والجواب ذكر".
3) في أمثال العامة والمولدين: ومنها قولهم "السلامة إحدى الغنيمتين"
4) في الأمثال من الشعر المنظوم مرتبة على حروف المعجم: ومنها ما ذكر في باب الباء:

بنــا فوق فصــبراً لعلنا *** نرى فرجا يسقي السقام قريبـا
بالملح نصلح ما نخشى تغيره *** فكيف بالمـلح إن حلت به الغير
بني عمنا العداوة شأنـــها *** ضغائن تبقى في نفوس الأقارب

5) في الأمثال السائرة بين الرجال والنساء مرتبة على حروف المعجم: ومن أمثلتها قولهم " حاجة لا تهمك وصي عليها زوج أمك"، و"تزاوروا ولا تجاوروا".


(يتبع ...)

وجود
17-11-2002, 02:52 PM
* الكتاب الثالث *

"وحي القلم"
لمصطفى صادق الرافعي
اصدار دار الكتاب العربي – بيروت
عدد الصفحات: 816 صفحة

هذا الكتاب هو آخر ما أنشأه الرافعي، وهو يجمع كل خصائص كاتبه الأدبية المتميزة، بالإضافة إلى خصائصه الفكرية والنفسية. والكتاب عبارة عن مجموعة فصول ومقالات وقصص، من وحي القلم، وفيض الخاطر، كتبت في ظروف متباينة، وأكثره ما كتب لمجلة الرسالة بين سنتي 1934 و 1937. وهو أجزاء ثلاث جمعت في كتاب واحد.

ويحوي الكتاب عناوين متميزة لا تحصى، أذكر بعضها على سبيل المثال لا الحصر: " حقيقة المسلم"، " اللسان المرقَع"، "عروبة اللَقطاء"، "فلنتعصب"، "اللَغة والدين والعادات باعتبارها من مقومات الاستقلال"، "شيطاني وشيطان طاغور"، والكثير غيرها.

واقتطفت من بعض صفحات الكتاب هذه الكلمات....

من (خواطر مرسلة):

" ما أجمل الأرض على حاشية الأزرقين البحر والسماء، يكاد الجالس هنا يظن نفسه مرسوماً في صورةٍ إلهية".

"أليس عجيباً أن كل إنسان يرى في االأرض بعض الأمكنة كأنها أمكنةٌ للروح خاصة، فهل يدل هذا على شيئ إلا أن خيال الجنة منذ آدم وحواء، لا يزال يعمل في النفس الإنسانية؟"

من (فلنتعصب):

" إن التعصب في حقيقته هو إعلان الأمة أنها في طاعة الشريعة الكاملة، وأن لها الروح الحادة لا البليدة، وأن أساسها في السياسة الاحترام الذاتي لا تقبل غيره، وأن أفكارها الاجتماعية حقائق ثابتة لا أشكال نظرية، وأن مبدأها هو الحق ولا شيئ غير الحق، وأن قاعدتها "لا يضركم من ضل إذا اهتديتم". فالهداية أولاً والهداية آخراً: الهداية في القوة، والهداية في السياسة، والهداية في الاجتماع. فقل لي بحياتك وحياة انجلترا: أيعابُ ذلك على المسلمين إلا بالألفاظ التي يعيبُ اللَص بها أهل الدار لأنهم يحكمون في وجهه إحكام الدار؟"



(يتبع ...)

حاطب ليل
18-11-2002, 07:38 AM
شكرا لك وجود ،،،

فكرة جميلة ومجهود رائع ..... يستحق المتابعة ،،,,

وبانتظار مواصلتك ...

