PDA

View Full Version : الحقيبة



بقايا انسان
23-11-2002, 07:20 PM
زمن مضى وأعوام مرت كأنها طوفان غمر المساحات وعبث بالشجرات ونكس رؤوس الزهرات زمن كتبت فيه الذكريات قصة عمري التي عرفها من عيوني كل من حولي زمن.. لايعرف الفرح الطويل.. ولا الأغفاءات الهاربة من سهد الحزن زمن قالوا عن فتون كل ما يقال وهي باسمها الصغير تزاحم المطابع لتوقع ادناه باسم (فتون علي )!!!!وتصفيق حار متواصل من افراد المنزل تتمتم امي كان يجب ان يخطوا حروفك بخيوط ذهب !!!غرور وخيلاء يسكن احلامي ان اكون كاتبة مبدعة تنافس بنسائم موهبتهاهواء تختنق به فضاءات الكلمة هكذاعقدت النية ..
هكذا اردت ان اكون …حملت البكالوريوس في اللغة العربية ايمانا ان الكلمة لا تولد من رحم الخواء وعدم الدراية ومضيت ارقب احداث مجتمعي الصغير ارصد كونه وسماواته بـــكل جمال يغريني في هذه الأحداث الدائرة بتتابع حتى كان وجودة لغم ونغم قنبــلة ووردة حزن وفرح تناقضات عجيبة رسمت حضوره بوعي ولا وعي بـادراك ولا ادراك … كان فارس نشر باوقاتي ضوء المساءات الحالمة ..وصار مخادعــا سرق من احلامي حضور الصدق …حتى كان للزمن وقفات صارمة في محطات عمري فقدت والدتي ..ضاعت مني موهبتي ..صارلوني الموت ومرارة التعب صوتي ..كثرت احزاني توالت المصائب تترا الى بوابة عمري وهو ..لازال نغم ولغم حتى صحوت هذا الصباح ..دقات متواصلة ..الخادمة حائرة ......
تفتح الباب ام تتراجع الوقت يزهر صباح بــاكر ينذر بنوم كل من في البيت ..يتسلل صوتي ..من بالباب ..؟؟يهطل صوته مطرا ..هل الأستاذ علي موجود.؟
يقفز صوتي محبا كارها خائفا امنا …انه نائم..نزل صوته صاعقا مباغتا مفاجئا ارجو تسليمه هذه الحقيبة تناولتها من خلف الباب ؟؟صفقت بالباب ومضيت اسرج من هذاالصباح خيلا يعدو في تأملاتي وافكاري واحلامي ..انه( مهري) ..انه القرار الأخير لأن ارتبط بهذه الأكوام المتناثرة من التناقضات انه القرار الذي يصنعه اثنان ويقبل به الوف ويؤلفه قلبان ويعيشه كثير ..انه القرار الذي اتأملـه هذاالصباح واسأل (فتون علي )كثيرا كثرا هل لازلت انت (فتون علي)؟ ام ان ثمة انقلاب كامل سرق منك ادراكك للأمور يسيطر على احساسك هل الحقيبة رسمت لك خط مستقيم ام معاكس هل تعيدين نظرتك للأمور بعد عشت واقع اسود لا يقبل التعاسة من جديد …انه القلم الذي اخترتيه بديلا ليكون صوتك الذي يرسم حضورك ومن هنا اشعلي قلمك واصنعي قرار يجعلك بامان تفتحي الحقيبة وتنشري الأسرار او تعيدي الحقيبة لتغلقي باب التصور والأفكار وتظلي (فتون علي) تلك الحالمة ترسم هموم مجتمعها الصغير بعيدا عن اوجاع تسكن الأضلاع …انها الحقيبة التي غرست الزمن في ارض من الهواجس التي لاتنتهي…….........

وجود
24-11-2002, 02:28 PM
أسلوبك الكتابي رائع، يا صاحب الحقيبة :)

مزيدا من الابداع، وبالتوفيق ان شاء الله.

دمت بخير