PDA

View Full Version : من يعرفها ؟؟ والرد شعراً !!



حي بن يقظان
13-12-2002, 07:01 PM
من يعرف ليلاي ؟؟


ليلايَ ليس لها في العالمين أبُ *** ويدَّعي وصل ليلى العُجْمُ والعربُ

تُسَاكِن الخلقَ لا تقضي لهمْ وطراً *** وليس يسكنها همٌّ ولا نصبُ

البعضُ لمَّا أتاها بات مكتئباً *** في بعضه ، وتولَّى بعضَهُ الغضبُ

والبعض لمَّا اشتهاها ما انتهى طرباً *** ونال جُلَّهُمُ من صدِّها عجبُ

كالبحرِ إنْ هيَ أدنتْ منك فاتنةٌ *** فيستقيم لها التنغيم والطربُ

الصدق صاحب ليلى ما دعتك لها *** وصاحباك إليها الصدق والكذبُ

تحياتي .

حي بن يقظان
15-12-2002, 05:15 PM
من يشتري باذنجان
من يشتري باذنجان ؟؟

ولدينا منه مختلف المقاسات والألوان :p

موسى الأمير
17-12-2002, 07:43 PM
المبدع الخلاق : حي بن يقظان ..
كتبت الرد بعد نزول موضوعك مباشرة ولكن حبسني حابس عن كتابته حتى اللحظة ..فالتمس لي العذر ..
هي أبيات خجلى بين يديك لم تكتب إلا لتحاول اللحاق بقامتك .

ليلاك في نجد أم ليلاك في حلب

يا من يسائل عن ليلى بلا نصب

ليلاك في مصر في بغداد في يمن

أم أنها اختبأت في المغرب العربي

لعلها سكنت أرض الخليج وما

زالت تسائل عن أمجادها القشب

حي بن يقظان ليلى لم تعد جسداً

حراً ..غدت حلاً لمغتصب

ليلاك غابت بأوربا وغيبها

نهج يعود إلى حمالة الحطب

حي بن يقظان عذراً إن قسوت على

جرح براك ..فذنبي أنني عربي

حي بن يقظان
17-12-2002, 08:42 PM
يالعذوبتك يا روحان !! وأبياتك ...


لا بأس أخي لا بأس امنحني فقط ابتسامتك وسنلتقي بلا شك !!
سأعود بإذن الله إليك .
ثم دعني أقول لك قبلاً لا تخجل فيما تحب قوله أبداً وسنلتقي
وكل المنعطف ابتسامة فهل هذا كثير ؟

حي بن يقظان
17-12-2002, 08:51 PM
:p أخي روحان ..
إمنحني العذر أيضاً فيبدو أني فشلت في القراءة الأولى لأبياتك ...
عندما أعدت النظر لم أحب أن أعدل من ردي ولكني سأعود بمشيئة الله .

ehab_rasheed
20-12-2002, 11:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
اخي العزيز حي ابن يقظان
حسب علمي ان ليلى في العراق مريضه حسب ما قاله الاخ فارس الفارس
وهناك شرح وافي لهاذا الموضوع في المنتدى كتبه الاخ فارس الفارس
ولكم مني طريقة دخولكم الن الوصول ليها صعب الى ليلى .

بالك تمر بالدار عنها أشمر ابعــيد
دار العزيز اهواي نوح أوبجي اتريد
الرد
عمده ارد امر بالدار والنوح ازيده
واسمع صداها يقول راح التريده
الرد
عمده ارد امر بالدار واشبع مغمه
والمعتني الطيبات لوطاح شيهمه
.................................................. ...............................
قلنا دلال إيجوز وتحمليـــــنا
أو ماندري بيه مغرور يلعب علينا
الرد

ألعب عليك إشلون وانت أعز مني
أو صدقني مو مغرور يالتتهمـني

بطلت ممشى الحيل قمت أمشي تاته
أومثل اليقودن بيه أمه أو خـواتـه

لو ممشى عشر اسنين أمشيها واكثر
ماأتعب وما جوز من حب الأسمـر

حسبالي خوش وليد وسلمتك الروح
طلعت عقرب تلدغني وتريد اتروح

:nn :nn

مكاوي يبكي
27-10-2008, 01:01 AM
حي بن يقظان

أدعي أنني على أعتاب الشعراء أتلصص علني أقتفي أثرًا


أقول لك :

ليلاك إني عرفتها أيها الأرب * * * فالإسم ليلى والديار المغرب
كانت تسير بلا هدي أو مأرب * * * تبغي الدلال أو الوصال يُقَرِّبُ
ماكان يرضيها الوصول لغيركم * * * ما كان يدنيها مقال يطرب
ليلاك كانت أمة من يعرب * * * حكمت بحكمتها الدنيء المرعب
كالنهر كانت قوة في سعيها * * * كالبحر كانت في احتواء المطلب
ليلاك كانت قصة مزعومة * * * نُسِجَت بفكر غارقٍ يتشبب

سلام

أنـين
07-02-2009, 01:13 AM
ليلاك حلم في خاطر كل مسهد
ليالك نجوى كل مستوحد
باتت لكل ليلى
ولم ينال ليلى موحد
ليلاك غاية كل مستقصد
وغاية الكل وطن يلم و يوحد
ليلاك نجم نهتدي به
في زمن التيه وتشدق لمعربد
خلها بالله نجم ننظره
علها هادينا المستنجد
خلها بارك فيك من به نؤمن و نوحد

mashgool
14-02-2009, 11:26 PM
ليلى وما ليلى
ليلي السبيل اليها بلا جدوى
ليلى في الماضي كانت هي السلوى
ان ذكرت سال اللعاب كانها الحلوى
ليلى باتت البراحه من المرضى
واليوم زارها زائر تركها مع الموتى
ليلى كانت واصبحت ذكرى
ليس هنالك ليلى في زماننا ان كانت انثى
ليت ليلى لم تكن لما اصابنا من خيلا

حُلمٌ مُتَمردْ
30-09-2009, 08:32 AM
جميل ..أكملوا البحث عن ليلى ..
فأنا مستمتعة ..

: )

السفير اليماني
07-10-2010, 08:57 PM
جميل ياليقظان
يبدوا أنني متطفل هنا لكن كانت لي قصيدة من ذي قبل
تحدثت فيها عن ليلى ، ومشاكلها والقصيدة طويلة لكن هنا
ما يوجز عن ليلى :
فاسمحولي
احححححححححححح
فكلاً يرتجي وصلاً بليلى

وليلى من تخطّط للدمارِ

كمن يستسقي الحدّاد ماءً

فيسقيه وعاءً من بخارِ

إذا ما أقبلوا سخفاً تولّت

وإن ولّوا أتتهم في وقارِ

تناديهم فيستمعوا نداها

ويجبرها الغباء على التواري

وتقمع كل من يرفض ولاها

وتدعو بعد ذالك للحوارِ

تخطّ الرمل للعشّاق قبراً

وتخطب في مزايا الإنتصارِ

وتذكر قبل ذلك رغم هذا

بأن العدلَ موجودٌ وساري

فظيعٌ جهل واقعنا أُخيّا

وأكبرُ محنةِ لو كنت داري

فيا ربّي إذا ما عزّّ نصري

فلا تعتب عليّا الإنتحارِ