يعطيك العافية

وجود
18-11-2002, 05:00 PM
شكراً على الثقة

و نتمنى دائماً أن نكون عند حسن الظن :)

وجود
18-11-2002, 05:16 PM
* الكتاب الرابع *

"الأدب الصغير والأدب الكبير"
لابن المقفع
اصدار دار صادر – بيروت
عدد الصفحات: 140

كتابان جمعا في كتاب واحد: فالأدب الصغير عبارة عن دروس أخلاقية اجتماعية ترغَب في العلم، وتدعو المرء إلى تأديب نفسه، وتوصي بالصديق، وتتكلم عن سياسة الملوك والأمراء. أما الأدب الكبير، فهو مأخوذ من أقوال المتقدمين، ومقسم إلى مبحثين: الأول في السلطان، آدابه وصحبته، أما المبحث الثاني فقد خُصَ بالأصدقاء، وحسن اختيار الصديق، وكل ما له علاقة بالأصدقاء.

فمما قاله المقفع في كتابه عن:

- احصاء المساوئ: "وعلى العاقل أن يُحصي على نفسه مساويها في الدين وفي الأخلاق وفي الآداب، فيجمع ذلك كله في صدره أو في كتابٍ، ثم يُكثر عرضه على نفسه، ويكلَفها إصلاحه، ويُوظف ذلك عليها توظيفً من إصلاح الحل’ والحلَتين والخلال في اليوم أو الجمعة أو الشهر. فكلما أصلح شيئاً محاهُ، وكلما نظر إلى محوٍ استبشر، وكلما نظر إلى ثابتٍ اكتأب."

- فائدة المشورة: "إن المستشير وإن كان أفضل من المُستشار رأياً، فهو يزداد برأيه رأياً، كم تزدادُ النار بالودك ضوءاً. وعلى المستشار مُوافقة المستشير على صواب ما يرى، والرفق به في تبصير خطأ إن أتى به، وتقليب الرأي فيما شكَا فيه، حتى تستقيم لهما مشاورتهما".

- إخوان الصدق: "إعلم أن إخوان الصدق هم خير مكاسبِ الدنيا، هم زينةٌ في الرخاء، وعُدَةٌ في الشدة، ومعونةٌ على خير المعاش والمعاد. فلا تفرَطن في اكتسابهم وابتغاء الوصلاتِ والأسبابِ إليهم."

- أجناس الناس:" قد يسعى إلى أبوابِ السلطان أجناسٌ من الناس كثيرٌ، أما الصالح فمدعوَ، وأما الطالحُ فمقتحِم، وأما ذو الأدبِ فطالبٌ، وأما من لا أدب له فمختلسٌ، وأما القوي فمدافِعٌ، وأما الضعيف فمدفوعٌ، وأما المُحسن فمستثيبٌ، وأما المسيء فمستجير. فهو مجمع البرَ والفاجر، والعالم والجاهل، والشريف والوضيع"...



(يتبع ...)

وجود
19-11-2002, 10:27 AM
* الكتاب الخامس *

"رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلم"
لخالد محمد خالد
اصدار دار الكتب العلمية – بيروت
عدد الصفحات: 512

طبعة موحدة متكاملة (كان الكاتب فيما سبق قد قسمها في خمسة أجزاء متفرقة) تقدم ستين شخصية عظيمة من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم، باستثناء الخلفاء الراشدين، والذين أفرد الكاتب لكل منهم كتاباً.

ومن أمثلة الصحابة الذين شملهم الكتاب مصعب بن عمير، معاذ بن جبل، حذيفة بن اليمان، جعفر بن أبي طالب، سهيل بن عمرو، سالم مولى أبي حذيفة، وغيرهم.

والكتاب يحكي رحلة هؤلاء الصحابة الأفاضل مع الرسول صلى الله عليه وسلم، ويعرض ايمانهم، وثباتهم، وبطولتهم، وولاءهم لله وللرسول.

أسلوب الكاتب الأدبي لا يخفى على أحد، فمن لايعرف خالد محمد وقلمه المميز! فلنتأمل ما كتبه عن حادثة استشهاد القادة الثلاثة رضي الله عنهم في مؤتة:

( وبينما كان القتالُ يدور فوق أرض البلقاء بالشام، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجلس مع أصحابه في المدينة، يحادثهم ويحادثونه...
وفجأةً، والحديث ماضٍ في تهللٍ وطمأنينة، صمت رسول الله صلى الله عليه وسلم، واسبل جفنيه قليلاً... ثم رفعهما لينطلق من عينيه بريقٌ ساطع يبلله أسى وحنان ..!!
وطوفت نظراته الآسية بوجوه أصحابه وقال:
" أخذ الراية زيد بن حارثة فقاتل بها حتى قتل شهيدا.
ثم أخذها جعفر فقاتل بها، حتى قتل شهيداً..."
وصمت قليلاً، ثم استأنف كلماته قائلاً:
"ثم أخذها عبد الله بن رواحة فقاتل بها، حتى قتل شهيداً"...
ثم صمت قليلاً، وتألقت عيناهُ بومضٍ متهلل، مطمئن، مشتاق. ثم قال:
"لقد رُفعوا إليَ في الجنة"..!!
أية رحلة ٍمجيدة كانت...
وأي اتفاقٍ سعيد كان...
لقد خرجوا إلى الغزو معًا...
وصعدوا إلى الجنة معًا...
وكانت خير تحية توجه لذكراهم الخالدة، كلمات رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"لقد رفعا إلي في الجنة"..!!)



(يتبع ...)

وجود
22-11-2002, 01:16 PM
"التائبون إلى الله"
لإبراهيم بن عبدالله الحازمي
اصدار دار الشريف – الرياض
عدد الصفحات: 320

مجموعة قصص واقعية منذ عهد آدم وإلى الوقت المعاصر، جمعها الكاتب في هذا الكتاب، تشويقا إلى أخبار التائبين، وترغيباً في أحوالهم. وهي في مجموعها 141 قصة، بدءًا بتوبة آدم عليه السلام، وانتهاءً بتوبة الكاتب.

ومن الشخصيات التي ورد ذكرها في قصص التائبين: يونس عليه السلام، النعمان بن امرئ القيس، هارون الرشيد، داود الطائي، المفكر سيد قطب، المغني كات ستيقنز (يوسف إسلام)، الشيخ أحمد القطان، الممثلة شمس البارودي، وغيرهم كثير.

ويبدأ الكتاب في صفحاته الأولى بذكر موجز عن أحكام التوبة ووشروطها وأقسامها، قبل أن ينتقل إلى ذكر أمثلة عن قصص التائبين.

ومن القصص التي ورد ذكرها في الكتاب...قصة المرأة التي أرادت فتنة الربيع ابن خثيم:

(عن سعدان، قال: أمر قومٌ امرأة ذات جمال بارع أن تتعرض للربيع بن خثيم (صاحب عبد الله بن مسعود رضي الله عنه) لعلها تفتنه، وجعلوا لها إن فعلت ذلك ألف درهم، فلبست أحسن ما قدرت عليه من الثياب، وتطيبت بأطيب ما قدرت عليه، ثم تعرضت له حين خرج من مسجد. فنظر إليها، فراعه أمرها. فأقبلت عليه وهي سافرة، فقال لها الربيع: كيف بك لو قد نزلت الحمى بجسمك فغيَرت ما أرى من لونك وبهجتك؟ أم كيف بك لو قد نزل بك ملك الموت فقطع منك حبل الوتين؟ أم كيف بك لو سألك منكر ونكير؟ فصرخت صرخةً سقطت منها مغشياً عليها. فوالله لقد أفاقت وبلغت من عبادة ربها ما أنها كانت يوم ماتت كأنها جذعٌ محترق).


(يتبع ...)

Eminim
23-11-2002, 08:23 AM
مشكورين يا وجود :D
وايدد حلووووو

وجود
23-11-2002, 04:20 PM
Eminim

.....شكراً لك :)

وجود
23-11-2002, 04:30 PM
* الكتاب السابع *

"الروح"
لان قيم الجوزية
اصدار دار الفكر – بيروت
عدد الصفحات: 244

كتاب فريد من نوعه فيه أقوال طائفة من العلماء عن الروح، مدعماً بشواهد من القرآن الكريم، والسنة النبوية، وأقوال الصحابة والتابعين وأهل الفضل.

يتناول الكاتب في كتابه حال الروح، والأحياء من أشقياء وسعداء، وحقيقة الأحلام، وتلاقي أرواح الأحياء والأموات، وغير ذلك من العناوين التي قسمت الى احدى وعشرين مسألة، يتفرغ عن كل منها فصول وفوائد وحكايات وشروح لكثير من الأحاديث النبوية.

ونأخذ على سبيل المثال المسألة التاسعة عشرة من الكتاب: "ما حقيقة النفس وهل هي جزء من أجزاء البدن؟"...

يبدأ الكاتب بتسويق بعض آراء العلماء في هذه المسألة، حتى يقف على الرأي الصواب في المسألة، وهو في هذا المثال: "أن النفس جزء لا يتجزأ من القلب... وأنه الروح الذي يصعد في القلب إلى الدماغ، ويتكيف بالكيفية الصالحة لقبول قوة الحفظ والفكر والذاكرة ... وأنه جسم مخالف بالماهية عن الجسم المحسوس، وهو جسم نوراني علوي خفيف حي متحرك، ينفذ في جوهر الأعضاء، ويسري فيها سريان الماء في الورد... فما دامت هذه الأعضاء صالحة لقبول الآثار الفائضة عليها من هذا الجسم اللطيف، بقي ذلك الجسم اللطيف مشابكاً لهذه الأعضاء، وأفادها هذه الآثار من الحس والحركة الإرادية ... وإذا فسدت هذه الأعضاء بسبب استيلاء الأخلاط الغليظة عليها وخرجت عن قبول تلك الآثار فارق الروح البدن وانفصل إلى عالم الأرواح."

ثم يسوق الأدلة التي تدعم هذا الرأي من الكتاب والسنة، كقوله تعالى <<{الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى}>>... ففي الآية ثلاث أدلة: الإخبار بتوفيها، وإمساكها، وإرسالها.

وكحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم <[أرواح الشهداء في حواصل طير خضر تسرح في الجنة حيث شاءت، وتأوي إلى قناديل معلقة بالعرش، فأطلع إليهم ربك إطلاعة فقال: أي شيئ تريدون؟..].> وفيه ستة أدلة: كونها مودعة في جوف طير، أنها تسرح في الجنة، أنها تأكل من ثمارها، أنها تأوي إلى تلك القناديل أي تسكن إليها، أن الرب تعالى خاطبها واستنطقها، فأجابته وخاطبته، أنها طلبت الرجوع إلى الدنيا، فعلم أنها ممن يقبل الرجوع.



(يتبع ...)

وجود
24-11-2002, 03:05 PM
* الكتاب الثامن *

"ديوان أبي فراس"
رواية أبي عبد الله الحسين بن خالويه
اصدار دار صادر – بيروت
عدد الصفحات: 334

كتاب يجمع مجموعة أشعار أبي فراس الحارث بن سعيد بن حمدان الحمدوني، المعروف بأبي فراس الحمداني، صاحب الشعر الوجداني الذيي ينطق بشخصية صاحبه، صخصية رجل أبي النفس، فخور، شجاع، محب لأمه بار بها، محب لأولاده ووطنه، مخلص لابن عمه، وكان يتشتع لآل البيت وله فيهم ثلاث قصائد هي من أروع شعره.

وأبو فراس نفح الشعر العربي برومياته التي نظمها وهو أسير بلون عاطفي لم يعرف من ذي قبل، يرشح بصدق الاحساس، والتصوير الواقعي، والشكوى والتألم، وهذا اللون هو الذي ضمن له الخلود الأدبي.

ومن مقتطفات أشعاره أختار هذه الأبيات:

- قال يرثي نفسه مخاطبا ابنته:

أبُنيَتـي لا تحــزني *** كلَ الأنــامِ إلى ذهـابِ
أبُنيَتـي، صبراً جميلاً *** للجليل من المُصـــابِ!
نوحـي عليَ بحسـرةٍ *** من خلف ستركِ والحجاب
قـولي إذا ناديتِنـــي *** وعييتُ عن ردَ الجـواب:
زينُ الشبابِ، أبو فراس *** لم يُمتَـــع بالشبــاب!

- ومما قاله في أسره:

أراك عصيَ الدمـع شيمتك الصـبرُ *** أما لِلهوى نهـيٌ عليك ولا أمـرُ؟
بلى، أنا مُشتــاقٌ، وعندي لوعــةٌ *** ولكنَ مثلي لا يُذاع لــه ســرَ!
ُأسِرتُ وما صحبي بعزلٍ عن الوغـى *** ولا فرسي مهرٌ، ولا ربّـه غمرُ
وقال أصيــحابي الفرار أو الـردى؟ *** فقلت هما أمرانِ أحلاهُما مــرَُ
ولكنَي أمضـي إلى مـالا يعيبـــن *** وحسبك من أمرين أحلاهما الأسرُ
سيذكرني قومـي إذا جـدَ جدهــم *** وفي الليلةِ الظلمـاءِ يُفتقـد البـدرُ
فإن عشتُ فالطعنُ الذي يعرفونـــه *** وتلك القِنا والبيضُ والضَمر الشقرُ
وإن متَ فالإنســان لابـد ميــَتٌ *** وإن طالت الأيامُ وانفسـح العمـرُ
ولو سدَ غيري ما سددتُ اكتفـوا بـه *** وما كان يغلو التَبر لو نفق الصفرُ
ونحـن أنـاسٌ لا توسَـــط بيننـا *** لنا الصدر دون العالمين أو القبـرُ
تهونُ علينا في المعــالي نفوسُنــا *** ومن خطب العلياء لم يُغلها المهـرُ
أعزَ بني الدنيا وأعلى ذوي العـــلا *** وأكرم من فوق الترابِ ولا فخـرٌ

وكتب إلى أخيه أبا الهيجاء:

حللت من المجدِ أعلى مكانِ *** وبلَغك الله أقصى الأمـاني
فإنك، لا عدِمتْـك العُــلا *** أخٌ لا كإخوة هذا الزمــانِ
صفاؤك في البُعد مثلُ الدنو *** ووُدك في القلبِ مثلُ اللَسانِ
كسونا أخوَتنا بالصـــفاءِ *** كما كُسيتْ بالكلامِ المعـاني



(يتبع ...)

موعوده بالأمل
24-11-2002, 06:10 PM
بوركت يا أخت وجود على هذا الجهد فالكتاب خير صديق وخير جليس

ولا أنسى قصة في مرة من المرات سمعتها وهي ان أم عندما كانت ترضع صغارها كانت تقرأ لهم من الكتب وتقرآ لهم وهم لا يفهمون ولا يستوعبون أبدا وأعمارهم تكون في حدود الاقل من سنة فكان زوجها يستغرب منها ويسألها وسقول لها إنهم لا يفهمونها ولا يدركون ما تقوله .....فأجابت ...من قال لك هذا سترى عندما يكبرون سوف يكونون .. وسبحان الله عندما كبر الابناء كان اهتمامهم الكبير بالكتب وقراآتها وكأن الام عندما كانت تقرأ لهم كانت تحبب فيهم هذا الشيء وهو القراءة وحب الكتاب ..


فلنكن ممن يحبون القراءة ويحثون من حولهم عليها ...

وجود
26-11-2002, 01:28 PM
أختي موعودة بالأمل

صدقتِ، وشكرا لكِ :)

بسمة أمل
26-11-2002, 07:19 PM
يعطيك العافيه على هذه الجهود القيمه

ياخت جود a*

الاسكندرانى
27-11-2002, 03:17 PM
a* l* الف الف شكر على هذا المجهود الرائع منك

ونتمنى منك دوام التوفيق
l* الاسكندرانى

وجود
27-11-2002, 04:57 PM
الأخوة:

بسمة أمل... والاسكندراني... شرَفني مروركما, وشكراً على تعليقكما :)

دمتما بخير

وجود
27-11-2002, 05:03 PM
* الكتاب التاسع *

"مجتمع المُثل"
لعائض بن عبدالله القرني
اصدار دار ابن حزم – بيروت
عدد الصفحات: 290

كتاب جميل، يحمل في طياته قضايا ووصايا قيَمة في 35 فصلاً، يرويها الأستاذ عائض القرني بأسلوب جميل، مستدلاً بالآيات والأحاديث.

فمن العناوين المطروحة في الكتاب: "كلكم راعٍ"، "لا تظالموا"، "ارحم تُرحم"، "بئس الضجيع"، "لاوطنية في الإسلام"، "يوم الإثنين وما يوم الإثنين"، "العقول المغيَبة"، وغيرها.

وآخذ على سبيل المثال موضوع "لا وطنية في الإسلام"، لأقتبس منه هذه الكلمات:

"أيها المسلمون، يقول سبحانه وتعالى {ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون (105)}...الأرض أرض الله.. والوطن وطن الله.. والماء ماء الله.. وتمييز بعض الأرض على بعضها إنما هو بتمييز الله لها...

إذاً فالولاية من الله.. وليس للمسلم وطنٌ خاصٌ يقاتل من أجله، ونحن الذين كنا بالأمس نحكم ثلاث أرباع الدنيا...

فالشاعر المسلم يقول:

وأينما ذكر اسم الله في بلد *** عددتُ ذاك الحِمى من صلبِ أوطاني
بالشامِ أهلي وبغداد الهوى *** وأنا بالرقمتين وبالفسطاط جيرانــي

و...

بلادي كل أرض شعَ فيها *** نداءُ الحق صدَاحاً مبينا

فليس الوطن معتقداً.. إنما هو تراب كغيره من الأتربة، وتضاريس كغيرها من التضاريس..

صحيح أن بعض البلاد تُحب لما فيها من طاعةٍ كمكة .. فيها بيت الله، وفيها زمزم، وفيها الطواف والمسعى، وفيها المشاعر المقدَسة.. لذلك نحبها، ولكن ليس لسببٍ آخر، وليس لوطنية...

يقول صلى الله عليه وسلم وقد أخرجه أهل مكة من مكة: (والذي نفسي بيده، إنك من أحب بلاد الله إلي، ولولا أنَ أهلك أخرجوني منك ما خرجت)

ونظر صلى الله عليه وسلم إلى أحد، وهو جبلٌ في المدينة عظيم، فرآه جميلاً مُشرقاً.. فقال:(أُحد جبل يحبنا ونحبه)

لماذا؟
لأن أحد دُفن حوله حمزة عم الرسول صلى الله عليه وسلم، ومصعب بن عمير، وشهداء الإسلام، ودماء التوحيد وراية لا إله إلا الله رفعت هناك، فأحبه صلى الله عليه وسلم من أجل هذا.. لا من أجل الوطنية..

فنحن نقاتل من أجل لا إله إلا الله محمد رسول الله. نقاتل من أجل أن تبقى مُقدساتنا..

والقتال من أجل الوطن جاهلية حديثة.. صنعها مُعظموا التراب..

جاء رجل إلى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله.. الرجل يقاتل شجاعةً وحميَة.. أي ذلك في سبيل الله؟
قال (من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا، فهو في سبيل الله).. والله أعلم."


(يتبع ...)

إزعاااج
28-11-2002, 07:17 PM
مشكووووره اختي وجود وجزااك الله خييييييييير

وجود
29-11-2002, 05:40 PM
ازعاج.... شكراً على ازعاجك، أقصد كلماتك :)

وجود
29-11-2002, 05:49 PM
* الكتاب العاشر (والأخير) *

"إدارة العقل"
تألبف: د. جيلان بتلر و د. توني هوب
اصدار: مكتبة جرير – الرياض
عدد الصفحات: 544

كتاب مترجم، يمكن وصفه بالدليل العلمي للاحتفاظ بلياقة العقل وتحقيق الذات. يهدف إلى مساعدة الشخص في تطوير علاقاته مع الآخرين والتمتع بأوقات فراغه، من خلال إدارة عقله. كما يوجهه إلى أن يكون أكثر فعالية في عمله وأن يتفاعل مع حالاته المزاجية بطريقة أفضل.

ينقسم الكتاب إلى ست أبواب، مقسمة بدورها إلى فصول عدة. وهذه الأبواب هي:

1) المبادئ التي تشكل أساس اللياقة الذهنية
2) المهارات الأساسية السبع
3) كيف تحسن علاقاتك
4) العدوَان التوأمان للحالة المزاجية الجيدة
5) العقل والجسد
6) العقل المفكر

وفي فصل (إدراك أنه بإمكانك أن تتغير)... اقتطفتُ التالي:

"العقل وهو في ذلك مثل الجسد، يكبر في العمر مع كل يوم، دافعاً إيانا على طريقةٍ عمليةٍ لا مفرَ من وقوعها وهي التغيير، غير أن هناك ثمة ترتيب أو نظام ما في هذا التغيير، فمع تناقص الاعتماد في الطفولة على الغير، تبدأ مشاكل سن البلوغ في أخذ مكانها، ومع التزايد الدائم والمتنامي للمقدرة والاستقلالية تأتي الحاجة لتحديد الهوية، وأن يجد المرء لنفسه طريقاً في هذه الدنيا، وكثيراً ما توصف سنوات منتصف العمر بأنها سنوات ساكنة كما لو أنك وبمجرد الاستقرار على نحو ما في الوظيفة والعائلة، والحياة اليومية، فإنك قد توقفت عن التغير، لكن إدراك المزيد عن نفسك وعما تستطيع أن تقوم به لا يوقف أبداً من عملية التغيير!"

"إن اختلاف الأشخاص ينتج عنه اختلاف في رد الفعل الناتج عن الضغوط التي حدثت بفعل التغيير. وسوف نعرض لك خمس نماذج أو شخصيات، فربما تتعرف على سمات نفسك في واحدة أو أكثر من هذه الشخصيات:

· الحكيم: الباحث عن المعرفة والذي يطالع كل ما يتصل به. والحكماء وحدهم هم الذين يقومون بالاستخدام الكامل لمعامل الكلمات، غير أن الجانب السلبي فيهم هو أنهم قد يضيعون الوقت في تعلَم أشياء ليسوا هم بحاجة إليها أصلاً!
· الرَحالة: دائبوا البحث عن النادر والمستحيل، متغلبين على عقبات الجبال التي تعترضهم في مسيرتهم آملين دوماً العثور على مكان للراحة. ان سعيهم المتواصل قد يساعدهم في تحقيق إنجازاتهم، ولكن دون التمتع بها.
· النعامة: للنعامة خاصيتان: أنها تخفي رأسها في الرمال، وأن لها رفسة قوية! إن رفض حتمية التغير يمكن أن يؤدي إلى كل من هاتين الخاصيتين من رد الفعل!
· قائد الأوركسترا: يعمل قادة الأوركسترا على التنسيق بين كل ما يقوم به العازفون المختلفون من تأدية، والذين إن تُركوا لشأنهم فلن يخرج منهم سوى النشاز، والمتنافر من الأنغام. فالقادة يدركون مالذي عليهم أن يحققوه..."


(تم)

وجود
29-11-2002, 05:52 PM
والآن... وبعد أن تمت السلسلة بعرض عشر كتبٍ، حاولت قدر الإمكان التنويع في اختيارها، أتمنى أن أكون قد وُفقت في ذلك. كما أتمنى أن تكون قد ارتقت هذه المجموعة إلى ذوقكم، وحازت على رضاكم.

دمتم بخير

أختكم,,,
وجود